شرح نونية ابن القيم-03a
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
النونية
الحجم ( 5.69 ميغابايت )
التنزيل ( 328 )
الإستماع ( 120 )


2 - ( بيان عقيدة الجهم في نفيه الفعل عن الله وعن المخلوق وأن المخلوق مجبور على فعله والرد وقضى بأن الله ليس بفاعل*** فعلا يقوم به بلا برهان بل فعله المفعول خارج ذاته*** كالوصف غير الذات في الحسبان والجبر مذهبه الذي قرت به*** عين العصاة وشيعة الشيطان كانوا على وجل من العصيان إذ*** هو فعلهم والذنب للإنسان واللوم لا يعدوه إذ هو فاعل*** بإرادة وبقدرة الحيوان فأراحهم جهم وشيعته من اللـ*** وم العنيف وما قضوا بأمان لكنهم حملوا ذنوبهم على*** رب العباد بعزة وأمان وتبرؤوا منها وقالوا إنها*** أفعاله ما حيلة الإنسان ما كلف الجبار نفسا وسعها*** أنى وقد جبرت على العصيان وكذا على الطاعات أيضا قد غدت*** مجبورة فلها إذا جبران والعبد في التحقيق شبه نعامة*** قد كلفت بالحمل والطيران إذ كان صورتها تدل عليهما*** هذا وليس لها بذاك يدان فلذاك قال بأن طاعات الورى*** وكذاك ما فعلوه من عصيان هي عين فعل الرب لا أفعالهم*** فيصح عنهم عند ذا نفيان نفي لقدرتهم عليها أولا*** وصدورها منهم بنفي ثان فيقال ما صاموا ولا صلوا ولا*** زكوا ولا ذبحوا من القربان وكذاك ما شربوا وما قتلوا وما*** سرقوا ولا فيهم غوي زان وكذاك لم يأتوا اختيارا منهم*** بالكفر والإسلام والايمان إلا على وجه المجاز لأنها*** قامت بهم كالطعم والألوان جبروا على ما شاءه خلاقهم*** ما ثم ذو عون وغير معان والكل مجبور وغير ميسر*** كالميت أدرج داخل الأكفان وكذاك أفعال المهيمين لم تقم*** أيضا به خوفا من الحدثان فإذا جمعت مقالتيه أنتجا*** كذبا وزورا واضح البهتان إذ ليست الأفعال فعل إلهنا*** والرب ليس بفاعل العصيان فإذا انتفت صفة الإله وفعله*** وكلامه وفعائل الإنسان فهناك لا خلق ولا أمر ولا*** وحي ولا تكليف عبد فان أستمع حفظ

16 - ( التعليق على قول الناظم في نصرة الدين والرد على أهل البدع )من ذا يبارز فليقدم نفسه*** أو من يسابق يبد في الميدان واصدع بما قال الرسول ولا تخف*** من قلة الأنصار والأعوان فالله ناصر دينه وكتابه*** والله كاف عبده بأمان لا تخش من كيد العدو ومكرهم*** فقتالهم بالكذب والبهتان فجنود أتباع الرسول ملائك*** وجنودهم فعساكر الشيطان شتان بين العسكرين فمن يكن*** متحيرا فلينظر الفئتان واثبت وقاتل تحت رايات الهدى*** واصبر فنصر الله ربك دان واذكر مقاتلهم لفرسان الهدى*** لله در مقاتل الفرسان أستمع حفظ