إذا جاءَتِ الحالاتُ التي يجب فيها تَأَخُّر المبتدأ، وأنتم تقولون: أنه مرفوع بالابتداء وهو معنوي؛ فأين الابتداء؟ حفظ