فوائد ذكر الله تعالى-04
الشيخ عبدالعزيز ابن باز
الوابل الصيب
الحجم ( 5.06 ميغابايت )
التنزيل ( 453 )
الإستماع ( 144 )


1 - السادسة والستون ان الملائكة تستغفر للذاكر كما تستغفر للتائب كما روى حسين المعلم عن عبدالله بن بريدة عن عامر الشعبي عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال اجد في كتاب الله المنزل أن العبد اذا قال الحمد لله قالت الملائكة رب العالمين واذا قال الحمد لله رب العالمين قالت الملائكة اللهم اغفر لعبدك واذا قال سبحان الله قالت الملائكة وبحمده وإذا قال سبحان الله وبحمده قالت الملائكة اللهم اغفر لعبدك واذا قال لا اله الا الله قالت الملائكة والله أكبر وإذا قال لاإله إلا الله والله أكبر قالت الملائكة اللهم اغفر لعبدك # السابعة والستون ان الجبال والقفار تتباهى وتستبشر بمن يذكر الله عز وجل عليها قال ابن مسعود ان الجبل لينادي الجبل باسمه امر بك اليوم احد يذكر الله عز وجل فاذا قال نعم استبشر وقال عون بن عبد الله ان البقاع لينادي بعضها بعضا يا جارتاه امر بك اليوم احد يذكر الله فقائلة نعم وقائلة لا فقال الاعمش عن مجاهد ان الجبل لينادي الجبل باسمه يا فلان هل مر بك اليوم ذاكر لله عز وجل فمن قائل لا ومن قائل نعم # الثامنة والستون ان كثرة ذكر الله عز وجل امان من النفاق فان المنافقين قليلو الذكر لله عز وجل قال الله عز وجل في المنافقين { ولا يذكرون الله الا قليلا} وقال كعب من اكثر ذكر الله عز وجل برئ من النفاق ولهذا والله اعلم ختم الله تعالى سورة المنافقين بقوله تعالى { ياايها الذين امنوا لا تلهكم اموالكم ولا اولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فاولئك هم الخاسرون} فان في ذلك تحذيرا من فتنة المنافقين الذين غفلوا عن ذكر الله عز وجل فوقعوا في النفاق وسئل بعض الصحابة رضي الله عنهم عن الخوارج منافقون هم قال لا المنافقون لا يذكرون الله الا قليلا فهذا من علامة النفاق قلة ذكر الله عز وجل وكثرة ذكره امان من النفاق والله عز وجل اكرم من ان يبتلي قلبا ذاكرا بالنفاق وانما ذلك لقلوب غفلت عن ذكر الله عز وجل . أستمع حفظ

7 - التاسعة والستون ان للذكر من بين الاعمال لذة لا يشبهها شئ فلو لم يكن للعبد من ثوابه الا اللذة الحاصلة للذاكر والنعيم الذي يحصل لقلبه لكفي به ولهذا سميت مجالس الذكر رياض الجنة قال مالك بن دينار وما تلذذ المتلذذون بمثل ذكر الله عز وجل فليس شئ من الاعمال اخف مؤنة منه ولا اعظم لذة ولا اكثر فرحة وابتهاجا للقلب # السبعون انه يكسو الوجه نضرة في الدنيا ونورا في الاخرة فالذاكرون انضر الناس وجوها في الدنيا وانورهم في الاخرة ومن المراسيل عن النبي قال من قال كل يوم مائة مرة لا اله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحي ويميت بيده الخير وهو على كل شئ قدير اتى الله تعالى يوم القيامة ووجهه اشد بياضا من القمر ليلة البدر # الحادية والسبعون ان في دوام الذكر في الطريق والبيت والحضر والسفر والبقاع تكثيرا لشهود العبد يوم القيامة فان البقعة والدار والجبل والارض تشهد للذاكر يوم القيامة قال تعالى{ اذا زلزلت الارض زلزالها واخرجت الارض اثقالها وقال الانسان مالها يومئذ تحدث اخبارها بان ربك اوحى لها} # فروى الترمذي في جامعه من حديث سعيد المقبري عن ابي هريرة قال قرا رسول الله هذه الاية ^ {يومئذ تحدث اخبارها} ^ اتدرون ما اخبارها قالوا الله ورسوله اعلم قال فان اخبارها ان تشهد على كل عبد أو امة بما عمل على ظهرها تقول عمل يوم كذا كذا وكذا قال الترمذي هذا حديث حسن صحيح والذاكر لله عز وجل في سائر البقاع مكثر شهوده ولعلهم او اكثر هم ان يقبلوه يوم القيامة يوم قيام الاشهاد واداء الشهادات فيفرح ويغتبط بشهادتهم . أستمع حفظ

