شرح كتاب الطهارة-24
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
بلوغ المرام
الحجم ( 5.88 ميغابايت )
التنزيل ( 473 )
الإستماع ( 63 )


17 - عن عائشة رضي الله عنها :( أن فاطمة بنت أبي حبيش كانت تستحاض ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن دم الحيض دم أسود يعرف ، فإذا كان ذلك فأمسكي عن الصلاة ، فإذا كان الآخر فتوضئي وصلي ). رواه أبو داود والنسائي ، وصححه ابن حبان والحاكم . واستنكره أبو حاتم . وفي حديث أسماء بنت عميس عند أبي داود :( ولتجلس في مركن فإذا رأت صفرة فوق الماء فلتغتسل للظهر والعصر فسلاً واحداً ، وتغتسل للمغرب والعشاء غسلاً واحداً . وتغتسل للفجر غسلاً واحداً . وتتوضأ فيما بين ذلك ). أستمع حفظ

38 - وعن حمنة بنت جحش قالت :( كنت أستحاض حيضة كثيرة شديدة ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم أستفتيه ، فقال : إنما هي ركضة من الشيطان ، فتحيضي ستة أيام ، أو سبعة أيام ، ثم اغتسلي ، فإذا استنقأت فصلي أربعة وعشرين ، أو ثلاثة وعشرين ، وصومي وصلي ، فإن ذلك يجزئك ، وكذلك فافعلي كل شهر كما تحيض النساء ، فإن قويت على أن تؤخري الظهر وتعجلي العصر ، ثم تغتسلي حين تطهرين ، وتصلين الظهر والعصر جميعا ، ثم تؤخرين المغرب وتعجلين العشاء ، ثم تغتسلين وتجمعين بين الصلاتين فافعلي . وتغتسلين مع الصبح وتصلين . قال : وهو أعجب الأمرين إلي ). رواه الخمسة إلا النسائي ، وصححه الترمذي وحسنة البخاري . أستمع حفظ