قوله ( أو تقلد وترا ) فيه - مع ما تقدم - : أنه شرك لما كانوا يقصدونه بتعليقه على الدواب وغيرها "