جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 9
موسوعة أهل الحديث 454
برنامج أهل الحديث 1
المتواجدين حالياً 464

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
466
زوار الأمس
1616
إجمالي الزوار
240732400

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
192
موسوعة أهل الحديث
82555
برنامج أهل الحديث
44
سجل الزوار
6
المكتبة الرقمية
35
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
إجمالي الصفحات
82833

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 21
أوروبا 4
الإمارات 2
بلجيكا 1
ألمانيا 4
الجزائر 4
مصر 8
فرنسا 2
المملكة المتحدة 10
ايطاليا 1
الأردن 6
اليابان 1
الكويت 4
ليبيا 5
المغرب 4
هولندا 4
النرويج 1
عمان 2
فلسطين 2
رومانيا 8
السعودية 6
تركيا 2
أوكرانيا 1
أمريكا 361
اليمن 1
جنوب أفريقيا 1
المتواجدين حالياً 466

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2425447
موسوعة أهل الحديث
193032345
برنامج أهل الحديث
605985
سجل الزوار
129519
المكتبة الرقمية
844532
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
إجمالي الصفحات
198486083
ثلاثة الأصول و أدلتها

شرح الأصول الثلاثة-01 ( اضيفت في - 2004-09-03 )
ثلاثة الأصول و أدلتها-الشيخ صالح آل الشيخ
  حجم الملف (5.59 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 6265 ) أستمع للشريط ( 4694 )
المحتويات :-
1- مقدمة فيها الحث على طلب العلم مع الكلام على بعض المتون التي ستشرح في تلك الدورة .
2- قراءة المتن " اعلم رحمك الله أنه يجب علينا تعلم أربع مسائل : الأولى : العلم و هو معرفة الله و معرفة نبيه و معرفة دين الإسلام بالأدلة . الثانية : العمل به . الثالثة : الدعوة إليه . الرابعة : الصبر على الأذى فيه : و الدليل : قوله تعالى : (( بسم الله الرحمن الرحيم * و العصر * إن الإنسان لفي خسر * إلا الذين ءامنوا و عملوا الصالحات و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر )) قال الشافعي رحمه الله تعالى : لو ما أنزل الله حجة على خلقه إلا هذه السورة لكفتهم . و قال البخاري رحمه الله تعالى : باب العلم قبل القول و العمل ، و الدليل قوله تعالى : (( فاعلم أنه لا إله إلا الله و استغفر لذنبك )) فبدأ بالعلم قبل القول و العمل ... " .
3- شرح قول المؤلف : "... اعلم رحمك الله أنه يجب علينا تعلم أربع مسائل ... " .
4- شرح قول المؤلف : "... الأولى : العلم و هو معرفة الله و معرفة نبيه و معرفة دين الإسلام بالأدلة الثانية : العمل به ... " .
5- شرح قول المؤلف : "... الثالثة : الدعوة إليه . الرابعة : الصبر على الأذى فيه ... " .
6- شرح قول المؤلف : "... و الدليل : قوله تعالى : (( بسم الله الرحمن الرحيم * و العصر * إن الإنسان لفي خسر * إلا الذين ءامنوا و عملوا الصالحات و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر )) ... " .
7- شرح قول المؤلف : "... قال الشافعي رحمه الله تعالى : لو ما أنزل الله حجة على خلقه إلا هذه السورة لكفتهم ... " .
8- شرح قول المؤلف : "... و قال البخاري رحمه الله تعالى : باب العلم قبل القول و العمل ، و الدليل قوله تعالى : (( فاعلم أنه لا إله إلا الله و استغفر لذنبك )) فبدأ بالعلم قبل القول و العمل ... " .
9- قطعة من شرح الشيخ على متن الورقات .
10- قراءة المتن " ... اعلم رحمك الله أنه يجب على كل مسلم و مسلمة تعلم هذه الثلاث مسائل و العمل بهن . الأولى : أن الله خلقنا و رزقنا و لم يتركنا هملا بل أرسل إلينا رسولا فمن أطاعه دخل الجنة و من عصاه دخل النار . و الدليل قوله تعالى (( إنا أرسلنا إليكم رسولا شاهدا عليكم كما أرسلنا إلى فرعون رسولا * فعصى فرعون الرسول فأخذناه أحذا وبيلا )) الثانية : أن الله لا يرضى أن يشرك معه أحد في عبادته لا ملك مقرب و لا نبي مرسل و الدليل قوله تعالى (( و أن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحد )) الثالثة : أن من أطاع الرسول و وحد الله لا يجوز له موالاة من حاد الله و رسوله و لو كان أقرب قريب ، و الدليل قوله تعالى (( لا تجد قوما يؤمنون بالله و اليوم الآخر يوادون من حاد الله و رسوله و لو كانوا ءاباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان و أيدهم بروح منه و يدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم و رضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون )) ... " .
