الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.45 ميغابايت )
التنزيل ( 461 )
الإستماع ( 178 )


  1. كتاب الفرائض

  2. باب : وقول الله تعالى : (( يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ماترك وإن كانت وحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين ءابآؤكم وأبنآؤكم لاتدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما * ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين ولهن الثمن مما تركتم إن لم يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أو دين وإن كان رجل يروث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وصية من الله والله عليم حليم )) .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.47 ميغابايت )
التنزيل ( 366 )
الإستماع ( 176 )


  1. كتاب الفرائض

  2. تتمة شرح باب : وقول الله تعالى : (( يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ماترك وإن كانت وحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين ءابآؤكم وأبنآؤكم لاتدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما * ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين ولهن الثمن مما تركتم إن لم يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أو دين وإن كان رجل يروث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وصية من الله والله عليم حليم )) .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.46 ميغابايت )
التنزيل ( 349 )
الإستماع ( 169 )


  1. باب : ميراث الجد مع الأب والإخوة

  2. تتمة شرح الحديث : حدثنا سليمان بن حرب حدثنا وهيب عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأولى رجل ذكر .)

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.47 ميغابايت )
التنزيل ( 325 )
الإستماع ( 180 )


  1. ما الفرق بين المؤنة والصدقة ؟

  2. باب : قول النبي صلى الله عيه وسلم: ( من ترك مالا فلأهله )

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.55 ميغابايت )
التنزيل ( 290 )
الإستماع ( 178 )


  1. باب : ابني عم : أحدهما أخ للأم والآخر زوج.

  2. وقال علي : للزوج النصف، وللأخ من الأم السدس، وما بقي بينهما نصفان .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.45 ميغابايت )
التنزيل ( 303 )
الإستماع ( 174 )


  1. باب : الولد للفراش، حرة كانت أو أمة

  2. تتمة الأسئلة : إذا مات ولد الملاعنة عن أمه وولده ؟

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 4.94 ميغابايت )
التنزيل ( 303 )
الإستماع ( 177 )


  1. باب : إذا أسلم على يديه

  2. تتمة القراءة من الشرح

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 3.58 ميغابايت )
التنزيل ( 312 )
الإستماع ( 169 )


  1. تتمة قراءة من الشرح

  2. تتمة شرح باب : ميراث العبد النصراني، والمكاتب النصراني وإثم من انتفى من ولده. - باب : من ادعى أخا أو ابن أخ.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.59 ميغابايت )
التنزيل ( 288 )
الإستماع ( 177 )


  1. كتاب الحدود

  2. باب : ما يحذر من الحدود باب : الزنا وشرب الخمر. وقال ابن عباس: ينزع منه نور الإيمان في الزنا.

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.46 ميغابايت )
التنزيل ( 303 )
الإستماع ( 170 )


  1. باب : ما يكره من لعن شارب الخمر، وأنه ليس بخارج من الملة

  2. تتمة شرح الحديث : حدثنا يحيى بن بكير حدثني الليث قال حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب أن رجلاً على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حماراً وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب فأتي به يوماً فأمر به فجلد فقال رجل من القوم اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تلعنوه فوالله ما علمت إنه يحب الله ورسوله

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.52 ميغابايت )
التنزيل ( 224 )
الإستماع ( 78 )


  1. باب : كراهية الشفاعة في الحد إذا رفع إلى السلطان.

  2. تتمة القراءة من الشرح

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.42 ميغابايت )
التنزيل ( 252 )
الإستماع ( 72 )


  1. تتمة شرح باب : المحاربين من أهل الكفر والردة . وقول الله تعالى : (( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض )) .

  2. هل المراد بهذه الآية التخيير ؟

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.46 ميغابايت )
التنزيل ( 232 )
الإستماع ( 63 )


  1. باب : إثم الزناة

  2. أخبرنا داود بن شبيب حدثنا همام عن قتادة أخبرنا أنس قال لأحدثنكم حديثًا لا يحدثكموه أحد بعدي سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( لا تقوم الساعة وإما قال من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويظهر الجهل ويشرب الخمر ويظهر الزنا ويقل الرجال ويكثر النساء حتى يكون لخمسين امرأةً القيم الواحد )

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.37 ميغابايت )
التنزيل ( 274 )
الإستماع ( 81 )


  1. باب : لا يرجم المجنون ولا المجنونة

  2. تتمة شرح حديث ماعز .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.51 ميغابايت )
التنزيل ( 224 )
الإستماع ( 74 )


