جديد الموقع

الآن موسوعة أهل الحديث والأثر توزع في المكتبة الصوتية بالحرم النبوي الشريف

التواجد حسب التصفح

الصفحة الرئيسة 14
موسوعة أهل الحديث 407
برنامج أهل الحديث 1
Cron 1
المتواجدين حالياً 423

إحصاءات الزوار

المتواجدين حالياً
423
زوار الأمس
1455
إجمالي الزوار
240314111

زيارات اليوم

الصفحة الرئيسة
129
موسوعة أهل الحديث
20473
برنامج أهل الحديث
14
سجل الزوار
2
المكتبة الرقمية
22
التصانيف الفقهية
0
إستفتاءات
0
0
Cron
689
إجمالي الصفحات
21329

تسجيل الدخول

اسم المستخدم :
كلمة السر :
التسجيل في الموقع

التواجد حسب الدول

غير معروف 7
الإمارات 2
أستراليا 2
كندا 1
ألمانيا 2
الجزائر 1
مصر 4
فرنسا 1
المملكة المتحدة 3
جمهورية ايرلندا 3
الأردن 1
الكويت 1
ليبيا 2
هولندا 2
النرويج 1
قطر 1
روسيا 3
السعودية 6
السودان 2
أوكرانيا 2
أمريكا 374
اليمن 2
المتواجدين حالياً 423

زيارات الموقع

الصفحة الرئيسة
2366745
موسوعة أهل الحديث
185145578
برنامج أهل الحديث
597957
سجل الزوار
127702
المكتبة الرقمية
834527
التصانيف الفقهية
314429
إستفتاءات
1978
274077
Cron
1116975
إجمالي الصفحات
191637246
الشيخ محمد ناصر الالباني/متفرقات/متفرقات للألباني

متفرقات للألباني-282 ( اضيفت في - 2009-05-19 )

متفرقات-الشيخ محمد ناصر الالباني

  حجم الملف 4.04 ميغابايت حمل نسختك الآن! 1284 أستمع للشريط 495
المحتويات :-
1-
شرح كتاب الترغيب والترهيب : وعن عيسى بن حمزة قال دخلت على عبد الله بن حكيم وبه حمرة فقلت ألا تعلق تميمة فقال نعوذ بالله من ذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من علق شيئا وكل إليه رواه أبو داود والترمذي إلا أنه قال فقلنا ألا تعلق شيئا فقال الموت أقرب من ذلك وقال الترمذي لا نعرفه إلا من حديث محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى أستمع حفظ


2-
الكلام على محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى . أستمع حفظ

الشيخ : ولمحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى هذا أمثلة كثيرة جدا في تراجم رواة الحديث النبوي وسبب ضعف محمد بن عبد الرحمن هذا بن أبي ليلى ليس هو من تهمة في نفسه أو سوء ظن في صدقه وإنما هو بسبب ما تعرض هو له من ضعف الحفظ بسبب إنشغاله بالفقه ولذلك فحديثه معرض للتقوية بشاهد من مثله أو متابع من مثله فضلا عن من إذا كان أتقن منه حفظا وضبطا وحديثه هذا من هذا النوع ولذلك قلت لكم في مطلع تلاوة هذا الحديث إنه حديث حسن أي حسن لغيره