10 - الثانية والسبعون ان في الاشتغال بالذكراشتغالا عن الكلام الباطل من الغيبة واللغو ومدح الناس وذمهم وغير ذلك فان اللسان لا يسكت البتة فاما لسان ذاكر واما لسان لاغ ولا بد من احدهما فهي النفس ان لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل وهو القلب ان لم تسكنه محبة الله عز وجل سكنته محبة المخلوقين ولا بد وهو اللسان ان لم تشغله بالذكر شغلك باللغو وما هو عليك ولا بد فاختر لنفسك احدى الخطتين وانزلها في احدى المنزلتين # الثالثة والسبعون وهي التي بدانا بذكرها واشرنا اليها اشارة فنذكرها هاهنا مبسوطة لعظيم الفائدة بها وحاجة كل احد بل ضرورته اليها وهي ان الشياطين قد احتوشت العبد وهم اعداؤه فما ظنك برجل قد احتوشه اعداؤه المحنقون عليه غيظا واحاطوا به وكل منهم يناله بما يقدر عليه من الشر والاذى ولا سبيل الى تفريق جمعهم عنه الا بذكر الله عز وجل وفي هذا الحديث العظيم الشريف القدر الذي ينبغي لكل مسلم ان يحفظه فنذكره بطوله لعموم فائدته وحاجة الخلق اليه وهو حديث سعيد بن المسيب عن عبد الرحمن بن سمرة بن حبيب قال خرج علينا رسول الله يوما وكنا في صفه بالمدينة فقام علينا فقال اني رايت البارحة عجبا رايت رجلا من امتي اتاه ملك الموت ليقبض روحه فجاءه بره بوالديه فرد ملك الموت عنه ورايت رجلا من امتي قد بسط عليه عذاب القبر فجاءه وضوؤه فاستنقده من ذلك ورايت رجلا من امتي قد احتوشته الشياطين فجاءه ذكر الله عز وجل فطرد الشيطان عنه ورايت رجلا من امتي قد احتوشته ملائكة العذاب فجاءته صلاته فاستنقذته من ايديهم ورايت رجلا من امتي يلتهب وفي رواية يلهث عطشا كلما دنا من حوض منع وطرد فجاءه صيام شهر رمضان فاسقاه وارواه ورايت رجلا من امتي ورايت النبيين جلوسا حلقا حلقا كلما دنا الى حلقة طرد فجاءه غسله من الجنابة فاخده بيده فاقعده الى جنبي ورايت رجلا من امتي بين يديه ظلمة ومن خلفه ظلمة وعن يمينه ظلمة وعن يساره ظلمة ومن فوقه ظلمة ومن تحته ظلمة وهو متحير فيها فجاءه حجة وعمرته فاستخرجاه من الظلمة وادخلاه في النور ورايت رجلا من امتي يتقي بيده وهج النار وشرره فجاءته صدقته فصارت سترة بينه وبين النار وظللت على راسه ورايت رجلا من امتي يكلم المؤمنين ولا يكلمونه فجاءته صلته لرحمه فقالت يامعشر المسلمين انه كان وصولا لرحمة فكلموه فكلمه المؤمنون وصافحوه وصافحهم ورايت رجلا من امتي قد احتوشته الزبانية فجاءه امره بالمعروف ونهيه عن المنكر فاستنقذه من ايديهم وادخله في ملائكة الرحمة ورايت رجلا من امتي جاثيا على ركبتيه وبينه وبين الله عز وجل حجاب فجاءه حسن خلقه فاخذه بيده فادخله على الله عز وجل ورايت رجلا من امتي قد ذهبت صحيفته من قبل شماله فجاءه خوفه من الله عز وجل فاخذه صحيفته فوضعها في يمينه ورايت رجلا من امتي خف ميزانه فجاءه افراطه فثقلوا ميزانه ورايت رجلا من امتي قائما على شفير جهنم فجاءه في الله عز