جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 9
موسوعة أهل الحديث 445
برنامج أهل الحديث 2
المتواجدين حالياً 456

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
457
زوار الأمس
1528
إجمالي الزوار
240740173

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
227
موسوعة أهل الحديث
106353
برنامج أهل الحديث
80
سجل الزوار
33
المكتبة الرقمية
70
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
إجمالي الصفحات
106764

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 21
الإمارات 1
ألمانيا 7
الجزائر 9
مصر 3
فرنسا 3
المملكة المتحدة 7
العراق 3
الأردن 3
الكويت 1
ليبيا 5
المغرب 3
موريتانيا 1
قطر 2
رومانيا 5
روسيا 1
السعودية 8
تركيا 2
أمريكا 372
المتواجدين حالياً 457

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2426181
موسوعة أهل الحديث
193335661
برنامج أهل الحديث
606206
سجل الزوار
129581
المكتبة الرقمية
844794
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
إجمالي الصفحات
198790683
عقيدة أهل السنة والجماعة

| 1 | 2 |
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-01a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.43 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 3194 ) أستمع للشريط ( 1820 )
المحتويات :-
1- أقسام التوحيد الثلاثة وأدلتها من الكتاب والسنة .
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
3- قال المصنف رحمه الله تعالى : وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
4- قال المصنف رحمه الله تعالى : الملك الحق المبين
5- قال المصنف رحمه الله تعالى : وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
6- قال المصنف رحمه الله تعالى : خاتم النبيين
7- قال المصنف رحمه الله تعالى : وإمام المتقين
8- قال المصنف رحمه الله تعالى : صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
9- قال المصنف رحمه الله تعالى : أما بعد : فإن الله تعالى أرسل رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق
10- قال المصنف رحمه الله تعالى : رحمة للعالمين
11- قال المصنف رحمه الله تعالى : وقدوة للعاملين
12- قال المصنف رحمه الله تعالى : وحجة على العباد أجمعين
13- قال المصنف رحمه الله تعالى : بين به وبما أنزل عليه من الكتاب و الحكمة كل مافيه صلاح العباد واستقامة أحوالهم في دينهم ودنياهم
14- هل يكفر من قال أن معنى خاتم النبيين زينة الأنبياء ؟
15- هل كفار قريش يكفرون بالأسماء والصفات كلها ؟
16- هل عيسى عليه السلام يعتبر نبيا بعد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في آخر الزمان ؟
17- يقول بعضهم أن حديث غمس الذباب في الإناء عندما يسقط فيه هو من باب العادات التي لا يعلمها النبي صلى الله عليه وسلم فهل هذا صحيح ؟
18- هل الحق من أسماء الله تعالى ؟
19- المناقشة
20- قال المصنف رحمه الله تعالى : من العقائد الصحيحة والأعمال القويمة و الأخلاق الفاضلة والآداب العالية
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-01b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.53 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 2028 ) أستمع للشريط ( 1207 )
المحتويات :-
1- تتمة الشرح السابق
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : فترك أمته صلى الله عليه وسلم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لايزيغ عنها إلا هالك
3- قال المصنف رحمه الله تعالى : فسار على ذلك أمته الذين استجابوا لله ورسوله وهم خيرة الخلق من الصحابة والتابعين والذين اتبعوهم بإحسان
4- قال المصنف رحمه الله تعالى : فقاموا بشريعته وتمسكوا بسنته وعضوا عليها بالنواجذ عقيدة وعبادة وخلقا وأدبا فصاروا هم الطائفة الذين لايزالون على الحق ظاهرين لايضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك
5- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونحن ولله الحمد على آثارهم سائرون وبسيرتهم المؤيدة بالكتاب والسنة مهتدون
6- قال المصنف رحمه الله تعالى : نقول ذلك تحدثا بنعمة الله تعالى وبيان لما يجب أن يكون عليه كل مؤمن
7- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونسأل الله تعالى أن يثبتنا وإخواننا المسلمين بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة وأن يهب لنا منه رحمة إنه هو الوهاب
8- قال المصنف رحمه الله تعالى : ولأهمية هذا الموضوع وتفرق أهواء الخلق فيه أحببت أن أكتب على سبيل الإختصار عقيدتنا عقيدة أهل السنة والجماعة
9- قال المصنف رحمه الله تعالى : وهي : الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله ويوم الآخر والقدر خلقه وشره
10- قال المصنف رحمه الله تعالى : سائلا الله تعالى أن يجعل ذلك خالصا لوجهه موافقا لمرضاته نافعا لعباده .
11- قال المصنف رحمه الله تعالى : عقيدتنا : الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره .
12- قال المصنف رحمه الله تعالى : فنؤمن بربوبية الله تعالى أي : بأنه الرب الخالق المالك المدبر لجميع الأمور .
13- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بألوهية الله تعالى أي أنه الإله الحق وكل معبود سواه باطل .
14- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأسمائه وصفاته أي : بأنه له الأسماء الحسنى والصفات الكاملة العليا .
15- هل العالم من أسماء الله تعالى ؟
16- هل يجوز القسم بصفات الله تعالى ؟
17- كيف نفرق بين ما كان من باب الصفات وما كان من باب الإخبار في الأسماء والصفات ؟
18- هل الحنان و المنان من أسماء الله تعالى ؟
19- المعلوم أن كل اسم متظمن لصفة فهل هذا يلزم أن كل صفة مشتقة من اسم ؟
20- ما الفرق بين قولنا لامعبود حق إلا الله وبين قولنا لا معبود بحق إلا الله ؟
21- مراجعة ما سبق .
22- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بوحدانيته في ذلك أي بأنه لا شريك له في ربوبيته و لا في ألوهيته ولا في أسمائه وصفاته قال الله تعالى : << رب السموات و الأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا >> [مريم : 65 ]
23- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << الله لآ إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيئ من علمه إلا بما شآء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم>> [ البقرة : 255 ]
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-02a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.70 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 2036 ) أستمع للشريط ( 1035 )
المحتويات :-
1- تتمة ما سبق .
2- هل صفة المتكبر صفة كمال ؟
3- هل المقصود بعلمه في قوله تعالى : << ولا يحيطون بشيئ من علمه إلا بما شآء >> أي معلومه وفي قوله تعالى : << ولا يحيطون به علما >> أي ذاته ؟
4- هل حديث << ما بين كل سماء وسماء خمس مئة عام >>صحيح ؟
5- ما الفرق بين الصفة الكاشفة والصفة المقيدة ؟
6- فوائد آية الكرسي .
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-02b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.64 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1753 ) أستمع للشريط ( 1037 )
المحتويات :-
1- تتمة فوائد آية الكرسي .
2- كيف الجمع بين أن حياة أهل الجنة أبدية وأن الله هو الآخر ليس بعده شيئ؟
3- ما معنى قول بعض العلماء أن الله محيط بكل شيئ فوقه ؟
4- هنا سؤال غير واضح !!!!!!!!
5- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << هو الله الذي لآ إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم * هو الله الذي لآ إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون * هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السموات و الأرض وهو العزيز الحكيم >> [ الحشر : 22_ 24 ]
6- كيف نرد على أهل التأويل في صفات الله ؟
7- لماذا قلتم أن الرحيم باعتبار الفعل وأن الرحمان باعتبار الصفة ؟
8- تتمة تفسير آية [ الحشر : 22_ 24 ] .
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-03a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (6.00 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1723 ) أستمع للشريط ( 1101 )
المحتويات :-
1- تتمة تفسير آية[ الحشر : 22_ 24 ]
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن له ملك السموات والأرض : << يخلق ما يشآء يهب لمن يشآء إناثا ويهب لمن يشآء الذكور * أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشآء عقيما إنه عليم قدير >> [ الشورى : 49_24 ]
3- هل الملائكة من العقلاء ؟
4- إلى أي الجنسين ينسب الخنثى ؟
5- هل الحكمة ترجع للمخلوق فقط ؟
6- ما الفرق بين الحكمة والعلة ؟
7- هل تكون الحكمة بمعنى الشكر ؟
8- ما الضابط في التفريق بين الحكم الشرعي والحكم الكوني ؟
9- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << ليس كمثله شيئ وهو السميع البصير * له مقاليد السموات والأرض يبسط الرزق لمن يشآء ويقدر إنه بكل شيئ عليم >> [ الشورى : 11_ 12 ]
10- فوائد آية الشورى : [ 11_ 12 ] .
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-03b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.53 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1678 ) أستمع للشريط ( 1081 )
المحتويات :-
1- تتمة فوائد آية الشورى : [ 11_ 12 ] .
2- هل المال المحرم يقال له رزق ؟
3- هل صلة الرحم تزيد في العمل الصالح ؟
4- هل يصح أن يقال أن الله سميع بلا أذن و بصير بلا عين ؟
5- هل في قوله تعالى : << ليس كمثله شيئ وهو السميع البصير >> رد على المعطلة والممثلة ؟
6- هل يجوز تفسير قوله تعالى : << تجري بأعيننا >> بالإحاطة ؟
7- بماذا يجيب الممثلة عن الآيات التي تنفي المثلية ؟
8- ما وجه كون الآية << تجري بأعيننا >> دليلا على إثبات العين لله تعالى ؟
9- هل هناك بعض الآيات لاتدل على صفات كقوله تعالى : << والسماء بنيناها بأييد >>؟
10- هل يكون قوله تعالى : << تجري بأعيننا >> من قبيل قوله تعالى : << مما عملت أيدينا >> في كون " نا " للتعظيم ؟
11- هل تعدد الآلة يدل على تعدد المرئي ؟
12- كيف نثبت لله عينين اثنتين ولم يرد النص بهما ؟
13- قوله تعالى : << يمحوا الله ما يشآء ويثبت >> بالنسبة للأعمال أم للرسل أم ماذا ؟
14- هل يجوز أن نقول أن لله عين وعينين وأعين ويد ويدين وأيدي ؟
15- إذا قلنا أن السمع يأتي بمعنى إجابة الدعاء فهل هذا ينفي صفة السمع على هذا المعنى ؟
16- الحديث الذي فيه " الكبرياء ردائي " هل يثبت منه صفة الرداء لله تعالى ؟
17- هل التدبر و الإستقراء دليل في العقائد ؟
18- هل تجوز الإشارة باليد عند التكلم عن صفات الله تعالى ؟
19- هل يصح التعمق في الصفات ؟
20- ما رأيكم فيمن يقول أن هناك مخلوقات قبل هذا العالم حتى لا تعطل صفة الخلق لله تعالى ؟
21- هل يصح أن نقول لكل موجود موجد بدون تقييد؟
22- إعادة قول المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << ليس كمثله شيئ وهو السميع البصير * له مقاليد السموات والأرض يبسط الرزق لمن يشآء ويقدر إنه بكل شيئ عليم >> [ الشورى : 11_ 12 ]
23- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << وما من دآبة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين >> [ هود : 6]
24- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << عنده مفاتح الغيب لا يعلمهآ إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين >> [ الأنعام : 59 ]
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-04a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.81 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1506 ) أستمع للشريط ( 1072 )
المحتويات :-
1- تتمة تفسير آية [ الأنعام : 59 ] .
