" بل وقع ما هو أعظم من الشرك في الإلهية من شركهم في الربوبية مما يطول عده فذكر عليه السلام السبب الذي أوجب الخوف عليه وعلى ذريته بقوله (( رب إنهن أضللن كثيراً من الناس )) "