3-
فوائد الحديث . أستمع حفظ

الشيخ : ففي هذا الحديث بيان كم كان السلف يبتعدون كل البعد عن تعاطي الوسائل الشركية مهما وإن كانت نواياهم وعقيدتهم إسلامية صحيحة، فهذا عبد الله بن عكيم دخل عليه عبد الرحمن بن أبي ليليى وهذا أبو محمد وهو خلاف أبنه ثقة من رجال الستة عبد الرحمن بن أبي ليلى من كبار التابعين الثقات الحجة فهذا عبد الرحمن بخلاف إبنه محمد كما ذكرنا لكم آنفا عبد الرحمن دخل على عبد الله بن عكيم وبه حمرة أي نوع من المرض من أنواع الطواعين نوع من الطاعون هكذا ذكروا أهل غريب الحديث واللغة فلما دخل عليه عبد الرحمن بن أبي ليلى قال فقلت ألا تعلق تميمة لدفع هذا المرض العارض له قال نعوذ بالله من ذلك فقلنا ألا تعلق شيئا أي شيء كان ماهو ضروري يكون حرز قال أيضا الموت أقرب من ذلك ذلك لأنه يعلم ما رواه عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا المناسبة من قوله عليه السلام ( من علق شيئا وكل إليه ) فهذا الحديث كالحديث السابق من ناحية لأنه يفيد أنه لا يجوز للمسلم أن يعلق على نفسه أو على أي شيء يلوذ به لدفع أذى العين فيما يزعم الناس فالحديث السابق يبين أن هذا التعليق شرك ثم حديثنا هذا يدلنا على معنى جديد يقول ( من علق شيئا وكل إليه ) يعني ترك وهذا الذي علقه فهل يفيده هذا الشيء المعلق إنما هو جماد هو إنسان عاقل ومع ذلك فهو بنفسه لا يستطيع أن يدفع شر أي ذي شر عن نفسه فضلا عن أن يدفع ذلك عنه جمادا علقه كما شرحنا ذلك في الدرس الماضي ففي هذا الحديث وعيد شديد فعلا لهؤلاء الذين يركنون ويتوكلون على غير الله عز وجل الذي هو النافع وهو الضار فحينما ينسى المسلم ربه عز وجل ولا يتوكل عليه ولا يلجئ إليه ليعافيه مما نزل عليه لا شك أن الله عز وجل يكله إلى ما تعلق هو واعتمد عليه من مثل هذه الشركيات والوثنيات كالحروز والتمائم والحجب كما شرحنا ذلك في الدرس السابق.

4-
وعن ابن أخت زينب امرأة عبد الله عن زينب رضي الله عنها قالت كانت عجوز تدخل علينا ترقي من الحمرة وكان لنا سرير طويل القوائم وكان عبد الله إذا دخل تنحنح وصوت فدخل يوما فلما سمعت صوته احتجبت منه فجاء فجلس إلى جانبي فمسني فوجد مس خيط فقال ما هذا فقلت رقي لي فيه من الحمرة فجذبه فقطعه ورمى به ثم قال : لقد أصبح آل عبد الله أغنياء عن الشرك سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الرقى والتمائم والتولة شرك ) قلت فإني خرجت يوما فأبصرني فلان فدمعت عيني التي تليه فإذا رقيتها سكنت دمعتها وإذا تركتها دمعت قال ذلك الشيطان إذا أطعتيه تركك وإذا عصيتيه طعن بأصبعه في عينك ولكن لو فعلت كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم كان خيرا لك وأجدر أن تشفي تنضحين في عينك الماء وتقولي أذهب البأس رب الناس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما رواه ابن ماجه واللفظ له وأبو داود باختصار عنه إلا أنه قال عن ابن أخي زينب وهو كذا في بعض نسخ ابن ماجه وهو على كلا التقديرين مجهول ورواه الحاكم أخصر منهما وقال صحيح الإسناد قال أبو سليمان الخطابي المنهي عنه من الرقى ما كان بغير لسان العرب فلا يدرى ما هو ولعله قد يدخله سحر أو كفر فأما إذا كان مفهوم المعنى وكان فيه ذكر الله تعالى فإنه مستحب متبرك به والله أعلم . أستمع حفظ

