" وقد بين الله تعالى فيما أنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم حكمه في أهل الشرك، بأنه لا يغفره لهم، فلا معارضة، وقد بين حكمه فيهم في هذا الكتاب العزيز الذي (( لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيلٌ من حكيمٍ حميدٍ )) "