شرح كتاب الموطأ-02
الشيخ عبدالعزيز ابن باز
الموطأ
الحجم ( 7.78 ميغابايت )
التنزيل ( 468 )
الإستماع ( 158 )


1 - تعليق الشيخ على على قول المصنف " باب المسح على الخفين- حدثني يحيى عن مالك عن ابن شهاب عن عباد بن زياد من ولد المغيرة بن شعبة عن أبيه عن المغيرة بن شعبة أن رسول الله ذهب لحاجته في غزوة تبوك، قال المغيرة: فذهبت معه بماء، فجاء رسول الله ، فسكبت عليه الماء، فغسل وجهه، ثم ذهب يخرج يديه من كمي جبته فلم يستطع من ضيق كمي الجبة، فأخرجهما من تحت الجبة، فغسل يديه ومسح برأسه، ومسح على الخفين، فجاء رسول الله وعبد الرحمن بن عوف يؤمهم، وقد صلى بهم ركعة، فصلى رسول الله الركعة التي بقيت عليهم، ففزع الناس فلما قضى رسول الله قال: "أحسنتم". أستمع حفظ

4 - -وحدثني عن مالكٍ، عن نافعٍ, وعبدالله بن دينارٍ؛ أنهما أخبراه أن عبد الله بن عمر قدم الكوفة على سعد بن أبي وقاصٍ، وهو أميرها، فرآه عبد الله بن عمر يمسح على الخفين.فأنكر ذلك عليه. فقال له سعدٌ: سل أباك إذا قدمت عليه. فقدم عبدالله، فنسى أن يسأل عمر عن ذلك، حتى قدم سعدٌ. فقال: أسألت أباك؟ فقال: لا. فسأله عبد الله.فقال عمر: إذا أدخلت رجليك في الخفين، وهما طاهرتان، فامسح عليهما. قال عبد الله: وإن جاء أحدنا من الغائط؟ فقال عمر: نعم. وإن جاء أحدكم من الغائط أستمع حفظ

9 - - و حدثني عن مالك عن سعيد بن عبد الرحمن بن رقيشٍ أنه قال رأيت أنس بن مالكٍ أتى قبا فبال ثم أتي بوضوءٍ فتوضأ فغسل وجهه ويديه إلى المرفقين ومسح برأسه ومسح على الخفين ثم جاء المسجد فصلى قال يحيى و سئل مالك عن رجلٍ توضأ وضوء الصلاة ثم لبس خفيه ثم بال ثم نزعهما ثم ردهما في رجليه أيستأنف الوضوء فقال لينزع خفيه وليغسل رجليه وإنما يمسح على الخفين من أدخل رجليه في الخفين وهما طاهرتان بطهر الوضوء وأما من أدخل رجليه في الخفين وهما غير طاهرتين بطهر الوضوء فلا يمسح على الخفين أستمع حفظ

71 - و حدثني عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطبٍ أنه اعتمر مع عمر بن الخطاب في ركبٍ فيهم عمرو بن العاص وأن عمر بن الخطاب عرس ببعض الطريق قريبًا من بعض المياه فاحتلم عمر وقد كاد أن يصبح فلم يجد مع الركب ماءً فركب حتى جاء الماء فجعل يغسل ما رأى من ذلك الاحتلام حتى أسفر فقال له عمرو بن العاص أصبحت ومعنا ثيابٌ فدع ثوبك يغسل فقال عمر بن الخطاب واعجبًا لك يا عمرو بن العاص لئن كنت تجد ثيابًا أفكل الناس يجد ثيابًا والله لو فعلتها لكانت سنةً بل أغسل ما رأيت وأنضح ما لم أر أستمع حفظ

81 - تعليق الشيخ على على قول المصنف " هذا باب في التيمم - حدثني يحيى عن مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره حتى إذا كنا بالبيداء أو بذات الجيش انقطع عقدٌ لي فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على التماسه وأقام الناس معه وليسوا على ماءٍ وليس معهم ماءٌ فأتى الناس إلى أبي بكرٍ الصديق فقالوا ألا ترى ما صنعت عائشة أقامت برسول الله صلى الله عليه وسلم وبالناس وليسوا على ماءٍ وليس معهم ماءٌ قالت عائشة فجاء أبو بكرٍ ورسول الله صلى الله عليه وسلم واضعٌ رأسه على فخذي قد نام فقال حبست رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس وليسوا على ماءٍ وليس معهم ماءٌ قالت عائشة فعاتبني أبو بكرٍ فقال ما شاء الله أن يقول وجعل يطعن بيده في خاصرتي فلا يمنعني من التحرك إلا مكان رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أصبح على غير ماءٍ فأنزل الله تبارك وتعالى آية التيمم فتيمموا فقال أسيد بن حضيرٍ ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكرٍ قالت فبعثنا البعير الذي كنت عليه فوجدنا العقد تحته أستمع حفظ

95 - باب تيمم الجنب - حدثني يحيى عن مالك عن عبد الرحمن بن حرملة أن رجلًا سأل سعيد بن المسيب عن الرجل الجنب يتيمم ثم يدرك الماء فقال سعيدٌ إذا أدرك الماء فعليه الغسل لما يستقبل قال مالك فيمن احتلم وهو في سفرٍ ولا يقدر من الماء إلا على قدر الوضوء وهو لا يعطش حتى يأتي الماء قال يغسل بذلك فرجه وما أصابه من ذلك الأذى ثم يتيمم صعيدًا طيبًا كما أمره الله و سئل مالك عن رجلٍ جنبٍ أراد أن يتيمم فلم يجد ترابًا إلا تراب سبخةٍ هل يتيمم بالسباخ وهل تكره الصلاة في السباخ قال مالك لا بأس بالصلاة في السباخ والتيمم منها لأن الله تبارك وتعالى قال { فتيمموا صعيدًا طيبًا } فكل ما كان صعيدًا فهو يتيمم به سباخًا كان أو غيره أستمع حفظ