" فإذا كان قد خفي على بعض الصحابة رضي الله عنهم في عهد النبوة، فكيف لا يخفى على من هو دونهم في العلم والإيمان بمراتب بعدما حدث في الأمم ما حدث من البدع والشرك ؟ كما في الأحاديث الصحيحة، وتقدمت الإشارة إلى ذلك "