جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 8
موسوعة أهل الحديث 516
المتواجدين حالياً 524

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
527
زوار الأمس
2466
إجمالي الزوار
240569085

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
195
موسوعة أهل الحديث
55307
برنامج أهل الحديث
35
سجل الزوار
17
المكتبة الرقمية
78
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
إجمالي الصفحات
55634

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 27
أوروبا 1
الإمارات 1
بلغاريا 1
البحرين 1
ألمانيا 5
الجزائر 4
مصر 2
اسبانيا 1
فرنسا 4
المملكة المتحدة 9
الهند 1
ايطاليا 2
الأردن 4
الكويت 6
لبنان 1
ليبيا 4
هولندا 3
عمان 4
رومانيا 17
روسيا 1
السعودية 22
السودان 1
تركيا 3
أوكرانيا 3
أمريكا 399
المتواجدين حالياً 527

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2410249
موسوعة أهل الحديث
189387132
برنامج أهل الحديث
602090
سجل الزوار
128539
المكتبة الرقمية
839412
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
إجمالي الصفحات
194815349
النونية

| 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 |
شرح نونية ابن القيم-01a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.24 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1884 ) أستمع للشريط ( 1541 )
المحتويات :-
1- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي شهدت له بربوبيته جميع مخلوقاته، وأقرت له بالعبودية جميع مصنوعاته، وأدت له الشهادة جميع الكائنات أنه الله الذي لا اله إلا هو بما أودعها من لطيف صنعه وبديع آياته، وسبحان الله وبحمد عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته، ولا اله إلا الله الأحد الصمد الذي لا شريك له في ربوبيته ولا شبيه له في أفعاله ولا في صفاته ولا في ذاته
2- بيان نفي التشبيه عن الله عز وجل
3- معنى كلمة الذات
4- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: والله أكبر عدد ما أحاط به علمه وجرى به قلمه ونفذ فيه حكمه من جميع برياته، ولا حول ولا قوة إلا بالله تفويض عبد لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا، بل هو الله وإلى الله في مبادئ أمره ونهاياته، وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له ولا صاحبة ولا ولد ولا والد له، ولا كفؤ له الذي هو كما أثني على نفسه وفوق ما يثني عليه أحد من جميع برياته، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وأمينه على وحيه وخيرته من بريته، وسفيره بينه وبين عباده وحجته على خلقه، أرسله بالهدى ودين الحق بين يدي الساعة بشيرا ونذيرا، وداعيا الى الله بإذنه وسراجا منيرا، أرسله على حين فترة من الرسل وطموس من السبل، ودروس من الكتب، والكفر قد اظطرمت ناره وتطايرت في الآفاق شراره، وقد استوجب أهل الأرض أن يحل بهم العقاب، وقد نظر الجبار تبارك وتعالى إليهم فمقتهم، عربهم وعجمهم، إلا بقايا من أهل الكتاب. وقد استند كل قوم إلى ظلم آرائهم وحكموا على الله سبحانه وتعالى بمقالاتهم الباطلة وأهوائهم، وليل الكفر مدلهم ظلامه، شديد قتامه، وسبل الحق عافية آثارها مطموسة أعلامها، ففلق الله سبحانه بمحمد صلى الله عليه وسلم صبح الإيمان، فأضاء حتى ملأ الآفاق نورا، وأطلع به شمس الرسالة في حنادس الظلم سراجا منيرا، فهدى الله به من الضلالة، وعلم به من الجهالة، وبصر به من العمى وأرشد به من الغي، وكثر به بعد القلة، وأعز به بعد الذلة، وأغنى به بعد العيلة، واستنقذ به من الهلكة، وفتح به أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا، فبلغ الرسالة، وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الغمة وجاهد في الله حق جهاده وعبد الله حتى أتاه اليقين من ربه وشرح الله له صدره، ورفع له ذكره ووضع عنه وزره، وجعل الذلة والصغار على من خالف أمره، وأقسم بحياته في كتابه المبين، وقرن اسمه باسمه فإذا ذكر ذكر معه كما في الخطب والتشهد والتأذين، فلا يصح لأحد خطبة ولا تشهد ولا أذان ولا صلاة حتى يشهد أنه عبده ورسوله شهادة اليقين، وصلى الله وملائكته وأنبياؤه ورسله وجميع خلقه عليه، كما عرفناه بالله وهدانا اليه، وسلم تسليما كثيرا
5- معنى قوله عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: وكشف الغمة
6- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: أما بعد: فإن الله جل ثناؤه وتقدست أسماؤه إذا أراد أن يكرم عبده بمعرفته ويجمع قلبه على محبته شرح صدره لقبول صفاته العلى وتلقيها من مشكاة الوحي، فإذا ورد عليه شيء منها قابله بالقبول وتلقاه بالرضا والتسليم وأذعن له بالانقياد فاستنار به قلبه واتسع له صدره وامتلأ به سرورا ومحبة، فعلم أنه تعريف من تعريفات الله تعالى تعرف به على لسان رسوله، فأنزل تلك الصفة من قلبه منزلة الغذاء، أعظم ما كان إليه فاقة ومنزلة الشفاء أشد ما كان إليه حاجة، فاشتد بها فرحه وعظم بها غناؤه وقويت بها معرفته واطمأنت إليها نفسه وسكن إليها قلبه، فجال من المعرفة في ميادينها، وأسام عين بصيرته في رياضها وبساتينها
7- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: لتيقنه بأن شرف العلم تابع لشرف معلومه، ولا معلوم أعظم وأجل ممن هذه صفته، وهو ذو الأسماء الحسنى والصفات العلى، وأن شرفه أيضا بحسب الحاجة إليه، وليست حاجة الأرواح قط إلى شيء أعظم منها إلى معرفة باريها وفاطرها ومحبته وذكره والابتهاج به، وطلب الوسيلة إليه والزلفى عنده
8- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: ولا سبيل إلى هذا إلا بمعرفة أوصافه وأسمائه، فكلما كان العبد بها أعلم كان بالله أعرف وله أطلب واليه أقرب، وكلما كان لها أنكر كان بالله أجهل واليه أكره ومنه أبعد، والله تعالى ينزل العبد من نفسه حيث ينزله العبد من نفسه، فمن كان لذكر أسمائه وصفاته مبغضا، وعنها نافرا منفرا، فالله له أشد بغضا، وعنه أعظم إعراضا، وله أكبر مقتا، حتى تعود القلوب إلى قلبين: قلب ذكر الأسماء والصفات قوته وحياته ونعيمه وقرة عينه، لو فارقه ذكرها ومحبتها لحظة لاستغاث، يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، فلسان حاله يقول: يراد من القلب نسيانكم ××× وتأبى الطباع على الناقل ويقول: وإذا تقاضيت الفؤاد تناسيا ××× ألفيت أحشائي بذاك شحاحا ويقول: إذا مرضنا تداوينا بذكركم ××× فنترك الذكر أحيانا فننتكس
9- الحكمة من إخفاء ليلة القدر والساعة التي يستجاب فيها الدعاء يوم الجمعة
10- الحكمة من البحث في أسماء الله وصفاته والرد على المخالفين في ذلك
11- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: ومن المحال أن يذكر القلب من هو محارب لصفاته نافر عن سماعها معرض بكليته عنها زاعم أن السلامة في ذلك. كلا والله إن هو إلا الجهالة والخذلان، والإعراض عن العزيز الرحيم، فليس القلب الصحيح قط إلى شيء أشوق منه إلى معرفة ربه تعالى وصفاته وأفعاله وأسمائه، ولا أفرح بشيء قط كفرحه بذلك وكفى بالعبد عمى وخذلانا أن يضرب على قلبه سرادق الإعراض عنها والنفرة والتنفير والاشتغال بما لو كان حقا لم ينفع إلا بعد معرفة الله والايمان به وبصفاته وأسمائه. والقلب الثاني قلب مضروب بسياط الجهالة، فهو عن معرفة ربه ومحبته مصدود، وطريق معرفة أسمائه وصفاته كما أنزلت عليه مسدود، قد قمش شبها من الكلام الباطل وارتوى من ماء آجن غير طائل تعج منه آيات الصفات وأحاديثها الى الله عجيجا، وتضج منه الى منزلها ضجيجا بما يسومها تحريفا وتعطيلا ويؤول معانيها تغييرا وتبديلا، وقد أعد لدفعها أنواعا من العدد وهيأ لردها ضروبا من القوانين وإذا دعي الى تحكيمها أبى واستكبر وقال: تلك أدلة لفظية لا تفيد شيئا من اليقين، قد أعد التأويل جنة يتترس بها من مواقع سهام السنة والقرآن وجعل إثبات صفات ذي الجلال تجسيما وتشبيها يصد به القلوب عن طريق العلم والايمان، مزجي البضاعة من العلم النافع الموروث عن خاتم الرسل والأنبياء ولكنه مليء بالشكوك والشبه، والجدال والمراء، خلع عليه كلام الباطل خلعه الجهل والتجهيل، فهو يتعثر باذيال التفكير لأهل الحديث، والتبديع لهم والتضليل، قد طاف على أبواب الآراء والمذاهب يتكفف أربابها، فانثنى بأخسر المواهب والمطالب
12- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: عدل عن الأبواب العالية الكفيلة بنهاية المراد وغاية الاحسان، فابتلى بالوقوف على الأبواب السافلة الملآنة بالخيبة والحرمان، وقد لبس حلة منسوجة من الجهل والتقليد والشبهة والعناد، فإذا بذلت له النصيحة ودعي الى الحق أخذته العزة بالاثم، فحسبه جهنم ولبئس المهاد. فما أعظم المصيبة بهذا وأمثاله على الايمان، وما أشد الجناية به على السنة والقرآن، وما أحب جهاده بالقلب واليد واللسان الى الرحمن، وما أثقل أجر ذلك الجهاد في الميزان، والجهاد بالحجة واللسان مقدم على الجهاد بالسيف والسنان ولهذا أمر الله في السور المكية حيث لا جهاد باليد انذارا وتعذيرا، فقال تعالى:{ فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا}. وأمر تعالى بجهاد المنافقين والغلظة عليهم كونهم بين أظهر المسلمين في المقام والمسير، فقال تعالى:{ يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير}. فالجهاد بالعلم والحجة جهاد أنبيائه ورسله وخاصته من عباده المخصومين بالهداية والتوفيق والاتفاق، ومن مات ولم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق، وكفى بالعبد عمى وخذلانا أن يرى عساكر الإيمان وجنود السنة والقرآن وقد لبسوا للحرب لأمته، وأعدوا له عدته، وأخذوا مصافهم ووقفوا مواقفهم، وقد حمي الوطيس ودارت رحى الحرب واشتد القتال وتنادت الأقران النزال النزال، وهو في الملجأ والمغارات، والمدخل مع الخوالف كمين وإذا ساعد القدر وعزم على الخروج قعد فوق التل مع الناظرين، ينظر لمن الدائرة ليكون إليهم من المتحيزين، ثم يأتيهم وهو يقسم بالله جهد أيمانه اني معكم وكنت أتمنى أن تكونوا أنتم الغالبين، فحقيق بمن لنفسه عنده قدر وقيمة أن لا يبيعها بأبخس الأثمان.
13- بيان الحكمة في ردود أهل السنة على المعطلة وأهل البدع
14- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: وأن لا يعرضها غدا بين يدي الله ورسوله لمواقف الخزي والهوان، وأن يثبت قدميه في صفوف أهل العلم والايمان، وأن لا يتحيز الى مقالة سوى ما جاء في السنة والقرآن
15- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: فكأن قد كشف الغطاء وانجلى الغبار وأبان عن وجوه أهل السنة مسفرة ضاحكة مستبشرة، وعن وجوه أهل البدعة عليها غبرة ترهقها قترة، يوم تبيض وجوه وتسود وجوه. قال ابن عباس تبيض وجوه أهل السنة وتسود وجوه اهل البدعة والفرقة والضلالة، فوالله لمفارقة أهل الأهواء، والبدع في هذه الدار أسهل من موافقتهم إذا قيل:{ احشروا الذين ظلموا وأزواجهم} قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وبعده الإمام أحمد: أزواجهم: أشباههم ونظراؤهم، وقد قال تعالى:{ وإذا النفوس زوجت} ، قالوا فيجعل صاحب الحق مع نظيره في درجته، وصاحب الباطل مع نظيره في درجته، هنالك والله يعض الظالم على يديه إذا حصلت له حقيقة ما كان في هذه الدار عليه، يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا، يا ويلتي ليتني لم أتخذ فلانا خليلا لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا
شرح نونية ابن القيم-01b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.68 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1417 ) أستمع للشريط ( 1103 )
المحتويات :-
1- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: فصل: وكان من قدر الله وقضائه أن جمع مجلس المذاكرة بين مثبت للصفات والعلو وبين معطل لذلك، فاستطعم المعطل المثبت الحديث استطعام غير جائع إليه، ولكن غرضه عرض بضاعته عليه، فقال له ما تقول في القرآن ومسألة الاستواء؟ فقال المثبت: نقول فيها ما قاله ربنا وتعالى وما قاله نبينا صلى الله عليه وسلم، نصف الله تعالى بما وصف به نفسه وبما وصفه به رسوله من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تشبيه ولا تمثيل، بل نثبت له سبحانه ما أثبته لنفسه من الأسماء والصفات، وننفي عنه النقائص والعيوب ومشابهة المخلوقات، إثباتا بلا تمثيل، وتنزيها بلا تعطيل، فمن شبه الله بخلقه فقد كفر، ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد كفر، وليس ما وصف الله به نفسه، أو ما وصفه به رسوله تشبيها، فالمشبه يعبد صنما، والمعطل يعبد عدما، والموحد يعبد إلها واحد صمدا ليس كمثله شيء وهو السميع البصير. والكلام في الصفات كالكلام في الذات، فكما أنا نثبت ذاتا لا تشبه الذوات، فكذلك نقول في صفاته أنها لا تشبه الصفات، فليس كمثله شيء لا في ذاته ولا في صفاته، ولا في أفعاله، فلا نشبه صفات الله بصفات المخلوقين، ولا نزيل عنه سبحانه صفة من صفاته لأجل تشنيع المشنعين، وتلقيب المفترين، كما أنا لا نبغض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لتسمية الروافض لنا نواصب، ولا نكذب بقدر الله ولا نجحد كمال مشيئته وقدرته لتسمية القدرية لنا مجبرة. ولا نجحد صفات ربنا تبارك وتعالى لتسمية الجهمية والمعتزلة لنا مجسمة مشبهة حشوية، ورحمة الله على القائل: فإن كان تجسيما ثبوت صفاته ××× فاني بحمد الله لها مثبت إلى: فإن كان تجسيما ثبوت صفاته ××× لديكم فاني اليوم عبد مجسم ورضي الله عن الشافعي حيث يقول: إن كان رفضا حب آل محمد ××× فليشهد الثقلان إني رافضي وقدس الله روح القائل وهو شيخ الإسلام ابن تيمية اذ يقول: إن كان نصبا حب صحب محمد ××× فليشهد الثقلان أني ناصبي
2- قراءة قول الناظم: فصل: وأما القرآن فإني أقول أنه كلام الله منزل غير مخلوق منه بدأ واليه يعود، تكلم الله به صدقا، وسمعه جبريل حقا، وبلغه محمدا صلى الله عليه وسلم وحيا، وإن {كهيعص} مريم 1، و { حم عسق} الشورى 1، و{الر} يوسف 1، و{ق} ق1، و{ن} القلم 1، عين كلام الله حقيقة، وان الله تعالى تكلم بالقرآن العربي الذي سمعه الصحابة من النبي صلى الله عليه وسلم وان جميعه كلام الله، وليس قول البشر، ومن قال أنه قول البشر فقد كفر. والله يصليه سقر، ومن قال ليس لله بيننا في الأرض كلام فقد جحد رسالة محمد صلى الله عليه وسلم، فإن الله بعثه يبلغ عنه كلامه، والرسول انما يبلغ كلام مرسله، فاذا انتفي كلام المرسل انتفت رسالة الرسول
3- بيان أن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود، وتقسيم العود إلى حسي ومعنوي
4- معنى قول الناظم في القرآن: تكلم الله به صدقا وسمعه منه جبرائيل حقا
5- معنى قول الناظم في القرآن: وبلغه محمد صلى الله عليه وسلم وحيا..وذكر الخلاف في كلام الله هل هو مخلوق أم لا ؟
6- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: ونقول أن الله فوق سمواته مستو على عرشه بائن من خلقه ليس في مخلوقاته شيء من ذاته، ولا في ذاته شيء من مخلوقاته، وأنه تعالى إليه يصعد الكلم الطيب وتعرج الملائكة والروح إليه وإنه يدبر الأمر من السماء إلى الأرض، ثم يعرج إليه، وان المسيح رفع بذاته إلى الله وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرج به الى الله حقيقة، وان أرواح المؤمنين تصعد إلى الله عند الوفاة فتعرض عليه وتقف بين يديه، وأنه تعالى هو القاهر فوق عباده وهو العلي الأعلى وأن المؤمنين والملائكة المقربين يخافون ربهم من فوقهم، وأن أيدي السائلين ترفع إليه وحوائجهم تعرض عليه فإنه سبحانه هو العلي الأعلى بكل اعتبار
7- الكلام على علو الله واستوائه على عرشه بائن من خلقه، ومعنى قول السلف إن الله سبحانه وتعالى بائن من خلقه
8- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: فلما سمع المعطل منه ذلك أمسك، ثم أسرها في نفسه وخلا بشياطينه وبني جنسه وأوحى بعضهم الى بعض زخرف القول غرورا وأصناف المكر والاحتيال. وراموا أمرا يستحمدون به إلى نظرائهم من أهل البدع والضلال وعقدوا مجلسا يبيتون في مساء يومه ما لا يرضاه الله من القول والله بما يعملون محيط وأتوا في مجلسهم ذلك بما قدروا عليه من الهذيان واللغط والتخليط، وراموا استدعاء المثبت الى مجلسهم الذي عقدوه ليجعلوا نزله عند قدومه عليهم ما لفقوه من المكر وتمموه فحبس الله سبحانه عنه أيديهم وألسنتهم فلم يتجاسروا عليه، ورد الله كيدهم قي نحورهم فلم يصلوا بالسوء اليه، وخذلهم المطاع فمزقوا ما كتبوه من المحاضر، وقلب الله قلوب أوليائه وجنده عليهم من كل باد وحاضر، وأخرج الناس لهم من المخبآت كمائنها، ومن الجوائف والمنقلات دفائنها، وقوى الله جأش عقد المثبت وثبت قلبه ولسانه، وشيد بالسنة المحمدية بنيانه، فسعى الى عقد مجلس بينه وبين خصومه عند السلطان، وحكم على نفسه كتب شيوخ القوم السالفين وأئمتهم المتقدمين، وأنه لا يستنصر من أهل مذهبه بكتاب ولا إنسان وأنه جعل بينه وبينكم أقوال من قلدتموه، ونصوص من على غيره من الأئمة قدمتوه، وصرخ المثبت بذلك بين ظهرانيهم حتى بلغه دانيهم لقاصيهم، فلم يذعنوا لذلك واستعفوا من عقده فطالبهم المثبت بواحدة من خلال ثلاث مناظر في مجلي عالم على شريطة العلم والإنصاف تحضر فيه النصوص النبوية والآثار السلفية وكتب أئمتكم المتقدمين من أهل العلم والدين، فقيل لهم لا مراكب لكم تسابقون بها في هذا الميدان ومالكم بمقاومة فرسانه يدان فدعاهم إلى مكاتبة ما يدعون إليه، فان كان حقا قبله وشكركم عليه وان كان غير ذلك سمعتم جواب المثبت، وتبين لكم حقيقة ما لديه، فأبوا ذلك أشد الإباء، واستعفوا غاية الاستعفاء، فدعاهم الى القيام بين الركن والمقام قياما في مواقف الابتهال حاسري الرؤوس، نسأل الله أن ينزل بأسه بأهل البدع والضلال. وظن المثبت والله أن القوم يجيبونه إلى هذا، فوطن نفسه عليه غاية التوطين، وبات يحاسب نفسه، ويعرض ما يثبته وينفيه على كلام رب العالمين، وعلى سنة خاتم الأنبياء والمرسلين، ويتجرد من كل هوى يخالف الوحي المبين، ويهوي بصاحبه إلى أسفل السافلين فلم يجيبوا إلى ذلك أيضا، وأتوا من الأعذار بما دله على أن القوم ليسوا من أولي الأيدي والأبصار، فحينئذ شمر المثبت عن ساق عزمه وعقد لله مجلسا بينه وبين خصمه يشهده القريب والبعيد، ويقف على مضمونه الذكي والبليد وجعله عقد مجلس التحكيم بين المعطل الجاحد والمثبت المرمي بالتجسيم. وقد خاصم في هذا المجلس بالله وحاكم اليه وبريءإلى الله من كل هوى وبدعة وضلالة وتحيز إلى فئة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما كان أصحابه عليه والله سبحانه هو المسؤول أن لا يكله إلى نفسه ولا إلى شيء مما لديه، وأن يوفقه في جميع حالاته لما يحبه ويرضاه، فإن أزمة الأمور بيديه وهو يرغب إلى من يقف على هذه الحكومة أن يقوم لله قيام متجرد عن هواه قاصد لرضاء مولاه، ثم يقرؤها متفكرا ويعيدها ويبديها متدبرا، ثم يحكم فيها بما يرضي الله ورسوله وعباده المؤمنين، ولا يقابلها بالسب والشتم كفعل الجاهلين والمعاندين، فإن رأى حقا تبعه وشكر عليه، وإن رأى باطلا رده على قائله وأهدى الصواب اليه، فإن الحق لله ورسوله، والقصد أن تكون كلمة السنة هي العليا جهادا في الله وفي سبيله، والله عند لسان كل قائل وقلبه، وهو المطلع على نيته وكسبه، وما كان أهل التعطيل أولياءه، إن أولياؤه إلا المتقون، المؤمنون المصدقون:{ وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون، وستردون الى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون} التوبة 105
9- بيان تبحر ابن القيم في العلم
10- ذكر الحكمة من المباهلة في المناظرات
11- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: فصل: وهذه أمثال حسان مضروبة للمعطل والمشبه والموحد، ذكرناها قبل الشروع في المقصود، فإن ضرب الأمثال مما يأنس به العقل لتقريبها المعقول من المشهود، وقد قال تعالى، وكلامه المشتمل على أعظم الحجج وقواطع البراهين:{ وتلك الأمثال نضربها للناس} الحشر 21.{وما يعقلها الا العالمون} العنكبوت 43، وقد اشتمل منها على بضعة وأربعين مثلا
12- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: وكان بعض السلف إذا قرأ مثلا لم يفهمه يشتد بكاؤه ويقول لست من العالمين، وسنفرد لها إن شاء الله كتابا مستقلا متضمنا لأسرارها ومعانيها وما تضمنته من كنوز العلم وحقائق الإيمان، والله المستعان وعليه التكلان
13- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: المثل الأول: ثياب المعطل ملطخة بعذرة التحريف، وشرابه متغير بنجاسة التعطيل. وثياب المشبه متضمخة بدم التشبيه وشرابه متغير بدم التمثيل، والموحد طاهر الثوب والقلب والبدن، يخرج شرابه من بين فرث ودم لبنا خالصا سائغا للشاربين
14- شرح هذه القاعدة: كل صفة أضافها الله لنفسه فإن فيها دلالة على أنها ليست كصفة المخلوق مع الأمثلة
15- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: المثل الثاني: شجرة المعطل مغروسة (على شفا جرف هار.) وشجرة المشبه قد (اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار). وشجرة الموحد (أصلها ثابت وفرعها في السماء، تؤتي أكلها كل حين باذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون)
16- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: المثل الثالث: شجرة المعطل شجرة الزقوم، فالحلوق السليمة لا تبلعها. وشجرة المشبه شجرة الحنظل، فالنفوس المستقيمة لا تتبعها. وشجرة الموحد طوبى يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها
17- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: المثل الرابع: المعطل قد أعد قلبه لوقاية الحر والبرد كبيت العنكبوت، والمشبه قد خسف بعقله، فهو يتجلجل في أرض التشبيه إلى البهموت، وقلب الموحد يطوف حول العرش ناظرا إلى الحي الذي لا يموت
شرح نونية ابن القيم-02a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.61 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1329 ) أستمع للشريط ( 1076 )
المحتويات :-
1- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: المثل الخامس: مصباح المعطل قد عصفت عليه أهوية التعطيل فطفيء وما أنار، ومصباح الشبه قد غرقت فتيلته في عسكر التشبيه فلا تقتبس منه الأنوار، ومصباح الموحد يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية، (يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار)
2- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: المثل السادس: قلب المعطل متعلق بالعدم فهو أحقر الحقير، وقلب المشبه عابد للصنم الذي قد نحت بالتصوير والتقدير، والموحد قلبه متعبد لمن ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
3- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم المثل السابع: نقود المعطل كلها زيوف فلا تروج علينا، وبضاعة المشبه كاسدة لا تنفق لدينا، وتجارة الموحد ينادي عليها يوم العرض على رؤوس الأشهاد (هذه بضاعتنا ردت إلينا.)
4- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: المثل الثامن: المعطل كنافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحا خبيثة، والمشبه كبائع الخمر، إما أن يسكرك وإما أن ينجسك، والموحد كبائع المسك إما أن يحذيك وإما أن يبيعك وإما أن تجد منه ريحا طيبة.
5- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: المثل التاسع: المعطل قد تخلف عن سفينة النجاة ولم يركبها فأدركه الطوفان، والمشبه قد انكسرت به اللجة، فهو يشاهد الغرق بالعيان، والموحد قد ركب سفينة نوح، وقد صاح به الربان: (اركبوا فيها باسم الله مجريها ومرساها، إن ربي لغفور رحيم).
6- قراءة وتعليق حول خطبة الناظم: المثل العاشر: منهل المعطل كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا فرجع خاسئا حسيرا. ومشرب المشبه من ماء قد تغير طعمه ولونه وريحه بالنجاسة تغييرا، ومشرب الموحد من كأس كان مزاجها كافورا، عينا يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا (وقد سميتها بالكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية) وهذا حين الشروع في المحاكمة، والله المستعان، وعليه التكلان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
7- الفرق بين المعطل والممثل وأيهما أضل من الآخر
8- بداية القراءة من النونية القراءة من قول الناظم: حكم المحبة ثابت الأركان..إلى قوله.. بالنجم هم إليه بالطيران
9- (بيان منهج الشيخ العثيمين في التعليق على هذا الكتاب) حكم المحبة ثابت الأركان*** ما للصدود بفسخ ذاك يدان أنى وقاضي الحسن نفذ حكمها*** فلذا أقر بذلك الخصمان وأتت شهود الوصل تشهد أنه*** حق جرى في مجلس الإحسان فتأكد الحكم العزيز فلم يجد*** فسخ الوشاة إليه من سلطان وأتى الوشاة فصادفوا الحكم الذي *** حكموا به متيقن البطلان ما صادف الحكم المحل ولا هو اسـ ***ـتوفى الشروط فصار ذا بطلان فلذاك قاضي الحسن أثبت محضرا *** بفساد حكم الهجر والسلوان وحكى لك الحكم المحال ونقضه*** فاسمع إذا يا من له أذنان حكم الوشاة بغير ما برهان ***إن المحبة والصدود لدان والله ما هذا بحكم مقسط *** أين الغرام وصد ذي هجران شتان بين الحالتين فإن ترد*** جمعا فما الضدان يجتمعان يا والها هانت عليه نفسه *** إذ باعها غبنا بكل هوان أتبيع من تهواه نفسه طائعا *** بالصد والتعذيب والهجران أجهلت أوصاف المبيع وقدره*** أم كنت ذا جهل بذي الأثمان واها لقلب لا يفارق طيره الأغـ*** صان قائمة على الكثبان ويظل يسجع فوقها ولغيره *** منها الثمار وكل قطيف دان ويبيت يبكي والمواصل ضاحك*** ويظل يشكو وهو ذو شكران هذا ولو أن الجمال معلق*** بالنجم هم إليه بالطيران
10- القراءة من قول الناظم: لله زائرة بليل لم تخف..إلى قوله.. ذكر الحبيب ووصله المتداني
11- (بيان منشأ المذهب لله زائرة بليل لم تخف *** عسس الأمير ومرصد السجان قطعت بلاد الشام ثم تيممت*** من أرض طيبة مطلع الإيمان وأتت على وادي العقيق فجاوزت*** ميقاته حلا بلا نكران وأتت على وادي الأراك ولم يكن*** قصدا لها فألا بأن ستراني وأتت على عرفات ثم محسر*** ومنى فكم نحرته من قربان وأتت على الجمرات ثم تيممت*** ذات الستور وربة الأركان هذا وما طافت ولا استلمت ولا*** رمت الجمار ولا سعت لقران ورقت إلى أعلى الصفا فتيممت*** دارا هنالك للمحث العاني أترى الدليل أعارها أثوابه** والريح أعطتها من الخفقان والله لو أن الدليل مكانها*** ما كان ذلك منه في إمكان هذا ولو سارت مسير الريح ما*** وصلت به ليلا إلى نعمان سارت وكان دليلها في سيره*** سعد السعود وليس بالدبران وردت جفار الدمع وهي غزيرة*** فلذاك ما احتاجت ورود الضان وعلت على مين الهوى وتزودت***ذكر الحبيب ووصله المتداني
12- القراءة من قول الناظم: جهم بن صفوان وشيعته الألى..إلى قوله.. هذا بمعقول لذي الأذهان