2- هل السمع والبصر عام لكل شيئ ؟
3- هل معنى " مفاتح " الشيئ الذي يفتح به أم مكان الفتح ؟
4- هل يقال أن معنى قوله تعالى : << في ظلمات الأرض >> الأراضين السبع ؟
5- كيف يرد على قول المعطلة بأن اثبات صفة الرؤية لله تعالى يلزم منه إثبات مقلة العين له تعالى وهذا يلزم منه التشبيه ؟
6- هل لكل دابة مستقر يوم القيامة ؟
7- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله : << عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري بأي أرض تموت إن الله عليم خبير >> [ لقمان : 34 ]
8- فوائد الآية .
9- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله يتكلم بما شاء متى شاء كيف شاء : << وكلم الله موسى تكليما >> [ النساء : 164 ] , << ولما جآء موسى لميقاتنا وكلمه ربه >> [ الأعراف : 143 ] , << وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا >> [ مريم : 52 ]
10- هل تصح صلاة من لا ينطق بالقراءة ؟
11- هل يوصف الله بالسكوت ؟
12- هل الصحيح أن الطب يعلم جنس الجنين ؟
13- قلنا أن تقديم الخبر في قوله تعالى : << وعنده مفاتح الغيب >> يفيد الحصر هل هذا يعني أن الله تعالى يعلم هذه الخمسة فقط ؟
14- تتمة شرح قول المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله يتكلم بما شاء متى شاء كيف شاء : << وكلم الله موسى تكيما >> [ النساء : 164 ] , << ولما جآء موسى لميقاتنا وكلمه ربه >> [ الأعراف : 143 ] , << وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا >> [ مريم : 52 ]
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-04b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.68 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1634 ) أستمع للشريط ( 1072 )
المحتويات :-
1- تتمة ما سبق .
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << لو كان البحر مداد لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي >> [ الكهف : 109 ] , << ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام و البحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم >> [ لقمان : 27 ]
3- هل تنصحون بتفسير الزمخشري الكشاف؟
4- قلتم بأن لازم القول بأن القرآم مخلوق هو إبطال الأمر والنهي فما ردكم على من يقول أن هناك أشياء مخلوقة يفهم منها حكم شرعي كزوال الشمس؟
5- ما ردكم على قول الأخطل الذي استدلت به الأشاعرة في نفي الكلام : إن الكلام ليس بالفؤاد وإنما جعل الفؤاد على الكلام دليلا ,وقوله تعالى :"ويقولون في أنفسهم"؟
6- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن كلماته أتم الكلمات صدقا في الأخبار وعدلا في الأحكام وحسنا في الحديث , قال الله تعالى : << وتمت كلمت ربك صدقا وعدلا >> [ الأنعام : 115 ] , وقال : << ومن أصدق من الله حديثا >> [ النساء : 87 ]
7- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن القرآن الكريم كلام الله تعالى تكلم به حقا و ألقاه إلى جبريل فنزل به جبريل على قلب النبي صلى الله عليه وسلم . << قل نزله روح القدس من ربك بالحق >> [ النحل : 102 ] , << وإنه لتنزيل رب العالمين * نزل به الروح الأمين * على قلبك لتكون من المنذرين * بلسان عربي مبين >> [ الشعراء : 192 _ 195 ]
8- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله عزوجل علي على خلقه بذاته وصفاته , لقوله تعالى : << وهو العلي العظيم >> [ البقرة : 255 ] , وقوله : << وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير >> [ الأنعام : 18 ]
9- ما و جه قولكم أن الله علي بذاته ولم تأت بها النصوص ؟
10- هل يصح أن نقول القرآن خرج من الله ؟
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-05a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.68 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1551 ) أستمع للشريط ( 1018 )
المحتويات :-
1- هل يصح أن نقول أن لله جسم؟ .
2- ما هو الضابط في معرفة الصفة من الإسم والفعل ؟
3- تتمة شرح قول المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله عزوجل علي على خلقه بذاته وصفاته , لقوله تعالى : << وهو العلي العظيم >> [ البقرة : 255 ] , وقوله : << وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير >> [ الأنعام : 18 ]
4- ما فائدة تقسيم الحكمة إلى غائية وصورية وما دليله ؟
5- هل نزول الله تعالى يلزم منه خلو العرش منه ؟
6- كيف نرد على من ينفي العلو ؟
7- هل صحيح أن فرعون يؤمن بعلو الله في قوله تعالى :"ياهامان ابنلي صرحا لعلي أبلغ الأسباب أسباب السموات فأطلع إلى إله موسى".؟
8- الكلام على معنى الظل في قوله صلى الله عليه وسلم :"كل امرىء في ظل صدقته يوم القيامة" .
9- قلنا أن الله لا يفعل شيئا إلا لحكمة فهل هذه الحكمة ترجع إلى المخلوق فقط أم إلى الخالق أيضا ؟
10- كيف نرد على الذين يقولون أن إثبات العلو لله تعالى يلزم منه أن الله في جهة محدودة ؟.
