شرح قول المصنف : " إذا عرفت ما قلت لك معرفة قلب وعرفت الشرك بالله الذي قال الله فيه : ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ) وعرفت دين الله الذي أرسل به الرسل من أولهم إلى آخرهم ، الذي لا يقبل الله من أحد ديناً سواه ، وعرفت ما أصبح غالب الناس فيه من الجهل بهذا أفادك فائدتين : الأولى : الفرح بفضل الله ورحمته كما قال تعالى : (( قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خيرٌ مما يجمعون )) ... " .