13- ( بيان مذهب الجبرية وشبهتهم والرد عليهم ) جهم بن صفوان وشيعته الألى*** جحدوا صفات الخالق الديان بل عطلوا منه السموات العلى*** والعرش أخلوه من الرحمن ونفوا كلام الرب جل جلاله*** وقضوا له بالخلق والحدثان قالوا وليس لربنا سمع ولا*** بصر ولا وجه، فكيف يدان وكذاك ليس لربنا من قدرة*** وإرادة أو رحمة وحنان كلا ولا وصف يقوم به سوى*** ذات مجردة بغير معان وحياته هي نفسه وكلامه*** هو غيره فاعجب لذا البهتان وكذاك قالوا ما له من خلقه***أحد يكون خليله النفساني وخليله المحتاج عندهم وفي*** ذا الوصف يدخل عابد الأوثان فالكل مفتقر اليه لذاته*** في أسر قبضته ذليل عان ولأجل ذا ضحى بجعد خالد الـ*** ـقسري يوم ذبائح القربان اذ قال إبراهيم ليس خليله*** كلا ولا موسى الكليم الداني شكر الضحية كل صاحب سنة*** لله درك من أخي قربان والعبد عندهم فليس بفاعل*** بل فعله كتحرك الرجفان وهبوب ريح أو تحرك نائم*** وتحرك الأشجار للميلان والله يصليه على ما ليس من*** أفعاله حر الحميم الآن لكن يعاقبه على أفعاله*** فيه تعالى الله ذو الإحسان والظلم عندهم المحال لذاته*** أنى ينزه عنه ذو السلطان ويكون مدحا ذلك التنزيه ما*** هذا بمعقول لذي الأذهان
14- القراءة من قول الناظم: وكذاك قالوا ماله من حكمة..إلى قوله.. مخـلوقا له من جملة الأكوان
15- ( الرد على القائلين بأن الله ليس له حكمة ولا مشيئة ) وكذاك قالوا ماله من حكمة*** هي غاية للأمر والإتقان ما ثم غير مشيئة قد رجحت*** مثلا على مثل بلا رجحان هذا وما تلك المشيئة وصفه*** بل ذاته أو فعله قولان وكلامه مذ كان غيرا كان مخـ *** ـلوقا له من جملة الأكوان
شرح نونية ابن القيم-02b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.64 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1456 ) أستمع للشريط ( 1088 )
المحتويات :-
1- القراءة من قول الناظم: قالوا وإقرار العباد بأنه..إلى قوله.. هم عند جهم كاملو الإيمان
2- (الكلام على تعريف الجهمية للإيمان وأنه هو المعرفة والإقرار والرد عليهم ) قالوا وإقرار العباد بأنه*** خلاقهم هو منتهى الإيمان والناس في الإيمان شيء واحد*** كالمشط عند تماثل الأسنان فاسأل أبا جهل وشيعته ومن*** والاهم من عابدي الأوثان وسل اليهود وكل أقلف مشرك*** عبد المسيح مقبل الصلبان واسأل ثمود وعاد بل سل قبلهم*** أعداء نوح أمة الطوفان واسأل أبا الجن اللعين أتعرف الـ *** خلاق أم أصبحت ذا نكران واسأل شرار الخلق أعني أمة*** لوطية هم ناكحو الذكران واسأل كذاك إمام كل معطل*** فرعون مع قارون مع هامان هل كان فيهم منكر للخالق الـ *** ـرب العظيم مكون الأكوان فليبشروا ما فيهم من كافر*** هم عند جهم كاملو الإيمان
3- القراءة من قول الناظم: وقضى بأن الله كان معطلا..إلى قوله.. قبل الحدوث وبعدها سيان
4- ( مسألة تسلسل الحوادث واستحالتها في حق الله تعالى ) وقضى بأن الله كان معطلا***والفعل ممتنع بلا إمكان ثم استحال وصار مقدورا له*** من غير أمر قام بالديان بل حاله سبحانه في ذاته*** قبل الحدوث وبعدها سيان
5- القراءة من قول الناظم: وقضى بأن النار لم تخلق ولا..إلى قوله.. يبقى كذلك سائر الأزمان
6- ( تتمة الكلام حول مسألة تسلسل الحوادث في الماضي والمستقبل التي تقول به الجهمية ) وقضى بأن النار لم تخلق ولا*** جنات عدن بل هما عدمان فإذا هما خلقا ليوم معادنا*** فهنا على الأوقات فانيتان
7- ( الرد على العلاف من أتباع الجهمية القائل بأن استحالة تسلسل الحوادث في الحركات دون الأعيان ) وتلطف العلاف من أتباعه*** فأتى بضحكة جاهل مجان قال الفناء يكون في الحركات لا*** في الذات وا عجبا لذا الهذيان أيصير أهل الخلد في جناتهم*** وجحيمهم كحجارة البنيان ما حال من قد كان يغشى أهله*** عند انقضاء تحرك الحيوان وكذاك ما حال الذي رفعت يدا*** ه أكلة من صفحة وخوان فتناهت الحركات قبل وصولها*** للفم عند تفتح الأسنان وكذاك ما حال الذي امتدت يد*** منه إلى قنو من القنوات فتناهت الحركات قبل الأخذ هل*** يبقى كذلك سائر الأزمان
8- القراءة وتعليق من قول الناظم: تبا لهاتيك العقول فإنها..إلى قوله..الآثار والأخبار والقرآن
9- القراءة من قول الناظم: وقضى بأن الله يجعل خلقه..إلى قوله.. طرا كقول الجاهل الحيران
10- ( معنى التبديل في قوله تعالى:"يوم تبدل الأرض غير الأرض" والرد على الجهم القائل بتبديل جميع المخلوقات يوم القيامة، وقوله أن الموت ليس هو خروج الروح من البدن وإنما الروح عرض من الأعراض ) وقضى بأن الله يجعل خلقه*** عدما ويقلبه وجودا ثان العرش والكرسي والأرواح وال*** أملاك الأفلاك والقمران والأرض والبحر المحيط وسائر الـ*** أكوان من عرض ومن جثمان كل سيفنيه الفناء المحض لا*** يبقى له أثر كظل فاني ويعيد ذا المعدوم أيضا ثانيا ***محض الوجود إعادة بزمان هذا المعاد وذلك المبدأ الذي*** جهم وقد نسبوه للقرآن هذا الذي قاد ابن سينا والألى*** قالوا مقالته إلى الكفران لم تقبل الأذهان ذا وتوهموا *** أن الرسول عناه بالإيمان هذا كتاب الله أنى قال ذا*** أو عبده المبعوث بالبرهان أو صحبه من بعده أو تابع*** لهم على الإيمان والإحسان بل صرح الوحي المبين بأنه*** حقا مغير هذه الأكوان فيبدل الله السموات العلى*** والأرض أيضا ذان تبديلان وهما كتبديل الجلود لساكني النـ*** ـيران عند النضج من نيران وكذاك يقبض أرضه وسماءه*** بيديه ما العدمان مقبوضان وتحدث الأرض التي كنا بها*** أخبارها في الحشر للرحمن وتظل تشهد وهي عدل بالذي*** من فوقها قد أحدث الثقلان أفيشهد العدم الذي هو كاسمه*** لا شيء، هذا ليس في الإمكان لكن تسوى ثم تبسط ثم تشـ***ـهد ثم تبدل وهي ذات كيان وتمد أيضا مثل مد اديمنا*** من غير أودية ولا كثبان وتقيء يوم العرض من أكبادها*** كالاسطوان نفائس الأثمان كل يراه بعينه وعيانه*** ما لامرئ بالأخذ منه يدان وكذا الجبال تفت فتا محكما*** فتعود مثل الرمل ذي الكثبان وتكون كالعهن الذي ألوانه*** وصباغه من سائر الألوان وتبس بسا مثل ذاك فتنثني*** مثل الهباء لناظر الإنسان وكذا البحار فإنها مسجورة*** قد فجرت تفجير ذي سلطان وكذلك القمران يأذن ربنا*** لهما فيجتمعان يلتقيان هذي مكورة وهذا خاسف*** وكلاهما في النار مطروحان وكواكب الأفلاك تنثر كلها*** كلآلئ نثرت على ميدان وكذا السماء تشق شقا ظاهرا*** وتمور أيضا أيما موران وتصير بعد الانشقاق كمثل ها*** ذا المهل أو تك وردة كدهان والعرش والكرسي لا يفنيهما*** أيضا وأنهما لمخلوقان والحور لا تفني كذلك جنة الـ*** مأوى وما فيها من الولدان ولأجل هذا قال جهم إنها*** عدم ولم تخلق إلى ذا الآن والأنبياء فإنهم تحت الثرى*** أجسامهم حفظت من الديدان ما للبلى بلحومهم وجسومهم*** أبدا وهم تحت التراب يدان وكذاك عجب الظهر لا يبلى بلى*** منه تركب خلقة الإنسان وكذلك الأرواح لا تبلى كما*** تبلى الجسوم ولا بلى اللحمان ولأجل ذلك لم يقر الجهم بال*** أرواح خارجة عن الأبدان لكنها من بعض أعراض بها***قامت وذا في غاية البطلان فالشأن للأرواح بعد فراقها*** أبدانها والله أعظم شأن إما عذاب أو نعيم دائم*** قد نعمت بالروح والريحان وتصير طيرا سارحا مع شكلها*** تجني الثمار بجنة الحيوان وتظل واردة لأنهار بها*** حتى تعود لذلك الجثمان لكن أرواح الذين استشهدوا*** في جوف طير أخضر ريان فلهم بذاك مزية في عيشهم*** ونعيمهم للروح والأبدان بذلوا الجسوم لربهم فأعاضهم*** أجسام تلك الطير بالإحسان ولها قناديل إليها تنتهي*** مأوى لها كمساكن الإنسان فالروح بعد الموت أكمل حالة*** منها بهذي الدار في جثمان وعذاب أشقاها أشد من الذي*** قد عاينت أبصارنا بعيان والقائلون بأنها عرض أبوا*** ذا كله تبا لذي نكران
11- ( الكلام على البعث والفزع ) وإذا أراد الله إخراج الورى*** بعد الممات إلى المعاد الثاني ألقى على الأرض التي هم تحتها*** والله مقتدر وذو سلطان مطرا غليظا أبيضا متتابعا*** عشرا وعشرا بعدها عشران فتظل تنبت منه أجسام الورى*** ولحومهم كمنابت الريحان حتى إذا ما الأم حان ولادها*** وتمخضت فنفاسها متدان أوحى لها رب السماء فشققت*** فبدا الجنين كأكمل الشبان وتخلت الأم الولود وأخرجت*** أثقالها أنثى ومن ذكران والله ينشئ خلقه في نشأة*** أخرى كما قد قال في القرآن هذا الذي جاء الكتاب وسنة الـ***ـهادي به فاحرص على الإيمان ما قال إن الله يعدم خلقه*** طرا كقول الجاهل الحيران
12- ترجمة العلاف وابن سينا
13- سؤال هل تقبل التوبة عند سكرات الموت
14- سؤال ما حكم من أنكر البعث
15- المناقشة حول هل الإيمان يزيد وينقص عند الجهمية وكيف يرد عليهم؟ .
شرح نونية ابن القيم-03a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.69 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1432 ) أستمع للشريط ( 1131 )
المحتويات :-
1- القراءة من قول الناظم: وقضى بأن الله ليس بفاعل..إلى قوله.. وحي ولا تكليف عبد فان
2- ( بيان عقيدة الجهم في نفيه الفعل عن الله وعن المخلوق وأن المخلوق مجبور على فعله والرد وقضى بأن الله ليس بفاعل*** فعلا يقوم به بلا برهان بل فعله المفعول خارج ذاته*** كالوصف غير الذات في الحسبان والجبر مذهبه الذي قرت به*** عين العصاة وشيعة الشيطان كانوا على وجل من العصيان إذ*** هو فعلهم والذنب للإنسان واللوم لا يعدوه إذ هو فاعل*** بإرادة وبقدرة الحيوان فأراحهم جهم وشيعته من اللـ*** وم العنيف وما قضوا بأمان لكنهم حملوا ذنوبهم على*** رب العباد بعزة وأمان وتبرؤوا منها وقالوا إنها*** أفعاله ما حيلة الإنسان ما كلف الجبار نفسا وسعها*** أنى وقد جبرت على العصيان وكذا على الطاعات أيضا قد غدت*** مجبورة فلها إذا جبران والعبد في التحقيق شبه نعامة*** قد كلفت بالحمل والطيران إذ كان صورتها تدل عليهما*** هذا وليس لها بذاك يدان فلذاك قال بأن طاعات الورى*** وكذاك ما فعلوه من عصيان هي عين فعل الرب لا أفعالهم*** فيصح عنهم عند ذا نفيان نفي لقدرتهم عليها أولا*** وصدورها منهم بنفي ثان فيقال ما صاموا ولا صلوا ولا*** زكوا ولا ذبحوا من القربان وكذاك ما شربوا وما قتلوا وما*** سرقوا ولا فيهم غوي زان وكذاك لم يأتوا اختيارا منهم*** بالكفر والإسلام والايمان إلا على وجه المجاز لأنها*** قامت بهم كالطعم والألوان جبروا على ما شاءه خلاقهم*** ما ثم ذو عون وغير معان والكل مجبور وغير ميسر*** كالميت أدرج داخل الأكفان وكذاك أفعال المهيمين لم تقم*** أيضا به خوفا من الحدثان فإذا جمعت مقالتيه أنتجا*** كذبا وزورا واضح البهتان إذ ليست الأفعال فعل إلهنا*** والرب ليس بفاعل العصيان فإذا انتفت صفة الإله وفعله*** وكلامه وفعائل الإنسان فهناك لا خلق ولا أمر ولا*** وحي ولا تكليف عبد فان
3- القراءة من قول الناظم: وقضى على أسمائه بحدوثها..إلى قوله.. نفي ومن جحد ومن كفران
4- ( الرد على الجهم القائل بأن أسماء الله مخلوقة وأن الإسم غير المسمى ) وقضى على أسمائه بحدوثها*** وبخلقها من جملة الأكوان فانظر إلى تعطيله الأوصاف والـ*** أفعال والأسماء للرحمن ماذا الذي في ضمن ذا التعطيل من*** نفي ومن جحد ومن كفران
5- القراءة والتعليق: لكنه أبدى المقالة هكذا*** في قالب التنزيه للرحمن وأتى إلى الكفر العظيم فصاغه*** عجلا ليفتن أمة الثيران
6- القراءة والتعليق: وكساه أنواع الجواهر والحلى*** من لؤلؤ صاف ومن عقيان فرآه ثيران الورى فأصابهم*** كمصاب إخوتهم قديم زمان عجلان قد فتنا العباد بصوته*** إحداهما وبحرفه ذا الثاني
7- القراءة والتعليق: والناس أكثرهم فأهل ظواهر*** تبدو لهم ليسوا بأهل معان
8- القراءة من قول الناظم: فهم القشور وبالقشور قوامهم..إلى قوله.. وصف اليهود محللي الحيتان
9- ( بيان تأثر الفرق الضالة كلها بأقوال جهم ) فهم القشور وبالقشور قوامهم*** واللب خلاصة الإنسان ولذا تقسمت الطوائف قوله*** وتوارثوه إرث ذي السهمان
10- ( الكلام على نشأة الشيعة ) لم ينج من أقواله طرا سوى*** أهل الحديث وشيعة القرآن فتبرؤوا منها براءة حيدر*** وبراءة المولود من عمران من كل شيعي خبيث وصفه*** وصف اليهود محللي الحيتان
11- سؤال هل ابن القيم يقول بالمجاز
12- القراءة من قول الناظم:فصل في مقدمة نافعة قبل التحكيم..إلى قوله.. فإذا أصبت ففي رضا الرحمن
13- ( الحث على التمسك بالوحي والصبر عليه ) يا أيها الرجل المريد نجاته*** إسمع مقالة ناصح معوان كن في أمورك كلها متمسكا*** بالوحي لا بزخارف الهذيان وانصر كتاب الله والسنن التي*** جاءت عن المبعوث بالفرقان واضرب بسيف الوحي كل معطل*** ضرب المجاهد فوق كل بنان واحمل بعزم الصدق حملة مخلص*** متجرد لله غير جبان واثبت بصبرك تحت ألوية الهدى*** فإذا أصبت ففي رضا الرحمن
14- القراءة والتعليق:واجعل كتاب الله والسنن التي*** ثبتت سلاحك ثم صح بجنان
15- القراءة من قول الناظم: من ذا يبارز فليقدم نفسه..إلى قوله.. لله در مقاتل الفرسان
16- ( التعليق على قول الناظم في نصرة الدين والرد على أهل البدع )من ذا يبارز فليقدم نفسه*** أو من يسابق يبد في الميدان واصدع بما قال الرسول ولا تخف*** من قلة الأنصار والأعوان فالله ناصر دينه وكتابه*** والله كاف عبده بأمان لا تخش من كيد العدو ومكرهم*** فقتالهم بالكذب والبهتان فجنود أتباع الرسول ملائك*** وجنودهم فعساكر الشيطان شتان بين العسكرين فمن يكن*** متحيرا فلينظر الفئتان واثبت وقاتل تحت رايات الهدى*** واصبر فنصر الله ربك دان واذكر مقاتلهم لفرسان الهدى*** لله در مقاتل الفرسان
