ذكر العلة التي من أجلها نهى عن الخليطين وهي ليقوى أحدهما على صاحبه