" قوله : ( لتركبن سنن من كان قبلكم ) أي : اليهود والنصارى، وقد وقع كما أخبر به صلى الله عليه وسلم في هذه الأمة فركبوا طريق من كان قبلهم ممن ذكرنا، كما هو مذكور في الأحاديث الصحيحة "