جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 9
موسوعة أهل الحديث 427
برنامج أهل الحديث 2
المتواجدين حالياً 438

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
439
زوار الأمس
1528
إجمالي الزوار
240740173

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
227
موسوعة أهل الحديث
106477
برنامج أهل الحديث
80
سجل الزوار
33
المكتبة الرقمية
70
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
إجمالي الصفحات
106888

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 20
الإمارات 1
ألمانيا 6
الجزائر 9
مصر 2
فرنسا 1
المملكة المتحدة 7
العراق 3
الأردن 2
الكويت 1
ليبيا 4
المغرب 3
موريتانيا 1
قطر 2
رومانيا 5
روسيا 1
السعودية 7
تركيا 2
أمريكا 362
المتواجدين حالياً 439

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2426181
موسوعة أهل الحديث
193335661
برنامج أهل الحديث
606206
سجل الزوار
129581
المكتبة الرقمية
844794
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
إجمالي الصفحات
198790683
كتاب الأربع القواعد

شرح القواعد الأربعة-01 ( اضيفت في - 2004-09-03 )
كتاب الأربع القواعد-الشيخ صالح آل الشيخ
  حجم الملف (4.91 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 4543 ) أستمع للشريط ( 2912 )
المحتويات :-
1- قراءة المتن " بسم الله الرحمن الرحيم .أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يتولاك في الدنيا والآخرة، وأن يجعلك مباركـًا أينما كنت، وأن يجعلك ممن إذا أعطي شكر، وإذا ابتلي صبر، وإذا أذنب استغفر، فإن هؤلاء الثلاث عنوان السعادة ... " .
2- شرح قول المؤلف : "... أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يتولاك في الدنيا والآخرة، وأن يجعلك مباركـًا أينما كنت ... " .
3- تتمة شرح قول المؤلف : "... وأن يجعلك ممن إذا أعطي شكر، وإذا ابتلي صبر، وإذا أذنب استغفر، فإن هؤلاء الثلاث عنوان السعادة ... " .
4- قراءة المتن " ... اعلم ـ أرشدك الله لطاعته أن الحنيفية ملة إبراهيم أن تعبد الله مخلصـًا له الدين كما قال تعالى : (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )) .فإذا عرفت أن الله خلقك لعبادته فاعلم أن العبادة لا تسمى عبادة إلا مع التوحيد كما أن الصلاة لا تسمى صلاةً إلا مع الطهارة فإذا عرفت أن الشرك إذا خالط العبادة أفسدها وأحبط العمل، وصار صاحبه من الخالدين في النار. عرفت أن أهم ما عليك معرفة ذلك، لعل الله أن يخلصك من هذه الشبكة وهي الشرك بالله الذي قال الله تعالى فيه : (( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )) وذلك بمعرفة أربع قواعد ذكرها الله ـ تعالى ـ في كتابه ... " .
5- شرح قول المؤلف : "... اعلم ـ أرشدك الله لطاعته أن الحنيفية ملة إبراهيم أن تعبد الله مخلصـًا له الدين كما قال تعالى : (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )) .فإذا عرفت أن الله خلقك لعبادته فاعلم أن العبادة لا تسمى عبادة إلا مع التوحيد كما أن الصلاة لا تسمى صلاةً إلا مع الطهارة فإذا عرفت أن الشرك إذا خالط العبادة أفسدها وأحبط العمل، وصار صاحبه من الخالدين في النار. عرفت أن أهم ما عليك معرفة ذلك، لعل الله أن يخلصك من هذه الشبكة وهي الشرك بالله الذي قال الله تعالى فيه : (( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )) وذلك بمعرفة أربع قواعد ذكرها الله ـ تعالى ـ في كتابه ... " .
6- قراءة المتن " ... القاعدة الأولى :أن تعلم أن الكفار الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرون بأن الله تعالى هو الخالق الرازق المدبر وأن ذلك لم يدخلهم في الإسلام والدليل قوله تعالى : (( قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون )) ... " .
7- شرح قول المؤلف : "... القاعدة الأولى :أن تعلم أن الكفار الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرون بأن الله تعالى هو الخالق الرازق المدبر وأن ذلك لم يدخلهم في الإسلام والدليل قوله تعالى : (( قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون )) ... " .
8- قراءة المتن " ... القاعدة الثانية :أنهم يقولون : ما دعوناهم وتوجهنا إليهم إلا لطلب القربة و الشفاعة ، فدليل القربة قوله تعالى : (( والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدى من هو كاذبٌ كفار )) . ودليل الشفاعة قوله تعالى : (( ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السماوات و لا في الأرض سبحانه و تعالى عما يشركون )). والشفاعة شفاعتان شفاعة منفية وشفاعة مثبتة . فالشفاعة المنفية ما كانت تٌطلب من غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله . والدليل : قوله ـ تعالى ـ : (( يأيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يومٌ لا بيعٌ فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون )) . والشفاعة المثبتة هي التي تطلب من الله، والشافع مكرمٌ بالشفاعة والمشفوع له من رضي الله قوله وعمله بعد الإذن كما قال تعالى : (( من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه )) ... " .
