و ليس يجوز في لسان العرب ، و لا في عادة أهل الخطاب أن يقول القائل : عملت كذا بيدي و يريد بها النعمة ، و إذا كان الله إنما خاطب العرب بلغتها ، و ما يجري مفهوما في كلامها ، و معقولا في خطابها ، و كان لا يجوز في خطاب أهل البيان أن يقول القائل : فعلت كذا بيدي و يعني بها النعمة بطل أن يكون معنى قوله تعالى : (بيدي) : النعمة . و ذكر كلاما طويلا في تقرير هذا و نحوه . و قال القاضي أبو بكر محمد بن الطيب الباقلاني المتكلم ـ