جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 20
موسوعة أهل الحديث 375
برنامج أهل الحديث 2
المتواجدين حالياً 397

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
398
زوار الأمس
1933
إجمالي الزوار
240642133

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
54
موسوعة أهل الحديث
4982
برنامج أهل الحديث
6
سجل الزوار
1
المكتبة الرقمية
2
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
إجمالي الصفحات
5045

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 5
الإمارات 1
الصين 2
ألمانيا 12
الاكوادور 1
مصر 1
المملكة المتحدة 3
أندونيسيا 2
الهند 1
العراق 2
ايطاليا 5
الأردن 1
الكويت 1
ليبيا 1
المغرب 1
ماليزيا 1
النرويج 1
رومانيا 3
روسيا 2
السنغال 1
أمريكا 351
المتواجدين حالياً 398

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2416215
موسوعة أهل الحديث
190792267
برنامج أهل الحديث
603720
سجل الزوار
128913
المكتبة الرقمية
841822
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
إجمالي الصفحات
196230957
الشيخ محمد ناصر الالباني/متفرقات/متفرقات للألباني

متفرقات للألباني-071 ( اضيفت في - 2008-06-18 )

متفرقات-الشيخ محمد ناصر الالباني

  حجم الملف 5.00 ميغابايت حمل نسختك الآن! 1548 أستمع للشريط 801
المحتويات :-
1-
هل على عروض التجارة زكاة؟ أستمع حفظ

السائل : فهذا يعني مثل كعروض تجارة أو ... هل عليها هذه أيضًا زكاة أم لا ؟
الشيخ : لا ما عليها، الزكاة المفروضة ما عليها
السائل : ... .
الشيخ : ... تطوّع ماشي
السائل : وبدون نسبة ؟
الشيخ : أي نعم، ما تجود به نفسك
السائل : بالنسبة الآن ما يخرجه الإنسان عن الزكاة إذًا يحسب ما عنده من أموال فقط ؟
الشيخ : فقط
السائل : من أموال مكنوزة وليست مشغلة ؟
الشيخ : نعم

2-
هل أموال المرابحة في البنك الإسلامي تجب فيها الزكاة؟ أستمع حفظ

السائل : طيب بالنسبة الآن لو وضع مثلًا فلوسه مرابحة في البنك الإسلامي هل تعتبر هذه من ضمن التجارة وإلّا عليها زكاة ؟
الشيخ : لا، هي عليها زكاة، لأن هؤلاء الجماعة لا تصدق أنهم بيتاجروا فيها، بيتاجروا فيها على الطريقة الربوية
السائل : البنك الإسلامي !
الشيخ : البنك الإسلامي مجتمع إسلامي كل هذه الأسماء على غير مسماياتها، يعني من خلال البحوث والتجارب مع بعض المديرين فهم يتبعون الأقوال التي تبيح لهم ما هو من الربا بنص الحديث ( من باع بيعتين في بيعة فله أوكسهما أو الربا ) البنك الإسلامي بتروح بتكلفه يشتري لك حاجة من أوروبا و الوفاء إلى ستة أشهر ...هو عروض بيقول لك بدنا نحن ربح كذا يقول له العميل وإذا لو بعد سنة يتضاعف الأمر
السائل : في نفس المجلس ؟
الشيخ : بس خوّفتني يا أبا هاشم بكلمة في نفس المجلس لأن هذه لها مفهوم عند العلماء
السائل : أنا قلت في نفس المجلس . ولي قصد منها، وأريد أن أناقش من القصد الفقهي فيها، يعني بيعتين في بيعة ... واحدة أم في جلستين، يعني هذا
الشيخ : إيش الفرق بين جلسة أو جلستين ؟ سوى اللف و الدوران
السائل : اللفظ، يعني يختلف اللفظ
الشيخ : العبرة باللفظ يا أستاذ وإلاّ بالمعاني ؟
السائل : حتى هذا الكلام يُدرّس في السعودية الشيخ : معليش نحن ما بيهمنا السعودية و غير السعودية، لأنه لا نحن سعوديين ولا نحن أعداء لهم، نحن أعداء لمن يخالف الشريعة أين كان ومن كان، فكون هذا يقع في السعودية أو في غيرها ... عندنا، فما هو الفرق بين المجلس الواحد أو المجلسين ؟
السائل : هم فرقوا بالنسبة وإن كان تطرقنا لحديث آخر، يعني إذا كنت في جلسة وقلت له بكم هذه البضاعة ؟ قال لك نقدًا كذا، ثم أتيت بجلسة آخرة وسألته بكم تقسيط ؟ فقال لك تقسيط أو مقسطة أو نسيئة بكذا . يبيحونها الثانية .
الشيخ : أنا أعرف هذا يا أستاذ لكن أنا بأسأل ما الفرق بين هذا وهذا ؟ ما هو الفرق الشرعي أولًا وما هو الفرق العقلي ثانيًا ؟
السائل : المؤدى واحد
الشيخ : هذا هو، بل هذا لعب مثل لعب اليهود ( لعن الله اليهود حُرمت عليهم الشحوم فجملوها ثم باعوها وأكلوا أثمانها، وإن الله إذا حرّم أكل شيء حرّم ثمنه ) إيش الفرق بين الشحم على طبيعته وبين شحم مذوّب ؟ هو شحم، إيش الفرق بين المجلس وبين المجلسين ؟ هي قضية شكلية أنه في هذا المجلس قال له نقدًا بكذا . وفي مجلس ثاني قال له نسيئة بكذا وكذا طيب والمجلس الأول قال له نقدًا بكذا ونسيئة بكذا وكذا إيش الفرق يا جماعة ؟ إذا فرضنا ما عندنا علم بالنصوص ، ما عاد فيه عقول تعقل ؟
السائل : والله انطلت على كثير من الناس، والآن يعني ... بشكل كثير وواسع ؟
الشيخ : لذلك يعني واحد يعرف أبو عبد الله، ضابط في الجيش جاءني مرة إلى الدار وعمره ما جاء لي، وتعرف المقدمات والمجاملات وسمعنا باسمك وصيتك وعلمك وإلى آخره فجئنا نتشرف بزيارتك ومعرفتك، شوية وبيطرح سؤال شو رأيك بالبنك الإسلامي ؟ أنا عرفت أن السؤال بالتعبير السوري ملغوم، فما قلت له لا حرام ولا حلال مبدئيًا، قلت له والله رأيي في البنك الإسلامي مثل المجتمع الإسلامي . شو رأيك أنت في المجتمع الإسلامي، عاجبك ؟ قال لا والله، قلت له لا والله
السائل : ... كل عقد في البنك الإسلامي له حكمه الخاص لا يعطى حكم عام، جزاك الله خير .

