جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 6
موسوعة أهل الحديث 424
برنامج أهل الحديث 2
المكتبة الرقمية 1
المتواجدين حالياً 433

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
434
زوار الأمس
2376
إجمالي الزوار
240571461

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
125
موسوعة أهل الحديث
44758
برنامج أهل الحديث
24
سجل الزوار
26
المكتبة الرقمية
89
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
إجمالي الصفحات
45022

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 19
الإمارات 1
البحرين 1
بروناي 1
الجزائر 3
مصر 1
اسبانيا 1
فرنسا 2
المملكة المتحدة 8
فلسطين 2
العراق 4
ايطاليا 2
الأردن 1
الكويت 1
ليبيا 5
المغرب 2
هولندا 1
عمان 1
فلسطين 1
رومانيا 7
روسيا 1
السعودية 10
Sc 1
السودان 1
تونس 1
تنزانيا 1
أوكرانيا 3
أمريكا 351
جنوب أفريقيا 1
المتواجدين حالياً 434

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2410429
موسوعة أهل الحديث
189444787
برنامج أهل الحديث
602126
سجل الزوار
128565
المكتبة الرقمية
839514
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
إجمالي الصفحات
194873349
الشيخ مشهور حسن آل سلمان/صحيح مسلم/كتاب الإيمان

كتاب الإيمان-114 ( اضيفت في - 2007-02-04 )

صحيح مسلم-الشيخ مشهور حسن آل سلمان

  حجم الملف 4.06 ميغابايت حمل نسختك الآن! 543 أستمع للشريط 360
المحتويات :-
1-
تابع لباب بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم


2-
ملخص شرح الحديث :(حدثني أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن عبدالله بن سرح أخبرنا ابن وهب قال أخبرني يونس عن ابن شهاب قال: حدثني عروة بن الزبير أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته أنها قالت كان أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء فكان يخلو بغار حراء يتحنث فيه ( وهو التعبد ) الليالي أولات العدد قبل أن يرجع إلى أهله ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فستزود [ فيتزود ؟ ؟ ] لمثلها حتى فجئه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال اقرأ قال قلت ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ قال قلت ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال { اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم } [ 96 / العلق / الآية - 1 - 5 ] فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ترجف بوادره حتى دخل على خديجة فقال زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع ثم قال لخديجة أي خديجة ما لي وأخبرها الخبر قال لقد خشيت على نفسي قالت له خديجة كلا أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا والله إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى وهو ابن عم خديجة أخي أبيها وكان امرأ تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العربي ويكتب من الإنجيل بالعربية ما شاء الله أن يكتب وكان شيخا كبيرا قد عمي فقالت له خديجة أي عم اسمع من ابن أخيك قال ورقة بن نوفل يا ابن أخي ماذا ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رآه فقال له ورقة هذا الناموس الذي أنزل على موسى صلى الله عليه وسلم يا ليتني فيها جذعا يا ليتني أكون حيا حين يخرجك قومك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أومخرجي هم ؟ قال ورقة نعم لم يأت رجل قط بما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا


3-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( قال أبو سليمان الخطابى رحمه الله حببت العزلة إليه صلى الله عليه وسلم لأن معها فراغ القلب وهى معينة على التفكر وبها ينقطع عن مألوفات البشر ويتخشع قلبه والله أعلم


4-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وأما الغار فهو الكهف والنقب فى الجبل وجمعه غيران والمغار والمغارة بمعنى الغار وتصغير الغار غوير وأما حراء فبكسر الحاء المهملة وتخفيف الراء وبالمد وهو مصروف ومذكر هذا هو الصحيح وقال القاضي فيه لغتان التذكير والتأنيث والتذكير أكثر فمن ذكره صرفه ومن أنثه لم يصرفه أراد البقعة أو الجهة التى فيها الجبل


5-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( قال القاضي وقال بعضهم فيه حرى بفتح الحاء والقصر وهذا ليس بشيء قال أبو عمر الزاهد صاحب ثعلب وأبو سليمان الخطابى وغيرهما أصحاب الحديث والعوام يخطئون فى حراء فى ثلاثة مواضع يفتحون الحاء وهى مكسورة ويكسرون الراء وهى مفتوحة ويقصرون الألف وهى ممدودة وحراء جبل بينه وبين مكة نحو ثلاثة أميال عن يسار الذاهب من مكة إلى منى والله أعلم


