قراءة الطالب لشرح الطحاوية " ... قوله: " لا يفنى ولا يبيد " إقرار بدوام بقائه سبحانه وتعالى، قال عز من قائل: (( كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام )) . والفناء والبيد متقاربان في المعنى، والجمع بينهما في الذكر للتأكيد، وهو أيضا مقرر ومؤكد لقوله: دائم بلا انتهاء ... ".