3-
لو كان لأحدنا أموال يخاف عليها فماذا يفعل بها؟ أستمع حفظ

السائل : يعني الآن لو كان عنده مثلًا الواحد مبلغ من المال لا يستطيع أنه يأمن عليه في البيت أين يضعه ؟
الشيخ : يضعه في صندوق أمانة في أي بنك كان السائل : سيان بين إسلامي أو غيره ؟
الشيخ : أي بنك كان، صندوق أمانة وبيدفع حق أجرة سنوية أو شهرية مش بيتركها لهم بيتصرفون فيها كما يشاءون .

4-
ما حكم زكاة الحلي؟ أستمع حفظ

السائل : طيب بالنسبة لزكاة الذهب، الحلي غير الذهب، الحلي؟
الشيخ : ... .
السائل : كاملة ؟
الشيخ : كيف كاملة يعني ؟
السائل : يعني يدفع عن حلي المرأة يدفع عنها زكاة كاملة عن جميع الحلي ؟
الشيخ : كما لو كان عملة ذهبية أو سبيكة ذهبية أو أي شيء
السائل : بغض النظر عن كلام الفقهاء ما كان زينة أو كان للاستعمال أو لغير الاستعمال ؟
الشيخ : ما فيه فرق
السائل : الذهب يجب أن يُخرج عنه ؟
الشيخ : يعني إن كان للزينة فهو غير مكنوز، وإن كان مكنوز فهو واضح وعليه زكاة، وعندنا نصوص أن الرسول رأى النساء أو بعض النساء بتتزين ( أتخرجين زكاته ؟ ) قالت لا. قال ( جمرة من نار )، فإذا كان مكنوزًا فمن باب أولى تطلع الزكاة، وإلا كمان دخلنا في باب حيلة من حيل اليهود، كل واحدة عندها شوية ذهب بتحولها إلى حُلي و بتحطها وما بتتزين بها، لأنه فرقنا بين الحلي اللي بتتزين فيه عليه زكاة، والحلي اللي ما تتزين به ما عليها زكاة . سبحان الله
سائل آخر : شيخنا بهذا الحديث يستدلوا أن الخاتم والأسورة جائز للمرأة لأنه هل تؤدين زكاته ... أو في بعض الحديث أنه خاتم هذا المذكور في الحديث شو رأيك في الجواب هذا ؟
الشيخ : كيف يعني ؟ أنا بأعرف، لكن كلامك مش واضح .

5-
ما حكم من يستدل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم " أتؤدين زكاته" على جواز الذهب المحلق؟ أستمع حفظ

السائل : يقولوا مثلاً أن الرسول صلى الله عليه وسلم لمّا شاف الخاتم بيد المرأة قال لها أتؤدين زكاته ؟ قالت: لا. قال: إذًا هو جمرة من نار. فالذي يقولوا بهذا ..أن النبي صلى الله عليه وسلم أقر على لبس الخاتم وقال لها: أدي زكاته ؟
الشيخ : الآن الجواب على وجهين الوجه الأول هذا الحديث فيه رد على الفقهاء الذين يقولون لا يجب الزكاة على حلي النساء . نأتي إلى الفرقة الثانية وبيشمل طبعًا الكلام مع الفرقة الأولى الذين يقولون عليها زكاة لكن لا يحرم عليها التزين واللبس . نقول لو لم يكن عندنا إلا هذا الحديث كنا بنقول كما تقولون، يعني عليها زكاة ويجوز اللباس، لكن عندنا أحاديث أن الرسول عليه السلام نهى النساء وضربهم لأنهم متحلين وما قال لهم أنه عليكم الزكاة . أي تلك مرحلة، وهذا معروف من حكمة الشريعة، أي التدرج في التحريم تلك مرحلة أنه أوجبوا الزكاة، والحقيقة أن هذه فيها حكمة بالغة، يعني الآن النساء لمّا بتعرف أن الحلي عليه زكاة بتصير تزهد في التحلي، لأنه كل سنة ينقص ينقص فتروح قيمتها ، فهذا من حكمة التشريع أنها تدرجت في التحريم، أول شيء فرضت الشريعة الزكاة، وثاني شيء حرمت لباسه ولو عطيته الزكاة ... أنا أكملت تقريبًا جوابي، فإذا عندك شيء تفضل

6-
ما رأيكم فيمن يقول إن أحاديث النهي عن لبس الذهب المحلق ودليلهم في ذلك ما جرى في غزوة تبوك عندما ندب الرسول صلى الله عليه سلم النساء للتبرع فمن النساء من تبرعن بالأساور ومنهن من تبرعن بالأقراط وغزوة تبوك كانت في آواخر الإسلام، فيقولون إن الحديث صحيح لكنه منسوخ؟ أستمع حفظ

السائل : ... بالنسبة للحلي وهو طرح الموضوع مع أنهم يقولون هناك أن حديث الحلي منسوخ، الذهب المحلق بيقولوا إنه منسوخ وبستدلوا على أنه في غزوة تبوك يعني عندما ندب الرسول صلى الله عليه وسلم النساء للتبرع فهناك من النساء من شلحت الأساور ومن شلحت الأقراط ومن شلحن الخواتم، وغزوة تبوك كانت في أواخر الإسلام حتى تجمّع عنده جزء كبير من الذهب يعني، فهو بيقول أن الحديث صحيح لكنه منسوخ . وما أدري إذا كان ... ؟
الشيخ : أولاً قريبًا إن شاء الله يصدر كتاب "آداب الزفاف " الطبعة الجديدة فيها رد شبه مفصّل على رسالة الأنصاري اللي كان طبعها من سنين بعنوان "إباحة الذهب المحلق عند النساء والرد على الألباني في تحريمه"
السائل : أنا ما قرأت هذه الرسالة ؟
الشيخ : موجودة ومطبوعة أكثر من مرة مع الأسف ثانيًا لا يخفى على كل طالب علم أن شرط الناسخ والمنسوخ أن يُعرف المتقدم من المتأخر، فأين التاريخ في الموضوع حتى يُقال أن هذا الحديث منسوخ، وما ذكرته فيما يتعلق بغزوة تبوك هو أنه توفر هناك وتجمع من الحلي، الذهب اللاتي تصدقت النساء بشيء كثير وفيها الأساور الذهبية والخواتم الذهبية إلى آخره. هذا الحقيقة أنا لأول مرة أنا بأسمعه ... .
السائل : يذكر هذا الكلام ... .
الشيخ : بس أنا أعرف في صلاة العيد الرسول صلى الله عليه وسلم بعد ما خطب الرجال خطب النساء وخطبهن و وعظهن وأمرهن بالصدقة، فكانت المرأة تمد يدها وتتصدق بقرطها، وبخاتمها و إلى آخره، فهو موجود، لكن أولاً ليس له علاقة بغزوة تبوك، وثانيًا ليس في الحديث التصريح بأن هذه الأشياء كانت من الذهب، ولو فُرض أنها كانت من الذهب فليس هناك دليل يدل أن هذا كان بعد التحريم، هذا الذي يدعي نسخ الحديث بده يأتي بالنص اللي بيضطر الإنسان أنه يقول: أن هذا منسوخ. هذا النص إما أن يكون تاريخي وإما أن يكون ... .
السائل : هو بيسرد حادثتين
الشيخ : لا، أنا أريد أن أقول هو إما أن يكون يعني نفس النص ... وأنا قلت في تلك الرسالة نهى الرسول عن كذا يستلزم أن هذا المنهي كان مباحًا. عرفت كيف؟ هنا ما فيه عندنا تاريخ، لكن نفس الجملة ونفس العبارة تعطينا أن هذا الذي نهى عنه قبل النهي لم يكن محرمًا، أما أن يقال أن هذه الأحاديث التي جاءت في تحريم الذهب المحلى كانت قبل تصدق النساء بحليهم المحلق هذا لا وجود له إطلاقًا، مستحيل وأنا أتحدى أي عالم يدّعي هذه الدعوة
السائل : جزاك الله خير .
الشيخ : و إياكم .

