أخبرنا حميد بن مسعدة وإسماعيل بن مسعود قال حدثنا بشر عن حميد قال : ( ذكر أنس أن عمته كسرت ثنية جارية فقضى نبي الله صلى الله عليه و سلم بالقصاص فقال أخوها أنس بن النضر أتكسر ثنية فلانة لا والذي بعثك بالحق لا تكسر ثنية فلانة قال وكانوا قبل ذلك سألوا أهلها العفو والأرش فلما حلف أخوها وهو عم أنس وهو الشهيد يوم أحد رضى القوم بالعفو فقال النبي صلى الله عليه و سلم إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره )