شرح رياض الصالحين-47a
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
رياض الصالحين
الحجم ( 5.54 ميغابايت )
التنزيل ( 1158 )
الإستماع ( 434 )


9 - شرح قول الإمام النووي رحمه الله تعالى فيما نقله : " ... باب العفو والإعراض عن الجاهلين . قال الله تعالى: (( خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين )) . وقال تعالى: (( فاصفح الصفح الجميل )) وقال تعالى: (( وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم )) . وقال تعالى: (( والعافين عن الناس والله يحب المحسنين )) . وقال تعالى: (( ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور )) . والآيات في الباب كثيرة معلومة . وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد ؟ قال: ( لقد لقيت من قومك وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال، فلم يجبني إلى ما أردت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني فنظرت فإذا فيها جبريل عليه السلام، فناداني فقال: إن الله تعالى قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم فناداني ملك الجبال فسلم علي ثم قال: يا محمد إن الله قد سمع قول قومك لك، وأنا ملك الجبال وقد بعثني ربي إليك لتأمرني بأمرك فما شئت إن شئت أطبقت عليهم الأخشبين فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا ) متفق عليه ... " . أستمع حفظ

10 - شرح قول الإمام النووي رحمه الله تعالى فيما نقله : " ... وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط بيده ولا امرأة ولا خادما إلا أن يجاهد في سبيل الله وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى . رواه مسلم . وعن أنس رضي الله عنه قال: كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية أدركه أعرابي فجبذه بردائه جبذة شديدة فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشية البرد من شدة جبذته ثم قال يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء . متفق عليه . أستمع حفظ