الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 8.10 ميغابايت )
التنزيل ( 27 )
الإستماع ( 6 )


  1. كتاب الجنائز

  2. باب تلقين الموتى لا إله إلا الله

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.21 ميغابايت )
التنزيل ( 24 )
الإستماع ( 6 )


  1. تابع باب تلقين الموتى لا إله إلا الله

  2. قراءة كلام النووي وتعليق الشيخ عليه : " الجنازة مشتقة من جنز إذا ستر ذكره ابن فارس وغيره والمضارع يجنز بكسر النون والجنازة بكسر الجيم وفتحها والكسر أفصح ويقال بالفتح للميت وبالكسر للنعش عليه ميت ويقال عكسه حكاه صاحب المطالع والجمع جنائز بالفتح لا غير "

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.71 ميغابايت )
التنزيل ( 24 )
الإستماع ( 4 )


  1. تابع لباب ما يقال عند المصيبة

  2. حدثنا يحيى بن أيوب، وقتيبة، وابن حجر، جميعا عن إسماعيل بن جعفر، قال ابن أيوب: حدثنا إسماعيل، أخبرني سعد بن سعيد، عن عمر بن كثير بن أفلح، عن ابن سفينة، عن أم سلمة، أنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: ( ما من مسلم تصيبه مصيبة، فيقول ما أمره الله: (( إنا لله وإنا إليه راجعون )) ، اللهم أجرني في مصيبتي، وأخلف لي خيرا منها، إلا أخلف الله له خيرا منها ، قالت: فلما مات أبو سلمة، قلت: أي المسلمين خير من أبي سلمة؟ أول بيت هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم إني قلتها، فأخلف الله لي رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: أرسل إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم حاطب بن أبي بلتعة يخطبني له، فقلت: إن لي بنتا وأنا غيور، فقال: أما ابنتها فندعو الله أن يغنيها عنها، وأدعو الله أن يذهب بالغيرة )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.52 ميغابايت )
التنزيل ( 25 )
الإستماع ( 6 )


  1. تابع لباب ما يقال عند المصيبة

  2. وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو أسامة، عن سعد بن سعيد، قال: أخبرني عمر بن كثير بن أفلح، قال: سمعت ابن سفينة، يحدث أنه سمع أم سلمة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم، تقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: ( ما من عبد تصيبه مصيبة، فيقول: (( إنا لله وإنا إليه راجعون )) ، اللهم أجرني في مصيبتي، وأخلف لي خيرا منها، إلا أجره الله في مصيبته، وأخلف له خيرا منها ، قالت: فلما توفي أبو سلمة، قلت: كما أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخلف الله لي خيرا منه رسول الله صلى الله عليه وسلم )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.53 ميغابايت )
التنزيل ( 24 )
الإستماع ( 4 )


  1. تابع لباب ما يقال عند المريض والميت

  2. حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وأبو كريب، قالا: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن شقيق، عن أم سلمة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا حضرتم المريض، أو الميت، فقولوا خيرا، فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولو ، قالت: فلما مات أبو سلمة أتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله إن أبا سلمة قد مات، قال: قولي: اللهم اغفر لي وله، وأعقبني منه عقبى حسنة ، قالت: فقلت، فأعقبني الله من هو خير لي منه محمدا صلى الله عليه وسلم )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.66 ميغابايت )
التنزيل ( 26 )
الإستماع ( 4 )


  1. تابع لباب في إغماض الميت والدعاء له إذا حضر

  2. وحدثنا محمد بن موسى القطان الواسطي، حدثنا المثنى بن معاذ بن معاذ، حدثنا أبي، حدثنا عبيد الله بن الحسن، حدثنا خالد الحذاء، بهذا الإسناد نحوه، غير أنه قال: ( واخلفه في تركته )، وقال: ( اللهم أوسع له في قبره )، ولم يقل: ( افسح له )، وزاد: قال خالد الحذاء: ودعوة أخرى سابعة نسيتها

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.74 ميغابايت )
التنزيل ( 24 )
الإستماع ( 6 )


  1. تابع لباب في شخوص بصر الميت يتبع نفسه

  2. قراءة كلام النووي والتعليق عليه : " قوله صلى الله عليه وسلم إن الروح إذا قبض تبعه البصر معناه إذا خرج الروح من الجسد يتبعه البصر ناظرا أين يذهب وفي الروح لغتان التذكير والتأنيث وهذا الحديث دليل للتذكير وفيه دليل لمذهب أصحابنا المتكلمين ومن وافقهم أن الروح أجسام لطيفة متخللة في البدن وتذهب الحياة من الجسد بذهابها وليس عرضا كما قاله آخرون ولا دما كما قاله آخرون وفيها كلام متشعب للمتكلمين "

