شرح القواعد الأربعة-01
الشيخ صالح آل الشيخ
كتاب الأربع القواعد
الحجم ( 4.91 ميغابايت )
التنزيل ( 1281 )
الإستماع ( 566 )


4 - قراءة المتن " ... اعلم ـ أرشدك الله لطاعته أن الحنيفية ملة إبراهيم أن تعبد الله مخلصـًا له الدين كما قال تعالى : (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )) .فإذا عرفت أن الله خلقك لعبادته فاعلم أن العبادة لا تسمى عبادة إلا مع التوحيد كما أن الصلاة لا تسمى صلاةً إلا مع الطهارة فإذا عرفت أن الشرك إذا خالط العبادة أفسدها وأحبط العمل، وصار صاحبه من الخالدين في النار. عرفت أن أهم ما عليك معرفة ذلك، لعل الله أن يخلصك من هذه الشبكة وهي الشرك بالله الذي قال الله تعالى فيه : (( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )) وذلك بمعرفة أربع قواعد ذكرها الله ـ تعالى ـ في كتابه ... " . أستمع حفظ

5 - شرح قول المؤلف : "... اعلم ـ أرشدك الله لطاعته أن الحنيفية ملة إبراهيم أن تعبد الله مخلصـًا له الدين كما قال تعالى : (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )) .فإذا عرفت أن الله خلقك لعبادته فاعلم أن العبادة لا تسمى عبادة إلا مع التوحيد كما أن الصلاة لا تسمى صلاةً إلا مع الطهارة فإذا عرفت أن الشرك إذا خالط العبادة أفسدها وأحبط العمل، وصار صاحبه من الخالدين في النار. عرفت أن أهم ما عليك معرفة ذلك، لعل الله أن يخلصك من هذه الشبكة وهي الشرك بالله الذي قال الله تعالى فيه : (( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )) وذلك بمعرفة أربع قواعد ذكرها الله ـ تعالى ـ في كتابه ... " . أستمع حفظ

8 - قراءة المتن " ... القاعدة الثانية :أنهم يقولون : ما دعوناهم وتوجهنا إليهم إلا لطلب القربة و الشفاعة ، فدليل القربة قوله تعالى : (( والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدى من هو كاذبٌ كفار )) . ودليل الشفاعة قوله تعالى : (( ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السماوات و لا في الأرض سبحانه و تعالى عما يشركون )). والشفاعة شفاعتان شفاعة منفية وشفاعة مثبتة . فالشفاعة المنفية ما كانت تٌطلب من غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله . والدليل : قوله ـ تعالى ـ : (( يأيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يومٌ لا بيعٌ فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون )) . والشفاعة المثبتة هي التي تطلب من الله، والشافع مكرمٌ بالشفاعة والمشفوع له من رضي الله قوله وعمله بعد الإذن كما قال تعالى : (( من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه )) ... " . أستمع حفظ

9 - شرح قول المؤلف : "... القاعدة الثانية :أنهم يقولون : ما دعوناهم وتوجهنا إليهم إلا لطلب القربة و الشفاعة ، فدليل القربة قوله تعالى : (( والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدى من هو كاذبٌ كفار )) . ودليل الشفاعة قوله تعالى : (( ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السماوات و لا في الأرض سبحانه و تعالى عما يشركون )) ... " . أستمع حفظ

10 - تتمة شرح قول المؤلف : "... والشفاعة شفاعتان شفاعة منفية وشفاعة مثبتة . فالشفاعة المنفية ما كانت تٌطلب من غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله . والدليل : قوله ـ تعالى ـ : (( يأيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يومٌ لا بيعٌ فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون )) . والشفاعة المثبتة هي التي تطلب من الله، والشافع مكرمٌ بالشفاعة والمشفوع له من رضي الله قوله وعمله بعد الإذن كما قال تعالى : (( من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه )) ... " . أستمع حفظ

11 - قراءة المتن " ... القاعدة الثالثة:أن النبي صلى الله عليه وسلم ظهر على أناسٍ متفرقين في عباداتهم منهم من يعبد الملائكة، ومنهم من يعبد الأنبياء والصالحين، ومنهم من يعبد الأحجار والأشجار، ومنهم من يعبد الشمس والقمر وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يفرق بينهم . والدليل قوله تعالى : (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله )) . ودليل الشمس والقمر قوله تعالى : (( ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر و اسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون )) . ودليل الملائكة قوله تعالى : (( ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابـًا )) الآية. ودليل الأنبياء قوله ـ تعالى ـ : (( وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم ءأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )) . ودليل الصالحين قوله تعالى : (( أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذورا )) . ودليل الأحجار والأشجار قوله تعالى : (( أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى )) . وحديث أبي واقدٍ الليثي رضي الله عنه قال : خرجنا مع النبي إلى حنين ونحن حدثاء عهدٍ بكفر وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط، فمررنا بسدرة فقلنا : يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط . الحديث ... " . أستمع حفظ

12 - شرح قول المؤلف : "... القاعدة الثالثة:أن النبي صلى الله عليه وسلم ظهر على أناسٍ متفرقين في عباداتهم منهم من يعبد الملائكة، ومنهم من يعبد الأنبياء والصالحين، ومنهم من يعبد الأحجار والأشجار، ومنهم من يعبد الشمس والقمر وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يفرق بينهم . والدليل قوله تعالى : (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله )) . ودليل الشمس والقمر قوله تعالى : (( ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر و اسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون )) . ودليل الملائكة قوله تعالى : (( ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابـًا )) الآية. ودليل الأنبياء قوله ـ تعالى ـ : (( وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم ءأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )) . ودليل الصالحين قوله تعالى : (( أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذورا )) . ودليل الأحجار والأشجار قوله تعالى : (( أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى )) . وحديث أبي واقدٍ الليثي رضي الله عنه قال : خرجنا مع النبي إلى حنين ونحن حدثاء عهدٍ بكفر وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط، فمررنا بسدرة فقلنا : يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط . الحديث ... " . أستمع حفظ