7-
كلام بعض الطلبة مع الشيخ على بعض الكتب العلمية. أستمع حفظ

السائل : ... ؟
الشيخ : ... في سوريا ؟
السائل : هو في سوريا..الظاهرية، كذلك منبع اللغة، ... بعض المكتبات، عندنا بعض المخطوطات والمصورات، أريد نحصل على نسخ أخرى منها من الكتب عبد الغني الأزدي خاصة، أنا عندي "إيضاح الإشكال"، وكذلك كل مؤلفاته الموجودة التي وصلت إلينا " المؤتلف و المختلف " ... يعني عندنا عدة نسخ منها فنبحث يعني عن النسخ الأخرى القديمة مثل ...ونحن كان عندنا مشروع لنشر مؤلفات الشيخ شمس الحق العظيم أبادي كلها، إن شاء الله سيصدر في هذه السلسلة جميع مؤلفاته التي وصلت إلينا وبقيت منها غاية المقصود الشرح الكبير لسنن أبي داود
الشيخ : عازمين على طباعته ؟
السائل : نعم
الشيخ : حصّلتم النسخة كاملة ؟
السائل : لا، ليست كاملة لكن حوالي عشر الكتاب حصلنا عليه فقط، يعني شرح كتاب الطهارة وكتاب الصلاة بس. فهذه مجموعة يعني ... ابن حفيد الشيخ ... اسمه عبد الرقيب
الشيخ : جزاه الله خيرا
السائل : وطبعت في الرياض، هذا ثبت الأسانيد ... الإجابة ... و رسالة التحريم ...عندنا فيه ... والتحقيقات الأولى ... عقود الجمان هذه طبعة ثانية أعدها الدكتور وصي الله عباس ... فكيف حالكم أنتم ؟
الشيخ : الحمد لله، حالتي حالة شيخٍ عجوز لكني والحمد لله بخير
السائل : وكيف حال الإخوة هنا في الأردن ... أنا أخيرًا قابلتهم، أنا للأسف لم أستطع مقابلتهم إلا أخيرًا . كانت عندي بعض الأسئلة خاصة عن مؤلفاتكم وبعض الأشياء ليست يعني مسائل علمية، بعضها مسائل علمية وبعضها تتعلق بالتأليف ... لكن بعض الرسائل التي طُبعت قديمًا في دمشق وغيرها من البلاد ما توجد، فإذا كانت عندكم نسخ منها نستفيد منها
الشيخ : مثل ؟
السائل : مثل الرسالة الأولى من " تسديد الإصابة إلى ... "
الشيخ : نحن نفكر منذ القديم بإعادة طبع هذه الرسائل التي طُبعت قديمًا، ولكن لما يتيسر لي ذلك، وكنت شرعت في إضافة فوائد جديدة وفعلاً أضفتها، لكن لكثرة المشاغل العلمية لم يأتِ بعد دور نشرها
السائل : هل ممكن نحصل على النسخ التي صدرت قبل ثلاثين أو أربعين ؟ يعني ممكن الحصول عليها ونصورها مثلاً، الرسالة الأولى من هذه السلسلة وكذلك " الرد على التعقب الحثيث ". هذا أيضًا مطبوع ... .
الشيخ : سؤالك الأخير ما فهمته بعد أن بينت لك أنه لا يوجد إلا..فما هو سؤالك الأخير عنها ؟
السائل : الرد على التعقب الحثيث ... ؟
الشيخ : مش موجود إلا نسخ مفردة
السائل : هي التي كانت صدرت من الأول ؟
الشيخ : إيش هي ؟
السائل : مثل اللحية في نظر الدين . هذا الذي ... .
الشيخ : أنا لا أملك منها نسخة، أنا شخصيًا ليس عندي نسخة .

8-
طلب بعض الطلبة من الشيخ الإذن بطباعة بعض كتبه إلى اللغة الأردية مع مواصلة الاستفسار عن بعض كتب الشيخ العلمية. أستمع حفظ

السائل : وكنا أيضًا نريد أن نترجم بعض المؤلفات وبعض الرسائل إلى اللغة الأردية ؟
الشيخ : مثل ؟
السائل : مثل " صفة صلاة النبي "، وكذلك "تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد "، وهذا صدر منه طبعات في باكستان باللغة الأردية ؟
الشيخ : التحذير ؟
السائل : أي نعم، وكذلك بدنا نترجم " مختصر أحكام الجنائز "، " مقدمة مختصر العلو " تحدثتم فيها عن الصفات وما إلى ذلك، فكنا نريد أن نأخذ إذن منكم في ترجمتها ونشرها ؟
الشيخ : أنا ما عندي مانع من ذلك، لكن بعض هذه الكتب حقها لا يعود إليّ، يعود إلى الطابع وهو المكتب الإسلامي كمثل المقدمة التي أنت أشرت إليها، فهذه يؤخذ الإذن بطبعها من الناشر وهو زهير الشاويش، أظن هذا تعرفه ؟
السائل : نعم
الشيخ : أي نعم
السائل : ..تصدرون من المجلدات الأخرى من الضعيفة، الضعيفة هذه المجلد الرابع ... ؟
الشيخ : نحن في هذا الصدد
السائل : مهم جدًا أن تفرغوا لهذا العمل
الشيخ : هو هذا الذي صرفنا عن كثير من الرسائل التي سبقت الإشارة إليها لأنه عندي في الواقع ... هو المجلد الخامس تحت الطبع
السائل : هذه في عشر مجلدات والضعيفة في أثنى عشر مجلدًا ؟
الشيخ : كيف؟
السائل : الصحيحة في عشر مجلدات ؟
الشيخ : لا، الصحيحة في نحو ستة أو سبعة، أما الضعيفة في نحو أثنى عشر مجلدًا
السائل : كل مجلد يحتوي على خمسمائة حديث ؟ الشيخ : أي نعم
السائل : وفيه رسالة أيضًا لكم ما أدري هذه مقابلة شخصية معكم، صوت العرب تسأل ومحمد ناصر الألباني يجيب
الشيخ : نعم
السائل : ما يمكن الحصول على صورة من ...هذا ؟
الشيخ : هو لو تيسر لنا الحصول عليها لكان من السهل تصويرها، لكن ما أدري إذا كان يتيسر لي الحصول عليها، لأن مكتبتي فيما يتعلق بالكتب التي أنا بحاجة إليها فهي مرتبة بعض الترتيب أما الرسائل الأخرى التي لا أحتاجها فهي تكاد تصبح نسيًا منسيًا، فلو سُئلت عن شيءٍ منها فلا أذكر موضعها، هكذا . هذا من جهة ومن جهة أخرى كان ربما يكون من الممكن أن أبحث عنها لو كان في وقتك متسع
السائل : بعد ذلك نراسل إن شاء الله بعض الإخوة ويبحثون عنها