17- القراءة والتعليق: وادرأ بلفظ النص في محر العدا*** وارجمهم بثواقب الشهبان لا تخش كثرتهم فهم همج الورى*** وذبابه أتخاف من ذبان
18- القراءة من قول الناظم: واشغلهم عند الجدال ببعضهم..إلى قوله.. بالعاجز الواني ولا الفزعان
19- ( الثبات عند جدال أهل البدع ) واشغلهم عند الجدال ببعضهم*** بعضا فذاك الحزم للفرسان وإذا هم حملوا عليك فلا تكن*** فزعا لحملتهم ولا بجبان واثبت ولا تحمل بلا جند فما*** هذا بمحمود لدى الشجعان فاذا رأيت عصابة الاسلام قد*** وافت عساكرها مع السلطان فهناك فاخترق الصفوف ولا تكن*** بالعاجز الواني ولا الفزعان
20- القراءة من قول الناظم: وتعر من ثوبين من يلبسهما..إلى قوله.. وتوكلن حقيقة التكلان
21- (التعليق على هذه الأبيات) وتعر من ثوبين من يلبسهما*** يلقى الردى بمذمة وهوان ثوب من الجهل المركب فوقه*** ثوب التعصب بئست الثوبان وتحل بالإنصاف أفخر حلة*** زينت بها الأعطاف والكتفان واجعل شعارك خشية الرحمن مع*** نصح الرسول فحبذا الأمران وتمسكن بحبله وبوحيه*** وتوكلن حقيقة التكلان
شرح نونية ابن القيم-03b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.61 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1274 ) أستمع للشريط ( 1026 )
المحتويات :-
1- ( تنبيه الكلام الشيخ غير واضح في بداية هذا الوجه ) فالحق وصف الرب وهو صراطه الـ***هادي إليه لصاحب الإيمان وهو الصراط عليه رب العرش أيـ***ضا وذا قد جاء في القرآن
2- القراءة من قول الناظم: والحق منصور وممتحن فلا..إلى قوله.. فأتت هنا كان لدى الديان
3- ( بيان أن الله ينصر دينه وأولياؤه) والحق منصور وممتحن فلا*** تعجب فهذي سنة الرحمن وبذاك يظهر حزبه من حربه*** ولأجل ذاك الناس طائفتان ولأجل ذاك الحرب بين الرسل والـ*** كفار مذ قام الورى سجلان لكنما العقبى لأهل الحق إن *** فاتت هنا كان لدى الديان
4- القراءة من قول الناظم: واجعل لقلبك هجرتين ولا تنم..إلى قوله.. العدل قد جاءت به الحكمان
5- (التعليق على هذه الأبيات ) واجعل لقلبك هجرتين ولا تنم*** فهما على كل امرئ فرضان فالهجرة الأولى إلى الرحمن بالـ*** إخلاص في سر وفي إعلان فالقصد وجه الله بالأقوال وال*** أعمال والطاعات والشكران فبذاك ينجو العبد من إشراكه*** ويصير حقا عابد الرحمن والهجرة الأخرى إلى المبعوث بالـ*** حق المبين وواضح البرهان فيدور مع قول الرسول وفعله*** نفيا وإثباتا بلا روغان ويحكم الوحي المبين على الذي*** قال الشيوخ فعنده حكمان لا يحكمان بباطل أبدا وكل*** العدل قد جاءت به الحكمان
6- القراءة من قول الناظم: وهما كتاب الله أعدل حاكم..إلى قوله.. يهوي إلى قعر الحضيض الداني
7- ( التعليق على هذه الأبيات ) وهما كتاب الله أعدل حاكم*** فيه الشفا وهداية الحيران والحاكم الثاني كلام رسوله*** ما ثم غيرهما لذي إيمان فإذا دعوك لغير حكمهما فلا*** سمعا لداعي الكفر والعصيان قل لا كرامة لا ولا نعما ولا***طوعا لمن يدعو إلى طغيان وإذا دعيت إلى الرسول فقل لهم*** سمعا وطوعا لست ذا عصيان وإذا تكاثرت الخصوم وصيحوا*** فاثبت فصيحتهم كمثل دخان يرقى إلى الأوج الرفيع وبعده*** يهوي الى قعر الحضيض الداني
8- القراءة من قول الناظم: هذا وإن قتال حزب الله..إلى قوله.. الآراء بل بالعلم والايمان
9- ( بيان حقيقة قتال أهل السنة لأهل البدع ) هذا وإن قتال حزب الله بالـ*** أعمال لا بكتائب الشجعان والله ما فتحوا البلاد بكثرة*** أنى وأعداهم بلا حسبان وكذاك ما فتحوا القلوب بهذه الـ*** آراء بل بالعلم والايمان
10- القراءة من قول الناظم: وشجاعة الفرسان نفس الزهد في..إلى قوله.. شدت ركائبه إلى الرحمن
11- ( التعليق على هذه الأبيات ) وشجاعة الفرسان نفس الزهد في*** نفس وذا محذور كل جبان وشجاعة الحكام والعلماء زهـ***ـد في الثنا من كل ذي بطلان فإذا هما اجتمعا لقلب صادق*** شدت ركائبه إلى الرحمن
12- القراءة والتعليق: واقصد إلى الأقران لا أطرافها*** فالعز تحت مقاتل الأقران
13- القراءة من قول الناظم: واسمع نصيحة من له خبر بما..إلى قوله.. قد شاء من غي ومن إيمان
14- ( بيان أن الواجب على الإنسان الصدع بالحق ولا يخاف إلا الله مع الصبر عند الدعوة وما حكم هجر أهل البدع ونظر أهل السنة في أهل البدع ) واسمع نصيحة من له خبر بما*** عند الورى من كثرة الجولان ما عندهم والله خير غير ما*** أخذوه عمن جاء بالقرآن والكل بعد فبدعة أو فرية*** أو بحث تشكيك ورأي فلان فاصدع بأمر الله لا تخش الورى*** في الله واخشاه تفز بأمان واهجر ولو كل الورى في ذاته*** لا في هواك ونخوة الشيطان واصبر بغير تسخط وشكاية*** واصفح بغير عتاب من هو جان واهجرهم الهجر الجميل بلا أذى*** أن لم يكن بد من الهجران وانظر إلى الأقدار جارية بما*** قد شاء من غي ومن إيمان
15- القراءة من قول الناظم: واجعل لقلبك مقلتين كلاهما..إلى قوله.. من خشية الرحمن باكيتان
16- ( معنى المقلة والحث على البكاء من خشية الله وقيام الليل ) واجعل لقلبك مقلتين كلاهما*** بالحق في ذا الخلق ناظرتان فانظر بعين الحكم وارحمهم بها*** إذ لا ترد مشيئة الديان وانظر بعين الأمر واحملهم على*** أحكامه فهما إذا نظران واجعل لوجهك مقلتين كلاهما*** من خشية الرحمن باكيتان
17- القراءة من قول الناظم: لو شاء ربك كنت أيضا مثلهم..إلى قوله.. وصى وبعد لسائر الإخوان
18- ( رحمة الله بأهل السنة والدعوة إلى التواضع لله) لو شاء ربك كنت أيضا مثلهم*** فالقلب بين أصابع الرحمن واحذر كمائن نفسك اللاتي متى*** خرجت عليك كسرت كسر مهان وإذا انتصرت لها فأنت كمن بغى*** طفي الدخان بموقد النيران والله أخبر وهو أصدق قائل*** أن سوف ينصر عبده بأمان من يعمل السوآى سيجزى مثلها*** أو يعمل الحسنى يفز بجنان هذي وصية ناصح ولنفسه*** وصى وبعد لسائر الإخوان
19- القراءة من قول الناظم:فصل وهذا أول عقد مجلس التحكيم..إلى قوله.. وهم البعيد يقول ذان اثنان
20- ( بيان أن المحاكمة تكون بالنقل الصحيح والعقل الصريح ) فاجلس إذا في مجلس الحكمين للر***حمن لا للنفس والشيطان الأول النقل الصحيح وبعده الـ ***ـعقل الصريح وفطرة الرحمن واحكم إذا في رفقة قد سافروا*** يبغون فاطر هذه الأكوان
21- ( بيان عقيدة أصحاب وحدة الوجود ومقالتهم والكلام على ابن عربي ) فترافقوا في سيرهم وتفارقوا*** عند افتراق الطرق بالحيران فأتى فريق ثم قال وجدته*** هذا الوجود بعينه وعيان ما ثم موجود سواه وإنما*** غلط اللسان فقال موجودان فهو السماء بعينها ونجومها*** وكذلك الأفلاك والقمران وهو الغمام بعينه والثلج وال*** أمطار مع برد ومع حسبان وهو الهواء بعينه والماء والـ*** ترب الثقيل ونفس ذي النيران هذي بسائطه ومنه تركبت*** هذي المظاهر ما هنا شيئان وهو الفقير لها لأجل ظهوره*** فيها كفقر الروح للأبدان وهي التي افتقرت إليه لأنه*** هو ذاتها ووجودها الحقان وتظل تلبسه وتخلعه وذا الـ***إيجاد والإعدام كل أوان ويظل يلبسها ويخلعها وذا*** حكم المظاهر كي يرى بعيان وتكثر الموجود كالأعضاء في ال*** محسوس من بشر ومن حيوان أو كالقوى في النفس ذلك واحد*** متكثر قامت به الأمران فيكون كلا هذه أجزاؤه*** هذي مقالة مدعي العرفان أو أنها كتكثر الأنواع في*** جنس كما قال الفريق الثاني فيكون كليا وجزئياته*** هذا الوجود فهذه قولان إحداهما نص الفصوص وبعده*** قول ابن سبعين وما القولان عند العفيف التلمساني الذي*** هو غاية في الكفر والبهتان إلا من الأغلاط في حس وفي*** وهم وتلك طبيعة الإنسان والكل شيء واحد في نفسه*** ما للتعدد فيه من سلطان فالضيف والمأكول شيء واحد*** والوهم يحسب ها هنا شيئان وكذلك الموطوء عين الوطء وال*** وهم البعيد يقول ذان اثنان
شرح نونية ابن القيم-04a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.62 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1287 ) أستمع للشريط ( 1030 )
المحتويات :-
1- تتمة الرد على شبه أصحاب وحدة الوجود
2- ترجمة ابن عربي
3- القراءة من قول الناظم: ولربما قالا مقالته كما..إلى قوله.. المذبوح بل عين الغوي الزاني
4- ( تتمة الرد على شبه أصحاب وحدة الوجود، وسبب اغترار الناس بهم ) ولربما قالا مقالته كما*** قد قال قولهما بلا فرقان وأبى سواهم ذا وقال مظاهر*** تجلوه ذات توحد ومكان فالظاهر المجلو شيء واحد*** لكن مظاهره بلا حسبان هذي عبارات لهم مضمونها*** ما ثم غير قط في الأعيان فالقوم ما صانوه عن إنس ولا*** جن ولا شجر ولا حيوان كلا ولا علو ولا سفل ولا*** واد ولا جبل ولا كثبان كلا ولا طعم ولا ريح ولا*** صوت ولا لون من الألوان لكنه المطعوم والملبوس والـ*** مشموم والمسموع بالآذان وكذاك قالوا إنه المنكوح والـ*** مذبوح بل عين الغوي الزاني
5- القراءة من قول الناظم: والكفر عندهم هدى ولو أنه..إلى قوله.. بالتخصيص عند محقق رباني
6- ( تعريف الكفر عند أهل وحدة الوجود وقولهم أن سبب كفر اليهود والنصارى إنما خصوا الإله بواحد ولو عمموا لكانوا مؤمنين ) والكفر عندهم هدى ولو أنه*** دين المجوس وعابدي الأوثان قالوا ما عبدوا سواه وإنما*** ضلوا بما خصوا من الأعيان ولو أنهم عموا وقالوا كلها***معبودة ما كان من كفران فالكفر ستر حقيقة المعبود بالـ*** تخصيص عند محقق رباني
7- القراءة من قول الناظم: قالوا ولم يك كافرا في قوله..إلى قوله.. تطـهيرا من الأوهام والحسبان
8- (بيان قول أهل الوحدة والوجود في بيان سبب كفر فرعون) قالوا ولم يك كافرا في قوله*** أنا ربكم فرعون ذو الطغيان بل كان حقا قوله إذ كان عيـ***ـن الحق مضطلعا بهذا الشان ولذا غدا تغريقه في البحر تطـ***ـهيرا من الأوهام والحسبان
9- القراءة من قول الناظم: قالوا ولم يك منكرا موسى لما..إلى قوله.. لما سرى في وهمه غيران
10- ( بيان قول أهل الوحدة والوجود في أن سبب إنكار موسى على هارون في عبادة بتي إسرائيل للعجل ) قالوا ولم يك منكرا موسى لما*** عبدوه من عجل لذي الخوران إلا على من كان ليس بعابد*** معهم وأصبح ضيق الأعطان ولذاك جر بلحية الأخ حيث لم*** يك واسعا في قومه لبطان بل فرق الإنكار منه بينهم*** لما سرى في وهمه غيران
11- القراءة من قول الناظم: ولقد رأى إبليس عارفهم فأهـوى..إلى قوله.. جزء يسير جملة الكفران
12- (بيان قول أهل الوحدة والوجود أن إبليس لم يخطأ لما لم يسجد لآدم وذكر قصة وقعت لابن عربي وبيان خطر الصوفية) ولقد رأى إبليس عارفهم فأهـ***ـوى بالسجود هوي ذي خضعان قال له ماذا صنعت فقال هل*** غير الإله وأنتما عميان ما ثم غير فاسجدوا أن شئتم*** للشمس والأصنام والشيطان فالكل عين الله عند محقق*** والكل معبود لذي العرفان هذا هو المعبود عندهم فقل*** سبحانك اللهم ذا السبحان يا أمة معبودها موطوؤها*** أين الإله وثغرة الطعان يا أمة قد صار من كفرانها*** جزء يسير جملة الكفران
13- القراءة من قول الناظم:فصل في قدوم ركب آخر..إلى قوله.. لما ذكرت الجهم في الأوزان
14- ( بيان عقيدة الجهمية والرد عليهم وشبهتهم الحلولية ونفي العلو عن الله وبيان أن كفر الجهمية أشد من كفر اليهود والنصارى ) وأتى فريق ثم قال وجدته*** بالذات موجودا بكل مكان هو كالهواء بعينه لا عينه***ملأ الخلاء ولا يرى بعيان والقوم ما صانوه عن بئر ولا*** قبر ولا وحش ولا أعطان بل منهم من قد رأى تشبيهه*** بالروح داخل هذه الأبدان ما فيهم من قال ليس بداخل*** أو خارج عن جملة الأكوان لكنهم حاموا على هذا ولم*** يتجاسروا من عسكر الإيمان وعليهم رد الأئمة أحمد*** وصحابه من كل ذي عرفان فهم الخصوم لكل صاحب سنة*** وهم الخصوم لمنزل القرآن ولهم مقالات ذكرت أصولها*** لما ذكرت الجهم في الأوزان
15- القراءة من قول الناظم:فصل في قدوم ركب آخر..إلى قوله.. الأجسام سبحان العظيم الشان
16- ( الكلام على المعطلة وبيان شبههم ووصفهم الله بالعدم والرد عليهم، وبيان انقسام الجهمية إلى قسمين ) وأتى فريق ثم قارب وصفه*** هذا ولكن جد في الكفران فأسر قول معطل ومكذب*** في قالب التنزيه للرحمن إذ قال ليس بداخل فينا ولا*** هو خارج عن جملة الأكوان بل قال ليس ببائن عنها ولا***فيها ولا هو عينها ببيان كلا ولا فوق السموات العلى*** والعرش من رب ولا رحمن والعرش ليس عليه معبود سوى ال *** عـدم الذي لا شيء في الأعيان بل حظه من ربه حظ الثرى*** منه وحظ قواعد البنيان لو كان فوق العرش كان كهذه الـ*** أجسام سبحان العظيم الشان
17- القراءة من قول الناظم: ولقد وجدت لفاضل منهم مقاما..إلى قوله.. من كل ناحية بلا حسبان
18- (المقصود بالفاضل المذكور في النظم وذكر قصته، ومعنى الحديث:" لا تفضلوني على يونس بن متى ") ولقد وجدت لفاضل منهم مقا***ما قامه في الناس منذ زمان قال اسمعوا يا قوم إن نبيكم*** قد قال قولا واضح البرهان لا تحكموا بالفضل لي أصلا على*** ذي النون يونس ذلك الغضبان هذا يرد على المجسم قوله*** ألله فوق العرش والأكوان ويدل أن إلهنا سبحانه*** وبحمده يلقى بكل مكان قالوا له بين لنا هذا فلم*** يفعل فأعطوه من الأثمان ألفا من الذهب العتيق فقال في*** تبيانه فاسمع لذا التبيان قد كان يونس في قرار البحر تحـ***ـت الماء في قبر من الحيتان ومحمد صعد السماء وجاوز الـ***ـسبع الطباق وجاز كل عنان وكلاهما في قربه من ربه*** سبحانه إذ ذاك مستويان فالعلو والسفل الذان كلاهما*** في بعده من ضده طرفان أن ينسبا لله نزه عنهما*** بالاختصاص بلى هما سيان في قرب من أضحى مقيما فيهما*** من ربه فكلاهما مثلان فلأجل هذا خص يونس دونهم*** بالذكر تحقيقا لهذا الشان فأتى الثناء عليه من أصحابه*** من كل ناحية بلا حسبان