وجل فاستنقده من ذلك ومضى ورايت رجلا من امتي قد أهوى في النار فجاءته دمعته التي بكى من خشية الله عز وجل فاستنقذته من ذلك ورايت رجلا من امتي قائما على الصراط يرعد كما ترعد السعفة في ريح عاصف فجاءه حسن ظنه بالله عز وجل فسكن رعدته ومضى ورايت رجلا من امتي يزحف على الصراط ويحبو احيانا ويتعلق أحيانا فجاءته صلاته علي فاقامته على قدميه وانقذته ورايت رجلا من امتي انتهى الى ابواب الجنة فغلقت الابواب دونه فجاءته شهادة ان لااله الا الله ففتحت له الابواب وادخلته الجنة رواه الحافظ ابو موسى المديني في كتاب الترغيب في الخصال المنجية والترهيب من الخلال المردية وبنى كتابه عليه وجعله شرحا له وقال هذا حديث حسن جدا رواه عن سعيد بن المسيب عمرو بن ازر وعلي بن زيد بن جدعان وهلال ابو جبلة وكان شيخ الاسلام ابن تيمية قدس الله روحه يعظم شان هذا الحديث وبلغني عنه انه كان يقول شواهد الصحة عليه والمقصود منه قوله ورايت رجلا من امتي قد حتوشته الشياطين ذكر الله عز وجل فطرد الشيطان عنه فهذا مطابق لحديث الحارث الاشعري الذي شرحناه في هذه الرسالة وقوله فيه وامركم بذكر الله عز وجل وان مثل ذلك كمثل رجل طلبه العدو فانطلقوا في طلبه سراعا وانطلق حتى اتى حصنا حصينا فاحرز نفسه فيه فكذلك الشيطان لا يحرز العباد انفسهم منه الا بذكر الله عز وجل وفي الترمذي عن انس بن مالك قال رسول الله من قال يعني اذا خرج من بيته بسم الله توكلت على الله لا حول ولا قوة الا بالله يقال له كفيت وهديت ووقيت وتنحى عنه الشيطان فيقول لشيطان اخر كيف لك برجل قد هدى وكفى ووقى رواه ابو داود والنسائي والترمذي وقال حديث حسن أستمع حفظ

13 - وقد تقدم قوله من قال في يوم مائة مرة لا اله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير كانت له حرزا من الشيطان حتى يمسي # وذكر سفيان عن ابي الزبير عن عبد الله بن ضمرة عن كعب قال اذا خرج الرجل من بيته فقال بسم الله قال الملك هديت واذا قال توكلت على الله قال الملك كفيت واذا قال لاحول ولا قوة الا بالله قال الملك حفظت فيقول الشياطين بعضهم لبعض ارجعوا ليس لكم عليه سبيل كيف لكم بمن كفى وهدي وحفظ # وقال ابو خلاد المصري من دخل في الاسلام دخل في حصن ومن دخل المسجد فقد دخل في حصنين ومن جلس في حلقة يذكر الله عز وجل فيها فقد دخل في ثلاثة حصونا وقد روى الحافظ ابو موسى في كتابه من حديث ابي عمران الجوني عن انس عن النبي قال اذا وضع العبد جنبه على فراشه فقال بسم الله وقرا فاتحة الكتاب امن من شر الجن والانس ومن شر كل شئ # وفي صحيح البخاري عن محمد بن سيرين عن ابي هريرة قال ولاني رسول الله زكاة رمضان ان احتفظ بها فاتاني ات فجعل يحثو من الطعام فاخذته فقال دعني فاني لا اعود فذكر الحديث وقال فقال له في الثالثة اعلمك كلمات ينفعك الله بهن اذا اويت الى فراشك فاقرا اية الكرسي من اولها الى اخرها فانه لا يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح فخلى سبيله فاصبح فاخبر النبي بقوله فقال صدقك وهو كذوب وذكر الحافظ ابو موسى من حديث ابي الزبير عن جابر قال قال رسول الله اذا اوى الانسان الى فراشه ابتدره ملك وشيطان فيقول الملك اختم بخير ويقول الشيطان اختم بشر فإذا ذكر الله تعالى حتى يغلبه يعني النوم طرد الملك الشيطان وبات يكلأه فاذا استيقظ ابتدره ملك