الشيخ : الحديث الذي بعده حديث صحيح قال وعن ابن أخت زينب امرأة عبد الله وهو بن مسعود عن زينب رضي الله عنها قالت كانت عجوز تدخل علينا ترقي من الحمرة هذه زينب زوجة عبد الله بن مسعود تروي لنا هذه القصة فتقول كانت عجوز تدخل علينا ترقي من الحمرة وكان لنا سرير طويل القوائم وكان عبد الله إذا دخل تنحنح وصوت فدخل يوما فلما سمعت صوته احتجبت منه فجاء فجلس إلى جانبي زوجته فمسني فوجد مس خيط فقال ما هذا؟ فقلت رقي لي فيه من الحمرة فجذبه فقطعه ورمى به ثم قال لقد أصبح آل عبد الله أغنياء عن الشرك سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( إن الرقى والتمائم والتولة شرك ) قلت فإني خرجت يوما فأبصرني فلان فدمعت عيني التي تليه فإذا رقيتها سكنت دمعتها وإذا تركتها دمعت قال بن مسعود ذلك الشيطان إذا أطعتيه تركك وإذا عصيتيه طعن بأصبعه في عينك ولكن لو فعلت كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم كان خيرا لك وأجدر أن تشفي تنضحين في عينك الماء وتقولين ( أذهب البأس رب الناس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سَقما -أو- سُقما ) رواه ابن ماجه واللفظ له وأبو داود باختصار عنه إلا أنه قال عن ابن أخي زينب وهو كذا في بعض نسخ ابن ماجه وهو على كلا التقديرين مجهول علقت أنا على قول المؤلف بأنه مجهول لكن قال الحافظ كأنه صحابي ولم أره مسما والحديث مخرج في سلسلة الأحاديث الصحيحة برقم ثلاثمائة وخمس وعشرين ثم قال في متابعة التخريج ورواه الحاكم أخصر منهما وقال صحيح الإسناد قال أبو سليمان الخطابي المنهي عنه من الرقى ما كان بغير لسان العرب فلا يدرى ما هو ولعله قد يدخله سحر أو كفر فأما إذا كان مفهوم المعنى وكان فيه ذكر الله تعالى فإنه مستحب متبرك به والله أعلم نعود إلى الحديث قالت زينب امرأة عبد الله بن مسعود كانت عجوز تدخل علينا ترقي من الحمرة من الشائع بين الناس أن العجائز سواء كانوا رجالا أو نساء هم موضع البدعة والخرافات والوثنيات والشركيات ولذلك من المعتاد عندهم حين يحدث أحدهم بشيء لا يعقل أو لا يقبل من أتيت بهذا جدّتك حدّثتك به؟ فهذا يبدو أنه شيء قديم متوارث فهذه عجوز تدخل على زوجة أحد كبار الصحابة وهو عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ترقيها تعالجها ولكن معالجة غير شرعية فدخل بن مسعود رضي الله تعالى عنه على زوجته وقد رقتها هذه المرأة من الحمرة التي أصابتها وقد ذكرنا آنفا أنه مرض أو نوع من أمراض الطاعون قالت وكان عبد الله إذا دخل تنحنح وصوت هذا أدب ربما لا يتعاطاه كثير من الناس اليوم بسبب ارتفاع الحشمة والحياء وحب السترة ونحو ذلك لأن المسلمين مع الأسف اليوم ساروا سيرة الكافرين من حيث الإختلاط إختلاط الرجال بالنساء فأنت إذا أردت أن تدخل بيتا ولك فيه مصلحة حداد نجار ونحو ذلك المرأة تستقبلك كما هي في بيتها لأنها كذلك تخرج أو شرا من ذلك قد تخرج إلى الشارع وإلى الطريق وهذا بلا شك خلاف الإسلام من جهات عديدة وهذا ينبهنا أن الأمر كان على النقيض من ذلك حيث أن عبد الله بن مسعود يدخل بيته ولا يدخل بيته كما لو دخل مكانا غير مسكون يدخل بيته ويتنحنح ويصوت لأنه يعلم بأنه قد يكون هناك امرأة ليست محرما بالنسبة إليه ولا هو محرم لها فيرى منها مالا يجوز فيصوت ويتنحنح إشعارا بأنه إن كان هناك من ينبغي عليه من النساء أن تتستر إبتدرت الحجاب فهذ أدب من الآداب الإسلامية المتروكة المهجورة كان يتعاطاها هذا الصحابي الجليل وفعلا