11- شرح قول المؤلف : "... اعلم رحمك الله أنه يجب على كل مسلم و مسلمة تعلم هذه الثلاث مسائل و العمل بهن الأولى : أن الله خلقنا و رزقنا و لم يتركنا هملا بل أرسل إلينا رسولا فمن أطاعه دخل الجنة و من عصاه دخل النار . و الدليل قوله تعالى (( إنا أرسلنا إليكم رسولا شاهدا عليكم كما أرسلنا إلى فرعون رسولا * فعصى فرعون الرسول فأخذناه أحذا وبيلا )) ... " .
شرح الأصول الثلاثة-02 ( اضيفت في - 2004-09-03 )
ثلاثة الأصول و أدلتها-الشيخ صالح آل الشيخ
  حجم الملف (5.50 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 3870 ) أستمع للشريط ( 3204 )
المحتويات :-
1- تتمة شرح قول المؤلف : "... اعلم رحمك الله أنه يجب على كل مسلم و مسلمة تعلم هذه الثلاث مسائل و العمل بهن الأولى : أن الله خلقنا و رزقنا و لم يتركنا هملا بل أرسل إلينا رسولا فمن أطاعه دخل الجنة و من عصاه دخل النار . و الدليل قوله تعالى (( إنا أرسلنا إليكم رسولا شاهدا عليكم كما أرسلنا إلى فرعون رسولا * فعصى فرعون الرسول فأخذناه أحذا وبيلا )) ... " .
2- شرح قول المؤلف : "... الثانية : أن الله لا يرضى أن يشرك معه أحد في عبادته لا ملك مقرب و لا نبي مرسل و الدليل قوله تعالى (( و أن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحد )) ... " .
3- شرح قول المؤلف : "... الثالثة : أن من أطاع الرسول و وحد الله لا يجوز له موالاة من حاد الله و رسوله و لو كان أقرب قريب ، و الدليل قوله تعالى (( لا تجد قوما يؤمنون بالله و اليوم الآخر يوادون من حاد الله و رسوله و لو كانوا ءاباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان و أيدهم بروح منه و يدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم و رضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون )) ... " .
4- بيان أن المولاة تنقسم إلى قسمين التولي والمولاة مع بيان كل قسم .
5- قراءة المتن " ... اعلم أرشدك الله لطاعته أن الحنيفية ملة إبراهيم أن تعبد الله وحده مخلصا له الدين ، و بذلك أمر الله جميع الناس و خلقهم لها كما قال تعالى : (( و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون )) و معنى يعبدون يوحدون . و أعظم ما أمر الله به التوحيد ، و هو إفراد الله بالعبادة ، وأعظم ما نهى عنه الشرك و هو دعوة غيره معه و الدليل قوله تعالى (( و اعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا )) ... " .
6- شرح قول المؤلف : "... اعلم أرشدك الله لطاعته أن الحنيفية ملة إبراهيم أن تعبد الله وحده مخلصا له الدين ، و بذلك أمر الله جميع الناس و خلقهم لها كما قال تعالى : (( و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون )) و معنى يعبدون يوحدون . و أعظم ما أمر الله به التوحيد ، و هو إفراد الله بالعبادة ، وأعظم ما نهى عنه الشرك و هو دعوة غيره معه و الدليل قوله تعالى (( و اعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا )) ... " .
7- قراءة المتن " ... فإذا قيل لك : ما الأصول الثلاثة التي يجب على الإنسان معرفتها ؟ فقل : معرفة العبد ربه و دينه و نبيه محمدا صلى الله عليه و سلم . فإذا قيل لك : من ربك ؟ فقل : ربي الله الذي رباني و ربى جميع العالمين بنعمته و هو معبودي ليس لي معبود سواه . و الدليل قوله تعالى (( الحمد لله رب العالمين )) و كل ما سوى الله عالم و أنا واحد من ذلك العالم . فإذا قيل لك : بم عرفت ربك ؟ فقل بآياته و مخلوقاته و من آياته الليل و النهار و الشمس و القمر ، و من مخلوقاته السماوات السبع و الأرضون السبع و من فيهن و ما بينهما ، و الدليل قوله تعالى (( و من ءاياته الليل و النهار و الشمس و القمر لا تسجدوا للشمس و لا للقمر و اسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون )) ، و قوله تعالى (( إن ربكم الله الذي خلق السماوات و الأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا و الشمس و القمر و النجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق و الأمر تبارك الله رب العالمين )) ، و الرب هو المعبود . و الدليل قوله تعالى (( يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم و الذين من قبلكم لعلكم تتقون * الذي جعل لكم الأرض فراشا و السماء بناءا و أنزل من السماء ماءا فأخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أندادا و أنتم تعلمون )) ، قال ابن كثير رحمه الله تعالى : الخالق لهذه الأشياء هو المستحق للعبادة ... " .