9-
بعض المحدثين يطلقون على بعض الأحاديث " لا يصح أو لا يثبت " فما المقصود بذلك ؟ أستمع حفظ

السائل : وفيه سؤال يتعلق بالحديث والمصطلح وموضوع أن المحدثين يطلقون في بعض الأحيان يطلقون على بعض الأحاديث قولهم لا يصح، أو لا يثبت، فما المقصود من هذا القول ؟ وجدت رسالة للشيخ ... الأبادي بعنوان "غنية الألمعي" فيه السؤال الأول يتعلق بهذا الموضوع فهو يقول إن المقصود منها في الغالب ... فالشيخ ... الأبادي هو يرى أن المقصود منهما عادة بيان الضعف أو بيان الوضع ولا يُقصد به من الحسن إلا نادرًا جدًا بحيث أنه لا يُطلق عليه الحسن إطلاقًا، ولم يفرّق بين الكتب المختلفة منها ما أُلف في الموضوعات والضعفاء، وما أُلف وكذا. لكن وجدت يا شيخ عبد الفتاح أبو غدّة يصر على ذلك ويؤيد كلامه
الشيخ : يصر على ذلك على ماذا ؟
السائل : على أن هناك فرقًا في إطلاقها بين الكلمتين على الأحاديث والمقصود منهما، فهو يقول ... .
الشيخ : الكلمتين أم الكلمة
السائل : لا يصح، لا يثبت الكلمتين
الشيخ : أنت تتكلم الآن عن كلمة لا يصح وكلمة لا يثبت ؟
السائل : نعم، فهو يقول أن المحدثين عندما يطلقون لا يصح أو لا يثبت على الأحاديث فننظر في المصادر و الكتب إذا كانت من كتب الأحكام فهم يقصدون بها نفي الصحة الاصطلاحية، يعني يمكن أن يكون الحديث حسنًا أو ضعيفًا ولا يكون موضوعًا، وإذا أطلقوها في كتب الموضوعات والضعفاء والكتب الأخرى فالمقصود بهما بيان الوضع والبطلان فما رأيكم ؟
الشيخ : أنا فهمت منك نقلا عن أبي غدة أنه إذا قيل لا يصح ولا يثبت في كتب الأحكام ذلك ينفي الصحة ولكن ينفي الحسن أو الضعف . فأنا رأي ينفي الحسن ويثبت الضعف لا الوضع
السائل : هذا الذي نحن عرفناه من كلام عبد العظيم أبادي و بممارسة ... .
الشيخ : يعني هذا الذي أعتقده، أما إذا قيل لا يصح في كتب الموضوعات فهو يساوي أنه موضوع
السائل : وإذا كان في الكتب التي تجمع بين الموضوعات وتجمع بين الأحاديث الضعيفة طبعًا ... .
الشيخ : لابد من التحري
السائل : ولابد من التحري فهذا الذي أيدته في المقدمة التي كتبتها على رسالة " غنية الألمعي " ونفس الكلام الذي قلته أنت كتبت فيه وتأييدًا لذلك ذكرت أنه ليس هناك فرق أو تمييز، يعني ليسا متقابلين كتب الموضوعات وكتب الأحكام، في كتب الموضوعات تجد كثير من أحاديث الأحكام وكثير من الأحاديث التي رواها المحدثون في الأحكام، وفي كتب الأحكام أيضًا بعض الأحاديث وهي موضوعة مثل في " سنن ابن ماجة "
الشيخ : هذا أمر لا يخلو لأنه قد يقول أحد المحدثين في إسناد ما إسناده ضعيف وهو يكون ضعيف جدًا، وقد يكون موضوعًا
السائل : ثم المحدثين لم يؤلف كلهم في الموضوعات أو التأليف في الموضوعات كان في الأخير، ثم كتب الموضوعات والضعفاء خاصة كتب الضعفاء تحتوي على كثير من الأحاديث الضعيفة والموضوعة، يعني ليس كلها موضوعة وباطلة " الكامل لابن عدي "، و " الضعفاء للعقيلي "، فأنا انتقدت كلامه في مقدمة " غنية الألمعي " وستصل إليكم في هذه السلسلة إن شاء الله، فكنت أريد أن أتأكد من صحة هذا ... .
الشيخ : أحسنت

10-
هل قصة إسلام كعب بن زهير وقصيدة " بانت سعاد" ؟ أستمع حفظ

السائل : أنا كنت تقابلت معكم في المدينة المنورة قبل ثلاث سنوات تقريبًا وسألت عن قصيدة بانت سعاد قصة كعب بن الزهير وقصة إسلامه، يعني الإسناد فيه مجهول أو مجهولين، فما رأيكم فيه هذا الإسناد ؟
الشيخ : إن رأي ما سمعته
السائل : يعني في الجهالة
الشيخ : ما جد عندي شيء جديد
السائل : أنت أخبرتني في ذلك الوقت أن فيه جهالة
الشيخ : أي نعم، والقصة لا تثبت نسبتها إسنادًا أو رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم أقول شيئًا ربما لا أذكره دائمًا أنه قد لا تثبت أيضًا دراية، لأنه قد يكون فيها بعض المعاني التي استبعد كل الاستبعاد أن يسمع الرسول صلى الله عليه وسلم شيئًا من ذلك ثم يقره هذا اعتقادي

