أيها أشد غضب الله على شخص ما أم لعنة الله عليه ؟ حفظ
السائل : شيخنا كنا جالسين في المجلس عند أبو أيوب وأتانا شخص كان يقرأ من سورة النور فسألنا أي أشد غضب الله أم اللعنة في قوله تعالى .
سائل آخر : (( وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ * وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ )) الكاذبين .
سائل آخر : فسأل قلنا له سنسأل .
سائل آخر : وَالْخَامِسَةَ أَنَّ لعنة اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ
سائل آخر : فيه لعن عليها وغضب عليه غضب عليها بعدين لعن عليه يسأل اللعن أو الغضب .
الشيخ : الحقيقة ما عندي جواب مدروس .
السائل : جواب على .
الشيخ : مدروس مدروس يعني أفهم أنا السؤال وتوضيحه هل غضب الله على شخص ما أشد من لعنة الله أو العكس ؟ ما عندي دراسة لكن إذا جاز لي أن أتكلم بما عندي من ثقافة عامة وليس بدراسة خاصة فأنا أقول على نحو ما قلته آنفا من التفريق بين الوصية والعطية قلنا كل وصية عطية وليس كل عطية وصية فأنا أقول كل لعن غضب وليس كل غضب لعن، لكن أنا أقول هذا لا لتنقلوه عني لأن هذا دراسة آنية بدون دراسة إي نعم .
السائل : ... .
الشيخ : إي نعم