8- شرح قول المؤلف : "... فإذا قيل لك : ما الأصول الثلاثة التي يجب على الإنسان معرفتها ؟ فقل : معرفة العبد ربه و دينه و نبيه محمدا صلى الله عليه و سلم . فإذا قيل لك : من ربك ؟ ... " .
9- شرح قول المؤلف : "... فإذا قيل لك : من ربك ؟ فقل : ربي الله الذي رباني و ربى جميع العالمين بنعمته و هو معبودي ليس لي معبود سواه . و الدليل قوله تعالى (( الحمد لله رب العالمين )) و كل ما سوى الله عالم و أنا واحد من ذلك العالم ... " .
10- شرح قول المؤلف : "... فإذا قيل لك : بم عرفت ربك ؟ فقل بآياته و مخلوقاته و من آياته الليل و النهار و الشمس و القمر ، و من مخلوقاته السماوات السبع و الأرضون السبع و من فيهن و ما بينهما ، و الدليل قوله تعالى (( و من ءاياته الليل و النهار و الشمس و القمر لا تسجدوا للشمس و لا للقمر و اسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون )) ، و قوله تعالى (( إن ربكم الله الذي خلق السماوات و الأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا و الشمس و القمر و النجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق و الأمر تبارك الله رب العالمين )) ... " .
11- شرح قول المؤلف : "... و الرب هو المعبود . و الدليل قوله تعالى (( يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم و الذين من قبلكم لعلكم تتقون * الذي جعل لكم الأرض فراشا و السماء بناءا و أنزل من السماء ماءا فأخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أندادا و أنتم تعلمون )) ، قال ابن كثير رحمه الله تعالى : الخالق لهذه الأشياء هو المستحق للعبادة ... " .
12- جاء في حديث ابن عباس: ( تعرَّف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ). وهنا يقول الأخ إن الله وُصف بأنه ذو معرفة، وأنه يَعرف ؟
13- ما الفرق بين الحمد والشكر ؟
14- قراءة المتن " ... و أنواع العبادة التي أمر الله بها مثل الإسلام و الإيمان و الإحسان ، و منه الدعاء و الخوف و الرجاء و التوكل و الرغبة و الرهبة ، و الخشوع و الخشية و الإنابة و الاستعانة , الاستعاذة و الاستغاثة و الذبح و النذر ، و غير ذلك من أنواع العبادة التي أمر الله بها كلها لله و الدليل قوله تعالى : (( و أن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا )) ، فمن صرف منها شيئا لغير الله فهو مشرك كافر . و الدليل : قوله تعالى (( و من يدع مع الله إلها ءاخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون )) و في الحديث ( الدعاء مخ العبادة ) و الدليل قوله تعالى (( و قال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين )) ... " .
15- شرح قول المؤلف : "... و أنواع العبادة التي أمر الله بها مثل الإسلام و الإيمان و الإحسان ، و منه الدعاء و الخوف و الرجاء و التوكل و الرغبة و الرهبة ، و الخشوع و الخشية و الإنابة و الاستعانة , الاستعاذة و الاستغاثة و الذبح و النذر ، و غير ذلك من أنواع العبادة التي أمر الله بها كلها لله ... " .
شرح الأصول الثلاثة-03 ( اضيفت في - 2004-09-03 )
ثلاثة الأصول و أدلتها-الشيخ صالح آل الشيخ
  حجم الملف (5.58 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 3389 ) أستمع للشريط ( 2579 )
المحتويات :-
1- تتمة شرح قول المؤلف : "... و أنواع العبادة التي أمر الله بها مثل الإسلام و الإيمان و الإحسان ، و منه الدعاء و الخوف و الرجاء و التوكل و الرغبة و الرهبة ، و الخشوع و الخشية و الإنابة و الاستعانة , الاستعاذة و الاستغاثة و الذبح و النذر ، و غير ذلك من أنواع العبادة التي أمر الله بها كلها لله ... " .
2- شرح قول المؤلف : "... و الدليل قوله تعالى : (( و أن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا )) ... " .
