شرح الأصول الثلاثة-07
الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 7.04 ميغابايت )
التنزيل ( 2125 )
الإستماع ( 917 )


12 - شرح قول المؤلف : " الركن الثاني : تكبيرة الإحرام و الدليل حديث : ( تحريمها التكبير و تحليلها التسليم ) و بعدها الاستفتاح و هو سنة قول سبحانك اللهم و بحمدك و تبارك اسمك و تعالى جدك و لا إله غيرك و معنى سبحانك اللهم أي : أنزهك التنزيه الائق بجلالك ، و بحمدك أي : ثناء عليك ، و تبارك اسمك أي : البركة تنال بذكرك ، و تعالى جدك أي : جلت عظمتك ، و لا إله غيرك أي : لا معبود في الأرض و لا في السماء بحق سواك يا الله ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، معنى أعوذ : ألوذ و ألتجئ و أعتصم بك يا الله من الشيطان الرجيم المطرود المبعد عن رحمة الله لا يضرني في ديني و لا في دنياي " . أستمع حفظ

13 - شرح قول المؤلف : " الثالث : وقراءة الفاتحة ركن في كل ركعة كما في حديث : ( لا صلاة لمن يقرأ بفاتحة الكتاب ) وهي أم القرآن ، بسم الله الرحمن الرحيم : بركة و استعانة . (( الحمد لله )) الحمد : ثناء و الألف و الام لاستغراق جميع المحامد وأما الجميل الذي لا صنع له فيه كالجمال و نحوه فالثناء فيه يسمى مدحا لا حمدا . (( رب العالمين )) : الرب هو المعبود الخالق الرازق المالك المتصرف يربي جميع الخلق بالنعم . (( العالمين )) : كل ما سوى الله عالم و هو رب الجميع . (( الرحمن الرحيم )) ((الرحمن )) : رحمة عامة جيع الخلق ، (( الرحيم )) : رحمة خاصة بالمؤمنين و الدليل قوله تعالى : (( و كان بالمؤمنين رحيما )) . (( مالك يوم الدين )) يوم الجزاء و الحساب يوم كل يجازى بعمله إن خيرا فخير و إن شرا فشرو الدليل قوله تعالى : (( و ما أدراك ما يوم الدين ثم ما أدراك ما يوم الدين يوم لا تملك نفس لنفس شيئا و الأمر يومئذ لله )) " . أستمع حفظ

15 - شرح قول المؤلف : " (( إياك نعبد )) أي : لا نعبد غيرك عهد بين العبد وربه ألا يعبد إلا إياه . (( وإياك نستعين )) عهد بين العبد وربه ألا يستعين بأحد غير الله . (( اهدنا الصراط المستقيم )) معنى اهدنا : دلنا و ارشدنا وثبتنا ، و الصراط : الإسلام و قيل : الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقيل : القرآن و كل حق ، المستقيم الذي لاعوج فيه . (( صراط الذين أنعمت عليهم : طريق المنعم عليهم و الدليل قوله تعالى : (( و من يطع الله والرسول فأولائك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولائك رفيقا )) . (( غير المغضوب عليهم )) وهم اليهود معهم علم ولم يعملوا به نسأل الله أن يجنبك طريقهم . (( و لا الضالين )) وهم النصارى يعبدون الله على جهل و ضلال نسأل الله أن يجنبك طريقهم ودليل الضالين قوله تعالى : (( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا و هم يحسبون أنهم يحسنون صنعا )) " . أستمع حفظ