جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 3
موسوعة أهل الحديث 384
برنامج أهل الحديث 1
Cron 1
المتواجدين حالياً 389

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
389
زوار الأمس
1882
إجمالي الزوار
240391100

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
3
موسوعة أهل الحديث
355
برنامج أهل الحديث
0
سجل الزوار
0
المكتبة الرقمية
0
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
Cron
12
إجمالي الصفحات
370

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 10
أوروبا 2
الإمارات 1
بلجيكا 1
كندا 1
ألمانيا 1
الدانمارك 1
الجزائر 4
مصر 3
فرنسا 6
المملكة المتحدة 5
ايطاليا 2
ليبيا 1
المغرب 5
نيجيريا 1
هولندا 1
عمان 1
بولندا 2
رومانيا 4
السعودية 5
تونس 1
تركيا 1
أمريكا 330
المتواجدين حالياً 389

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2375148
موسوعة أهل الحديث
187391374
برنامج أهل الحديث
600386
سجل الزوار
128178
المكتبة الرقمية
837332
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
Cron
1162378
إجمالي الصفحات
193942627
الشيخ صالح الفوزان/قرة عيون الموحدين/شرح قرة عيون الموحدين

شرح قرة عيون الموحدين-54 ( اضيفت في - 2004-08-26 )

قرة عيون الموحدين-الشيخ صالح الفوزان

  حجم الملف 4.90 ميغابايت حمل نسختك الآن! 707 أستمع للشريط 624
المحتويات :-
1-
باب النهي عن سب الريح


2-
عن أبي بن كعب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تسبوا الريح، فإذا رأيتم ما تكرهون، فقولوا : اللهم إنا نسألك من خير هذه الريح وخير ما فيها وخير ما أمرت به، ونعوذ بك من شر هذه الريح وشر ما فيها وشر ما أمرت به ) صححه الترمذي


3-
" باب النهي عن سب الريح : عن أبي بن كعب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تسبوا الريح فإذا رأيتم ما تكرهون فقولوا اللهم إنا نسألك من خير هذه الريح وخير ما فيها وخير ما أمرت به ونعوذ بك من شر هذه الريح وشر ما فيها وشر ما أمرت به ) صححه الترمذي . لأن الريح خلق من خلق الله مدبر، وإنما تهب بمشيئة الله وقدرته، فيرجع السب إلى من خلقها وسخرها . وأرشد النبي صلى الله عليه وسلم أمته إلى أن يقولوا ما ذكر في الحديث، وهو سؤاله تعالى من خيرها وخير ما فيها، والاستعاذة به من شرها وشر ما فيها . وقد شرع الله لعباده أن يسألوا ما ينفعهم، ويستعيذوا به من شرها ما يضرهم، وأن يكون ذلك منهم عبودية لله وحده، وطاعة له، وإيمانا به . وهذه حال أهل التوحيد والإيمان، خلافا لحال أهل الشرك والبدع "


4-
" فيه مسائل : الأولى : النهي عن سب الريح "


5-
" الثانية : الإرشاد إلى الكلام النافع إذا رأى الإنسان ما يكره "


6-
" الثالثة : الإرشاد إلى أنها مأمورة "


7-
" الرابعة : أنه قد تؤمر بخير، وقد تؤمر بشر "


8-
باب قول الله تعالى (( يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيءٍ قل إن الأمر كله لله )) الآية وقوله: (( الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء )) الآية


9-
باب قول الله تعالى (( يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيءٍ قل إن الأمر كله لله )) الآية


10-
وقوله: (( الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء )) الآية


11-
" قال العلامة ابن القيم رحمه الله : وقد فسر هذا الظن الذي لا يليق بالله سبحانه بأنه لا ينصر رسوله، وأن أمره سيضمحل . وفسر بظنهم أن ما أصابهم لم يكن بقدر الله وحكمته . ففسر بإنكار الحكمة، وإنكار القدر، وإنكار أن يتم أمر رسوله صلى الله عليه وسلم ، وأن يظهره على الدين كله "