وشيطان فيقول الملك افتح بخير ويقول الشيطان افتح بشر فان قال الحمد لله الذي احيا نفسي بعد موتها ولم يمتها في منامها الحمد لله الذي يمسك التي قضي عليها الموت ويرسل الاخرى الى اجل مسمى الحمد لله الذي يمسك السموات والارض ان تزولا ولئن زالتا ان امسكهما من احد من بعده الحمد لله الذي يمسك السماء ان تقع على الارض الا باذنه طرد الملك الشيطان وظل يكلأه # وفي الصحيحين من حديث # سالم بن ابي الجعد عن كريب عن ابن عباس قال قال رسول الله اما ان احدكم اذا اتى اهله قال بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا فيولد فيولد بينهما ولد لايضره الشيطان ابدا أستمع حفظ

19 - وذكر الحافظ ابو موسى عن الحسن بن علي قال انا ضامن لمن قرا هذه العشرين الاية ان يعصمه الله تعالى من كل شيطان ظالم ومن كل شيطان مريد ومن كل سبع ضار ومن كل لص عاد اية الكرسي وثلاث ايات من الاعراف ان ربكم الله الذي خلق السموات والارض وعشرا من الصافات وثلاث ايات من الرحمن ^ يا معشر الجن والانس ^ وخاتمة سورة الحشر ^ لو انزلنا هذا ^ وقال محمد بن ابان بينما رجل يصلي في المسجد اذا هو بشئ الى جنبه فجفل منه فقال ليس عليك مني باس انما جئتك في الله تعالى ائت عروة فسله مالذي يتعوذه به يعني من ابليس الاباليس قال قل امنت بالله العظيم وحده وكفرت بالجبت والطاغوت واعتصمت بالعروة الوثقى لاانفصام لها والله سميع عليم حسبي الله وكفى سمع الله لمن دعاه ليس وراءه الله منتهى # وقال بشر بن منصور عن وهيب ابن الورد قال خرج رجل الى الجبانة بعد ساعة من الليل قال فسمعت حسا او صوتا شديدا وجئ بسرير حتى وضع وجاء شئ حتى جلس عليه قال واجتمعت اليه جنوده ثم صرخ فقال من لي بعروة بن الزبير فلم يجبه احد حتى تتابع ماشاء الله عز وجل من الاصوات فقال واحد انا اكفيكه قال فتوجه نحو المدينة وانا ناظر ثم اوشك الرجعة فقال لاسبيل الى عروة وقال ويلكم لما قال وجدته يقول كلمات اذا اصبح واذا امسى فلا نخلص اليه معهن قال الرجل فلما اصبحت قلت لاهلي جهزوني فاتيت المدنية فسالت عنه حتى دللت عليه فاذا بشيخ كبير فقلت أشيئا تقوله اذا اصبحت واذا امسيت فابى ان يخبرني فاخبرته بما رايت وما سمعت فقال ماادري غير اني اقول اذا اصبحت امنت بالله العظيم وكفرت بالجبت والطاغوت واستمسكت بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها والله سميع عليم واذا اصبحت قلت ثلاث مرات واذا امسيت قلت ثلاث مرات وذكر ابو موسى عن مسلم البطين قال قال جبريل للنبي ان عفريتا من الجن يكيدك فاذا اويت الى فراشك فقل اعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما ينزل من السماء وما يعرج فيها ومن شر ما ذرأ في الارض ومايخرج منها ومن شر فتن الليل والنهار ومن شر طوارق الليل والنهار والا طارقا يطرق بخير يا رحمن # وقد ثبت في الصحيح ان الشيطان يهرب من الاذان قال سهيل بن ابي صالح ارسلني ابي الى بني حارثه ومعي غلام او صاحب لنا فنادى مناد من حائط باسمه فاشرف الذي معي على الحائط فلم ير شيئا فذكرت ذلك لابي فقال لو شعرت انك تلقى هذا لم ارسلك ولكن اذا سمعت صوتا فنادي بالصلاة فاني سمعت ابا هريرة يحدث عن رسول الله انه قال ان الشيطان اذا نودي بالصلاة ولى وله حصاص وفي رواية اذا سمع النداء ولى وله ضراط حتى لا يسمع التاذين الحديث . أستمع حفظ