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.93 ميغابايت )
التنزيل ( 27 )
الإستماع ( 2 )


  1. تابع لباب البكاء على الميت

  2. وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وابن نمير، وإسحاق بن إبراهيم، كلهم عن ابن عيينة، قال ابن نمير: حدثنا سفيان، عن ابن أبي نجيح، عن أبيه، عن عبيد بن عمير، قال: قالت أم سلمة: ( لما مات أبو سلمة، قلت: غريب وفي أرض غربة، لأبكينه بكاء يتحدث عنه، فكنت قد تهيأت للبكاء عليه، إذ أقبلت امرأة من الصعيد تريد أن تسعدني، فاستقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: أتريدين أن تدخلي الشيطان بيتا أخرجه الله منه؟ مرتين، فكففت عن البكاء فلم أبك )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.54 ميغابايت )
التنزيل ( 25 )
الإستماع ( 4 )


  1. تابع لباب البكاء على الميت

  2. حدثنا أبو كامل الجحدري، حدثنا حماد يعني ابن زيد، عن عاصم الأحول، عن أبي عثمان النهدي، عن أسامة بن زيد، قال: ( كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم، فأرسلت إليه إحدى بناته تدعوه، وتخبره أن صبيا لها، أو ابنا لها في الموت، فقال للرسول: ارجع إليها، فأخبرها: أن لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فمرها فلتصبر ولتحتسب، فعاد الرسول، فقال: إنها قد أقسمت لتأتينها، قال: فقام النبي صلى الله عليه وسلم، وقام معه سعد بن عبادة، ومعاذ بن جبل، وانطلقت معهم، فرفع إليه الصبي ونفسه تقعقع كأنها في شنة، ففاضت عيناه، فقال له سعد: ما هذا؟ يا رسول الله قال: هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.64 ميغابايت )
التنزيل ( 25 )
الإستماع ( 4 )


  1. تابع لباب البكاء على الميت

  2. قراءة كلام النووي والتعليق عليه : " باب البكاء على الميت قولها غريب وفي أرض غربة معناه أنه من أهل مكة ومات بالمدينة "

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 8.42 ميغابايت )
التنزيل ( 27 )
الإستماع ( 2 )


  1. باب في عيادة المرضى

  2. وحدثنا محمد بن المثنى العنزي، حدثنا محمد بن جهضم، حدثنا إسماعيل وهو ابن جعفر، عن عمارة يعني ابن غزية، عن سعيد بن الحارث بن المعلى، عن عبد الله بن عمر، أنه قال: ( كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل من الأنصار، فسلم عليه، ثم أدبر الأنصاري، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أخا الأنصار كيف أخي سعد بن عبادة؟، فقال: صالح، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من يعوده منكم؟ فقام، وقمنا معه، ونحن بضعة عشر، ما علينا نعال، ولا خفاف، ولا قلانس، ولا قمص، نمشي في تلك السباخ حتى جئناه، فاستأخر قومه من حوله، حتى دنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الذين معه )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 8.15 ميغابايت )
التنزيل ( 28 )
الإستماع ( 5 )


  1. تابع لباب في عيادة المرضى

  2. وحدثناه يحيى بن حبيب الحارثي، حدثنا خالد يعني ابن الحارث، ح وحدثنا عقبة بن مكرم العمي، حدثنا عبد الملك بن عمرو، ح وحدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي، حدثنا عبد الصمد، قالوا جميعا: حدثنا شعبة بهذا الإسناد، نحو حديث عثمان بن عمر بقصته، وفي حديث عبد الصمد: ( مر النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة عند قبر )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 8.53 ميغابايت )
التنزيل ( 28 )
الإستماع ( 4 )


  1. تابع لباب في عيادة المرضى

  2. قراءة كلام النووي والتعليق عليه : " قوله ما علينا نعال ولا خفاف ولا قلانس ولا قمص فيه ما كانت الصحابة رضي الله عنهم من الزهد في الدنيا والتقلل منها وإطراح فضولها وعدم الاهتمام بفاخر اللباس ونحوه، وفيه جواز المشي حافيا وعيادة الإمام والعالم المريض مع أصحابه "

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.77 ميغابايت )
التنزيل ( 23 )
الإستماع ( 1 )