الذي ... له وقع حيث كانت هناك العجوز فلما سمعت نحنحته وصوته احتجبت عنه ومنه فجلس بن مسعود إلى جانبي أي زوجته فمسني فوجد مس خيط من المعتاد اليوم نساء ورجال أن تجد في معصم أحدهم خيط مربوط بطريقة خاصة هذا من هذه الحروز ومن هذه الرقى والتي نهى الشارع الحكيم عنها هذا الخيط لا ينفع ولا يضر وإن كان قرئ عليه كما يزعم بعضهم فإن كانت القراءة هي المفيدة بإذن الله عز وجل لما فيها من قرآن أو من أدعية ثابتة عن النبي عليه الصلاة والسلام إن كانت الفائدة في هذا فالخيط ما فائدته؟ وإن كان في الخيط فائدة زائد على الفائدة المرجوة من القرآن والحديث فهنا صار في الأمر منكران الأول أن الفائدة من القرآن والحديث ناقصة غير كاملة والمنكر الآخر أن الخيط فيه فائدة فمن يقول نحن نستفيد من القراءة عن الخيط ليس بصادق أبدا لأنه إن كان في الفائدة كما يقول فقط من القرآن والسنة إذن لا تعقد ولا تربط لكن هذا الفعل شأن كل العقلاء لا يمكن أي عاقل حتى الكافر لا يمكن أن يأتي بعمل مهما كان قليلا حقيرا إلا وله مبتغى من وراءه أما هو خير أما هو شر هذا بحث ثاني إنما البحث أن العاقل لا يمكن أن يعقد عقدة ولا يمكن أن يربط ربطة إلا وله من وراء ذلك مقصد حسن أو سيء فإذاً الذي يزعم أن في هذا العقد الفائدة فقط في الرقية بالقرآن والسنة نكذبه فتقول لو كان الأمر كذلك ما عقدت ولا ربط الخيط لذلك تحمس عبد الله بن مسعود رضي الله عنه على زوجته مع أننا نعلم قديما وحديثا أن ألطف الناس مع الزوجات إنما هم أهل السنة إنما هم المتمسكون بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم والتي من سنته حسن المعاشرة لزوجته، لذلك قال عليه الصلاة والسلام ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) هذا لا شك فيه ولكن لكن من ائتسى واقتدى بالرسول صلى الله عليه وسلم وكان حريصا على ذلك في كل شيء له نصيب من ذلك بخلاف أولئك الجماهير مع الأسف الشديد من المسلمين خاصة المتأخرين منهم الذين جعلوا أسوتهم غير النبي صلى الله عليه وسلم هذا بيقول أسوتي وقدوتي شيخي وهذا بيقول قدوتي أستاذي وهذا وهذا إلى آخره وكلهم إلا من عصم الله نسوا الأسوة الحقيقية والتي لم يذكر لنا أنه أسوة سواه بعد الأنبياء والرسل ألا وهو نبينا صلاة الله وسلامه عليه (( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة )) ولا شك أن بن مسعود رضي الله عنه كان له الحظ الأوفر من الإقتداء والإئتساء بالنبي صلى الله عليه وسلم لأنه من المتقدمين السابقين الأولين في الإسلام والذين صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم سنين طويلة مباركة فلا شك أنه تأثر بهديه عليه السلام واستقام له ذلك أقول مع هذا كله لم يعاملها باللطف المزعوم الذي يتطلبه بعض الدعاة الإسلاميين زعموا دائما وأبدا وهذا انحراف أريد أن أقول أن استعمال اللطف دائما وأبدا كاستعمال العنف دائما وأبدا، هذا لا يجوز وهذا لا يجوز وإنما الأصل استعمال اللطف بلا شك ولكن في بعض المواطن لابد من استعمال العنف كيف هذا أيضا نأخذه من رسونا صلى الله عليه وسلم لأنه أسوتنا فنحن نراه دائما وأبدا لطيفا ولكننا نراه أحيانا شديدا يقول الغافلون الحمقى إنه تشدد وماهو بمتشدد وإنما هو الحكيم الذي يضع الشيء في محله أريد أن أقول بن مسعود استعمل الشدة هنا مع زوجته فقطع الخيط ورمى به أرضا وقال إننا أمسينا نحن آل عبد الله بيت عبد الله بن مسعود أغنياء عن الشرك فجعل هذا شركا وقطعه ورمى به أرضا.