6-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وأما التحنث بالحاء المهملة والنون والثاء المثلثة فقد فسره بالتعبد وهو تفسير صحيح وأصل الحنث الاثم فمعنى يتحنث يتجنب الحنث فكأنه بعبادته يمنع نفسه من الحنث ومثل يتحنث يتحرح ويتأثم أى يتجنب الحرج والاثم


7-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وأما قولها الليالى أولات العدد فمتعلق بيتحنث لا بالتعبد ومعناه يتحنث الليالى ولو جعل متعلقا بالتعبد فسد المعنى فان التحنث لا يشترط فيه الليالى بل يطلق على القليل والكثير وهذا التفسير اعترض بين كلام عائشة رضى الله عنها وأما كلامها فيتحنث فيه الليالى أولات العدد والله أعلم


8-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وأما قولها الليالى أولات العدد فمتعلق بيتحنث لا بالتعبد


9-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( ومعناه يتحنث الليالى ولو جعل متعلقا بالتعبد فسد المعنى فان التحنث لا يشترط فيه الليالى بل يطلق على القليل والكثير وهذا التفسير اعترض بين كلام عائشة رضى الله عنها وأما كلامها فيتحنث فيه الليالى أولات العدد والله أعلم


10-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وقولها فجئه الحق أى جاءه الوحى بغتة فانه صلى الله عليه وسلم لم يكن متوقعا للوحى ويقال فجئه بكسر الجيم وبعدها همزة مفتوحة ويقال فجأه بفتح الجيم والهمزة لغتان مشهورتان حكاهما الجوهرى وغيره


11-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( قوله صلى الله عليه وسلم ( ما أنا بقارىء ) معناه لا أحسن القراءة فما نافية هذا هو الصواب وحكى القاضي عياض رحمه الله فيها خلافا بين العلماء منهم من جعلها نافية ومنهم من جعلها استفهامية وضعفوه بادخال الباء فى الخبر قال القاضي ويصحح قول من قال استفهامية رواية من روى ما أقرأ ويصح أن تكون ما فى هذه الرواية أيضا نافية والله أعلم


12-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( قوله صلى الله عليه وسلم ( فغطنى حتى بلغ منى الجهد ثم أرسلنى ) أما غطنى فبالغين المعجمة والطاء المهملة ومعناه عصرنى وضمنى يقال غطه وغته وضغطه وعصره وخنقه وغمزه كله بمعنى واحد وأما الجهد فيجوز فتح الجيم وضمها لغتان


13-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وهو الغاية والمشقة ويجوز نصب الدال ورفعها فعلى النصب بلغ جبريل منى الجهد وعلى الرفع بلغ الجهد منى مبلغه وغايته وممن ذكر الوجهين فى نصب الدال ورفعها صاحب التحرير وغيره


14-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وأما أرسلنى فمعناه أطلقنى قال العلماء والحكمة فى الغط شغله من الالتفات والمبالغة فى أمره باحضار قلبه لما يقوله له


15-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( وكرره ثلاثا مبالغة فى التنبيه ففيه أنه ينبغى للمعلم أن يحتاط فى تنبيه المتعلم وأمره باحضار قلبه والله أعلم


16-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( قوله صلى الله عليه وسلم ( ثم أرسلنى فقال اقرأ باسم ربك الذى خلق ) هذا دليل صريح فى أن أول ما نزل من القرآن اقرأ وهذا هو الصواب الذى عليه الجماهير من السلف والخلف وقيل أوله يا أيها المدثر وليس بشيء وسنذكره بعد هذا فى موضعه من هذا الباب ان شاء الله تعالى


17-
قراءة من شرح النووي مع تعليق الشيخ عليه : ( واستدل بهذا الحديث بعض من يقول ان بسم الله الرحمن الرحيم ليست من القرآن فى أوائل السور لكونها لم تذكر هنا وجواب المثبتين لها أنها لم تنزل أولا بل نزلت البسملة فى وقت آخر كما نزل باقى السورة فى وقت آخر


18-
ما هو حكم غطاء المرأة وجهها و لاسيما زوجها أوأبوها غير موافق على هذا ومعها مرض الربو وما شابه ذلك؟


19-
هل يجب على الشاب الذي يملك ثمن الأضحية ولكنه لا يعمل وهو يحتاج إلى هذا المال ووالده لا يضحى هل يخرج أضحية؟


20-
هل يرى من في القبر من يزوره ويسمع صوته؟


21-
هل حديث من بات مجهدا من يده بات مغفورا له صحيح؟


22-
عند عدم وجود الماء هل يجب شراؤه؟


23-
ما هو حكم المطلقة ثلاثا؟