3- هل يصح أن يُقال توكلت على الله ثم عليك ؟
4- قراءة المتن " ... فمن صرف منها شيئا لغير الله فهو مشرك كافر . و الدليل : قوله تعالى (( و من يدع مع الله إلها ءاخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون )) و في الحديث ( الدعاء مخ العبادة ) و الدليل قوله تعالى (( و قال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين )). و دليل الخوف قوله تعالى : (( فلا تخافوهم و خافون إن كنتم مؤمنين )) و دليل الرجاء قوله تعالى (( فمن كان يرجوا لقاء الله فليعمل عملا صالحا و لا يشرك بعبادة ربه أحدا )) ، و دليل التوكل قوله تعالى (( و على الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين )) و قوله تعالى (( و من يتوكل على الله فهو حسبه )) ، و دليل الرغبة و الرهبة و الخشوع قوله تعالى (( إنهم كانوا يسارعون في الخيرات و يدعوننا رغبا و رهبا و كانوا لنا خاشعين )) و دليل الخشية قوله تعالى : (( فلا تخشوهم و اخشوني )) و دليل الإنابة قوله تعالى (( و أنيبوا إلى ربكم و أسلموا له )) ، و دليل الاستعانة قوله تعالى (( إياك نعبد و إياك نستعين )) ، الحديث ( إذا استعنت فاستعن بالله ) .و دليل الاستعاذة قوله تعالى (( قل أعوذ برب الفلق )) و (( قل أعوذ برب الناس )) ، و دليل الاستغاثة قوله تعالى (( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم )) ، و دليل الذبح قوله تعالى (( قل إن صلاتي و نسكي و محياي و مماتي لله رب العالمين * لا شريك له بذلك أمرت و أنا أول المسلمين )) و من السنة ( لعن الله من ذبح لغير الله ) ، و دليل النذر قوله تعالى (( يوفون بالنذر و يخافون يوما كان شره مستطيرا )) . ... " .
5- شرح قول المؤلف : "... فمن صرف منها شيئا لغير الله فهو مشرك كافر . و الدليل : قوله تعالى (( و من يدع مع الله إلها ءاخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون )) ... " .
6- شرح قول المؤلف : "... و في الحديث ( الدعاء مخ العبادة ) و الدليل قوله تعالى (( و قال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين )) ... "
7- شرح قول المؤلف : "... و دليل الخوف قوله تعالى : (( فلا تخافوهم و خافون إن كنتم مؤمنين )) ... " .
8- شرح قول المؤلف : "... و دليل الرجاء قوله تعالى (( فمن كان يرجوا لقاء الله فليعمل عملا صالحا و لا يشرك بعبادة ربه أحدا )) ... " .
9- شرح قول المؤلف : "... و دليل التوكل قوله تعالى (( و على الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين )) و قوله تعالى (( و من يتوكل على الله فهو حسبه )) ... " .
10- شرح قول المؤلف : "... و دليل الرغبة و الرهبة و الخشوع قوله تعالى (( إنهم كانوا يسارعون في الخيرات و يدعوننا رغبا و رهبا و كانوا لنا خاشعين )) و دليل الخشية قوله تعالى : (( فلا تخشوهم و اخشوني )) ... " .
11- متى يكون التوكل شركا أكبر ومتى يكون شركا أصغر ؟
12- يوجد كتاب باسم حكم تمني الموت صحة أحكام تمني الموت للشيخ محمد عبد الوهاب، وقد قرأت هذا الكتاب فوجدت فيه من القصص الغريبة والأحاديث الضعيفة. فهل هذا الكتاب فعلا للشيخ محمد بن عبد الوهاب علما بأن دار النشر المكتبة الإعدادية بمكة المكرمة ؟
13- هل يُقدَّم السبب على التوكل على الله، وما معنى قوله عليه السلام ( اعقلها وتوكّل ) ؟
14- يقول هل البيت المعروف عند الناس وامعتصماه، شرك في الاستغاثة ولماذا ؟
15- بعض الناس يخاف أن يُنْكِر المنكر، إذا كان في مجلس -مثلا- فيقوم من المجلس ويكتفي بإنكار القلب، فهل يدخل هذا في الخوف المحرم ؟
16- شرح قول المؤلف : "... و دليل الإنابة قوله تعالى (( و أنيبوا إلى ربكم و أسلموا له )) ... " .
17- شرح قول المؤلف : "... ، و دليل الاستعانة قوله تعالى (( إياك نعبد و إياك نستعين )) ، الحديث ( إذا استعنت فاستعن بالله ) ... " .
شرح الأصول الثلاثة-04 ( اضيفت في - 2004-09-03 )
ثلاثة الأصول و أدلتها-الشيخ صالح آل الشيخ
  حجم الملف (5.63 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 3517 ) أستمع للشريط ( 1969 )
المحتويات :-
1- تتمة شرح قول المؤلف : "... ، و دليل الاستعانة قوله تعالى (( إياك نعبد و إياك نستعين )) ، الحديث ( إذا استعنت فاستعن بالله ) ... " .
