أخبرنا محمد بن منصور قال حدثنا سفيان عن أيوب بن موسى عن الزهري عن عروة عن عائشة: ( أن امرأة سرقت فأتى بها النبي صلى الله عليه و سلم فقالوا من يجترئ على رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا أن يكون أسامة فكلموا أسامة فكلمه فقال النبي صلى الله عليه و سلم يا أسامة إنما هلكت بنو إسرائيل حين كانوا إذا أصاب الشريف فيهم الحد تركوه ولم يقيموا عليه وإذا أصاب الوضيع أقاموا عليه لو كانت فاطمة بنت محمد لقطعتها )