19- القراءة من قول الناظم: فاحمد إلهك أيها السني إذ*** عافاك من تحريف ذي بهتان والله ما يرضى بهذا خائف*** من ربه أمسى على الإيمان هذا هو الإلحاد حقا بل هو التحـ***ـريف محضا أبرد الهذيان والله ما بلي المجسم قط ذي ال*** بلوى ولا أمسى بذي الخذلان أمثال ذا التأويل أفسد هذه الـ *** أديان حين سرى إلى الأديان والله لولا الله حافظ دينه*** لتهدمت منه قوى البنيان
شرح نونية ابن القيم-04b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.59 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1253 ) أستمع للشريط ( 1070 )
المحتويات :-
1- القراءة من قول الناظم:فصل في قدوم ركب آخر..إلى قوله..واخلع عذارك وارم بالأرسان
2- ( إثبات علو الله على خلقه واستوائه على عرشه والرد على المخالفين في ذلك وبيان بطلان من فسر الإستواء بالإستيلاء وأتى فريق ثم قارب وصفه*** هذا وزاد عليه في الميزان قال اسمعوا يا قوم لا تلهيكم*** هذي الأماني هن شر أماني أتعبت راحلتي وكلت مهجتي*** وبذلت مجهودي وقد أعياني فتشت فوق وتحت ثم أمامنا*** ووراء ثم يسار مع أيمان ما دلني أحد عليه هناكم*** كلا ولا بشر إليه هداني إلا طوائف بالحديث تمسكت*** تعزى مذاهبها إلى القرآن قالوا الذي تبغيه فوق عباده*** فوق السماء وفوق كل مكان وهو الذي حقا على العرش استوى*** لكنه استولى على الأكوان وإليه يصعد كل قول طيب*** واليه يرفع سعي ذي الشكران والروح والأملاك منه تنزلت*** واليه تعرج عند كل أوان وإليه أيدي السائلين توجهت*** نحو العلو بفطرة الرحمن وإليه قد عرج الرسول فقدرت*** من قربه من ربه قوسان وإليه قد رفع المسيح حقيقة*** ولسوف ينزل كي يرى بعيان وإليه تصعد روح كل مصدق*** عند الممات فتنثني بأمان وإليه آمال العباد توجهت*** نحو العلو بلا تواص ثان بل فطرة الله التي لم يفطروا*** إلا عليها الخلق والثقلان ونظير هذا أنهم فطروا على*** اقرارهم لا شك بالديان لكن أولوا التعطيل منهم أصبحوا*** مرضى بداء الجهل والخذلان فسألت عنهم رفقتي وأحبتي*** أصحاب جهم حزب جنكسخان من هؤلاء ومن يقال لهم فقد*** جاءوا بأمر مالئ الآذان ولهم علينا صولة ما صالها*** ذو باطل بل صاحب البرهان أو ما سمعتم قولهم وكلامهم***مثل الصواعق ليس ذا لجبان جاءوكم من فوقكم وأتيتم*** من تحتهم ما أنتم سيان جاؤوكم بالوحي لكن جئتم*** بنحاتة الأفكار والأذهان قالوا مشبهة مجسمة فلا*** تسمع مقال مجسم حيوان والعنهم لعنا كبيرا واغزهم*** بعساكر التعطيل غير جبان واحكم بسفك دمائهم وبحبسهم*** أو لا فشردهم عن الأوطان حذر صحابك منهم فهم أضل***ل من اليهود وعابدي الصلبان واحذر تجادلهم بقال الله أو*** قال الرسول فتنثني بهوان أنى وهم أولى به قد أنفذوا*** فيه قوى الأذهان والأبدان فاذا ابتليت بهم فغالطهم على الـ***تأويل للأخبار والقرآن وكذاك غالطهم على التكذيب للـ***آحاد ذان لصحبنا أصلان أوصى بها أشياخنا أشياخهم*** فاحفظهما بيديك والأسنان واذا اجتمعت وهم بمشهد مجلس*** فابدر بإيراد وشغل زمان لا يملكوه عليك بالآثار والـ*** أخبار والتفسير للفرقان فتصير ان وافقت مثلهم وان*** عارضت زنديقا أخا كفران واذا سكت يقال هذا جاهل*** فابدر ولو بالفشر والهذيان هذا الذي والله أوصانا به*** أشياخنا في سالف الأزمان فرجعت من سفري وقلت لصاحبي*** ومطيتي قد آذنت بحران عطل ركابك واسترح من سيرها*** ما ثم شيء غير ذي الأكوان لو كان للأكوان رب خالق*** كان المجسم صاحب البرهان أو كأن رب بائن عن ذي الورى*** كان المجسم صاحب الإيمان ولكان عند الناس أولى الخلق بال*** إسلام والإيمان والإحسان ولكان هذا الحزب فوق رؤوسهم*** لم يختلف منهم عليه اثنان فدع التكاليف التي حملتها*** واخلع عذارك وارم بالأرسان
3- القراءة من قول الناظم: ما ثم فوق العرش من رب ولم..إلى قوله..كلا ولا نهي ولا فرقان
4- ( بيان قول المعطلة في علو الله ) ما ثم فوق العرش من رب ولم*** يتكلم الرحمن بالقرآن لو كان فوق العرش رب ناظر*** لزم التحيز وافتقار مكان لو كان ذا القرآن عين كلامه*** حرفا وصوتا كان ذا جثمان فإذا انتفى هذا وهذا ما الذي*** يبقى على ذا النفي من إيمان فدع الحلال مع الحرام لأهله*** فهما السياج لهم على البستان فاخرقه ثم ادخل ترى في ضمنه*** قد هيئت لك سائر الألوان وترى بها ما لا يراه محجب*** من كل ما تهوى به زوجان واقطع علائقك التي قد قيدت*** هذا الورى من سالف الأزمان لتصير حرا لست تحت أوامر*** كلا ولا نهي ولا فرقان
5- القراءة من قول الناظم: لكن جعلت حجاب نفسك إذ ترى..إلى قوله..وعلمت أن الناس في هذيان
6- ( التعليق على هذه الأبيات ) لكن جعلت حجاب نفسك اذ ترى*** فوق السماء للناس من ديان لو قلت ما فوق السماء مدبر*** والعرش نخليه من الرحمان والله ليس مكلما لعباده*** كلا ولا متكلما بقرآن ما قال قط ولا يقول ولا له*** قول بدا منه إلى إنسان لحللت طلسمه وفزت بكنزه*** وعلمت أن الناس في هذيان
7- القراءة من قول الناظم: لكن زعمت بأن ربك بائن..إلى قوله..عرض يقوم بغير ذي جثمان
8- ( إثبات الصفات لله وبيان معنى الكراهة والمحبة المتعلقة بالله عز وجل والرد على المخالفين في ذلك ) لكن زعمت بأن ربك بائن*** من خلقه إذ قلت موجودان وزعمت أن الله فوق العرش وال *** كرسي حقا فوقه القدمان وزعمت أن الله يسمع خلقه*** ويراهم من فوق سبع ثمان وزعمت أن كلامه منه بدا*** واليه يرجع آخر الأزمان ووصفته بالسمع والبصر الذي*** لا ينبغي إلا لذي الجثمان ووصفته بإرادة وبقدرة*** وكراهة ومحبة وحنان وزعمت أن الله يعلم كل ما*** في الكون من سر ومن إعلان والعلم وصف زائد عن ذاته*** عرض يقوم بغير ذي جثمان
شرح نونية ابن القيم-05a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.61 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1230 ) أستمع للشريط ( 1037 )
المحتويات :-
1- هو نفس الشريط 4 ب
شرح نونية ابن القيم-05b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.55 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1281 ) أستمع للشريط ( 1056 )
المحتويات :-
1- القراءة من قول الناظم: وزعمت أن محمدا أسرى به*** ليلا إليه فهو منه دان وزعمت أن محمدا يوم اللقا*** يدنيه رب العرش بالرضوان حتى يرى المختار حقا قاعدا*** معه على العرش الرفيع الشان وزعمت أن لعرشه أطا به*** كالرحل أط براكب عجلان وزعمت أن الله أبدى بعضه*** للطور حتى عاد كالكثبان لما تجلى يوم تكليم الرضى*** موسى الكليم مكلم الرحمن وزعمت للمعبود وجها باقيا*** وله يمين بل زعمت يدان وزعمت أن يديه للسبع العلى*** والأرض يوم الحشر قابضتان وزعمت أن يمينه ملآى من ال *** خيرات ما غاضت على الأزمان وزعمت أن العدل في الأخرى بها*** رفع وخفض وهو بالميزان وزعمت أن الخلق طرا عنده*** يهتز فوق أصابع الرحمن وزعمت أيضا أن قلب العبد ما*** بين اثنتين من الأصابع عان وزعمت أن الله يضحك عندما*** يتقابل الصفان يقتتلان من عبده يأتي فيبدي نحره***لعدوه طلبا لنيل جنان وكذاك يضحك عندما يثب الفتى*** من فرشه لتلاوة القرآن وكذاك يضحك من قنوط عباده*** إذ أجدبوا والغيث منهم دان وزعمت أن الله يرضى عن أولي ال *** حسنى ويغضب عن أولي العصيان وزعمت أن الله يسمع صوته*** يوم المعاد بعيدهم والداني لما يناديهم أنا الديان لا*** ظلم لدي فيسمع الثقلان وزعمت أن الله يشرق نوره*** في الأرض يوم الفصل والميزان وزعمت أن الله يكشف ساقه*** فيخر ذاك الجمع للأذقان وزعمت أن الله يبسط كفه*** لمسيئنا ليتوب من عصيان وزعمت أن يمينه تطوي السما*** طي السجل على كتاب بيان وزعمت أن الله ينزل في الدجى*** في ثلث ليل آخر أو ثان فيقول هل من سائل فأجيبه*** فأنا القريب أجيب من ناداني وزعمت أن له نزولا ثانيا*** يوم القيامة للقضاء الثاني وزعمت أن الله يبدو جهرة*** لعباده حتى يرى بعيان بل يسمعون كلامه ويرونه*** فالمقلتان اليه ناظرتان وزعمت أن لربنا قدما وأن*** الله واضعها على النيران فهناك يدنو بعضها من بعضها*** وتقول قط قط حاجتي وكفاني وزعمت أن الناس يوم مزيدهم*** كل يحاضر ربه ويداني بالحاء مع ضاد وجامع صادها*** وجهان في ذا اللفظ محفوظان في الترمذي ومسند وسواهما*** من كتب تجسيم بلا كتمان ووصفته بصفات حي فاعل*** بالإختيار وذانك الأصلان أصل التفرق بين هذا الخلق في الـ***ـباري فكن في النفي غير جبان أو لا فلا تلعب بدينك ناقضا*** نفيا بإثبات بلا فرقان
2- التعليق على الأبيات السابقة، وهو إثبات صفات الله عز وجل والرد على المعطلة ومسالك ردهم لنصوص الصفات وغيرها
3- التعليق على قول الناظم: وزعمت أن الناس يوم مزيدهم..والقراءة من الشرح حول ذلك
4- القراءة من قول الناظم : فالناس بين معطل أو مثبت*** أو ثالث متناقض صنعان والله لست برابع لهم بلى*** إما حمارا أو من الثيران فاسمع بإنكار الجميع ولا تكن*** متناقضا رجلا له وجهان أو لا ففرق بين ما أثبته*** ونفيته بالنص والبرهان
5- ذكر أقسام الناس في باب الصفات من حيث الإثبات والنفي، وبيان أن الأشاعرة يثبتون سبع صفات لله فقط والرد عليهم.
6- عقيدة الجهمية والمعتزلة في الصفات والرد عليهم.
7- الأسئلة.
8- القراءة من قول الناظم: فالباب باب واحد في النفي*** والإثبات في عقل وفي ميزان فمتى أقر ببعض ذلك مثبت*** لزم الجميع أو ائت بالفرقان ومتى نفى شيئا وأثبت مثله*** فمجسم متناقض ديصان فذروا المراء وصرحوا بمذاهب*** القدماء وانسلخوا من الإيمان أو قاتلوا مع أمة التجسيم والتـ***شـبيه تحت لواء ذي القرآن أو لا فلا تتلاعبوا بعقولكم*** وكتابكم وبسائر الأديان فجميعها قد صرحت بصفاته*** وكلامه وعلوه ببيان والناس بين مصدق أو جاحد*** أو بين ذلك أو شبيه أتان فاصنع من التنزيه ترسا محكما*** وانف الجميع بصنعة وبيان وكذاك لقب مذهب الاثبات بالت ***جسيم ثم احمل على الأقران فمتى سمحت لهم بوصف واحد*** حملوا عليك بحملة الفرسان فصرعت صرعة من غدا متلبطا*** وسط العرين ممزق اللحمان
9- التعليق على الأبيات السابقة، وتتمة الرد على الأشاعرة وبيان خطرهم
شرح نونية ابن القيم-06a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.58 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1295 ) أستمع للشريط ( 1037 )
المحتويات :-
1- تتمة الرد على الأشاعرة وبيان خطرهم وتناقضهم
2- التعليق على قول الناظم: والناس بين مصدق أو جاحد
3- القراءة من قول الناظم: فلذاك أنكرنا الجميع مخافة*** التجسيم إن صرنا إلى القرآن ولذا خلعنا ربقة الأديان من*** أعناقنا في سالف الأزمان ولنا ملوك قاوموا الرسل الألى***جاءوا بإثبات الصفات كمان في آل فرعون وهامان وقا***رون ونمرود وجنكسخان ولنا الأئمة كالفلاسفة الألى*** لم يعبأوا أصلا بذي الأديان منهم أرسطو ثم شيعته الى*** هذا الأوان وعند كل أوان ما فيهم من قال إن الله فو***ق العرش خارج هذه الأكوان كلا ولا قالوا بأن إلهنا*** متكلم بالوحي والقرآن ولأجل هذا رد فرعون على*** موسى ولم يقدر على الإيمان إذ قال موسى ربنا متكلم*** فوق السماء وإنه متداني وكذا ابن سينا لم يكن منكم ولا*** أتباعه بل صانعوا بدهان وكذلك الطوسي لما أن غدا*** ذا قدرة لم يخش من سلطان قتل الخليفة والقضاة وحاملي الـ*** قرآن والفقهاء في البلدان إذ هم مشبهة مجسمة وما*** دانوا بدين أكابر اليونان ولنا الملاحدة الفحول أئمة التـ*** ـعطيل والتسكين آل سنان
4- التعليق على الأبيات السابقة
5- القراءة من قول الناظم: ولنا تصانيف بها غالبتم*** مثل الشفا ورسائل الإخوان وكذا الإشارات التي هي عندكم*** قد ضمنت لقواطع البرهان قد صرحت بالضد مما جاء في التـ*** توراة والإنجيل والفرقان هي عندكم مثل النصوص وفوقها*** في حجة قطعية وبيان وإذا تحاكمنا فإن إليهم*** يقع التحاكم لا إلى القرآن إذ قد تساعدنا بأن نصوصه*** لفظية عزلت عن الإيقان فلذاك حكمنا عليه وأنتم*** قول المعلم أولا والثاني يا ويح جهم وابن درهم والألى*** قالوا بقولهما من الخوران بقيت من التشبه فيه بقية*** نقضت قواعده من الأركان ينفي الصفات مخافة التجسيم لا*** يلوي على خبر ولا قرآن ويقول إن الله يسمع أو يرى*** وكذاك يعلم سر كل جنان ويقول إن الله قد شاء الذي*** هو كائن من هذه الأكوان ويقول إن الفعل مقدور له*** والكون ينسبه إلى الحدثان وبنفيه التجسيم يصرخ في الورى*** والله ما هذان متفقان لكننا قلنا محال كل ذا*** حذرا من التجسيم والامكان
6- التعليق على الأبيات السابقة
7- القراءة من قول الناظم: فصل في قدوم ركب الإيمان وعسكر القرآن وأتى فريق ثم قال ألا اسمعوا***قد جئتكم من مطلع الإيمان من أرض طيبة من مهاجر أحمد*** بالحق والبرهان والتبيان سافرت في طلب الإله فدلني الـ*** هادي عليه ومحكم القرآن مع فطرة الرحمن جل جلاله*** وصريح عقلي فاعتلى ببيان فتوافق الوحي الصريح وفطرة الـ***ـرحمن والمعقول في إيمان شهدوا بأن الله جل جلاله*** متفرد بالملك والسلطان وهو الإله الحق لا معبود إلا*** وجهه الأعلى العظيم الشان بل كل معبود سواه فباطل*** من عرشه حتى الحضيض الداني وعبادة الرحمن غاية حبه*** مع ذل عابده هما قطبان وعليهما فلك العبادة دائر***ما دار حتى قامت القطبان ومداره بالأمر أمر رسوله*** لا بالهوى والنفس والشيطان فقيام دين الله بالإخلاص والإ***حسان إنهما له أصلان
8- التعليق على الأبيات السابقة، وبيان عقيدة ركب أهل السنة وتعريف العبادة وأركانها.