11- هل يصح أن يقال أن الله في السماء ولكن في كل مكان في السماء ؟
12- هل يصح أن نقول أن الله قادر على أن يكون بذاته في كل مكان ؟
13- ما معنى " في ظل عرشه " ؟
14- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << خلق السموات و الأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر >> [ يونس : 3 ] , واستواؤه على العرش علوه عليه بذاته علوا خاصا يليق بجلاله و عظمته لا يعلم كيفيته إلا هو
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-05b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.62 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1572 ) أستمع للشريط ( 1003 )
المحتويات :-
1- تتمة شرح قول المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << خلق السموات و الأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر >> [ يونس : 3 ] , واستواؤه على العرش علوه عليه بذاته علوا خاصا يليق بجلاله و عظمته لا يعلم كيفيته إلا هو
2- هل يلزم التمثيل من قولنا اليد معلومة ؟
3- ما معنى العلو الخاص ؟
4- ما صحة قول بعض العلماء أن الحكمة في خلق السموات والأرض في ستة أيام هي تعليم الناس التدرج في الأحكام ؟
5- هل يجوز أن نقول أن معنى استوى على العرش جلس عليه ؟
6- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه تعالى مع خلقه و هو على عرشه يعلم أحوالهم ويسمع أقوالهم , ويرى أفعالهم , ويدبر أمورهم , يرزق الفقير , ويجبر الكسير , يؤتي الملك من يشاء , وينزع الملك ممن يشاء , ويعز من يشاء , ويذل من يشاء , بيده الخير وهو على كل شيئ قدير , و من كان هذا شأنه كان مع خلقه حقيقة و إن كان فوقهم على عرشه حقيقة << ليس كمثله شيئ وهو السميع البصير >> [ الشورى : 11 ]
7- قال المصنف رحمه الله تعالى : ولا نقول كما تقول الحلولية من الجهمية وغيرهم إنه مع خلقه .
8- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونرى أن من قال ذلك فهو كافر أو ضال , لأنه وصف الله بما لا يليق من النقائص .
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-06a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.55 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1528 ) أستمع للشريط ( 967 )
المحتويات :-
1- قال المصنف رحمه الله تعالى : ولا نقول كما تقول الحلولية من الجهمية وغيرهم إنه مع خلقه .
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونرى أن من قال ذلك فهو كافر أو ضال , لأنه وصف الله بما لا يليق من النقائص .
3- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بما أخبر به عنه رسوله صلى الله عليه وسلم أنه ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير فيقول : (( من يدعوني فأستجيب له , من يسألني فأعطيه , من يستغفرني فأغفرله ))
4- لماذا لا نقول أن الله مستو على عرشه بذاته وهو معنا بذاته ؟
5- من هم المعطلة والممثلة ؟
6- ما معنى القرب ؟
7- تلخيص ما سبق .
8- تتمة شرح قول المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بما أخبر به عنه رسوله صلى الله عليه وسلم أنه ينزل إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير فيقول : (( من يدعوني فأستجيب له , من يسألني فأعطيه , من يستغفرني فأغفرله )) .
9- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه سبحانه وتعالى يأتي يوم المعاد للفصل بين العباد , لقوله تعالى : << كلا إذا دكت الأرض دكا دكا * وجآء ربك و الملك صفا صفا * وجيئ يومئذ *بجهنم يومئذ يتذكر الإنسان و أنى له الذكرى >> [ الفجر : 21 _ 23 ]
10- فوائد الآيات من سورة الفجر السابقة .
11- هل يجوز أن نقول أن الله موجود في كل موجود ؟
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-06b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.56 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1531 ) أستمع للشريط ( 1041 )
المحتويات :-
1- تتمة الإجابة عن السؤال هل يجوز أن نقول أن الله موجود في كل موجود ؟ .
2- كيف الجمع بين الحديث الذي فيه أن الله ينزل في الثلث الأوسط من الليل وحديث الثلث الأخير من الليل ؟
3- كيف قلنا أن المعية الخاصة هي بالنسبة للأشخاص وبالنسبة للصفات مع أن أحكام الله مرتبطة بالأوصاف؟
4- إذا نزل الله إلى السماء الدنيا هل يخلو العرش منه أم لا ؟
5- هل الصفات المقيدة تفيد الكمال المطلق ؟
6- هل نثبت لله صفة الهرولة ؟
7- هل يثبت لله صفة المحال التي جاءت في قوله تعالى : << وهو شديد المحال >> وهل يستفاد من الآيات صفة المكر ؟
8- هل المكر اسم أم صفة ؟
9- هل صفة النزول صفة ذاتية أم فعلية ؟
10- هل يقال أن الصفات المستخرجة من الأسماء هي الصفات الذاتية ؟
11- هل يصح أن نقول أن سبب نفي الصفات من طرف العقلانيين هو عدم ادراكهم للصفات ؟
12- بيان معنى التأويل الصحيح والفاسد .
13- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه تعالى : << فعال لما يريد >> [ البروج : 16 ]
14- قال المصنف رحمه الله تعالى : و نؤمن بأن إرادته تعالى نوعان :كونية : يقع بها مراده , و لا يلزم أن يكون محبوبا له , وهي التي بمعنى المشيئة , كقوله تعالى : << ولو شآء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد >> [ البقرة :253 ] , << إن كان الله يريد أن يغويكم هو ربكم >> [ هود : 34 ]
15- قال المصنف رحمه الله تعالى : وشرعية : لا يلزم بها وقوع المراد , ولا يكون المراد فيها إلا محبوبا له , كقوله تعالى : << والله يريد أن يتوب عليكم >> [ النساء : 27 ]
16- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن مراده الكوني و الشرعي تابع لحكمته , فكل ما قضاه كونا أو تعبد به خلقه شرعا فإنه لحكمته , وعلى وفق الحكمة , سواء علمنا منها ما نعلم أو تقاصرت عقولنا عن ذلك << أليس الله بأحكم الحاكمين >> [ التين : 8 ] , << ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون >> [ المائدة : 50]
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-07a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.64 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1553 ) أستمع للشريط ( 1005 )
المحتويات :-
1- تتمة قول المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن مراده الكوني و الشرعي تابع لحكمته , فكل ما قضاه كونا أو تعبد به خلقه شرعا فإنه لحكمته , وعلى وفق الحكمة , سواء علمنا منها ما نعلم أو تقاصرت عقولنا عن ذلك << أليس الله بأحكم الحاكمين >> [ التين : 8 ] , << ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون >> [ المائدة : 50]
2- هل الإرادة الشرعية بمعنى المحبة والإرادة الكونية بمعنى المشيئة ؟
3- ما الفرق بين الحكمة الغائية والحكمة الصورية ؟
4- هل يشترط في الشهادة أن يعلم الشخص أنه إذا مات من هذا العمل فهو شهيد ؟
5- إذا قرأ الشخص قوله تعالى : << أليس الله بأحكم الحاكمين >> في الصلاة هل يجيب أم لا ؟
6- المناقشة
7- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله يحب أولياءه وهم يحبونه << قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله >> [ آل عمران : 31 ] ,<< فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه >> [ المائدة : 54 ] , << والله يحب الصابرين >> [ آل عمران : 146 ] , << وأقسطوا إن الله يحب المقسطين >> [ الحجرات : 9 ] , << وأحسنوا إن الله يحب المحسنين >> [ البقرة : 195 ]
8- ما حكم التبرع بالدم ؟
9- جاء في الحديث " أرجى له عند ماله وأهله " فما المقصود بالأهل هنا ؟
10- هل يوصف الله بالعشق ؟
11- الحديث الذي فيه وضع القبول في الأرض لمن أحبه الله هل يشمل الكفار ؟
12- لماذا لم يقيد أهل العلم المعية والمجيئ بالذات كما قيدوا العلو والإستواء بذلك ؟
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-07b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.46 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1459 ) أستمع للشريط ( 984 )
المحتويات :-
1- تلخيص ما سبق .
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله تعالى يرضى ما شرعه من الأعمال و الأقوال , و يكره ما نهى عنه منها << إن تكفروا فإن الله غني عنكم و لا يرضى لعباده الكفر و إن تشكروا يرضه لكم >> [ الزمر : 7 ] << ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين >> [ التوبة : 46 ]
3- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله تعالى يرضى عن الذين آمنوا وعملوا الصالحات << رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشي ربه >> [ البينة : 8 ]
4- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله تعالى يغضب على من يستحق الغضب من الكافرين وغيرهم << الظآنين بالله ظن السوء عليهم دآئرة السوء وغضب الله عليهم >> [ الفتح : 6 ] , << ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم >> [ النحل : 106 ]
5- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن لله تعالى وجها موصوفا بالجلال و الإكرام << ويبقى وجه ربك ذو الجلال و الإكرام >> [ الرحمن : 27 ]
6- قال المصنف رحمه الله تعالى : و نؤمن بأن لله تعالى يدين كريمتين عظيمتين << بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشآء >> [ المائدة : 64 ] << وما قدروا الله حق قدره و الأرض جميعا قبضته يوم القيامة و السموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون >> [ الزمر : 67 ]
7- جاءت اليد بالإفراد و التثنية والجمع كيف الجمع ؟
8- ما تعليل الأشاعرة في نفي صفة الرضى عن الله تعالى ؟
9- كيف نرد على الأشاعرة الذين يقولون أن الله منزه عن الأبعاض ؟
10- هل يلزم من القول بأن صفات الله أبعاض الإنفصال ؟
11- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن لله تعالى عينين اثنتين حقيقيتين , لقوله تعالى : << واصنع الفلك بأعيننا ووحينا >> [ هود : 37 ] , وقال صلى الله عليه وسلم : { حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه } . وأجمع أهل السنة و الجماعة على أن العينين اثنتان , ويؤيده قول النبي صلى الله عليه وسلم في الدجال : { إنه أعور و إن ربكم ليس بأعور } .
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-08a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.73 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1499 ) أستمع للشريط ( 987 )
المحتويات :-
1- تتمة ما سبق : ونؤمن بأن لله تعالى عينين اثنتين حقيقيتين .....
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله تعالى : << لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير >> [ الأنعام : 103 ]
3- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن المؤمنين يرون ربهم يوم القيامة : << وجوه يومئذ ناضرة * إلى ربها ناظرة >> [ القيامة : 22 _ 23 ]
4- كيف نرد قول الذين قالوا بأن الله محتاج إلى العين حتى يرى ؟
5- هل رؤية الله تعالى متكررة في الجنة أم لا ؟
6- هل يرى المؤمنون ربهم يوم القيامة عندما يأتي للفصل بين العباد ؟
7- هل قوله تعالى :"على الأرائك ينظرون "مقيدة بما بعدها ؟.
8- هل هناك دليل على رؤية الله في عرصات يوم القيامة ؟
9- بعضهم يستدل على رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه بتكذيب كفار قريش للمعراج فهل هذا صحيح ؟
10- هل ندعو على من ينكر عذاب القبر بأن يعذبه الله فيه ؟
11- ضابط الصفات المنفية .
12- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله تعالى لا مثل له , لكمال صفاته لا لعدم صفاته : << ليس كمثله شيئ وهو السميع البصير >> [ الشرى : 11 ]
13- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه : << لا تأخذه سنة ولا نوم >> [ البقرة : 255 ] , لكمال حياته وقيوميته .
14- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه لا يظلم أحدا , لكمال عدله .
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-08b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.45 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1429 ) أستمع للشريط ( 980 )
المحتويات :-
1- تتمة ما سبق .
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه لا يظلم أحدا , لكمال عدله .
3- قال المصنف رحمه الله تعالى : و بأنه ليس بغافل عن أعمال عباده , لكمال رقابته و إحاطته .
4- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأنه لا يعجزه شيئ في السموات ولا في الأرض , لكمال عدله وقدرته : << إنمآ أمره إذآ أراد شيئ أن يقول له كن فيكون >> [يس : 82 ] .
5- قال المصنف رحمه الله تعالى : و بأنه لا يلحقه تعب ولا إعياء , لكمال قوته << ولقد خلقنا السموات و الأرض وما بينها في ستة أيام وما مسنا من لغوب >> [ ق : 38 ] , أي : من تعب ولا إعياء .
6- ما وجه الدلالة في قوله تعالى << ولا يظلم ربك أحدا >> على أن الله ليس بغافل عما يعمل العباد ؟
7- هل صفة الوجه صفة خبرية أم ذاتية ؟
8- هل يمكن أن نظيف إلى المخلوقين بعض صفات الخالق ؟
9- هل الظلم هو وضع الشيئ في غير محله ؟
10- تلخيص ما سبق .
11- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بثبوت كل ما أثبته الله لنفسه أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم من الأسماء والصفات , لكننا نتبرأ من محذورين عظيمين هما : التمثيل , أن يقول بقلبه أو لسانه : صفات الله تعالى كصفات المخلوقين . و التكييف , أن يقول بقلبه أولسانه : كيفية صفات الله تعالى كذا وكذا .
12- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بانتفاء كل ما نفاه الله عن نفسه أو نفاه عنه رسوله صلى الله عليه وسلم , و أن ذلك النفي يتضمن إثباتا لكمال ضده . ونسكت عما سكت الله عنه ورسوله .
13- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونرى أن السير على هذا الطريق فرض لا بد منه , وذلك لأن ما أثبته الله لنفسه أو نفاه عنها سبحانه فهو خبر أخبر الله به عن نفسه , وهو سبحانه أعلم بنفسه , وأصدق قيلا , و أحسن حديثا , و العباد لا يحيطون به علما .
14- قال المصنف رحمه الله تعالى : وما أثبته له رسوله أو نفاه عنه فهو خبر أخبر به عنه وهو أعلم الناس بربه وأنصح الخلق وأصدقهم و أفصحهم .
15- قال المصنف رحمه الله تعالى : ففي كلام الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم كمال العلم و الصدق و البيان , فلا عذر في رده أو التردد في قبوله .
16- هل الصفات المسكوت عنها محصورة ؟
17- هل الصواب أن نقول التمثيل أو التشبيه ولماذا ؟
18- هل يمكن أن نقول أن كل تكييف تمثيل ؟
19- ما قولكم فيمن يستدل على الأسماء والصفات بالعقل ويترك النقل ؟
20- كلمة عن العقيدة .
21- قال المصنف رحمه الله تعالى : فصل وكل ما ذكرناه من صفات الله تعالى تفصيلا أو إجمالا , إثباتا أو نفيا , فإننا في ذلك على كتاب ربنا وسنة نبينا معتمدون , وعلى ما سار عليه سلف الأمة و أئمة الهدى من بعدهم سائرون .
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-09a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.68 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1390 ) أستمع للشريط ( 965 )
المحتويات :-
1- تتمة ما سبق : فصل وكل ما ذكرناه من صفات الله تعالى تفصيلا أو إجمالا , إثباتا أو نفيا , فإننا في ذلك على كتاب ربنا وسنة نبينا معتمدون , وعلى ما سار عليه سلف الأمة و أئمة الهدى من بعدهم سائرون .
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونرى وجوب إجراء نصوص الكتاب و السنة في ذلك على ظاهرها , وحملها على حقيقتها اللائقة بالله عزوجل .
3- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونتبرأ من طريقة المحرفين لها الذين صرفوها إلى غير ما أراد الله بها ورسوله .
4- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومن طريقة المعطلين لها الذين عطلوها عن مدلولها الذي أراده الله و رسوله .
5- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومن طريقة الغالين فيها الذين حملوها على التمثيل أو تكلفوا لمدلولها التكييف .
6- هل ما سكت عنه الشارع من الصفات نسكت عنه ؟
7- هل السكوت صفة لله تعالى ؟
8- ما وجه قول شيخ الإسلام أن مذهب التفويض من شر أقوال أهل البدع والإلحاد ؟
9- كيف نرد على أهل التفويض ؟
10- ما معنى قولكم نسكت عما سكت عنه الشارع ؟
11- المناقشة .
12- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونعلم علم اليقين أن ما جاء في كتاب الله تعالى أو سنة نبيه صلى الله عليه وسلم فهو حق لا يناقض بعضه بعضا , لقوله تعالى : << أفلا يتدبرون القرءان و لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا >> [ النساء : 82 ] , و لأن التناقض في الأخبار يستلزم تكذيب بعضها بعضا , وهذا محال في خبر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم .
13- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومن ادعى أن في كتاب الله تعالى أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم أو بينهما تناقض فذلك لسوء قصده وزيغ قلبه , فليتب إلى الله تعالى , ولينزع عن غيه .
14- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومن توهم التناقض في كتاب الله تعالى أو في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم أو بينهما فذلك إما لقلة علمه أو قصور فهمه أو تقصيره في التدبر , فليبحث عن العلم , وليجتهد في التدبر حتى يتبين له الحق , فإن لم يتبين له فليكل الأمر إلى عالمه , وليكف عن توهمه , وليقل كما يقول الراسخون في العلم : << ءامنا به كل من عند ربنا >> [ آل عمران : 7 ] , وليعلم أن الكتاب و السنة لا تناقض فيهما و لا بينهما ولا اختلاف .
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-09b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.41 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1516 ) أستمع للشريط ( 1034 )
المحتويات :-
1- تتمة ما سبق .
2- كيف نفسر ضلال من ضل من المسلمين مع إخلاصهم وكثرة علمهم ؟
3- تلخيص ما سبق .
4- قال المصنف رحمه الله تعالى : فصل:و نؤمن بملائكة الله تعالى و أنهم << عباد مكرمون * لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون >> [ الأنبياء : 26_ 27 ] .
5- قال المصنف رحمه الله تعالى : خلقهم الله تعالى فقاموا بعبادته وانقادوا لطاعته << لا يستكبرون عن عبادته و لا يستحسرون * يسبحون اليل و النهار لا يفترون >> [ الأنبياء : 19 _ 20 ] .
6- قال المصنف رحمه الله تعالى : حجبهم الله عنا فلا نراهم , وربما كشفهم لبعض عباده , فقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم جبريل على صورته , له ستمائة جناح قد سد الأفق , وتمثل لمريم بشرا سويا فخاطبته وخاطبها , و أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وعنده الصحابة بصورة رجل لا يعرف ولا يرى عليه أثر السفر , شديد بياض الثياب , شديد سواد الشعر , فجلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتي النبي صلى الله عليه وسلم ووضع كفيه على فخذيه , وخاطب النبي صلى الله عليه وسلم , وخاطبه النبي صلى الله عليه وسلم . وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه أنه جبريل .
7- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن للملائكة أعمالا كلفوا بها . فمنهم : جبريل الموكل بالوحي ينزل به من عند الله على من يشاء من أنبيائه ورسله .
8- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومنهم ميكائيل الموكل بالمطر والنبات .
9- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومنهم : إسرافيل الموكل بالنفخ في الصور حين الصعق والنشور .
10- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومنهم : ملك الموت الموكل بقبض الأرواح عند الموت .
11- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومنهم : ملك الجبال الموكل بها .
12- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومنهم : مالك خازن النار .
13- قوله تعالى : << وقال الذي عنده علم من الكتاب >> هل هو ملك من الملائكة أم بشر ؟
14- الشبهة التي لم تنتشر بين الناس هل يتكلم عنها العالم أم يتركها ؟
15- كيف الجمع بين قوله تعالى << الله يتوفى الأنفس >> و بين قوله تعالى << قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم >> ؟
16- كيف نوفق بين كون الملائكة يظهرون لبعض الناس وبين قولنا أنهم من عالم الغيب ؟
17- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومنهم : ملائكة موكلون بالأجنة في الأرحام , وآخرون موكلون بحفظ بني آدم , وآخرون موكلون بكتابة أعمالهم , لكل شخص ملكان << عن اليمين وعن الشمال قعيد * ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد >> [ ق : 17 _ 18 ] ] , وآخرون موكلون بسؤال الميت بعد الإنتهاء من تسليمه إلى مثواه , يأتيه ملكان يسألانه عن ربه ودينه ونبيه فـ << يثبت الله الذين ءامنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا و في الأخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشآء >> [ إبراهيم : 27 ]
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-10a ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.44 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1393 ) أستمع للشريط ( 933 )
المحتويات :-
1- تتمة ما سبق .
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : ومنهم : الملائكة الموكلون بأهل الجنة << يدخلون عليهم من كل باب * سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار >> [ الرعد : 23 _ 24 ]
3- قال المصنف رحمه الله تعالى : وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن البيت المعمور في السماء يدخله ـ وفي رواية يصلي فيه ـ كل يوم سبعون ألف ملك ثم لا يعودون إليه آخر ما عليهم
4- قال المصنف رحمه الله تعالى : فصل : ونؤمن بأن الله تعالى أنزل على رسله كتبا حجة على العباد , و محجة للعاملين , يعلمونهم بها الحكمة , ويزكونهم .
5- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله تعالى أنزل مع كل رسول كتابا , لقوله تعالى : << لقد أرسلنا رسلنا بالبينات و أنزلنا معهم الكتاب و الميزان ليقوم الناس بالقسط >> [ الحديد : 25 ]
6- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونعلم من هذه الكتب : أ) التوراة : التي أنزلها الله تعالى على موسى صلى الله عليه وسلم , وهي أعظم كتب بني إسرائيل << فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا و الرابانيون و الأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء >> [ المائدة : 44 ]
7- قال المصنف رحمه الله تعالى : ب ) الإنجيل : الذي أنزله الله تعالى على عيسى صلى الله عليه وسلم , وهو مصدق للتوراة , ومتمم لها << وءاتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين >> [ المائدة : 46] , << ولأحل لكم بعض الذي حرم عليكم >> [ آل عمران : 50 ]
8- قال المصنف رحمه الله تعالى : ج ) الزبور : الذي آتاه الله تعالى على داود صلى الله عليه وسلم .
9- قال المصنف رحمه الله تعالى : د ) صحف إبراهيم وموسى عليهما الصلاة والسلام .