11-
سؤال عن جمع مقالات الشيخ ؟ أستمع حفظ

السائل : فيه مقالات، بعض الأشياء التي نشرتموها في المجلات ، مجلة التمدّن الإسلامي وغيرها، يعني الإخوة لم يجمعوا هذه المقالات ... ؟
الشيخ : يعني أهم شيء أن يتاح لنا جمع المقالات التي نُشرت في مجلة المسلمون في دمشق أولى رجوعًا إلى السنة أو دعوة إلى السنة في الرد على الطنطاوي ... نشر فيها شيء يتعلق بالرد على سيد سابق، فيمكن الحصول عليها والاستفادة منها أيضًا
السائل : من هذه الثلاث مجلات
الشيخ : هذا الذي أذكره نعم

12-
سؤال عن ضبط اسم " محمد بن سلام" هل هي بالتشديد أم بالتشديد؟ أستمع حفظ

السائل : ... المنجد قبل عشرين سنة تقريبًا عن ضبط محمد بن السلام ... الشريف الجويني ... في مجلة ... فوجدت أخيرًا رسالة أخرى ردت عليه لابن ناصر الدين الدمشقي " رفع الملام عمن ... والد شيخ البخاري محمد بن سلام "، فأردت أنا أنشره إن شاء الله
الشيخ : جميل
السائل : وهو يُبين فيه نقول الأئمة ونقول الذين ضبطوا عن الخطيب البغدادي وغيرهم ... ويقول: كيف أن الشريف الجواني ... يوهّم من ... السلام . فما رأيكم في هذه المسألة ؟ يعني الضبط صحيح أم بالتشديد ؟
الشيخ : و الله ما عندي دراسة يعني خاصة علمية، لكن الذي نعرفه أو نستعمله بالتشديد، أما التخفيف ما عندي
السائل : أنا أظن أن هذه الرسالة ضللت كثير من الناس ؟
الشيخ : ممكن
السائل : وليس فيه نقل صريح عن أي واحد أنه بالتشديد إنما هو استنبط من المفهوم المخالف من هذه الأشياء إنهم يذكرون بعض المخططين ويتركون الباقي، فيه كثير من المخططين الآخرين ... .
الشيخ : فيأخذ ... .
السائل : أي نعم، لكن ابن نصر الدين الدمشقي حجة في هذا الموضوع وهو نقل عدد من النصوص
الشيخ : وهو حافظ ... مهم هذا مفيد

13-
ما رأيكم في التضحية على الأموات؟ أستمع حفظ

السائل : كذلك في رسالة "غنية الألمعي" فيه مسألة أخرى عن التضحية عن الأموات، "غنية الألمعي" للشيخ ... عبد العظيم أبادي، فالشيخ ... عبد العظيم أبادي يستدل بالأحاديث الواردة في التضحية عن الحسن والحسين وعن سائر أمته عن النبي صلى الله عليه وسلم
الشيخ : التضحية عن الحسن والحسين غير العقيقة ؟
السائل : لا، العقيقة إذًا وفي الأضحية أيضًا كان يذبح عنه وعن سائر أهل بيته وعن أمته النبي صلى الله عليه وسلم وأورد فيه حديث الشيخ : ... محصور، أنه فيه أحاديث أنه ضحى عن الحسن والحسين غير عقّ عن الحسن والحسين ؟
السائل : لا
الشيخ : لأنه هذا الذي فهمته
السائل : فالتضحية عنه وعن أهل بيته فيستدل من هذه الأحاديث أنه يجوز التضحية عن الأموات، وأنتم في "إرواء الغليل" أظن كتبتم أنه ... .
الشيخ : نحن نرى هذا أنه من خصوصياته عليه السلام
السائل : الشيخ عبد العظيم أبادي يقول كيف نستدل على أنها من خصوصياته ؟
الشيخ : نستدل أنه لا أحد من أهل العلم يقول أن كل فرد من أفراد المسلمين من أمثالنا نحن الحاضرين مثلًا أنه حينما يريد أن يضحي يُضحي عن أهل بيته وعن أمة محمد صلى الله عليه وسلم
السائل : طبعًا، لأن أمته خاصة
الشيخ : إذًا هذه قضية خاصة .

14-
طلب بعض الطلبة من الشيخ الإذن بطباعة بعض كتبه إلى اللغة الأردية مع مواصلة الاستفسار عن بعض كتب الشيخ العلمية. أستمع حفظ

السائل : من قِبَلِكم إذا أخذنا الإذن ...لترجمة بعض المقالات وبعض ... .
الشيخ : من التعيين والتحديد
السائل : خاصة نحن نريد مثلًا ترجمة محاضراتكم " منزلة السنة في الإسلام " الحديث حجة لنفسه في العقائد والأحكام، كتاب "تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد"، هذه المؤلفات غير ما حققتموه أو بعض المقدمات التي على بعض الكتب مثل مقدمات "مختصر العلو للذهبي"
الشيخ : ذكرت لك فيه شيء من هذه ليست من حقي
السائل : فإذا أخذنا الإذن من الناشر
الشيخ : طالما أخذت الإذن ما فيه عندي مانع

15-
المناقشة عن موضوع وضع اليدين على الصدر في الصلاة وذكر فيها أن بعض الرواة تفرد بهذه الزيادة. أستمع حفظ