9- (هذه الأبيات لم يقرأها الطالب ولم يشرحها الشيخ) لم ينج من غضب الإله وناره *** إلا الذي قامت به الأصلان والناس بعد فمشرك بإلهه***أو ذو ابتداع أو له الوصفان والله لا يرضى بكثرة فعلنا*** لكن بأحسنه مع الإيمان فالعارفون مرادهم إحسانه*** والجاهلون عموا عن الإحسان وكذا قد شهدوا بأن الله ذو*** سمع وذو بصر هما صفتان وهو العلي يرى ويسمع خلقه*** من فوق عرش فوق ست ثمان فيرى دبيب النمل في غسق الدجى*** ويرى كذلك تقلب الأجفان وضجيج أصوات العباد بسمعه*** ولديه لا يتشابه الصوتان وهو العليم بما يوسوس عبده*** في نفسه من غير نطق لسان بل يستوي في علمه الداني مع الـ*** قاصي وذو الأسرار والاعلان وهو العليم بما يكون غدا وما*** قد كان والمعلوم في ذا الآن وبكل شيء لم يكن لو كان كيـ***ـف يكون موجودا لدى الأعيان وهو القدير فكل شيء فهو مقـ*** دور له طوعا بلا عصيان وعموم قدرته تدل بأنه *** هو خالق الأفعال للحيوان هي خلقه حقا وأفعال لهم*** حقا ولا يتناقض الأمران لكن أهل الجبر والتكذيب با***لاقدار ما انفتحت لهم عينان نظروا بعيني أعور اذ فاتهم*** نظر البصير وغرات العينان فحقيقة القدر الذي حار الورى*** في شأنه هو قدرة الرحمن وأستحسن بن عقيل ذا من أحمد*** لما حكاه عن الرضا الرباني قال الامام شفا القلوب بلفظه*** ذات اختصار وهي ذات بيان
10- القراءة من قول الناظم: فصل وله الحياة كمالها فلأجل ذا***ما للمات عليه من سلطان وكذلك القيوم من أوصافه*** ما للمنام لديه من غشيان وكذاك أوصاف الكمال جميعها*** ثبتت له ومدارها الوصفان فمصحح الأوصاف والأفعال والأ***سماء حقا ذانك الوصفان ولأجل ذا جاء الحديث بأنه*** في آية الكرسي وذي عمران اسم الاله الأعظم اشتملا على اسـ***ـم الحي والقيوم مقترنان فالكل مرجعها الى الاسمين يد**ري ذاك ذو بصر بهذا الشان
11- التعليق على الأبيات السابقة، والكلام على صفة الحياة والقيومية واسمهما الحي القيوم وبيان فضلهما وأنهما الاسم الأعظم لله.
12- القراءة من قول الناظم: وله الإرادة والكراهة والرضا*** وله المحبة وهو ذو الإحسان وله الكمال المطلق العاري عن التـ***ـشبيه والتمثيل بالإنسان وكمال من أعطى الكمال لنفسه*** أولى وأقدم وهو أعظم شان أيكون قد أعطى الكمال وما له *** ذاك الكمال أذاك ذو إمكان أيكون إنسان سميعا مبصرا*** متكلما بمشيئة وبيان وله الحياة وقدرة وإرادة *** والعلم بالكلي والأعيان والله قد أعطاه ذاك وليس هـ***ـذا وصفه فاعجب من البهتان
13- التعليق على الأبيات السابقة والكلام على الإرادة وقسميها إلى كونية وشرعية والفرق بينهما.
14- الكلام على أن له الكراهة والرضا والمحبة والإحسان والكمال مع ذكر الدليل العقلي عليه
15- القراءة من قول الناظم: بخلاف نوم العبد ثم جماعه***والأكل منه وحاجة الأبدان إذ تلك ملزومات كون العبد محـ***تاجا وتلك لوازم النقصان وكذا لوازم كونه جسدا نعم***ولوازم الإحداث والإمكان يتقدس الرحمن جل جلاله***عنها وعن أعضاء ذي جثمان
16- التعليق على الأبيات السابقة، وبيان أنه ليس كل ما كان كمالا للإنسان فيضاف إلى الله عز وجل.
17- التعليق على قول الناظم: يتقدس الرحمن جل جلاله***عنها وعن أعضاء ذي جثمان. وهل يصح إطلاق لفظ العضو لله.
شرح نونية ابن القيم-06b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.61 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1301 ) أستمع للشريط ( 1053 )
المحتويات :-
1- القراءة من قول الناظم: والله ربي لم يزل متكلما*** وكلامه المسموع بالآذان صدق وعدلا أحكمت كلماته*** طلبا وإخبارا بلا نقصان ورسوله قد عاذ بالكلمات من*** لدغ ومن عين ومن شيطان أيعاذ بالمخلوق حاشاه من الـ*** إشراك وهو معلم الإيمان بل عاذ بالكلمات وهي صفاته*** سبحانه ليست من الأكوان وكذلك القرآن عين كلامه المـسـ***ـموع منه حقيقة ببيان هو قول ربي كله لا بعضه*** لفظا ومعنى ما هما خلقان تنزيل رب العالمين وقوله*** اللفظ والمعنى بلا روغان لكن أصوات العباد وفعلهم*** كمدادهم والرق مخلوقان فالصوت للقاري ولكن الكلا***م كلام رب العرش ذي الإحسان هذا إذا ما كان ثم وساطة*** كقراءة المخلوق للقرآن فإذا انتفت تلك الوساطة مثل ما*** قد كلم المولود من عمران فهنالك المخلوق نفس السمع لا*** شيء من المسموع فافهم ذان هذي مقالة أحمد ومحمد*** وخصومهم من بعد طائفتان
2- التعليق على الأبيات السابقة، بيان صفة الكلام لله وأن القرآن لفظا ومعنى لله غير مخلوق، وأما صوت القارئ للقرآن وفعله والأوراق والحبر فمخلوق
3- القراءة من قول الناظم: إحداهما زعمت بأن كلامه*** خلق له ألفاظه ومعاني والآخرون أبوا وقالوا شطره*** خلق وشطر قام بالرحمن زعموا القرآن عبارة وحكاية*** قلنا كما زعموه قرآنان هذا الذي نتلوه مخلوق كما*** قال الوليد وبعده الفئتان والآخر المعنى القديم فقائم*** بالنفس لم يسمع من الديان والأمر عين النهي واستفهامه*** هو عين إخبار وذو وحدان وهو الزبور وعين توراة وإنـ***ـجيل وعين الذكر والفرقان الكل شيء واحد في نفسه*** لا يقبل التبعيض في الأذهان ما إن له كل ولا بعض ولا*** حرف ولا عربي ولا عبراني ودليلهم في ذاك بيت قاله*** فيما يقال الأخطل النصراني يا قوم قد غلط النصارى قبل في*** معنى الكلام وما اهتدوا لبيان ولأجل ذا جعلوا المسيح إلههم*** إذ قيل كلمة خالق رحمن ولأجل ذا جعلوه ناسوتا ولا*** هوتا قديما بعد متحدان ونظير هذا من يقول كلامه*** معنى قديم غير ذي حدثان والشطر مخلوق وتلك حروفه*** ناسوته لكن هما غيران فانظر إلى ذا الإتفاق فإنه*** عجب وطالع سنة الرحمن
4- التعليق على الأبيات السابقة، وبيان قول المعتزلة في مسألة كلام الله وأن القرآن مخلوق عندهم، وبيان قول الأشاعرة وأن كلام الله عندهم اللفظ مخلوق ومعانيه غير مخلوقة والرد عليهما. ومعنى لفظ العبارة والحكاية والفرق بينهما ومن قال بهما.
5- مسألة: هل يصح أن يقال كلام الله قديم؟ وبيان معنى مسألة الأمر عين النهي والخبر عين الاستخبار وأن التوراة والإنجيل والزبور والقرآن شيء واحد.
6- معنى قول الناظم: ودليلهم في ذاك بيت قوله***فيما يقال الأخطل النصراني
7- معنى قول الناظم: يا قوم قد غلط النصارى قبل في*** معنى الكلام وما اهتدوا لبيان
8- معنى قول الناظم: ونظير هذا من يقول كلامه*** معنى قديم غير ذي حدثان
9- تتمة الرد على القائل بأن الأمر عين النهي والخبر عين الاستخبار وأن التوراة والإنجيل والزبور والقرآن شيء واحد.
10- المناقشة والمراجعة
شرح نونية ابن القيم-07a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.62 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1220 ) أستمع للشريط ( 954 )
المحتويات :-
1- تتمة المناقشة والمراجعة
2- القراءة من قول الناظم: وتكايست أخرى وقالت إن ذا*** قول محال وهو خمس معان تلك التي ذكرت ومعنى جامع*** لجميعها كالأس للبنيان فيكون أنواعا وعند نظيرهم*** أوصافه وهما فمتفقان أن الذي جاء الرسول به لمخـ***ـلوق ولم يسمع من الديان والخلف بينهم فقيل محمد*** أنشاه تعبيرا عن القرآن والآخرون أبو وقالوا إنما*** جبريل أنشاه عن المنان وتكايست أخرى وقالت إنه*** نقل من اللوح الرفيع الشأن فاللوح مبدؤه ورب اللوح قد*** أنشاه خلقا فيه ذا حدثان هذي مقالات لهم فانظر ترى*** في كتبهم يا من له عينان لكن أهل الحق قالوا إنما*** جبريل بلغه عن الرحمن ألقاه مسموعا له من ربه*** للصادق المصدوق بالبرهان
3- التعليق على الأبيات السابقة، ومعنى تكايست وتتمة الرد على القائلين بأن القرآن مخلوق ومن أنشأه إذا كان مخلوقا ؟
4- القراءة من قول الناظم: فصل في مجامع طرق أهل الأرض واختلافهم في القرآن وإذا أردت مجامع الطرق التي*** فيها افتراق الناس في القرآن فمدارها أصلان قام عليهما*** هذا الخلاف هما له ركنان هل قوله بمشيئة أم لا وهل*** في ذاته أم خارج هذان أصل اختلاف جميع أهل الأرض في الـ*** قرآن فاطلب مقتضى البرهان ثم الألى قالوا بغير مشيئة*** وإرادة منه فطائفتان إحداهما جعلته معنى قائما*** بالنفس أو قالوا بخمس معان والله أحدث هذه الألفاظ كي*** تبديه معقولا إلى الأذهان وكذاك قالوا إنها ليست هي الـ*** ـقرآن بل دلت على القرآن ولربما سمي بها القرآن تسـ***ـمية المجاز وذاك وضع ثان وكذلك اختلفوا فقيل حكاية*** عنه وقيل عبارة لبيان إذ كان ما يحكى كمحكي وهـ***ـذا اللفظ والمعنى فمختلفان ولذا يقال حكى الحديث بعينه*** إذ كان أوله نظير الثاني فلذاك قالوا لا نقول حكاية*** ونقول ذاك عبارة الفرقان والآخرون يرون هذا البحث لفـ***ـظيا وما فيه كبير معان
5- بيان جماع اختلاف الناس في القرآن الكريم وأنه يدور على أصلين هل قول الله بمشيئة أولا وهل هو في ذاته أم خارج عن ذاته؟ والرد على الأشاعرة والكلابية في اطلاقهم كلام الله عبارة أو حكاية والفرق بينهما.
6- معنى قول الناظم: والآخرون يرون هذا البحث لفـ***ـظيا وما فيه كبير معان
7- ثمرة الخلاف في مسألة كلام الله
8- المناقشة والمراجعة
9- القراءة من قول الناظم: فصل في مذهب الاقترانية والفرقة الأخرى فقالت إنه*** لفظا ومعنى ليس ينفصلان واللفظ كالمعنى قديم قائم*** بالنفس ليس بقابل الحدثان فالسين عند الباء لا مسبوقة*** لكن هما حرفان مقترنان والقائلون بذا يقولوا إنما*** ترتيبها بالسمع والآذان ولها اقتران ثابت لذواتها*** فاعجب لذا التخليط والهذيان لكن زاغونيهم قد قال إن*** ن ذواتها ووجودها غيران فترتبت بوجودها لا ذاتها*** يا للعقول وزيغة الأذهان ليس الوجود سوى حقيقتها لذي الـ***أذهان بل في هذه الأعيان لكن إذا أخذ الحقيقة خارجا*** ووجودها ذهنا فمختلفان والعكس أيضا مثل ذا فإذا هما*** اتحدا اعتبارا لم يكن شيئان وبذا يزول جميع إشكالاتهم*** في ذاته ووجوده الرحمن
10- التعليق على الأبيات السابقة والرد على الفرقة الزاغونية الاقترانية القائلين باقتران الكلمات بعضهم في بعض لم يتقدم بعضها على بعض
11- معنى قول الناظم: وبذا يزول جميع إشكالاتهم..، والرد على الفلاسفة وغيرهم في مسألة هل وجود الله عين حقيقته أو وجود الشيء والحقيقة شيء آخر ؟.
12- الفرق بين الأشاعرة والكلابية والاقترانية في مسألة كلام الله.
شرح نونية ابن القيم-07b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.52 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1245 ) أستمع للشريط ( 1047 )
المحتويات :-
1- القراءة من قول الناظم: فصل في مذاهب القائلين بأنه متعلق بالمشيئة والإرادة والقائـلون بأنه بمـشيئـة*** وإرادة أيضا فهم صنفان إحداهما جعلته خارج ذاته*** كمشيئة للخلق والأكوان قالوا وصار كلامه باضافة الـ*** تشريف مثل البيت ذي الأركان ما قال عندهم ولا هو قائل*** والقول لم يسمع من الديان فالقول مفعول لديهم قائم*** بالغير كالأعراض والأكوان هذي مقالة كل جهمي وهم*** فيها الشيوخ معلمو الصبيان لكن أهل الإعتزال قديمهم*** لم يذهبوا ذا المذهب الشيطاني وهم الألى اعتزلوا عن الحسن الر***ضى البصري ذاك العالم الرباني وكذاك أتباع على منهاجهم*** من قبل جهم صاحب الحدثان لكنما متأخروهم بعد ذا***لك وافقوا جهما على الكفران فهم بذا جهمية أهل اعتزا***ل ثوبهم أضحى له علمان ولقد تقلد كفرهم خمسون في*** عشر من العلماء في البلدان واللالكائي الامام حكاه عنـ***ـهم بل حكاه قبله الطبراني
2- التعليق على الأبيات السابقة، وتتمة قول الطوائف في كلام الله، والكلام على أصل مذهب الجهمية المعطلة
3- الكلام على مذهب المعتزلة، وبيان مذهب الرافضة في العقيدة.والفرق بين الجهمية والمعتزلة
4- معنى قول الناظم: ولقد تقلد كفرهم خمسون في
5- القراءة من قول الناظم: فصل في مذهب الكرامية والقائلون بأنه بمشيئة*** في ذاته أيضا فهم نوعان إحداهما جعلته مبدوءا به*** نوعا حذار تسلسل الأعيان فيسد ذاك عليهم في زعمهم*** إثبات خالق هذه الأكوان فلذاك قالوا إنه ذو أول*** ما للفناء عليه من سلطان وكلامه كفعاله وكلاهما*** ذو مبدء بل ليس ينتهيان قالوا ولم ينصف خصوم جعجعوا*** وأتوا بتشنيع بلا برهان قلنا كما قالوه في أفعاله*** بل بيننا بون من الفرقان بل نحن أسعد منهم بالحق إذ*** قلنا هما بالله قائمتان وهم فقالوا لم يقم بالله لا*** فعل ولا قول فتعطيلان لفعاله ومقاله شر وأبـ***طل من حلول حوادث ببيان تعطيله عن فعله وكلامه*** شر من التشنيع بالهذيان هذي مقالات ابن كرام وما*** ردوا عليه قط بالبرهان أنى وما قد قال أقرب منهم*** للعقل والآثار والقرآن لكنهم جاءوا له بجعاجع*** وفراقع وقعاقع بشنان
6- التعليق على الأبيات السابقة، وبيان مذهب الكرامية في كلام الله، والفرق بين الكرامية والجهمية في ذلك. وبيان أن الكرامية أقرب المذاهب في كلام الله إلى أهل السنة والجماعة.