5-
الكلام على مواطن استعمال الشدة في إنكار الشرك من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم . أستمع حفظ

الشيخ : استعمل الشدة هاهنا لأن الأمر شرك ولأن الشرك يقوم في بيت رجل من كبار الموحدين الذين آمنوا بالله ورسوله وما آمن برسوله إلا فرارا من الشرك بالله عز وجل لذلك أخذته الغيرة الإسلامية وقطع ذلك الخيط وهو تميمة انتقاما لحرمة الله عز وجل وهذا له أشباه من سنته عليه الصلاة والسلام فطلما كررت على مسامعكم قصة ذلك الرجل الذي قال للنبي صلى الله عليه وسلم حينما سمع خطبته ما شاء الله وشئت يا رسول الله فقال له عليه الصلاة والسلام ( أجعلتني لله ندا قل ما شاء الله وحده ) فشدد النكير عليه وقال له بصيغة الإستفهام الإستنكاري ( أجعلتني لله ندا ) بقولك ما شاء الله وشئت هذا التعبير العربي يعني أن مشيئة النبي مع مشيئة الله والله يقول (( وما تشاؤون إلا أن يشاء الله )) فمشيئة الله عز وجل هي قبل كل شيء قبل مشيئة الملائكة والأنبياء والرسل والصالحين والناس جميعا وكل من كان له مشيئة فإنما يستمدها من مشيئة الله عز وجل ولو شاء الله لنزعها من كل مشيء خلقه مشيئا لذلك بادر الرسول عليه السلام بالإنكار عليه بعض الناس اليوم يقولون إذا أخطأ الرجل لازم تأخذه جانبا وتحكي معه بلطف وتبين له أن هذا خطأ وما تفضحه على ملأ من الناس نقول هذا كلام سليم في الجملة لكن ليس سليما في التفصيل وبالتفصيل دائما وأبدا والدليل هذا رسولنا صلى الله عليه وسلم هو سيد اللطف ورب اللطف ولا لطيف بعده أبدا في الدنيا مثله ومع ذلك فقد كان يستعمل الشدة في بعض الأحيان يضعها مواضعها لذلك تقول الشيدة عائشة في وصفه إنه عليه السلام معنى حديثها كان هينا كان لينا كان لا يغضب ولا يثور ما لم تنتهك حرمات الله فإذا انتهكت حرمات الله لم يقف أمامه شيء هكذا يجب على المسلم أن يكون وعلى كل حال وكما قلنا آنفا نحن نحاول الإقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم بقدر الإمكان ولعلنا نحضى من بحره عليه الصلاة والسلام من بحر حسن أسلوبه ودعوته لطفا وشدة بغرفة بسيطة بفضل الله عز وجل لهذا لا يجوز أن نوهم الناس و نفهمهم خلاف ما تعطينا سيرة الرسول عليه السلام من أنه في بعض الأحيان يجب إستعمال الشدة يجب في بعض الأحيان تصحيح الخطأ علنا ليس سرا وهذا مع الأسف مما لا نستطيع أن نقوم به اليوم كلنا أو جلنا على الأقل إلا ما ندر جدا، إعلان أن فلانا أخطأ لأنه أخطأ علنا، الخطأ الذي يقع سرا نصلحه سرا الخطأ الذي يقع علنا على رؤوس الأشهاد يجب أن نصلحه وننبه عليه أيضا على رؤوس الأشهاد وإلا إذا أخطأ رجل من الناس وأخذته جانبا وسررته وأفهمته خطأه الذين سمعوا منه لم يفهموا شيئا ولم يعرفوا الحقيقة ولا يمكن كل واحد يأتي نلقنه تلقين نفس هذا البيان السابق فنحن نسأل الله عز وجل أن يصلح أحوال المسلمين وأن يعود بهم إلى ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه إعتقادا وخلقا وعملا وبهذا القدر كفاية والحمد لله رب العالمين.

