قراءة قول الإمام النووي رحمه الله تعالى فيما نقله : " ... وعن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ) متفق عليه و الوصب المرض . وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يوعك فقلت يا رسول الله إنك توعك وعكاً شديداً قال ( أجل إني أوعك كما يوعك رجلان منكم ) قلت ذلك أن لك أجرين قال ( أجل ذلك كذلك ما من مسلم يصيبه أذى شوكة فما فوقها إلا كفر الله بها سيئاته وحطت عنه ذنوبه كما تحط الشجرة ورقها ) متفق عليه ... " .
القارئ : نقل المؤلف -رحمه الله تعالى- : " عن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما يصيبُ المسلمَ من نصب ولا وَصَب ولا هم ولا حَزَن ولا أذى ولا غم حتى الشوكةُ يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ) ، متفق عليه .
وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : ( دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يوعك ، فقلت يا رسول الله : إنك توعك وعكاً شديداً ، قال : أجل إني أوعك كما يوعك رجلان منكم . قلت : ذلك أن لك أجرين ، قال : أجل ذلك كذلك ، ما من مسلم يصيبه أذى شوكةٌ فما فوقها إلا كفر الله بها سيئاته ، وحُطت عنه ذنوبه كما تحط الشجرة ورقها ) ، متفق عليه "
.