10- قال المصنف رحمه الله تعالى : هـ ) القرآن العظيم : الذي أنزله الله على نبيه محمد خاتم النبيين << هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان >> [ البقرة : 185 ] , فكان << مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمناعليه >> [ المائدة : 48 ] , فنسخ الله به جميع الكتب السابقة , وتكفل بحفظه عن عبث العابثين وزيغ المحرفين << إنا نحن نزلنا الذكر وإننا له لحافظون >> [ الحجر : 9 ] لأنه سيبقى حجة على الخلق أجمعين إلى يوم القيامة .
11- قال المصنف رحمه الله تعالى : أما الكتاب السابقة فإنها مؤقتة بأمد ينتهي بنزول ما ينسخها , و يبين ما حصل فيها من تحريف وتغيير , و لهذا لم تكن معصومة منه , فقد وقع فيها التحريف و الزيادة و النقص << فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون >> [ البقرة : 79 ] , << قل من أنزل الكتاب الذي جآء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا >> [ الأنعام : 91 ] , << و إن منهم لفريقا يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب و يقولون هو من عند الله وما هو من عند الله و يقولون على الله الكذب وهم يعلمون * ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب و الحكم و النبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله >> [ آل عمران : 78 _ 79 ] , << يآأهل الكتاب قد جآءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب >> [ المائدة : 15 ] , إلى قوله << لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم >> [ المائدة : 72 ] .
شرح عقيدة أهل السنة والجماعة-10b ( اضيفت في - 2007-08-13 )
عقيدة أهل السنة والجماعة-الشيخ محمد بن صالح العثيمين
  حجم الملف (5.41 ميغابايت) حمل نسختك الآن ( 1417 ) أستمع للشريط ( 990 )
المحتويات :-
1- تتمة ما سبق .
2- قال المصنف رحمه الله تعالى : فصل :ونؤمن بأن الله تعالى بعث إلى خلقه << رسلا مبشرين و منذرين لئلا يكون على الله حجة بعد الرسل و كان الله عزيزا حكيما >> [ النساء : 65 ] .
3- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن أولهم نوح وآخرهم محمد صلى الله عليهم وسلم أجمعين << إنآ أوحينآ إليك كمآ أوحينآ إلى نوح و النبيين من بعده >> [ النساء : 163 ] , << ما كان محمد أبآ أحد من رجالكم و لكن رسول الله وخاتم النبيين >> [ الأحزاب : 40 ]
4- قال المصنف رحمه الله تعالى : و أن أفضلهم محمد ثم إبراهيم ثم موسى ثم نوح وعيسى بن مريم , وهم المخصوصون في قوله تعالى : << و إذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم و أخذنا منهم ميثاقا غليظا >> [ الأحزاب : 7 ] .
5- قال المصنف رحمه الله تعالى : و نعتقد أن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم حاوية لفضائل شرائع هؤلاء الرسل المخصوصين بالفضل لقوله تعالى : << شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك و ما ويصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه >> [ الشورى : 13 ]
6- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن جميع الرسل بشر مخلوقون , ليس لهم من خصائص الربوبية , قال الله تعالى عن نوح وهو أولهم << ولآأقول لكم عندي خزآئن الله و لآأعلم الغيب و لآ أقول إني ملك >> [ هود : 31 ] , و أمر الله تعالى محمدا وهو آخرهم أن يقول : << لآ أقول لكم عندي خزآئن الله و لآاعلم الغيب و لآ أقول لكم إني ملك >> [ الأنعام : 50 ] , و أن يقول << قل إني لآ أملك لكم ضرا ولا رشدا * قل إني لن يجيرني من الله أحد ولن أجد من دونه ملتحدا >> [ الجن : 21 _ 22 ]
7- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأتهم عبيد من عباد الله أكرمهم الله تعالى بالرسالة , ووصفهم بالعبودية في أعلى مقاماتهم وفي سياق الثناء عليهم فقال في أولهم نوح : << ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا >> [ الإسراء : 3 ] , وقال عن آخرهم محمد صلى الله عليه وسلم : << تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا >> [ الفرقان : 1 ] وقال في رسل آخرين : << واذكر عبادنآ إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي و الأبصار >> [ ص : 45 ] , << واذكر عبدنا داوود ذا الأيد إنه أواب >> [ ص : 17 ] , << ووهبنا لداوود سليمان نعم العبد إنه أواب >> [ ص : 30 ] , وقال في عيسى بن مريم << إن هو إلا عبد أنعمنا عليه وجعلناه مثلا لبني إسرآئيل >> [ الزخرف : 59 ] .
8- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن الله تعالى ختم الرسالات برسالة محمد صلى الله عليه وسلم و أرسله إلى جميع الناس , لقوله تعالى :<<قل يآأيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا الذي له ملك السموات و الأرض لآإله إلا هو يحي ويميت فئآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون >> [ الأعراف : 157 ]
9- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونؤمن بأن شريعته صلى الله عليه وسلم هي دين الإسلام الذي ارتضاه الله تعالى لعباده , << إن الدين عند الله الإسلام >> [ آل عمران : 19 ] وقوله : << اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا >> [ المائدة : 3 ] , وقوله : << ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الأخرة من الخاسرين >> [ آل عمران : 85 ] .
10- قال المصنف رحمه الله تعالى : ونرى أن من زعم اليوم دينا قائما مقبولا عند الله سوى دين الإسلام من دين اليهودية أو النصرانية أو غيرهما فهو كافر , ثم إن كان أصله مسلما يستتاب فإن تاب و إلا قتل مرتدا , لأنه مكذب للقرآن .
11- ما حكم الذي يدعو إلى وحدة الأديان ؟