7- دفاع ابن القيم على ابن كرام
8- معنى قول الناظم: لكنهم جاءوا له بجعاجع*** وفراقع وقعاقع بشنان
9- المناقشة والمراجعة
10- تنبيه على شرح الشيخ في قول الناظم: ولقد تقلد كفرهم خمسون في*** عشر من العلماء في البلدان
11- ترجمة الزاغوني والطبراني واللالكائي والحسن البصري
12- القراءة من قول الناظم: فصل في ذكر مذهب أهل الحديث والآخرون أولو الحديث كأحمد*** ومحمد وأئمة الإيمان قالوا بأن الله حقا لم يزل*** متكلما بمشيئة وبيان إن الكلام هو الكمال فكيف يخـ*** ـلو عنه في أزل بلا إمكان ويصير فيما لم يزل متكلما*** ماذا اقتضاه له من الإمكان وتعاقب الكلمات أمر ثابت*** للذات مثل تعاقب الأزمان والله رب العرش قال حقيقة*** حم مع طه بغير قران بل أحرف مترتبات مثل ما*** قد رتبت في مسمع الإنسان وقتان في وقت محال هكذا*** حرفان أيضا يوجدا في آن من واحد متكلم بل يوجدا*** بالرسم أو بتكلم الرجلان هذا هو المعقول أما الإقترا***ن فليس معقولا لذي الأذهان
13- بيان مذهب أهل الحديث في كلام الله وأنه صفة كمال لله وأن الكلام حقيقة متعاقبة والرد على المخالفين في ذلك كله
شرح نونية ابن القيم-08a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.59 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1237 ) أستمع للشريط ( 987 )
المحتويات :-
1- ذكر الأدلة في مسألة إثبات الكلام لله وأنه يزال متكلما
2- بيان أن كلام الله بصوت وحرف
3- الرد على من قال بأن القرآن مخلوق
4- القراءة من قول الناظم: وكذا كلام من سوى متكلم*** أيضا محال ليس في إمكان إلا لمن قام الكلام به فذا*** ك كلامه المعقول في الأذهان أيكون حيا سامعا أو مبصرا*** من غير ما سمع وغير عيان والسمع والإبصار قام بغيره*** هذا المحال وواضح البهتان وكذا مريد والإرادة لم تكن*** وصفا له هذا من الهذيان وكذا قدير ماله من قدرة *** قامت به من أوضح البطلان
5- التعليق على الأبيات السابقة وتتمة الرد على من نفى الكلام عن الله
6- الرد على المعتزلة الذين يثبتون الأسماء وينفون الصفات
7- القراءة من قول الناظم: والله جل جلاله متكلم*** بالنقل والمعقول والبرهان قد أجمعت رسل الإله عليه لم*** ينكره من أتباعهم رجلان فكلامه حقا يقوم به وإلا*** لم يكن متكلما بقرآن والله قال وقائل وكذا يقول*** الحق ليس كلامه بالفاني ويكلم الثقلين يوم معادهم*** حقا فيسمع قوله الثقلان وكذا يكلم حزبه في جنة الـ***حـيوان بالتسليم والرضوان وكذا يكلم رسله يوم اللقا*** حقا فيسألهم عن التبيان ويراجع التكليم جل جلاله*** وقت الجدال له من الإنسان ويكلم الكفار في العرصات تو***بيخا وتقريعا بلا غفران ويكلم الكفار أيضا في الجحـ***ـيم أن اخسئوا فيها بكل هوان والله قد نادى الكليم وقبله*** سمع الندا في الجنة الأبوان وأتى النداء في تسع آيات له*** وصفا فراجعها من القرآن وكذا يكلم جبرئيل بأمره*** حتى ينفذه بكل مكان واذكر حديثا في صحيح محمد*** ذاك البخاري العظيم الشان فيه نداء الله يوم معادنا*** بالصوت يبلغ قاصيا والداني هب أن هذا اللفظ ليس بثابت*** بل ذكره مع حذفه سيان ورواه عندكم البخاري المجسـ***ـم بل رواه مجسم فوقاني أيصح في عقل وفي نقل ندا***ء ليس مسموعا لنا بأذان أم أجمع العلماء والعقلاء من*** أهل اللسان وأهل كل لسان أن الندا الصوت الرفيع وضده*** فهو النجاء كلاهما صوتان والله موصوف بذاك حقيقة*** هذا الحديث ومحكم القرآن واذكر حديثا لابن مسعود صر***يحا أنه ذو أحرف ببيان الحرف منه في الجزا عشر من الـ*** ـحسنات ما فيهن من نقصان وانظر إلى السور التي افتتحت بأحـ***ـرفها ترى سرا عظيم الشان لم يأت قط بسورة الا أتى*** في إثرها خبر عن القرآن إذ كان إخبار به عنها وفي*** هذا الشفاء لطالب الإيمان ويدل أن كلامه هو نفسها*** لا غيرها والحق ذو تبيان فانظر إلى مبدأ الكتاب وبعدها الـ*** أعراف ثم كذا إلى لقمان مع تلوها أيضا ومع حم مع*** يس وافهم مقتضى الفرقان
8- التعليق على الأبيات السابقة وبيان أن الله يتكلم بالنقل والعقل والبرهان
9- إثبات أن كلام الله بصوت والرد على الأشاعرة الذين ينكرون الصوت، وبيان إطلاق أهل البدع على أهل السنة بالحشوية والمجسمة والنوابت
10- إثبات أن كلام الله بحرف، وبيان معنى الحروف المفتتحة بها السور.
11- القراءة من قول الناظم: فصل في إلزامهم القول بنفي الرسالة إذا انتفت صفة الكلام والله عز وجل موص آمر*** ناه منب مرسل لبيان ومخاطب ومحاسب ومنبىء *** ومحدث ومخبر بالشان ومكلم متكلم بل قائل*** ومحذر ومبشر بأمان هاد يقول الحق يرشد خلقه*** بكلامه للحق والإيمان فإذا انتفت صفة الكلام فكل ه*** هذا منتف متحقق البطلان وإذا انتفت صفة الكلام كذلك الـ***إرسال منفي بلا فرقان فرسالة المبعوث تبليغ كلا***م المرسل الداعي بلا نقصان وحقيقة الإرسال نفس خطابه*** للمرسلين وإنه نوعان نوع بغير وساطة ككلامه*** موسى وجبريل القريب الداني منه واليه من وراء حجابه*** إذ لا تراه ها هنا العينان والآخر التكليم منه بالوسا**طة وهو أيضا عنده ضربان وحي وإرسال إليه وذاك في الشـ***ـورى أتى في أحسن التبيان
12- التعليق على الأبيات السابقة وذكر أنواع تكليم الله للرسل، وكيف كان يأتي الوحي لرسول الله
13- القراءة من قول الناظم: فصل في إلزامهم التشبيه للرب بالجماد الناقص إذا انتفت صفة الكلام وإذا انتفت صفة الكلام فضدها*** خرس وذلك غاية النقصان فلئن زعمتم أن ذلك في الذي*** هو قابل من أمة الحيوان والرب ليس بقابل صفة الكلا***م فنفيها ما فيه من نقصان فيقال سلب كلامه وقبوله*** صفة الكلام أتم للنقصان إذ أخرس الإنسان أكمل حالة*** من ذا الجماد بأوضح البرهان فجحدت أوصاف الكمال مخافة ال *** تشــبيه والتجسيم بالإنسان ووقعت في تشبيهه بالجامدا *** ت الناقصات وذا من الخذلان الله أكبر هتكت أستاركم*** حتى غدوتم ضحكة الصبيان
14- بيان أن نفي الكلام عن الله يتضمن وصفه بالنقص وهو الخرس
شرح نونية ابن القيم-08b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.53 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1192 ) أستمع للشريط ( 1046 )
المحتويات :-
1- القراءة من قول الناظم: فصل في إلزامهم بالقول بأن كلام الخلق، حقه وباطله، عين كلام الله سبحانه أوليس قد قام الدليل بأن أف*** عـال العباد خليقة الرحمن من ألف وجه أو قريب الألف يحـ***صيـها الذي يعنى بهذا الشان فيكون كل كلام هذا الخلق عيـ*** ـن كلامه سبحان ذي السلطان إذ كان منسوبا إليه كلامه*** خلقا كبيت الله ذي الأركان هذا ولازم قولكم قد قاله*** ذو الاتحاد مصرحا ببيان حذر التناقض إذ تناقضتم ولـ***كـن طرده في غاية الكفران فلئن زعمتم أن تخصيص القرآ***ن كبيته وكلاهما خلقان فيقال ذا التخصيص لا ينفي العمو***م كرب ذي الأكوان ويقال رب العرش أيضا هكذا*** تخصيصه لإضافة القرآن لا يمنع التعميم في الباقي وذا*** في غاية الإيضاح والتبيان
2- التعليق على الأبيات السابقة، الرد على من قال أن كلام الله مخلوق وما يلزم من كلامهم
3- المناقشة والمراجعة
4- القراءة من قول الناظم: فصل في التفريق بين الخلق والأمر ولقد أتى الفرقان بين الخلق والـ***أمر الصريح وذاك في الفرقان وكلاهما عند المنازع واحد*** والكل خلق ما هنا شيئان والعطف عندهم كعطف الفرد من*** نوع عليه وذاك في القرآن فيقال هذا ذو امتناع ظاهر*** في آية التفريق ذو تبيان فالله بعد الخلق أخبر أنها*** قد سخرت بالأمر للجريان وأبان عن تسخيرها سبحانه*** بالأمر بعد الخلق بالتبيان والأمر إما مصدر أو كان مفعـ***ـولا هما في ذاك مستويان مأموره هو قابل للأمر كالـ*** مصنوع قابل صنعة الرحمن فإذا انتفى الأمر انتفى المأمور كالـ*** مخلوق ينفى لانتفا الحدثان وانظر إلى نظم السياق تجد به*** سرا عجيبا واضح البرهان ذكر الخصوص وبعده متقدما*** والوصف والتعميم في ذا الثاني فأتى بنوعي خلقه وبأمره*** فعلا ووصفا موجزا ببيان فتدبر القرآن إن رمت الهدى*** فالعلم تحت تدبر القرآن
5- - التفريق بين الأمر والخلق ودمج الجهمية والمعتزلة بينهما والرد عليهما
6- معنى قول الناظم: والأمر إما مصدر أو كان..وتفسير قوله تعالى:" إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين " وفائدة تدبر القرآن
7- القراءة من قول الناظم: فصل في التفريق بين ما يضاف إلى الرب تعالى من الأوصاف والأعيان والله أخبر في الكتاب بأنه*** منه ومجرور بمن نوعان عين ووصف قائم بالعين فا***لأعيان خلق الخالق الرحمن والوصف بالمجرور قام لأنه*** أولى به في عرف كل لسان ونظير ذا أيضا سواء ما يضا***ف إليه من صفة ومن أعيان فإضافة الأوصاف ثابتة لمن*** قامت به كإرداة الرحمن وإضافة الأعيان ثابتة له*** ملكا وخلقا ما هما سيان فانظر إلى بيت الإله وعلمه*** لما أضيفا كيف يفترقان وكلامه كحياته وكعلمه***في ذي الإضافة إذ هما وصفان لكن ناقته وبيت إلهنا*** فكعبده أيضا هما ذاتان فانظر إلى الجهمي لما فاته الـ***ـحق المبين وواضح البرهان كان الجميع لديه بابا واحدا*** والصبح لاح لمن له عينان
8- بيان أن ما يضاف إلى الله تعالى وأنها قسمان
شرح نونية ابن القيم-09a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.57 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1192 ) أستمع للشريط ( 967 )
المحتويات :-
1- تتمة بيان ما يضاف إلى الله تعالى وأنها قسمان أعيان وأوصاف
2- معنى قول الناظم: وكلامه كحياته وكعلمه..وبيان أن كلام الله غير مخلوق مثل حياته
3- معنى قول الناظم: لكن ناقته وبيت إلهنا
4- القراءة من قول الناظم: فصل وأتى ابن حزم بعد ذاك فقال ما*** للناس قرآن ولا اثنان بل أربع كل يسمى بالقرآ***ن وذاك قول بين البطلان هذا الذي يتلى وآخر ثابت*** في الرسم يدعى المصحف العثماني والثالث المحفوظ بين صدورنا*** هذي الثلاث خليقة الرحمن والرابع المعنى القديم كعلمه*** كل يعبر عنه بالقرآن وأظنه قد رام شيئا لم يجد*** عنه عبارة ناطق ببيان إن المعين ذو مراتب أربع*** عقلت فلا تخفى على إنسان في العين ثم الذهن ثم اللفظ ثـ*** م الرسم حين تخطه ببنان وعلى الجميع الإسم يطلق لكن الـ*** أولى به الموجود في الأعيان بخلاف قول ابن الخطيب فإنه*** قد قال إن الوضع للأذهان فالشيء شيء واحد لا أربع*** فدهى ابن حزم قلة الفرقان
5- الكلام على ابن حزم وعقيدته في كلام الله والرد عليه
6- بيان مراتب تعيين الشيء وأنها ترجع في الأصل إلى شيء واحد ومعنى قول الناظم: إن المعين ذو مراتب أربع..وذكر أوجه اتفاق ابن حزم بالأشاعرة وأوجه اختلافه عنهم مع اعتذار له.
7- معنى قول الناظم: وعلى الجميع الإسم يطلق لكن
8- القراءة من قول الناظم: والله أخبر أنه سبحانه*** متكلم بالوحي والفرقان وكذاك أخبرنا بأن كتابه*** بصدور أهل العلم والإيمان وكذاك أخبر أنه المكتوب في*** صحف مطهرة من الرحمن وكذاك أخبر أنه المتلو والمقـ***ـروء عند تلاوة الإنسان والكل شيء واحد لا أنه*** هو أربع وثلاثة واثنان وتلاوة القرآن أفعال لنا*** وكذا الكتابة فهي خط بنان لكنما المتلو والمكتوب والـ***ـمحفوظ قول الواحد الرحمن والعبد يقرؤه بصوت طيب*** وبضده فهما له صوتان وكذاك يكتبه بخط جيد*** وبضده فهما له خطان أصواتنا ومدادنا وأداءنا*** والرق ثم كتابة القرآن ولقد أتى في نظمه من قال قو***ل الحق والانصاف غير جبان إن الذي هو في المصاحف مثبت*** بأنامل الأشياخ والشبان هو قول ربي آيه وحروفه*** ومدادنا والرق مخلوقان فشفى وفرق بين متلو ومصنـ***ـوع وذاك حقيقة العرفان والكل مخلوق وليس كلامه ال*** متلو مخلوقا هنا شيئان فعليك بالتفصيل والتمييز فالإ***طلاق والإجمال دون بيان قد أفسدا هذا الوجود وخبطا الـ***ـأذهان والآراء كل زمان
9- بيان منهج أهل السنة والجماعة في القرآن وبيان أن المتلو والمقروء غير مخلوق والكتابة والقراءة مخلوقة
10- ثناء ابن القيم على القحطاني صاحب النونية ومعنى قول الناظم: ولقد أتى في نظمه من قال..
11- هل يصح أن يقال لفظي بالقرآن مخلوق أو غير مخلوق؟ ومعنى قول الناظم: فعليك بالتفصيل والتمييز..
12- هل يقال إن لله جسم؟
13- القراءة من قول الناظم: وتلاوة القرآن في تعريفها*** باللام قد يعني بها شيئان يعني به المتلو فهو كلامه*** هو غير مخلوق كذي الأكوان ويراد أفعال العباد كصوتهم*** وأدائهم وكلاهما خلقان هذا الذي نصت عليه أئمة الـ***إسلام أهل العلم والعرفان وهو الذي قصد البخاري الرضى*** لكن تقاصر قاصر الأذهان عن فهمه كتقاصر الأفهام عن*** قول الإمام الأعظم الشيباني في اللفظ لما أن نفى الضدين عن*** ـه واهتدى للنفي ذو عرفان فاللفظ يصلح مصدرا هو فعلنا*** كتلفظ بتلاوة القرآن وكذاك يصلح نفس ملفوظ به***وهو القرآن فذان محتملان فلذاك أنكر أحمد الإطلاق في*** نفي وإثبات بلا فرقان
14- بيان أن لفظ التلاوة يراد بها المتلو ويراد بها فعل التالي فإن أريد بها الأول فهو غير مخلوق وأن أريد بالثاني فهو مخلوق
15- معنى قول الناظم: وهو الذي قصد البخاري الرضى..
