" فتدبر ما قص الله تعالى في كتابه مما دعت إليه الرسل وما أوقع بمن عصاهم فإن الله تعالى أقام به الحجة على كل مشرك إلى يوم القيامة . وأما ما ورد في معنى الآية عن ابن مسعود قال : ناس من الجن كانوا يعبدون فأسلموا . وفي رواية : كان ناس من الإنس يعبدون ناسا من الجن، فأسلم الجن، وتمسك هؤلاء بدينهم ، قلت : وهذا لا يخالف ما تقدم "