2- شرح قول المؤلف : "... و دليل الاستعاذة قوله تعالى (( قل أعوذ برب الفلق )) و (( قل أعوذ برب الناس )) ... " .
3- شرح قول المؤلف : "... و دليل الاستغاثة قوله تعالى (( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم )) ... " .
4- شرح قول المؤلف : "... و دليل الذبح قوله تعالى (( قل إن صلاتي و نسكي و محياي و مماتي لله رب العالمين * لا شريك له بذلك أمرت و أنا أول المسلمين )) و من السنة ( لعن الله من ذبح لغير الله ) ... " .
5- شرح قول المؤلف : "... و دليل النذر قوله تعالى (( يوفون بالنذر و يخافون يوما كان شره مستطيرا )) . ... " .
6- قراءة المتن " ... الأصل الثاني معرفة دين الإسلام بالأدلة و هو الاستسلام لله بالتوحيد ، و الانقياد له بالطاعة ، و البراءة من الشرك و أهله ، و هو ثلاث مراتب : الإسلام ، و الإيمان و الإحسان ، و كل مرتبة لها أركان . فأركان الإسلام خمسة : شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة و صوم رمضان و حج بيت الله الحرام . فدليل الشهادة قوله تعالى (( شهد الله أنه لا إله إلا هو و الملائكة و أولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم )) ، و معناها لا معبود بحق إلا الله وحد النفي من الإثبات (( لا إله )) نافيا جميع ما يعبد من دون الله ، (( إلا الله )) مثبتا العبادة لله وحده لا شريك له في عبادته كما أنه ليس له شريك في ملكه . و تفسيرها الذي يوضحها قوله تعالى (( و إذا قال إبراهيم لأبيه و قومه إنني براء مما تعبدون * إلا الذي فطرني فإنه سيهدين * و جعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون )) ، و قوله تعالى (( قل يا أهل الكتب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد إلا الله و لا نشرك به شيئا و لا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون )) ، و دليل شهادة أن محمدا رسول الله قوله تعالى (( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم )) و معنى شهادة أن محمدا رسول الله طاعته فيما أمر و تصديقه فيما أخبر و اجتناب ما نهى عنه و زجر ، و أن لا يعبد إلا بما شرع . و دليل الصلاة ، و الزكاة و تفسير التوحيد قوله تعالى (( و ما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء و يقيموا الصلاة و يؤتوا الزكاة و ذلك دين القيمة )) ، و دليل الصيام قوله تعالى (( يا أيها الذين ءامنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون )) ، و دليل الحج قوله تعالى (( فيه ءايات بينات مقام إبراهيم و من دخله كان ءامنا و لله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا و من كفر فإن الله غني عن العالمين )) ... " .
7- مقدمة فيها بيان قدر رسالة الأصول الثلاثة وأهميتها .
8- شرح قول المؤلف : "... الأصل الثاني معرفة دين الإسلام بالأدلة و هو الاستسلام لله بالتوحيد ... " .
9- شرح قول المؤلف : "... و الانقياد له بالطاعة ، و البراءة من الشرك و أهله و هو ثلاث مراتب : الإسلام ، و الإيمان و الإحسان ... " .
10- شرح قول المؤلف : "... و كل مرتبة لها أركان . فأركان الإسلام خمسة : شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة و صوم رمضان و حج بيت الله الحرام . فدليل الشهادة قوله تعالى (( شهد الله أنه لا إله إلا هو و الملائكة و أولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم )) ، و معناها لا معبود بحق إلا الله وحد النفي من الإثبات (( لا إله )) نافيا جميع ما يعبد من دون الله ، (( إلا الله )) مثبتا العبادة لله وحده ... " .
11- شرح قول المؤلف : "... لا شريك له في عبادته كما أنه ليس له شريك في ملكه، و تفسيرها الذي يوضحها قوله تعالى (( و إذا قال إبراهيم لأبيه و قومه إنني براء مما تعبدون * إلا الذي فطرني فإنه سيهدين * و جعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون )) ، و قوله تعالى (( قل يا أهل الكتب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد إلا الله و لا نشرك به شيئا و لا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون )) ... " .
12- شرح قول المؤلف : "... و دليل شهادة أن محمدا رسول الله قوله تعالى (( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم )) و معنى شهادة أن محمدا رسول الله طاعته فيما أمر و تصديقه فيما أخبر و اجتناب ما نهى عنه و زجر ، و أن لا يعبد إلا بما شرع ... " .