  1. باب : الاعتراف بالزنا

  2. شرح حديث : حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان قال حفظناه من في الزهري قال أخبرني عبيد الله أنه سمع أبا هريرة وزيد بن خالد قالا ( كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقام رجل فقال أنشدك الله إلا قضيت بيننا بكتاب الله فقام خصمه وكان أفقه منه فقال اقض بيننا بكتاب الله وأذن لي قال قل قال إن ابني كان عسيفاً على هذا فزنى بامرأته فافتديت منه بمائة شاة وخادم ثم سألت رجالاً من أهل العلم فأخبروني أن على ابني جلد مائة وتغريب عام وعلى امرأته الرجم فقال النبي صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لأقضين بينكما بكتاب الله جل ذكره المائة شاة والخادم رد عليك وعلى ابنك جلد مائة وتغريب عام واغد يا أنيس على امرأة هذا فإن اعترفت فارجمها فغدا عليها فاعترفت فرجمها ) قلت لسفيان لم يقل فأخبروني أن على ابني الرجم فقال الشك فيها من الزهري فربما قلتها وربما سكت

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.41 ميغابايت )
التنزيل ( 244 )
الإستماع ( 78 )


  1. باب : رجم الحبلى في الزنا إذا أحصنت

  2. تتمة شرح الحديث من قول عمر : إن الله بعث محمدًا صلى الله عليه وسلم بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان مما أنزل الله آية الرجم فقرأناها وعقلناها ووعيناها رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله والرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف ثم إنا كنا نقرأ فيما نقرأ من كتاب الله أن لا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم أو إن كفرًا بكم أن ترغبوا عن آبائكم ألا ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تطروني كما أطري عيسى ابن مريم وقولوا عبد الله ورسوله ثم إنه بلغني أن قائلًا منكم يقول والله لو قد مات عمر بايعت فلانًا فلا يغترن امرؤ أن يقول إنما كانت بيعة أبي بكر فلتةً وتمت ألا وإنها قد كانت كذلك ولكن الله وقى شرها وليس منكم من تقطع الأعناق إليه مثل أبي بكر من بايع رجلًا عن غير مشورة من المسلمين فلا يبايع هو ولا الذي بايعه تغرةً أن يقتلا وإنه قد كان من خبرنا حين توفى الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن الأنصار خالفونا واجتمعوا بأسرهم في سقيفة بني ساعدة وخالف عنا علي والزبير ومن معهما واجتمع المهاجرون إلى أبي بكر فقلت لأبي بكر يا أبا بكر انطلق بنا إلى إخواننا هؤلاء من الأنصار فانطلقنا نريدهم فلما دنونا منهم لقينا منهم رجلان صالحان فذكرا ما تمالأ عليه القوم فقالا أين تريدون يا معشر المهاجرين فقلنا نريد إخواننا هؤلاء من الأنصار فقالا لا عليكم أن لا تقربوهم اقضوا أمركم فقلت والله لنأتينهم فانطلقنا حتى أتيناهم في سقيفة بني ساعدة فإذا رجل مزمل بين ظهرانيهم فقلت من هذا فقالوا هذا سعد بن عبادة فقلت ما له قالوا يوعك فلما جلسنا قليلًا تشهد خطيبهم فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال أما بعد فنحن أنصار الله وكتيبة الإسلام وأنتم معشر المهاجرين رهط وقد دفت دافة من قومكم فإذا هم يريدون أن يختزلونا من أصلنا وأن يحضنونا من الأمر فلما سكت أردت أن أتكلم وكنت قد زورت مقالةً أعجبتني أريد أن أقدمها بين يدي أبي بكر وكنت أداري منه بعض الحد فلما أردت أن أتكلم قال أبو بكر على رسلك فكرهت أن أغضبه فتكلم أبو بكر فكان هو أحلم مني وأوقر والله ما ترك من كلمة أعجبتني في تزويري إلا قال في بديهته مثلها أو أفضل منها حتى سكت فقال ما ذكرتم فيكم من خير فأنتم له أهل ولن يعرف هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش هم أوسط العرب نسبًا ودارًا وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين فبايعوا أيهما شئتم فأخذ بيدي وبيد أبي عبيدة بن الجراح وهو جالس بيننا فلم أكره مما قال غيرها كان والله أن أقدم فتضرب عنقي لا يقربني ذلك من إثم أحب إلي من أن أتأمر على قوم فيهم أبو بكر اللهم إلا أن تسول إلي نفسي عند الموت شيئًا لا أجده الآن فقال قائل من الأنصار أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب منا أمير ومنكم أمير يا معشر قريش فكثر اللغط وارتفعت الأصوات حتى فرقت من الاختلاف فقلت ابسط يدك يا أبا بكر فبسط يده فبايعته وبايعه المهاجرون ثم بايعته الأنصار ونزونا على سعد بن عبادة فقال قائل منهم قتلتم سعد بن عبادة فقلت قتل الله سعد بن عبادة قال عمر وإنا والله ما وجدنا فيما حضرنا من أمر أقوى من مبايعة أبي بكر خشينا إن فارقنا القوم ولم تكن بيعة أن يبايعوا رجلًا منهم بعدنا فإما بايعناهم على ما لا نرضى وإما نخالفهم فيكون فساد فمن بايع رجلًا على غير مشورة من المسلمين فلا يتابع هو ولا الذي بايعه تغرةً أن يقتلا

