كتاب صلاة الاستسقاء-678
الشيخ مشهور حسن آل سلمان
صحيح مسلم
الحجم ( 4.35 ميغابايت )
التنزيل ( 124 )
الإستماع ( 75 )


2 - وحدثني أبو الطاهر، أخبرنا ابن وهب، قال : سمعت ابن جريج، يحدثنا عن عطاء بن أبي رباح، عن عائشة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم، أنها قالت : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا عصفت الريح، قال : اللهم إني أسألك خيرها، وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به ، قالت : وإذا تخيلت السماء، تغير لونه، وخرج ودخل، وأقبل وأدبر، فإذا مطرت، سري عنه، فعرفت ذلك في وجهه، قالت عائشة : فسألته، فقال: لعله، يا عائشة كما قال قوم عاد : ((فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا )) ) أستمع حفظ

6 - وحدثني هارون بن معروف، حدثنا ابن وهب، عن عمرو بن الحارث، ح وحدثني أبو الطاهر، أخبرنا عبد الله بن وهب، أخبرنا عمرو بن الحارث، أن أبا النضر، حدثه، عن سليمان بن يسار، عن عائشة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت : ( ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مستجمعا ضاحكا، حتى أرى منه لهواته، إنما كان يتبسم، قالت : وكان إذا رأى غيما أو ريحا، عرف ذلك في وجهه، فقالت : يا رسول الله أرى الناس، إذا رأوا الغيم فرحوا، رجاء أن يكون فيه المطر، وأراك إذا رأيته عرفت في وجهك الكراهية ؟ قالت: فقال : يا عائشة ما يؤمنني أن يكون فيه عذاب، قد عذب قوم بالريح، وقد رأى قوم العذاب، فقالوا : (( هذا عارض ممطرنا )) ) أستمع حفظ