شرح قول المؤلف : " وشهادة أن محمد رسول الله : عبد لا يعبد و رسول لا يكذب بل يطاع ويتبع شرفه بالعبودية والدليل قوله تعالى : (( تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا )) اللهم صل على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد الصلاة من الله ثناؤه على عبده في الملأ الأعلى كما حكى البخاري عن أبي العالية قال : الصلاة من الله ثنؤه على عبده في الملأ الأعلى . و قيل : الرحمة و الصواب الأول و من الملائكة الاستغفار و من الآدميين الدعاء . وبارك وما بعدها سنن الأقوال و الأفعال ".