9- شرح قول المؤلف : "... القاعدة الثانية :أنهم يقولون : ما دعوناهم وتوجهنا إليهم إلا لطلب القربة و الشفاعة ، فدليل القربة قوله تعالى : (( والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدى من هو كاذبٌ كفار )) . ودليل الشفاعة قوله تعالى : (( ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السماوات و لا في الأرض سبحانه و تعالى عما يشركون )) ... " .
10- تتمة شرح قول المؤلف : "... والشفاعة شفاعتان شفاعة منفية وشفاعة مثبتة . فالشفاعة المنفية ما كانت تٌطلب من غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله . والدليل : قوله ـ تعالى ـ : (( يأيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يومٌ لا بيعٌ فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون )) . والشفاعة المثبتة هي التي تطلب من الله، والشافع مكرمٌ بالشفاعة والمشفوع له من رضي الله قوله وعمله بعد الإذن كما قال تعالى : (( من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه )) ... " .
11- قراءة المتن " ... القاعدة الثالثة:أن النبي صلى الله عليه وسلم ظهر على أناسٍ متفرقين في عباداتهم منهم من يعبد الملائكة، ومنهم من يعبد الأنبياء والصالحين، ومنهم من يعبد الأحجار والأشجار، ومنهم من يعبد الشمس والقمر وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يفرق بينهم . والدليل قوله تعالى : (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله )) . ودليل الشمس والقمر قوله تعالى : (( ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر و اسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون )) . ودليل الملائكة قوله تعالى : (( ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابـًا )) الآية. ودليل الأنبياء قوله ـ تعالى ـ : (( وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم ءأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )) . ودليل الصالحين قوله تعالى : (( أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذورا )) . ودليل الأحجار والأشجار قوله تعالى : (( أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى )) . وحديث أبي واقدٍ الليثي رضي الله عنه قال : خرجنا مع النبي إلى حنين ونحن حدثاء عهدٍ بكفر وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط، فمررنا بسدرة فقلنا : يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط . الحديث ... " .
12- شرح قول المؤلف : "... القاعدة الثالثة:أن النبي صلى الله عليه وسلم ظهر على أناسٍ متفرقين في عباداتهم منهم من يعبد الملائكة، ومنهم من يعبد الأنبياء والصالحين، ومنهم من يعبد الأحجار والأشجار، ومنهم من يعبد الشمس والقمر وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يفرق بينهم . والدليل قوله تعالى : (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله )) . ودليل الشمس والقمر قوله تعالى : (( ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر و اسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون )) . ودليل الملائكة قوله تعالى : (( ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابـًا )) الآية. ودليل الأنبياء قوله ـ تعالى ـ : (( وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم ءأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )) . ودليل الصالحين قوله تعالى : (( أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذورا )) . ودليل الأحجار والأشجار قوله تعالى : (( أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى )) . وحديث أبي واقدٍ الليثي رضي الله عنه قال : خرجنا مع النبي إلى حنين ونحن حدثاء عهدٍ بكفر وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط، فمررنا بسدرة فقلنا : يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط . الحديث ... " .
13- قراءة المتن " ... القاعدة الرابعة :أن مشركي زماننا أغلظ شركـًا من الأولين لأن الأولين يشركون في الرخاء ويخلصون في الشدة ، ومشركوا زماننا شركهم دائم ، في الرخاء والشدة . والدليل قوله تعالى : (( فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون )) و الله أعلم . وصلى الله على محمد وآله وصحبه و سلم ... " .
14- شرح قول المؤلف : "... القاعدة الرابعة :أن مشركي زماننا أغلظ شركـًا من الأولين لأن الأولين يشركون في الرخاء ويخلصون في الشدة ، ومشركوا زماننا شركهم دائم ، في الرخاء والشدة . والدليل قوله تعالى : (( فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون )) و الله أعلم . وصلى الله على محمد وآله وصحبه و سلم ... " .