السائل : جزاك الله خير ... حياتكم وآثاركم للشيخ ... هذا نعتمد عليه؟
الشيخ : أي نعم
السائل : لأنكم راجعتم ... "غنية الألمعي" هذه الرسالة، في المسألة الثالثة، تحتوي على ثلاث مسائل، وهذا السؤال يتعلق بحديث وضع الأيدي على الصدور في الصلاة، وانتقد فيه كلام الإمام ابن القيم في "زاد المعاد" وغيرها من الكتب أنه قال لم يقل على صدره غير مؤمل بن إسماعيل وبيّن معناها قال إن المقصود بذلك أن رواية الثوري عن عاصم بن كُليب يعني هم متفرد بهذه الزيادة من بين أصحاب الثوري الآخرين وإلا هذه الزيادة ... .
الشيخ : من المتفرد ؟
السائل : حديث عاصم بن كُليب عن سفيان الثوري
الشيخ : سفيان عن عاصم، طيب من المتفرد؟ ؟
السائل : فحديث سفيان الثوري، سفيان الثوري في حديث وائل بن حُجر هذه الزيادة التي ذكرها هو متفرد بين هذه الزيادة من بين الرواة الآخرين لهذا الحديث الذي ورد عن طرق أخرى مثل حديث هُلبة الطائي في مسند للإمام أحمد، فهو وجّه هذا الكلام بأن ينطبق على إسناد معين ليس أنه على الإطلاق أنه يثبت على صدره في أي حديث من الأحاديث الصحيحة، فهل حديث هُلبة الطائي حديث حسن أو صحيح، أنتم صححتم ؟
الشيخ : هو حسن، الترمذي يُحسّن حديثه إذا جاء من هذا الطريق، لكن التعبير بأن سفيان الثوري هو الذي تفرد بزيادة وضع على الصدر عن عاصم بن كُليب عن أبيه عن وائل فهذا ما أدري أنت حديث عهد بالعبارة، هي العبارة موجودة عندك هنا ؟
السائل : لا ما عندي .
الشيخ : ما هي هنا، هو الذي تفرّد ليس هو سفيان الثوري وإنما الراوي عنه، وإن لم تخني ذاكرتي فالمتفرد به هو مؤمّل بن إسماعيل . وهذا كلام صحيح
السائل : مؤمل متفرد بهذه الزيادة من بين أصحابه نعم هذا الكلام منصوص، اختلط عليّ
الشيخ : فمؤمَّل على وزن مُحمَّل وليس مؤمِّل، مُؤمَّل بن إسماعيل فهو الذي تفرد عن سفيان الثوري بالتصريح بالوضع على الصدر، لكن أنا في رأيي أن الاختلاف بين مؤمَّل هذا وبين الآخرين الذين شاركوه في رواية الحديث عن سفيان الثوري هو اختلاف لفظي وليس اختلافًا معنويًا بحيث أننا نضطر في الحالة الأخيرة أن نقول إن زيادة صدر في الحديث منكر، لأن مؤمّل بن إسماعيل سيء الحفظ. ليس الأمر كذلك، لأن الخلاف اللفظي لا يؤثّر
السائل : يعني هذا فيه نوع من التوضيح
الشيخ : هذا هو أي نعم، فنحن لو استغنينا مطلقًا وتصورنا فقدان رواية مؤمّل عن سفيان ما نخسر شيئًا
السائل : جزاك الله خير

16-
ثناء الشيخ على الجامعة السلفية في الهند. أستمع حفظ

السائل : ما أدري هل عندكم متسع من الوقت الشيخ : إذا كانت فيه أسئلة ضرورية لا بأس منها
السائل : مثل هذه الضرورية التي كانت، وكنا نريد أن نسلم عليكم ونطمئن على صحتكم ؟ الشيخ : جزاك الله خير
السائل : لذلك أحببت زيارتكم ؟
الشيخ : أهلًا مرحبًا فيكم، ونرجو لك مزيدًا من التوفيق
السائل : وهل تنوون أنتم زيارتنا في الهند إن شاء الله، الإخوة في الجامعة السلفية ؟
الشيخ : الواقع هم دعوني من قديم وما كانت ظروفي تساعدني على ذلك، أما الآن فقد تأخرت بي السن فما عاد أستطيع أن أزور بلدًا من البلاد التي ينبغي زيارتها في الواقع، لأنه قد ألمّ بي بعض الأوجاع وهي بالنسبة للسن أوجاع طبيعية، ففي ركبتي أوجاع شديدة كذلك في ذراعي، لذلك فأحاول أن أُداري نفس وأخفف عنها ما استطعت إلى ذلك سبيلا وإلا أنا أتمنى أن يُتاح لي زيارة تلك البلاد لأننا نعترف أن الفضل في نشر علم الحديث يعود إليها، وإن كنا نعرف جيدًا بأن التحقيق الذي هو أمر ضروري جدًا في الحديث وهو تمييز الصحيح من الضعيف لم يكن هناك بالعناية المطلوبة، لكن حسبهم أنهم لفتوا نظر المسلمين إلى الاهتمام بالسنة

17-
مواصلة الكلام على بعض الكتب العلمية وكلامه على بعض الكتب الضائعة جراء بعض الحروب التي وقعت في منطقة الهند الكبيرة. أستمع حفظ

السائل : وهذه المجلدات التي تعتمدون عليها
الشيخ : الحمد لله هذا مكسب كبير
السائل : كنت نشرتها لكنها ليست منها نسخ عديدة عندي ... تاريخ وفاة الشيوخ ... وفيه رسائل أخرى أيضًا في اللغة في رباعية الحديث ل عبد الغني بن سعيد الأزدي، يعني هذه كلها كانت نُشرت في مجلة الجامعة السلفية ... .
الشيخ : ... للرسالة التي كنت نسختوها من الظاهرية
السائل : أيوة أنتم أشرتم إلى ذلك، وفيه نسخة أخرى وجدت الظاهرية نفسها في مجموعات الظاهرية، نسخة ناقصة، وهناك نسخة ...
الشيخ : إذا ما عندك سواها فأبقها إليك
السائل : ما عندي، فإن شاء الله سنرسل إليكم، أريد أن أجمعها في جزء وأنشرها . هذه أيضًا كانت نسخة الظاهرية، "غاية المقصود" أربعة مجلدات ... .
الشيخ : طبعًا النسخة التي وجدتموها في النسخة الثانية بخط المؤلف ؟
السائل : بخط المؤلف
الشيخ : طيب ماذا تتصورن، أين فقدت من الكتاب ولّا لم يتم ولّا كيف ؟
السائل : الكتاب لم يتم، أنا عندي دراسة عن ... بالأوردية وبالعربية. هذه بالأوردية، فأنا بعد ما اتصلت بأحفاده وأبناء أحفاده ونزلت مكتبة خدبشخان ... والمكتبات الأخرى وجدت أن المؤلف نفسه لم يُكمل هذا الشرح كما يذكره زملاؤه وأصحابه، لكن كان أنجز على الأقل حوالي ثلث الشرح، ثلث الكتاب، وربما يكون إذً الجزء الثاني والعشرين من تجزئة الخطيب البغدادي لـ "سنن أبي داود" هو أنهى شرحه، لأنه دائمًا يحيل في "عون المعبود" إلى هذا ... والشرح والتفصيل في الغاية وكذا، ففي الأخير حصلت حادثتان ربما ضاع في إحداهما ، الأولى كانت الاشتباكات الطائفية بين الهندوس والمسلمين في سنة ستة وأربعين ميلادية كان حاصل في منطقتنا ومنطقة بياون خاصة في قرية المؤلف فلجأ إلى بيته كثير من الهندوس والمسلمين حماية لأنفسهم وبقوا هناك وكانوا محصورين في البيت لمدة حوالي خمسة عشر يومًا أو عشرين يومًا أو شهر، وفي خلال هذه المدة لم تُعنى بهذه ا لكتب والأشياء الأخرى ولم تحفظ، وبعضها يعني أُحرقت كوقود ، فربما ضاعت فيها ولا ما أدري، لأن الذين كانوا في البيت ما كانوا يُقدرون الشيخ : جهلة ما يعرفوا
السائل : جهلة ما يعرفو وظنوا أن هذه الكتب قديمة وكذا، لأنها لم تكن مطبوعة والحادثة الثانية حادثة استقلال بنجلاديش سنة واحد وسبعين ميلادية كان هناك بعض الكتب المهمة ربما يكون من بينها أجزاء من "غاية المقصود" أيضًا فذهب بها محمد إدريس عبد العظيم أبادي وهو ابن الشيخ ... عبد العظيم أبادي، وكان يحتفظ بها كثيرًا فلا ندري مصير هذه ... فكانت ثلاث صناديق لا ندري مصيرها أين يعني هذا في سنة واحد وسبعين ميلادية
الشيخ : له أولاد محمد إدريس ؟
السائل : نعم له أولاد، كلهم هربوا، فمنهم قتلوا هناك ممكن في هذه الفتنة أو في الفتنة الأولى وضاع منها بعض الأجزاء، لكن التي وجدناها هي ثلاثة أو أربع مجلدات فقط
الشيخ : نسأل الله أنه تتمكنوا من الحصول على بقيتها
السائل : نبحث عنها في أماكن مختلفة