شرح الأصول الثلاثة-05 ( اضيفت في - 2004-09-03 )
ثلاثة الأصول و أدلتها-الشيخ صالح آل الشيخ
  حجم الملف (5.61 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 3206 ) أستمع للشريط ( 1915 )
المحتويات :-
1- تتمة شرح قول المؤلف : "... و دليل شهادة أن محمدا رسول الله قوله تعالى (( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم )) و معنى شهادة أن محمدا رسول الله طاعته فيما أمر و تصديقه فيما أخبر و اجتناب ما نهى عنه و زجر ، و أن لا يعبد إلا بما شرع ... " .
2- شرح قول المؤلف : "... و دليل الصلاة ، و الزكاة و تفسير التوحيد قوله تعالى (( و ما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء و يقيموا الصلاة و يؤتوا الزكاة و ذلك دين القيمة )) ، و دليل الصيام قوله تعالى (( يا أيها الذين ءامنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون )) ، و دليل الحج قوله تعالى (( فيه ءايات بينات مقام إبراهيم و من دخله كان ءامنا و لله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا و من كفر فإن الله غني عن العالمين )) ... " .
3- قراءة المتن : "... المرتبة الثانية : الإيمان ، و هو بضع و سبعون شعبة ، فأعلاها قول لا إله إلا الله و أدناها إماطة الأذى عن الطريق و الحياء شعبة من الإيمان . و أركانه ستة ، أن تؤمن بالله و ملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخر و بالقدر خيره و شره ، و الدليل على هذه الأركان الستة قوله تعالى (( ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق و المغرب و لكن البر من ءامن بالله و اليوم الآخر و الملائكة و الكتاب و النبيين )) ، و دليل القدر قوله تعالى (( إنا كل شيء خلقناه بقدر )) ... " .
4- شرح قول المؤلف : "... المرتبة الثانية : الإيمان ، و هو بضع و سبعون شعبة ، فأعلاها قول لا إله إلا الله و أدناها إماطة الأذى عن الطريق و الحياء شعبة من الإيمان ... " .
5- شرح قول المؤلف : "... و أركانه ستة ، أن تؤمن بالله و ملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخر ... " .
6- شرح قول المؤلف : "... و بالقدر خيره و شره ... " .
7- شرح قول المؤلف : "... و الدليل على هذه الأركان الستة قوله تعالى (( ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق و المغرب و لكن البر من ءامن بالله و اليوم الآخر و الملائكة و الكتاب و النبيين ))، و دليل القدر قوله تعالى (( إنا كل شيء خلقناه بقدر )) ... " .
8- قراءة المتن : "... المرتبة الثالثة : الإحسان ركن واحد ، و هو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك . و الدليل قوله تعالى (( إن الله مع الذين اتقوا و الذين هم محسنون )) و قوله تعالى (( و توكل على العزيز الرحيم * الذي يراك حين تقوم * و تقلبك في الساجدين * إنه هو السميع العليم )) و قوله تعالى (( و ما تكون في شأن و ما تتلوا منه من قرآن و لا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه )) ، و الدليل من السنة حديث جبريل المشهور عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه و سلم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر و لا يعرفه منا أحد ، فجلس إلى النبي صلى الله عليه و سلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه و وضع كفيه على فخذيه . و قال : يا محمد أخبرني عن الإسلام فقال : ( أن تشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله ، و تقيم الصلاة و تؤتي الزكاة و تصوم رمضان و تحج البيت إن استطعت إليه سبيلا ) ، قال صدقت فعجبنا له يسأله و يصدقه . قال أخبرني عن الإيمان قال : ( أن تؤمن بالله و ملائكته و كتبه و رسله ، و اليوم الآخر و بالقدر خيره و شره )، قال أخبرني عن الإحسان ؟ قال : ( أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) . قال أخبرني عن الساعة ، قال : ( ما المسئول عنها بأعلم من السائل ) ، قال أخبرني عن أماراتها قال : ( أن تلد الأمة ربتها و أن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان ) قال : فمضى فلبثنا مليا فقال : ( يا عمر أتدرون من السائل ؟ ) قلنا : الله و رسوله أعلم ، قال : ( هذا جبريل أتاكم يعلمكم أمر دينكم ) ... " .
9- شرح قول المؤلف : "... الإحسان ركن واحد ، و هو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك . و الدليل قوله تعالى (( إن الله مع الذين اتقوا و الذين هم محسنون )) و قوله تعالى (( و توكل على العزيز الرحيم * الذي يراك حين تقوم * و تقلبك في الساجدين * إنه هو السميع العليم )) و قوله تعالى (( و ما تكون في شأن و ما تتلوا منه من قرآن و لا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه )) ... " .