16- معنى قول الناظم: عن فهمه كتقاصر الأفهام عن.. ورد الإمام أحمد قول لفظي بالقرآن مخلوق أو غير مخلوق
17- الأسئلة
18- القراءة من قول الناظم: فصل في كلام الفلاسفة والقرامطة في كلام الرب جل جلاله وأتى ابن سينا القرمطي مصانعا*** للمسلمين بإفك ذي بهتان فرآه فيضا فاض من عقل هو الـ*** ـفعال علة هذه الأكوان حتى تلقاه زكي فاضل*** حسن التخيل جيد التبيان فأتى به للعالمين خطابة*** ومواعظا عريت عن البرهان ما صرحت أخباره بالحق بل*** رمزت إليه إشارة لمعان وخطاب هذا الخلق والجمهور بالحـ***ـق الصريح فغير ذي إمكان لا يقبلون حقائق المعقول إ***لا في مثال الحس والأعيان ومشارب العقلاء لا يردونها*** إلا إذا وضعت لهم بأوان من جنس ما ألفت طباعهم من الـ***ـمحسوس في ذا العالم الجثمان
شرح نونية ابن القيم-09b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.52 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1193 ) أستمع للشريط ( 933 )
المحتويات :-
1- تتمة القراءة من قول الناظم: فأتوا بتشبيه وتمثيل وتجـ***ـسيم وتخييل إلى الأذهان ولذاك يحرم عندهم تأويله*** لكنه حل لذي العرفان فإذا تأولناه كان جناية*** منا وخرق سياج ذا البستان لكن حقيقة قولهم أن قد أتوا*** بالكذب عند مصالح الإنسان والفيلسوف وذا الرسول لديهم*** متفاوتان وما هما عدلان أما الرسول ففيلسوف عوامهم***والفيلسوف نبي ذي البرهان والحق عندهم ففيما قاله*** أتباع صاحب منطق اليونان
2- تعريف كلمة الفيلسوف والقرامطة وقولهم في كلام الله، وتكفير ابن تيمية وابن القيم لابن سينا
3- زعم ابن سينا وغيره أن خطاب الله لنبيه ظواهر يفهمها العامة وبواطن يفهمها الخاصة مع الأمثلة
4- اتهام الفلاسفة والقرامطة الرسل بالكذب على الناس من أجل المصلحة.
5- الفرق بين الفيلسوف والرسل وأيهما أفضل عند الفلاسفة والقرامطة
6- القراءة من قول الناظم: ومضى على هذه المقالة أمة*** خلف ابن سينا فاغتذوا بلبان منهم نصير الكفر في أصحابه*** الناصرين لملة الشيطان فاسأل بهم ذا خبرة تلقاهم*** أعداء كل موحد رباني واسأل بهم ذا خبرة تلقاهم*** أعداء رسل الله والقرآن صوفيهم عبد الوجود المطلق الـ*** معدوم عند العقل في الأعيان أو ملحد بالإتحاد يدين لا بالتوحيـ***ـد منسلخ من الأديان معبوده موطوءه فيه يرى*** وصف الجمال ومظهر الإحسان الله أكبر كم على ذا المذهب الـ***ـملعون بين الناس من شيخان يبغون منهم دعوة ويقبلو***ن أياديا منهم رجا الغفران ولو أنهم عرفوا حقيقة أمرهم*** رجموهم لا شك بالصوان فابذر لهم إن كنت تبغي كشفهم***وافرش لهم كفا من الأتبان واظهر بمظهر قابل منهم ولا*** تظهر بمظهر صاحب النكران وانظر إلى أنهار كفر فجرت*** وتهم لولا السيف بالجريان
7- التعليق على الأبيات السابقة، والكلام على نصير الدين الطوسي من أتباع ابن سينا وعقيدتهم في الله وهو أنهم يصفون الله بالعدم ويقولون بالإتحادية بين الخالق والمخلوق والرد عليهم.
8- استدراج أهل الأهواء والعصاة لكشفهم وفضحهم وليس هذا من باب التجسس مع الدليل
9- الأسئلة
10- القراءة من قول الناظم: فصل في مقالات طوائف الاتحادية في كلام الرب جل جلاله وأتت طوائف الاتحاد بملة*** طمت على ما قال كل لسان قالوا كلام الله كل كلام هـ***ذا الخلق من جن ومن إنسان نظما ونثرا زوره وصحيحه*** صدقا وكذبا واضح البطلان فالسب والشتم القبيح وقذفهم*** للمحصنات وكل نوع أغان والنوح والتعزيم والسحر المبيـ***ـن وسائر البهتان والهذيان هو عين قول الله جل جلاله*** وكلامه حقا بلا نكران هذا الذي أدى إليه أصلهم*** وعليه قام مكسح البنيان إذ أصلهم أن الإله حقيقة*** عين الوجود وعين ذي الأكوان فكلامها وصفاتها هو قوله*** وصفاته ما ها هنا قولان وكذاك قالوا أنه الموصوف بالضـ***ـدين من قبح ومن إحسان وكذلك قد وصفوه أيضا بالكما***ل وضده من سائر النقصان هذي مقالات الطوائف كلها*** حملت إليك رخيصة الأثمان وأظن لو فتشت كتب الناس ما*** ألفيتها أبدا بذا التبيان زفت إليك فإن يكن لك ناظر*** أبصرت ذات الحسن والإحسان
11- التعليق على الأبيات السابقة، تعريف الاتحاد وبيان كلام الاتحادية في كلام الله والرد عليهم
شرح نونية ابن القيم-10a ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.59 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1149 ) أستمع للشريط ( 865 )
المحتويات :-
1- القراءة من قول الناظم: فاعطف على الجهمية المغل الألى*** خرقوا سياج العقل والقرآن شرد بهم من خلفهم واكسرهم*** بل ناد في ناديهم بأذان أفسدتم المعقول والمنقول والـ***ـمسموع من لغة بكل لسان أيصح وصف الشيء بالمشتق للـ***ـمسلوب معناه لذي الأذهان أيصح صبار ولا صبر له*** ويصح شكر بلا شكران ويصح علام ولا علم له*** ويصح غفار بلا غفران ويقال هذا سامع أو مبصر*** والسمع والإبصار مفقودان هذا محال في العقول وفي النقو***ل وفي اللغات وغير ذي إمكان فلئن زعمتم أنه متكلم*** لكن بقول قام بالإنسان أو غيره فيقال هذا باطل*** وعليكم في ذاك محذوران نفي اشتقاق اللفظ للموجود معـ***ـناه به وثبوته للثاني أعني الذي ما قام معناه به*** قلب الحقائق أقبح البهتان ونظير ذا أخوان هذا مبصر*** وأخوه معدود من العميان سميتم الأعمى بصيرا إذ أخو***ه مبصر وبعكسه في الثاني فلئن زعمتم أن ذلك ثابت*** في فعله كالخلق للأكوان والفعل ليس بقائم بإلهنا*** إذ لا يكون محل ذي حدثان ويصح أن يشتق منه خالق*** فكذلك المتكلم الوحداني هو فاعل لكلامه وكتابه*** ليس الكلام له بوصف معان
2- التعليق على الأبيات السابقة، الرد على الجهمية وبيان أن كل تعطيل فأصله من الجهمية
3- الرد على من قال أن الله يتكلم بكلام قام بغيره وما يلزم منه
4- الرد على من قال إن الحوادث لا تقوم بالله والكلام حادث
5- معنى قول الناظم: ويصح أن يشتق منه خالق..وبيان الفرق بين الخلق والمخلوق
6- القراءة من قول الناظم: ومخالف المعقول والمنقول والـ***ـفطرات والمسموع للإنسان من قال إن كلامه سبحانه*** وصف قديم أحرف ومعان والسين عند الباء ليست بعدها*** لكن هما حرفان مقترنان أو قال إن كلامه سبحانه*** معنى قديم قام بالرحمن ما إن له كل ولا بعض ولا الـ***عربي حقيقته ولا العبراني والأمر عين النهي واستفهامه*** هو عين أخبار بلا فرقان وكلامه كحياته ما ذاك مقـ***ـدور له بل لازم الرحمن هذا الذي قد خالف المعقول والـ***ـمنقول والفطرات للانسان أما الذي قد قال إن كلامه*** ذو أحرف قد رتبت ببيان وكلامه بمشيئة وإرادة*** كالفعل منه كلاهما سيان فهو الذي قد قال قولا يعلم الـ*** ـعقلاء صحته بلا نكران فلأي شيء كان ما قد قلتم*** أولى وأقرب منه للبرهان ولأي شيء دائما كفرتم*** أصحاب هذا القول بالعدوان فدعوا الدعاوي وابحثوا معنا بتحـ*** ـقيق وإنصاف بلا عدوان وارفوا مذاهبكم وسدوا خرقها*** إن كان ذاك الرفو في الإمكان
7- معنى قول الناظم: ومخالف المعقول والمنقول.. وتتمة الرد على الجهمية
8- معنى قول الناظم: من قال إن كلامه سبحانه.. الرد على الاقترانية في كلام الله
9- معنى قول الناظم: أو قال إن كلامه سبحانه..الرد على الأشاعرة في كلام الله
10- الكلام على حياة الله وأنها صفة ذات لله وبيان أن كلام الله مثل حياته. والرد على الأشاعرة في قولهم عن القرآن هو عبارة عن كلام الله
11- معنى قول الناظم: هذا الذي قد خالف المعقول..وبيان أن الإنسان يقبل الحق ممن كان
12- معنى قول الناظم: أما الذي قد قال إن كلامه
13- معنى قول الناظم: فهو الذي قد قال قولا
14- معنى قول الناظم: فدعوا الدعاوي وابحثوا معنا
شرح نونية ابن القيم-10b ( اضيفت في - 2007-02-04 )
النونية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.50 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1117 ) أستمع للشريط ( 835 )
المحتويات :-
1- معنى قول الناظم :وارفوا مذاهبكم وسدوا خرقها*** إن كان ذاك الرفق في الإمكان
2- القراءة من قول الناظم: فاحكم هداك الله بينهم فقد*** أدلوا إليك بحجة وبيان لا تنصرن سوى الحديث وأهله*** هم عسكر الإيمان والقرآن وتحيزن إليهم لا غيرهم*** لتكون منصورا لدى الرحمن فتقول هذا القدر قد أعيا على*** أهل الكلام وقاده أصلان إحداهما هل فعله مفعوله*** أو غيره فهما لهم قولان والقائلون بأنه هو عينه*** فروا من الأوصاف بالحدثان لكن حقيقة قولهم وصريحه*** تعطيل خالق هذه الأكوان عن فعله إذ فعله مفعوله*** لكنه ما قام بالرحمن فعلى الحقيقة ما له فعل إذ الـ*** ـمفعول منفصل عن الديان والقائلون بأنه غير له*** متنازعون وهم فطائفتان إحداهما قالت قديم قائم*** بالذات وهو كقدرة المنان سموه تكوينا قديما قاله*** أتباع شيخ العالم النعماني وخصومهم لم ينصفوا في رده*** بل كابروهم ما أتوا ببيان والآخرون رأوه أمرا حادثا*** بالذات قام وأنهم نوعان إحداهما جعلته مفتتحا به***حذر التسلسل ليس ذا إمكان هذا الذي قالته كرامية*** ففعاله وكلامه سيان والآخرون أولو الحديث كأحمد*** ذاك ابن حنبل الرضى الشيباني قد قال إن الله حقا لم يزل*** متكلما إن شاء ذو إحسان جعل الكلام صفات فعل قائم*** بالذات لم يفقد من الرحمن وكذاك نص على دوام الفعل بالـ*** إحسان أيضا في مكان ثان وكذا ابن عباس فراجع قوله*** لما أجاب مسائل القرآن وكذاك جعفر الإمام الصادق الـ*** ـمقبول عند الخلق ذو العرفان قد قال لم يزل المهيمن محسنا***برا جوادا عند كل أوان وكذا الإمام الدارمي فإنه*** قد قال ما فيه هدى الحيران قال الحياة مع الفعال كلاهما*** متلازمان فليس يفترقان صدق الإمام فكل حي فهو فعـ*** ال وذا في غاية التبيان إلا إذا ما كان ثم موانع***من آفة أو قاسر الحيوان والرب ليس لفعله من مانع*** ما شاء كان بقدرة الديان
3- التعليق على الأبيات السابقة والحكم بين الجهمية والاقترانية والأشاعرة حول كلام الله
4- الأسئلة
5- معنى قول الناظم: فاحكم هداك الله بينهم فقد..
6- معنى قول الناظم: فتقول هذا القدر قد أعيا على..وبيان شبهة القائلين بأن الفعل هو المفعول
7- معنى قول الناظم: لكن حقيقة قولهم وصريحه..وهو الرد على القائلين بأن الفعل هو المفعول
8- معنى قول الناظم: والقائلون بأنه غير له..وبيان شبهة القائلين بأن الفعل غير المفعول واختلافهم إلى طائفتين هل الفعل مقارن للمفعول أو الفعل قديم كقدم العلم والقدرة
9- معنى قول الناظم: إحداهما قالت قديم قائم..
10- معنى قول الناظم: وخصومهم لم ينصفوا في رده..
11- معنى قول الناظم: والآخرون رأوه أمرا حادثا..ومعنى أولوا والكلام على القائلين بأن الفعل غير المفعول والفعل حادث
12- معنى قول الناظم: إحداهما جعلته مفتتحا به***حذر التسلسل ليس ذا إمكان هذا الذي قالته كرامية*** ففعاله وكلامه سيان (والكلام على الكرامية بأن فعل الله حادث بعدما لم يكن قادرا ومستحيلا )
13- خلاصة الكلام في فعل الله ومذاهب الفرق في ذلك
14- معنى قول الناظم: والآخرون أولو الحديث كأحمد*** ذاك ابن حنبل الرضى الشيباني ( مذهب أهل الحديث في أفعال الله) قد قال إن الله حقا لم يزل*** متكلما إن شاء ذو إحسان جعل الكلام صفات فعل قائم*** بالذات لم يفقد من الرحمن وكذاك نص على دوام الفعل بالـ*** إحسان أيضا في مكان ثان وكذا ابن عباس فراجع قوله*** لما أجاب مسائل القرآن وكذاك جعفر الإمام الصادق الـ*** ـمقبول عند الخلق ذو العرفان قد قال لم يزل المهيمن محسنا***برا جوادا عند كل أوان وكذا الإمام الدارمي فإنه*** قد قال ما فيه هدى الحيران قال الحياة مع الفعال كلاهما*** متلازمان فليس يفترقان
15- معنى قول الناظم: صدق الإمام فكل حي فهو فعـ*** ال وذا في غاية التبيان إلا إذا ما كان ثم موانع***من آفة أو قاسر الحيوان والرب ليس لفعله من مانع*** ما شاء كان بقدرة الديان
16- سؤال
17- القراءة من الشرح حول أفعال الله
18- القراءة من قول الناظم: ومشيئة الرحمن لازمة له***وكذاك قدرة ربنا الرحمن هذا وقد فطر الإله عباده*** أن المهيمن دائم الإحسان أو لست تسمع قول كل موحد*** يا دائم المعروف والسلطان وقديم الإحسان الكثير ودائم الـ*** جود العظيم وصاحب الغفران من غير إنكار عليهم فطرة*** فطروا عليها لا تواص ثان أو ليس فعل الرب تابع وصفه*** وكماله أفذاك ذو حدثان وكماله سبب الفعال وخلقه*** أفعالهم سبب الكمال الثاني أو ما فعال الرب عين كماله*** أفذاك ممتنع عن المنان أزلا إلى أن صار فيما لم يزل*** متمكنا والفعل ذو إمكان تالله قد ضلت عقول القوم اذ*** قالوا بهذا القول ذي البطلان ماذا الذي أضحى له متجددا*** حتى تمكن فانطقوا ببيان والرب ليس معطلا عن فعله*** بل كل يوم ربنا في شان والأمر والتكوين وصف كماله*** ما فقد ذا ووجوده سيان وتخلف التأثير بعد تمام مو***جبه محال ليس في الامكان والله ربي لم يزل ذا قدرة*** ومشيئة ويليهما وصفان العلم مع وصف الحياة وهذه*** أوصاف ذات الخلق المنان وبها تمام الفعل ليس بدونها*** فعل يتم بواضح البرهان فلأي شيء قد تأخر فعله*** مع موجب قد تم بالأركان ما كان ممتنعا عليه الفعل بل*** ما زال فعل الله ذا إمكان
19- التعليق على الأبيات السابقة، الرد على الكرامية القائلين بأن فعل الله حادث متعلق بالمشيئة لكنه حادث بعد أن لم يكن.