18-
ما حكم الاتكاء على اليد اليسرى ؟ أستمع حفظ

السائل : بالنسبة للإتكاء على اليد ابيسرى هذا وارد في غير الصلاة، يعني في أثناء الطعام أو أثناء الجلوس العادي ؟
الشيخ : مطلقًا
السائل : مطلقًا ؟
الشيخ : نعم
السائل : والحديث فيه صحيح وإلاّ حسن ؟
الشيخ : أما كونه صحيح وحسن فما أستحضر الآن لكنه ثابت، ثابت على كل حال يُحتج به
السائل : طيب و اليد اليمنى ؟
الشيخ : بيديه كلتيهما أيضًا في بعض الأحاديث، والأمر بالنسبة للطعام فيه نهي خاص عن الاتكاء في الطعام، لكن هذا النهي ليس ملزمًا لأنه بلفظ ( لا آكل متكئًا )، لكن الاعتماد على اليد أو اليدين منهيٌ عنه صراحة فلا يجوز مطلقًا وبالطعام من باب أولى، لأنه يُشعر بأنه من هيئة المتكبرين
السائل : كأنه الحديث فيه ... الشاهد وجلسة المغضوب عليهم في بعض ... ؟
الشيخ : أي نعم هذه في الصلاة
السائل : طيب الاتكاء على اليمنى فقط من غير اليدين ؟ الاتكاء على اليد اليمنى فقط دون اليسرى ؟
الشيخ : كاليسرى، مادام نهى عن اليدين فلا فرق حينذاك اتكأ على اليمنى أو على اليسرى، لكن جاء تفصيل اليسرى بالذكر

19-
ما حكم تشبيك اليدين في الصلاة وفي غيرها ؟ أستمع حفظ

السائل : التشبيك أثناء الصلاة التشبيك، أثناء انتظار الصلاة تشبيك اليدين فيه نهي عنه ؟
الشيخ : طبعًا فيه نهي حتى من خروج المصلي من بيته، لأن الرسول عليه السلام كان يقول ( من توضأ في بتيه وأحسن وضوءه ثم أتى المسجد فلا يشبكن بين أصابعه فإنه في صلاة مادام ينتظر الصلاة )، فالتشبيك قبل الصلاة لا يجوز حتى بالنسبة للخارج إلى الصلاة، بخلاف التشبيك بعد الفراغ من الصلاة إذا لم يجلس منتظرًا للصلاة فهو جائز، لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذه أنه لمّا صلّى صلاة العصر ركعتين ونبهه ذو اليدين وقال له أقصرت الصلاة أم نسيت يا رسول الله ؟ قال ( كل ذلك لم يكن ) قال بلى يا رسول الله فالتفت إلى أصحابه وقال ( أصدق ذو اليدين؟ ) قالوا نعم . وكان الرسول عليه السلام بعد أن صلى الركعتين انتحى ناحية من المسجد و وضع إحدى رجليه على الأخرى وشبّك بين أصابعه . لمّا جرت هذه الحادثة ... فلمّا صدّق أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ذا اليدين قام من مجلسه إلى مقام صلاته وصلى الركعتين الباقيتين ثم سجد سجدتي السهو، فنأخذ من نهيه عن التشبيك قبل الصلاة و من فعله للتشبيك بعد الصلاة التفريق بين التشبيكين، التبشيك قبل الصلاة منهي عنه، والتشبيك بعد الصلاة مسموحٌ به
السائل : لكن ابن حجر في فتح الباري ضعّف أحاديث التشبيك ؟
الشيخ : لا، هو حديث ثابت ولذلك أوردناه في "صحيح الترغيب والترهيب"، وكذلك ما يقع أن التضعيف يكون بسبب ملاحظة المُضعّف طريقًا معينًا ويكون في ذلك مصيبًا، لكن الحديث من أقسامه كما يعلم المشغلون بعلم الحديث أن الحديث الصحيح والحسن كل منهما ينقسم إلى قسمين صحيح لذاته وصحيح لغيره، وحسن لذاته وحسن لغيره . والشاهد لكلمة لغيره في الصحيح أو الحسن أن القوة ما جاءت من نفس السند وإنما جاءت من غيره، فالحافظ بن حجر إذا ضعّف فإنما يُضعّف إسنادًا بعينه، ومثل هذا البحث في الواقع لا تتم الفائدة منه إلا بعرض الحديث وعرض الطرق وعرض وجهة نظر المضعّف ليُمسّك السائل من أين جاء الضعف ومن أين جاءت القوة
السائل : وهذا كذلك ينطبق لو كان المصلي في بيته مثلا، أو كان مسافرًا وأراد أن يصلي كذلك نفس الطريقة، ولا كان بس في نفس المسجد بس فقط
الشيخ : لا ما فيه ... لأن العلة واضحة مادام ينتظر الصلاة مادام يقصد الصلاة ما فيه فرق بين المسافر أو المقيم أو المصلي في المسجد أو في داره، فالعلة هو الجلوس لانتظار الصلاة
السائل : سواءً كان فرضًا أو نفلا ؟
الشيخ : نعم

20-
ما صحة حديث " المدينة حرم ما بين عير وثور..... من أحدث فيها.." ما المقصود بالإحداث هنا هل هي البدعة التي ليس لها أصل شرعي أو يكون المقصود به مطلق المعصية ؟ أستمع حفظ