12-
" وهذا هو ظن السوء الذي ظنه المنافقون والمشركون في سورة الفتح، وإنما كان هذا ظن سوء ، لأنه ظن غير ما يليق به سبحانه، وما يليق بحكمته وحمده، ووعده الصادق "


13-
" فمن ظن أنه يديل الباطل على الحق إدالة مستقرة يضمحل معها الحق، أو أن أنكر أن يكون ما جرى بقضائه وقدره، أو أنكر أن يكون قدره لحكمة بالغة يستحق بها الحمد، بل زعم أن ذلك لمشيئة مجردة ، فذلك ظن الذين كفروا، (( فويلٌ للذين كفروا من النار )) "


14-
" وأكثر الناس يظنون بالله ظن السوء فيما يختص بهم، وفيما يفعله بغيرهم، ولا يسلم من ذلك إلا من عرف الله وأسماءه وصفاته، وموجب حكمته وحمده . فليعتن اللبيب الناصح لنفسه بهذا، وليتب إلى الله ويستغفره من ظنه بربه ظن السوء . ولو فتشت ما فتشت لرأيت عنده تعنتا على القدر، وملامة له، وأنه كان ينبغي أن لا يكون كذا وكذا !، فمستقل، ومستكثر . وفتش نفسك : هل أنت سالم ؟ فإن تنجو منها تنجو من ذي عظيمة *** وإلا فإني لا أخالـك ناجيـا "


15-
" فليعتن اللبيب الناصح لنفسه بهذا، وليتب إلى الله ويستغفره من ظنه بربه ظن السوء . ولو فتشت ما فتشت لرأيت عنده تعنتا على القدر، وملامة له، وأنه كان ينبغي أن لا يكون كذا وكذا !، فمستقل، ومستكثر . وفتش نفسك : هل أنت سالم ؟ فإن تنجو منها تنجو من ذي عظيمة *** وإلا فإني لا أخالـك ناجيـا "


16-
" باب قول الله تعالى (( يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيءٍ قل إن الأمر كله لله )) الآية : وهذه الآية ذكرها الله تعالى في سياق قوله في ذكر وقعة أحد (( ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنةً نعاساً يغشى طائفةً منكم ))، يعني : أهل الإيمان والثبات والتوكل الصادق، وهم الجازمون بأن الله تعالى ينصر رسوله صلى الله عليه وسلم، وينجز له مأموله، ولهذا قال (( وطائفةٌ قد أهمتهم أنفسهم )) يعني : لا يغشاهم النعاس من القلق والجزع والخوف، (( يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية )) كما قال الله تعالى (( بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبداً )) وهكذا هؤلاء ، اعتقدوا أن المشركين لما ظهروا تلك الساعة ظنوا أنها الفيصل، وأن الإسلام قد باد وأهله . وهذا شأن أهل الريب والشك ، إذا حصل لهم أمر من الأمور، تحصل لهم هذه الأمور الشنيعة "


17-
" قال ابن القيم : وقد فسر هذا الظن الذي يليق بالله سبحانه لأنه لا ينصر رسوله، وأن أمره سيضمحل. وفسر بظنهم أن ما أصابهم لم يكن بقدر الله وحكمته. ففسر بإنكار الحكمة، وإنكار القدر، وإنكار أن يتم أمر رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يظهره على الدين كله وهذا هو ظن السوء . (( عليهم دائرة السوء وغضب الله عليهم ولعنهم وأعد لهم جهنم وساءت مصيرا )) "


18-
" قوله : (( الظانين بالله ظن السوء )) قال ابن جرير في - تفسيره - : (( ويعذب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات الظانين بالله ظن السوء )) أي : الظانين بالله أنه لن ينصرك وأهل الإيمان بك على أعدائك ولن يظهر كلمته فيجعلها العليا على كلمة الكافرين به، وذلك كان السوء من ظنونهم التي ذكرها الله في هذا الموضع "


19-
" وقال ابن كثير : (( ويعذب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات الظانين بالله ظن السوء )) أي : يتهمون الله في حكمه، ويظنون بالرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه أن يقتلوا ويذهبوا بالكلية، ولهذا قال تعالى : (( عليهم دائرة السوء )) "