10- شرح قول المؤلف : "... و الدليل من السنة حديث جبريل المشهور عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه و سلم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر و لا يعرفه منا أحد ، فجلس إلى النبي صلى الله عليه و سلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه و وضع كفيه على فخذيه . و قال : يا محمد أخبرني عن الإسلام فقال : ( أن تشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله ، و تقيم الصلاة و تؤتي الزكاة و تصوم رمضان و تحج البيت إن استطعت إليه سبيلا ) ، قال صدقت فعجبنا له يسأله و يصدقه . قال أخبرني عن الإيمان قال : ( أن تؤمن بالله و ملائكته و كتبه و رسله ، و اليوم الآخر و بالقدر خيره و شره )، قال أخبرني عن الإحسان ؟ قال : ( أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) . قال أخبرني عن الساعة ، قال : ( ما المسئول عنها بأعلم من السائل ) ، قال أخبرني عن أماراتها قال : ( أن تلد الأمة ربتها و أن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان ) قال : فمضى فلبثنا مليا فقال : ( يا عمر أتدرون من السائل ؟ ) قلنا : الله و رسوله أعلم ، قال : ( هذا جبريل أتاكم يعلمكم أمر دينكم ) ... " .
11- ملخص الأصل الثاني المذكور في الأصول الثلاثة مع التذكير بضرورة الحرص على هذه الرسالة وتعليمها للأولاد والنساء .
12- قراءة المتن " ... الأصل الثالث : معرفة نبيكم محمد صلى الله عليه و سلم و هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم و هاشم من قريش ، و قريش من العرب ، و العرب من ذرية إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليه و على نبينا أفضل الصلاة و السلام ، و له من العمر ثلاث و ستون سنة منها أربعون قبل النبوة و ثلاث و عشرون نبيا رسولا . نبئ (( باقرأ )) و أرسل (( بالمدثر )) . و بلده مكة بعثه الله بالنذارة عن الشرك و يدعو إلى التوحيد ، و الدليل قوله تعالى (( يا أيها المدثر * قم فأنذر * و ربك فكبر * و ثيابك فطهر * و الرجز فاهجر * و لا تمنن تستكثر * و لربك فاصبر )) ، و معنى (( قم فانذر )) ينذر عن الشرك و يدعو إلى التوحيد ، (( و ربك فكبر )) عظمه بالتوحيد (( و ثيابك فطهر )) أي طهر أعمالك من الشرك (( و الرجز فاهجر )) الرجز الأصنام و هجرها تركها و أهلها و البراءة منها و أهلها ، أخذ على هذا عشر سنين يدعو إلى التوحيد . و بعد العشر عرج به إلى السماء و فرضت عليه الصلوات الخمس ... " .
13- شرح قول المؤلف : "... الأصل الثالث : معرفة نبيكم محمد صلى الله عليه و سلم و هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم و هاشم من قريش ، و قريش من العرب ... " .
14- شرح قول المؤلف : "... و العرب من ذرية إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليه و على نبينا أفضل الصلاة و السلام ... " .
15- شرح قول المؤلف : "... و له من العمر ثلاث و ستون سنة منها أربعون قبل النبوة و ثلاث و عشرون نبيا رسولا نبئ (( باقرأ )) و أرسل (( بالمدثر )) . ... " .
16- شرح قول المؤلف : "... و بلده مكة بعثه الله بالنذارة عن الشرك و يدعو إلى التوحيد ... " .
17- شرح قول المؤلف : "... والدليل قوله تعالى (( يا أيها المدثر * قم فأنذر * و ربك فكبر * و ثيابك فطهر * و الرجز فاهجر * و لا تمنن تستكثر * و لربك فاصبر )) ، و معنى (( قم فانذر )) ينذر عن الشرك و يدعو إلى التوحيد ، (( و ربك فكبر )) عظمه بالتوحيد (( و ثيابك فطهر )) أي طهر أعمالك من الشرك (( و الرجز فاهجر )) الرجز الأصنام و هجرها تركها و أهلها و البراءة منها و أهلها ... " .
شرح الأصول الثلاثة-06 ( اضيفت في - 2004-09-03 )
ثلاثة الأصول و أدلتها-الشيخ صالح آل الشيخ
  حجم الملف (5.61 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 3346 ) أستمع للشريط ( 2170 )
المحتويات :-
1- تتمة شرح قول المؤلف : "... والدليل قوله تعالى (( يا أيها المدثر * قم فأنذر * و ربك فكبر * و ثيابك فطهر * و الرجز فاهجر * و لا تمنن تستكثر * و لربك فاصبر )) ، و معنى (( قم فانذر )) ينذر عن الشرك و يدعو إلى التوحيد ، (( و ربك فكبر )) عظمه بالتوحيد (( و ثيابك فطهر )) أي طهر أعمالك من الشرك (( و الرجز فاهجر )) الرجز الأصنام و هجرها تركها و أهلها و البراءة منها و أهلها ... " .