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 5.49 ميغابايت )
التنزيل ( 234 )
الإستماع ( 82 )


  1. تتمة شرح باب : البكران يجلدان وينفيان : (( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الأخر ولشهد عذابهما طائفة من المؤمنين . الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين )) . قال ابن عيينة : رأفة في إقامة الحد.

  2. حدثنا مالك بن إسماعيل حدثنا عبد العزيز أخبرنا ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن زيد بن خالد الجهني قال ( سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يأمر فيمن زنى ولم يحصن جلد مائة وتغريب عام ) قال ابن شهاب أخبرني عروة بن الزبير أن عمر بن الخطاب غرب ثم لم تزل تلك السنة

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 3.64 ميغابايت )
التنزيل ( 220 )
الإستماع ( 76 )


  1. باب : إذا رمي امرأته أو امرأة غيره بالزنا، عند الحاكم والناس، هل على الحاكم أن يبعث إليها فيسألها عما رميت به

  2. تتمة القراءة من الشرح مع تعليق الشيخ

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 3.70 ميغابايت )
التنزيل ( 234 )
الإستماع ( 81 )


  1. باب : كم التعزير والأدب

  2. تتمة شرح الحديث : حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب حدثنا أبو سلمة أن أبا هريرة رضي الله عنه قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال فقال له رجال من المسلمين فإنك يا رسول الله تواصل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيكم مثلي إني أبيت يطعمني ربي ويسقين فلما أبوا أن ينتهوا عن الوصال واصل بهم يومًا ثم يومًا ثم رأوا الهلال فقال لو تأخر لزدتكم كالمنكل بهم حين أبوا تابعه شعيب ويحيى بن سعيد ويونس عن الزهري وقال عبد الرحمن بن خالد عن ابن شهاب عن سعيد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم .

الشيخ محمد بن صالح العثيمين
صحيح البخاري
الحجم ( 3.57 ميغابايت )
التنزيل ( 228 )
الإستماع ( 74 )


  1. تتمة شرح باب : رمي المحصنات. (( والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمنين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفسقون إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم )) . (( إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والأخر ولهم عذاب عظيم )) . وقول الله : (( والذين يرمون أزواجهم )) . (( ثم لم يأتوا )) .

  2. تتمة شرح الحديث : حدثنا عبد الله بن يوسف حدثنا الليث حدثنا يحيى بن سعيد عن عبد الرحمن بن القاسم عن القاسم بن محمد عن ابن عباس رضي الله عنهما ذكر المتلاعنان عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال عاصم بن عدي في ذلك قولاً ثم انصرف وأتاه رجل من قومه يشكو أنه وجد مع أهله رجلاً فقال عاصم ما ابتليت بهذا إلا لقولي فذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بالذي وجد عليه امرأته وكان ذلك الرجل مصفراً قليل اللحم سبط الشعر وكان الذي ادعى عليه أنه وجده عند أهله آدم خدلاً كثير اللحم فقال النبي صلى الله عليه وسلم اللهم بين فوضعت شبيهاً بالرجل الذي ذكر زوجها أنه وجده عندها فلاعن النبي صلى الله عليه وسلم بينهما فقال رجل لابن عباس في المجلس هي التي قال النبي صلى الله عليه وسلم لو رجمت أحداً بغير بينة رجمت هذه فقال لا تلك امرأة كانت تظهر في الإسلام السوء .