شرح قول المؤلف : " وأعظم ما نهى عنه الشرك وهو دعوة غيره معه والدليل قوله تعالى : (( واعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا )) .