" قال شيخ الإسلام رحمه الله تعالى : وأما النذر لغير الله ؛ كالنذر للأصنام، والشمس، والقمر ونحو ذلك، فهو شرك وقال - فيمن نذر للقبور ونحوها دهنا لتنور به "