السائل : الحديث الصحيح ( المدينة حرم من عين إلى ثور من أحدث فيها حدثًا أو آوى محدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه صرفًا ولا عدل ) . البدعة هنا المقصودة في هذا الحديث، أو الإحداث المقصود في هذا الحديث هي البدع التي ليس لها أصل شرعي وإلاّ كل معصية يعني مطلقة، تعم كل معصية الإحداث في هذا الحديث ؟
الشيخ : لا، هو الإحداث أعم مما ذكرته، الإحداث بلا شك يشمل كل معصية سواءً كانت بدعة في العبادة وفي الشريعة ما أنزل الله بها من سلطان أو كانت معصية نهى عنها الشارع الحكيم، لكن ليس المقصود كل بدعة، وليس المقصود كل معصية، وإنما المقصود هو التجرؤ يإظهار البدعة والتجرؤ بإظهار المعصية في المدينة المنورة، فهذا الذي لا يجوز إيواؤه ولا يجوز احتواؤه، أظن ظهر لك الفرق بين الأمرين؟ يعني ليس كل محدِث سواءً كان الإحداث المقصود فيه الابتداع في الدين أو كان ارتكاب ما نهى عنه الشارع الحكيم وإنما التجرؤ بإظهار هذا النوع من الابتداع أو ذلك النوع من المعصية، فهذا الذي لا يجوز إيواؤه أما إذا كان إنسان منطوي على نفسه وهو عاص لربه، أو أنه مبتدع من هؤلاء المبتدعة فليس المقصود بالحديث هذا النوع من الإحداث واضح الفرق إن شاء الله

21-
أصحاب التسجيلات الخاصة بالغناء في المدينة النبوية هل يدخلون في حديث" من أحدث فيها حدثا....." ؟ أستمع حفظ

السائل : هنا طيب يأتي سؤال فاتح صالون تجميل أو صالون حلاقة في المدينة أو مثلًا ... الأشرطة هذه التي تبيع الأغاني هذا ... ؟
الشيخ : لا شك، وهذا من النوع الذي لا يجوز لأنه فيه تجرؤ، ما هو منطوي على نفسه، يعني كالمعصية التي يفعلها العاصي بينه وبين ربه وبين المعصية التي يجهر بها بين الناس، فهذه المعصية الأخرى أشد من الأولى، والأولى من الممكن أن يغفرها الله تبارك وتعالى بخلاف الأخرى لقوله عليه السلام ( كل أمتي معافى إلا المجاهر ) قالوا ما المجاهر ؟ قال ( هو الذي يعصي الله تبارك وتعالى ثم يصبح يحدّث الناس بما فعل )، فهو لو عصى الله ليلاً حيث لا أحد يشعر به ولا يراقبه . هذه معصية بلا شك، لكن هذه معصية ضررها أخف بكثير من الإعلام بها، لأنه لمّا يتحدث صباحًا بما فعل مساءًا كأنه يتباهى أمام الناس وكأنه في الوقت الذي لا يخشى الله هو لا يستحيي من عباد الله عز وجل، فهذا الذي يجهر بالمعصية ما هو يعني معرّض لنفسه لأن يغفر الله تبارك وتعالى له، بخلاف الذي يتستر بالمعصية فهؤلاء الطمع في أن يغفر الله عز وجل لهم وارد قوي جدًا .كذلك هذا الذي يفتتح ضلالة أو بدعة على ملأ من الناس فيسن للناس سنة سيئة غير اللي بينطوي على نفسه وبيفعل بدعة أو معصية، لذلك النوع الذي سألت عنه أخيرًا هو داخل في القسم الذي لا يجوز إيواؤه . واضح إن شاء الله

22-
سؤال عن النذر المطلق الذي لم يحدد ؟ أستمع حفظ

السائل : بالنسبة للنذر، إذا واحد قال مثلًا: عليّ نذر لوجه الله تعالى . لكن ما حدد إيش يعمل فيه، إيش الفعل فيه ؟
الشيخ : تقصد أنت بقولك: ما حدد بمعنى أنه بيأكل هو ولّا ما بيأكل ؟
السائل : نعم نذر بدون تحديد أبدًا، هو نذر ؟
الشيخ : النذر المطلق ليس للناذر منه حق، أي لا يأكل منه وإنما يعطيه للفقراء والمساكين، ولذلك فالذي ينذر نذرًا ويريد أن يأخذ منه نصيبًا لا بد أن ينويه عند عقده لنذره، عرفت كيف ؟ أما إذا لم يعقد فينصرف إلى الفقراء والمساكين
السائل : هذا هو شخصيًا، هم إخوته وأمه وأبوه بالحالة هذه ... .
الشيخ : فقراء ... أما إذا كانوا أغنياء وما نواهم السائل : حتى ولو كان مطلقًا ؟
الشيخ : هو نحن تكلمنا الآن في المطلق، إذا أطلق النذر ولم يُقيّد فيذهب إلى الفقراء والمساكين، فلمّا بيقول حتى لو كانوا أقر إخوته..لمّا قيّد في سؤاله إخوته أو أقاربه إن كانوا فقراء دخلوا في الجواب السابق، وإن كانوا أغنياء لا بد من أن يُقيد لمّا نذر هو واضح ؟
السائل : واضح .

23-
ما حكم من يدخل المجلس ويسلم سلاماً عاماً دون أن يخص كل الحاضرين بسلام خاص؟ أستمع حفظ

السائل : حين ما يدخل الإنسان على جليسه هكذا أو ممكن مجموعة أو كذا أو أكبر يقول: السلام عليكم ... وبيجلس في الحالة هذه، من المستحسن أنه يمر ويسلم على المجموعة اللي جالسة أو مثلًا يختصر في كلمة السلام عليكم ... ويجلس ؟
الشيخ : جوابها كما يأتي لا يخفى على جميع الحاضرين فيما أعتقد أن المسائل الشرعية أحكامها مختلفة فمنها ما يجب ومنها ما يستحب، وهناك أحكام أخرى لسنا الآن في صددها، لكن فيما يتعلق بسؤالك فالواجب على الداخل إلى المجلس ولابد أن يُلقي السلام، هذا واجب مش سنة، لا، أقصد يعني التنبيه على التفريق بين ما يجب وبين ما يُسن ويستحب، فإذا دخل الداخل إلى المجلس يجب عليه أن يُلقي السلام على أهل المجلس ولابد فإن لم يفعل فقد ارتكب إثمًا، والله عز وجل يحاسبه على ذلك هذا هو الواجب . يأتي دور المستحب في الموضوع ، إذا كان المجلس كهذا المجلس من السهل على الداخل أن يصافح الجالسين فيه فهذه مصافحة مستحبة وما هي واجبة، فإن جلس بعد إلقاء السلام برئت ذمته، لكن إن تابع وصافح كل فرد من الجالسين فهذا نورٌ على نور وفيه أجر كبير ألا وهو قوله عليه الصلاة والسلام ( ما من مسلِمَين يلتقيان فيتصافحان إلا تحاتت عنهما ذنوبهما كما يتحات الورق عن الشجر في الخريف ) ففيه فضيلة كبيرة وهناك حديث أن النبي صلى الله عليه وسلم هذا حديث عن بعض الصحابة قال "ما لقينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ... ".