  1. تابع لباب الميت يعذب ببكاء أهله عليه

  2. حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ومحمد بن عبد الله بن نمير، جميعا عن ابن بشر، قال أبو بكر: حدثنا محمد بن بشر العبدي، عن عبيد الله بن عمر، قال: حدثنا نافع، عن عبد الله: ( أن حفصة بكت على عمر، فقال: مهلا يا بنية ألم تعلمي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إن الميت يعذب ببكاء أهله عليه )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.81 ميغابايت )
التنزيل ( 23 )
الإستماع ( 4 )


  1. تابع لباب الميت يعذب ببكاء أهله عليه

  2. حدثني علي بن حجر، حدثنا علي بن مسهر، عن الشيباني، عن أبي بردة، عن أبيه، قال: ( لما أصيب عمر جعل صهيب يقول: وا أخاه، فقال له عمر: يا صهيب أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الميت ليعذب ببكاء الحي )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.58 ميغابايت )
التنزيل ( 25 )
الإستماع ( 3 )


  1. تابع لباب الميت يعذب ببكاء أهله عليه

  2. ملخص الكلام عن أحاديث الباب في " الميت يعذب ببكاء أهله عليه "

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 4.32 ميغابايت )
التنزيل ( 25 )
الإستماع ( 6 )


  1. تابع لباب الميت يعذب ببكاء أهله عليه

  2. حدثنا محمد بن رافع، وعبد بن حميد، قال ابن رافع: حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا ابن جريج، أخبرني عبد الله بن أبي مليكة، قال: ( توفيت ابنة لعثمان بن عفان بمكة، قال: فجئنا لنشهدها، قال: فحضرها ابن عمر، وابن عباس، قال: وإني لجالس بينهما، قال: جلست إلى أحدهما، ثم جاء الآخر فجلس إلى جنبي، فقال عبد الله بن عمر لعمرو بن عثمان: وهو مواجهه، ألا تنهى عن البكاء، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه. فقال ابن عباس: قد كان عمر يقول بعض ذلك، ثم حدث، فقال: صدرت مع عمر من مكة حتى إذا كنا بالبيداء إذا هو بركب تحت ظل شجرة، فقال: اذهب فانظر من هؤلاء الركب؟ فنظرت، فإذا هو صهيب، قال: فأخبرته، فقال: ادعه لي، قال: فرجعت إلى صهيب، فقلت: ارتحل فالحق أمير المؤمنين، فلما أن أصيب عمر، دخل صهيب يبكي، يقول: وا أخاه وا صاحباه، فقال عمر: يا صهيب أتبكي علي؟ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الميت يعذب ببعض بكاء أهله عليه. فقال ابن عباس: فلما مات عمر ذكرت ذلك، لعائشة فقالت: يرحم الله عمر، لا والله ما حدث رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يعذب المؤمن ببكاء أحد، ولكن قال: إن الله يزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه، قال: وقالت عائشة: حسبكم القرآن: (( ولا تزر وازرة وزر أخرى )) قال: وقال ابن عباس عند ذلك: والله (( أضحك وأبكى ))، قال ابن أبي مليكة: فوالله ما قال ابن عمر من شيء )

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.86 ميغابايت )
التنزيل ( 25 )
الإستماع ( 4 )


  1. تابع لباب الميت يعذب ببكاء أهله عليه

  2. وحدثنا عبد الرحمن بن بشر، حدثنا سفيان، قال عمرو: عن ابن أبي مليكة، كنا في جنازة أم أبان بنت عثمان وساق الحديث، ولم ينص رفع الحديث عن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، كما نصه أيوب، وابن جريج، وحديثهما أتم من حديث عمرو

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 7.21 ميغابايت )
التنزيل ( 27 )
الإستماع ( 6 )


  1. تابع لباب الميت يعذب ببكاء أهله عليه

  2. كلمة حول اختلاف الصحابة في بعض المسائل ومنها اختلاف عائشة مع ابن عمر في توهيمه في عذاب من يبكي أهله عليه

الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 6.81 ميغابايت )
التنزيل ( 25 )
الإستماع ( 5 )


  1. تابع لباب الميت يعذب ببكاء أهله عليه

  2. قراءة كلام النووي مع تعليق الشيخ عليه : " قالوا فخرج الحديث مطلقا حملا على ما كان معتادا لهم وقالت طائفة هو محمول على من أوصى بالبكاء والنوح أو لم يوص بتركهما فمن أوصى بهما أو أهمل الوصية بتركهما يعذب بهما لتفريطه بإهمال الوصية بتركهما فأما من وصى بتركهما فلا يعذب بهما إذ لا صنع له فيهما ولا تفريط منه وحاصل هذا القول إيجاب الوصية بتركهما ومن أهملهما عذب بهما "