20-
بعض الناس عندما يسأل عن شخص ما ، فإنه يقول : والله فلان مريض فيقول الآخر ما يستاهل فهل هذه الكلمة من سوء الظن بالله ؟


21-
هل حديث أبي بن كعب في النهي عن سب الريح يعتبر دليلا على تخطية من يسأل الله من خير الريح ويستعيذ من شرها لمجرد مجيئها إذا علم أنه لا يقال ذلك إلا عند رؤيتهم ما يكرهون فقط كما في الحديث ؟


22-
التفريق بين لفظ الريح والرياح و أن الأولى إذا وردت فهي للشر والثانية للخير هل هذا التفريق صحيح مع أنه يتعارض مع حديث الباب ؟


23-
ماهو الفرق بين ظن السوء ووسوسة الشيطان ؟


24-
حديث النفس " بدون نطق باللسان " هل يعتبر من الذين يظنون بالله ظن السوء ؟


25-
هل من ظن بالله ظنا حسنا مع عدم إنعقاد أسباب النجاة يعتبر قد أساء الظن ؟


26-
ما حكم زيارة التماثيل والمجسمات كالأهرامات مثلا أو غيرها من الصور للإستطلاع والترفيه ؟


27-
هل يجوز بأن نقول عن فلان من الناس بأنه منافق لأنه قد فعل محظورا أو أيد الكفار في بعض أعمالهم ؟


28-
هل يجوز الإستعاذة بالمخلوق أرجوا بيان ذلك وفقكم الله ؟


29-
هل في تسمية الحديث بالحديث القدسي محظور شرعي لأننا قد وجدنا من يقول لا يقال له حديث قدسي و إنما يقال حديث إلآهي فهل هذا القول صحيح ؟


30-
ما حكم الخوف مما عند الكفار من القوة وهل هذا خوف طبيعي ؟


31-
يتبادل كثير من الناس التهاني بحلول العام الهجري الجديد فما حكم التهنئة بحلوله ومن العبارات قولهم عام سعيد أو قولهم كل عام وأنتم بخير فهل هذا مشروع ؟


32-
لي قريب قد تجاوز عمره السبيعين سنة وهو في كامل عقله ويؤدي الفروض كلها وعلى رأسها الصلاة وفي المسجد مع الجماعة إلا أنه يرى إنه بموته ينتهي كل شيئ بمعنى لا حساب ولاعذاب ولا جزاء في القبر أو بعده وحاولنا توضيح المسألة ، وأنه هناك سؤالين للملكين في القبر و أن هناك بعث وحساب ولكنه يرفض ذلك بشدة ، السؤال وفقكم الله : هل هذا الرجل يعذر بالجهل بالرغم من توضيحنا له هذه المسائل ؟


33-
ما حكم من يقول كل شيئ يزيد وينقص إلا الإيمان فإنه يزيد ولا ينقص ؟


34-
أنا شاب أبلغ من العمر التاسعة عشرة سنة حاولت الزواج ولم أستطع وحاولت أن أجاهد في سبيل الله ولكن والدي قد رفضا وأنا خائف على ديني حيث إن الفتن تحيط بي وخاصة في منزلي وماهي النصيحة التي توجهونها لي وفقكم الله ؟


35-
نشر في بعض الصحف إحدى الأغاني التي تهدي وهي أغنية بعنوان " مدد يارسول الله "فما هو تعليقكم حفظكم الله وما هو الواجب حيال تلك الصحف ؟


36-
إذا كان يوم العيد قد وافق يوم الجمعة وصلينا العيد ثم أتى وقت الظهر فأيهما أفضل هل نصلي صلاة الجمعة أم صلاة ظهر ؟


37-
ذكرتم في درس سابق أنه لا جمع بين صلاة العصر والظهر وإنما الجمع بين صلاة المغرب والعشاء وأن هذا قول الجمهور فكيف يوجه حديث ابن عباس رضي الله عنهما ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع في المدينة الظهر والعصر والمغرب والعشاء من غير خوف ولا مطر ) وهو حديث صحيح ؟


38-
رجل نذر ثلاث مرات على أن يترك معصية فلم يوف بالنذر فماذا عليه ؟