شرح الشيخ للبيتين مجموعين بعضهما ببعض " وقبل حال ....بالحكم".
الشيخ : ثم نشرح عاد البيت ، قال : " وقبل حال " :
يعني ويُحذف الخبر قبل حالٍ لا يكون خبرا ، أي لا يصح أن يكون خبرا ، عن الذي خبره يعني عن المبتدأ ، " الذي خبره قد أضمرا " : وش معنى أضمر ؟ حذف ، يعني فإذا كانت الحال لا تصح أن تكون خبرا عن المبتدأ الموجود الذي حذف خبره ، فإنه حينئذ يتعين إيش ؟ يتعين حذف الخبر ، وحقيقة الأمر أن البيت هذا إنما يكون فيما لو ورد من كلام العرب مثل هذا ، ضَربيَ العبدَ مُسيئًا ، فمعلوم أن مسيئاً لا تصح أن تكون خبرا عن ضرب ، وإذا كانت لا تصح ، قلنا : لابد أن يكون هناك خبر محذوف من أجل استقامة الكلام ، وتقديره كما علمتم : إذا كان أو إذ كان على رأي ، أو أن تعيد المبتدأ مضافًا إلى صاحب الحال ، فتقول : ضربيَ العبدَ ضَربُه مُسيئا ، أتم تبييني الحق تبيينه منوطًا بالحكم .
الطالب : شيخ فهم ! شيخ !
الشيخ : انتهى الوقت ؟ نعم ؟