2- شرح قول المؤلف : "... أخذ على هذا عشر سنين يدعو إلى التوحيد . و بعد العشر عرج به إلى السماء و فرضت عليه الصلوات الخمس ... " .
3- شرح قول المؤلف : "... و صلى في مكة ثلاث سنين و بعدها أمر بالهجرة إلى المدينة ... " .
4- شرح قول المؤلف : "... و الهجرة الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام ... " .
5- شرح قول المؤلف : "... و الهجرة فريضة على هذه الأمة من بلد الشرك إلى بلد الإسلام و هي باقية إلى أن تقوم الساعة . و الدليل قوله تعالى (( إن الذين توافهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها ، فأولئك مأواهم جهنم و ساءت مصيرا * إلا المستضعفين من الرجال و النساء و الولدان الذين لا يستطيعون حيلة و لا يهتدون سبيلا * فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم و كان الله عفوا غفورا )) و قوله تعالى (( يا عبادي الذين ءامنوا إن أرضي واسعة فإياي فاعبدون )) قال البغوي رحمه الله : سبب نزول هذه الآية في المسلمين الذين بمكة لم يهاجروا ناداهم الله باسم الإيمان ، و الدليل على الهجرة من السنة قوله صلى الله عليه و سلم ( لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة و لا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها ) ... " .
6- شرح قول المؤلف : "... فلما استقر في المدينة أمر ببقية شرائع الإسلام مثل الزكاة ، و الصوم ، و الحج ، و الأذان ، و الجهاد ، و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، و غير ذلك من شرائع الإسلام ، أخذ على هذا عشر سنين ... " .
7- شرح قول المؤلف : "... و توفي صلاة الله و سلامه عليه و دينه باق و هذا دينه : لا خير إلا دل الأمة عليه و شر إلا حذرها عنه و الخير الذي دلها عليه التوحيد و جميع ما يحبه الله و يرضاه و الشر الذي حذرها عنه الشرك و جميع ما يكرهه الله و يأباه . بعثه الله إلى الناس كافة ... " .
8- شرح قول المؤلف : "... و افترض طاعته على جميع الثقلين الجن و الانس ، و الدليل قوله تعالى (( قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا )) ، و كمل الله به الدين ، و الدليل قوله تعالى (( اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام دينا )) ، و الدليل على موته صلى الله عليه و سلم قوله تعالى (( إنك ميت و إنهم ميتون * ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون )) ،
9- شرح قول المؤلف : "... و الناس إذا ماتوا يبعثون ، و الدليل قوله تعالى (( منها خلقناكم و فيها نعيدكم و منها نخرجكم تارة أخرى )) و قوله تعالى (( و الله أنبتكم من الأرض نباتا * ثم يعيدكم فيها و يخرجكم إخراجا )) . و بعد البعث محاسبون و مجزيون بأعمالهم ، و الدليل قوله تعالى (( و لله ما في السماوات و مات في الأرض ليجزي الذين أساؤوا بما عملوا و يجزي الذين أحسنوا بالحسنى )) ، و من كذب بالبعث كفر ، و الدليل قوله تعالى (( زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى و ربي لتبعثن ثم لتنبؤن بما عملتم و ذلك على الله يسير )) . و أرسل الله جميع الرسل مبشرين ومنذرين ، و الدليل قوله تعالى (( رسلا مبشرين و منذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل )) . و أولهم نوح عليه السلام و آخرهم محمد صلى الله عليه و سلم و هو خاتم النبيين ، و الدليل قوله تعالى (( إنا اوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح و النبيين من بعده )) ... " .
10- شرح قول المؤلف : "... و كل أمة بعث الله إليهم رسولا من نوح إلى محمد يأمرهم بعبادة الله وحده و ينهاهم عن عبادة الطاغوت ، و الدليل قوله تعالى (( ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله و اجتنبوا الطاغوت )) و افترض الله على جميع العباد الكفر بالطاغوت و الإيمان بالله . قال ابن القيم رحمه الله تعالى معنى الطاغوت ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع ... " .
11- شرح قول المؤلف : "... و الطواغيت كثيرون ، و رؤوسهم خمسة ، إبليس لعنه الله ، و من عبد و هو راض ، و من دعا الناس إلى عبادة نفسه ، و من ادعى شيئا من الغيب ، و من حكم بغير ما أنزل الله .و الدليل قوله تعالى (( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت و يؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها و الله سميع عليم )) و هذا هو معنى لا إله إلا الله و في الحديث ( رأس الأمر الإسلام و عموده الصلاة و ذروة سنامه الجهاد في سبيل الله ) و الله أعلم . و صلى الله على نبينا محمد و آله و صحبه و سلم ... " .