أشكل علي بعض قول العلماء إنه إذا ذكر الشرك في القرآن فإنما ينصرف إلى الشرك الأكبر فقط فما توجه فضيلتكم ؟