ما حكم إنشاد القصائد الدينية داخل المسجد في الأفراح والمناسبات الدينية بصوت مرتفع.؟ أستمع حفظ
السائل : ما حكم إنشاء القصائد الدينية داخل المسجد بصوت عال في الأفراح والمناسبات الدينية .
الشيخ : أولا : لا يوجد في الإسلام قصائد دينية ، ثانيا لا يجوز التشويش على المصلين في المسجد ولو بالآيات القرآنية ، فما بالك بالقصائد المزعومة أنها قصائد دينية من باب أولى لا يجوز ، قال عليه السلام ( ... يا أيها الناس كلكم يناجي ربه فلا يجهر بعضكم على بعض بالقراءة ) وفي رواية ( بالقرآن ) .
السائل : الشعر ثابت .
الشيخ : الشعر ثابت كيف ، هي قصيدة دينية ؟ أنا أقول قصائد دينية ما في الإسلام أما شعر في الذب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقل ما شئت لكن لا تتغنى وتجعل ذلك دينا كما أنك تذكر الله وتصلي على نبيه صلى الله عليه وسلم ، ما في والله هات لنرى .
السائل : الأدب العربي قيل في عدة أغراض له ، فمن قال في الإسلام ، أو تغنى في الإسلام وأخلاقيات الإسلام ، فنستطيع أن نقول هذه قصائد إسلامية دينية كما تشاء .
الشيخ : حسن ، هذا النوع الذي تعنيه هل كان معروفا لدى سلفنا الصالح رضي الله عنهم ، نتسامح معك بالتلفظ وفي التعبير ، سامحك الله وسامحني الله، لكن هذا النوع كان موجودا في عهد السلف الصالح ؟
السائل : أي نوع تعنيه .
الشيخ : هذا الذي أنت تعنيه باللفظ الذي اتفقنا على أن لا يحاسب بعضنا بعضا فيه مالكم لا تنطقون ؟ أنا أسألك .
السائل : وما بال آذنكم لا تصغون .
الشيخ :كيف هات لنرى ما أنا أسألك وما جاوبتني .
السائل : أنا أجيبك أقول القصائد الغرض الشعري في القصائد العربية .
الشيخ : عفوا أنا لا أطلب منك أن تعيد كلامك السابق لأني وعيته وفهمته لكن أريد أن تجيبني على سؤال مختصر ، وهو هل هذا كان معروفا في السلف الصالح .
السائل : من قبل لا .
الشيخ : الآن نطقت وآنفا صمت .
السائل : لم أفهم .
الشيخ : لا عليك لا عليك فإذا يسعنا ما وسعهم ، أنت معي .
السائل : نعم .
الشيخ : فسامحك الله باللفظ وسامحني الله معك .
السائل : إذا اختلفنا فقط بالمسمى .
الشيخ : ليس مهما ليس مهما .