6-
هل ينطبق قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( من قال هلك الناس فهو أهلكهم ) على من قال هلك الناس بسبب جهلهم بالسنة وبعدهم عنها ؟ أستمع حفظ

السائل : من الأسئلة يقول هل ينطبق قوله صلى الله عليه وسلم ( من قال هلك الناس فهو أهلكهم ) على من قال هلك الناس بسبب جهلهم بالسنة وبعدهم عنها أم أن الحديث يقصد غير هذا أرجو الشرح؟
الشيخ : لا يبدو لنا بأن في قول القائل هلك الناس بسبب جهلهم بالسنة أمرا نكرا وإنما المقصود ... المسلم أن لا يبادر إلى حمل المسؤولية على الناس وإيقاعهم في الهلاك وهو مشترك معهم فبيخرج نفسه ويبلي غيره هذا هو المقصود من الحديث ( من قال هلك الناس فهو أهلكُهم -أو- أهلكَهم ) روايتان في الحديث ( من قال هلك الناس فهو أهلكَهم -أو- هو أهلكُهم ) المقصود بهذا هو هذا الذي ذكرناه أما بيكون في بلاء عام كما هو واقع اليوم كل واحد من المجتمع الإسلامي يحمل نسبة معينة من المسؤولية فحينما يقول القائل هلك الناس ويعني هو ليس من هؤلاء الناس فهو أهلكهم لأنه زكى نفسه وطهرها مما هو واقع فيه كسائر الناس تماما، أما حينما يقول المسلم هلك الناس بسبب جهلهم بالسنة وما يهلك الناس إلا بسبب جهلهم بالسنة وأول السّنّة كما نعلم جميعا التوحيد وما بعث الله عز وجل الرّسّل ولا أنزل الكتب إلا لتوحيده تبارك وتعالى توحيدا حقا بالتفاصيل التي ذكرناها مرارا وتكرارا ونعلم أن الساعة لا تقوم حتى لا يبقى على وجه الأرض من يقول الله ومعنى هذا لا يبقى على وجه الأرض من يعرف التوحيد فإذا لا يهلك الناس إلا لجهلهم بالسنة فعلا.

7-
الكلام على المعنى الصحيح لحديث : ( لا تقوم الساعة وعلى وجه الأرض من يقول الله الله ) . أستمع حفظ

الشيخ : وبهذه المناسبة أذكّر لأن بعض الناس وبعض المشايخ يسيئون تفسير هذا الحديث ( لا تقوم الساعة وعلى وجه الأرض من يقول الله الله ) ليس معنى الحديث من يقول في الذكر الله الله الله الله إلى أن يأخذه الحال زعم لا، هذا لا أصل له في السنة وإنما معنى الحديث كما جاء في رواية صحيحة لإمام أحمد في المسند ( لا تقوم الساعة وعلى وجه الأرض من يقول لا إله إلا الله ) وهذا يبين لكم أن الساعة لا تقوم على الموحدين ولو لم يكن للموحدين فضيلة إلا هذه فقط لكفتهم أي إن الأرض تظل عامرة ما وجد فيها موحد واحد فلا تقوم الساعة إلا على المشركين ثم قال عليه السلام ( لا تقوم الساعة إلا على شرار الخلق ) وشرار الخلق هم الكفار وكل كافر مشرك كما شرحنا لكم ذلك أيضا مرارا وتكرارا غيره.

8-
ورد في السنة أن الله يشهد فخذ ابن آدم على كذبه عند الحساب فهل يسأل العبد عن ذنب تاب منه ؟ أستمع حفظ

السائل : ورد في السنة أن الله يشهد فخذ ابن آدم على كذبه عند الحساب فهل يسأل العبد عن ذنب تاب منه وإذا سئل فيجيب بالنفي بناءً على توبته أم بالإيجاب معرض نفسه للعذاب وفيه سؤال قريب منه هل يغفر الله الذنب المتكرر الذي ينكره قلب فاعله وهل كلمة الجهالة في قوله تعالى (( للذين يعملون السوء بجهالة )) تعني عدم القصد أم عدم السيطرة على الحواس؟ نبدأ بالسؤال الأول إشهاد فخذ الإنسان على ذنبه الذي تاب منه.
الشيخ : من تاب تاب الله عليه، الذي أذنب ذنبا ثم تاب إلى الله عز وجلّ توبة نصوحا فهذا الذنب محي بل ومن فضل ربه أن الأمر أرحم من ذلك لأن المذنب إذا تاب ليس فقط محيت معصيته بل حل محلها حسنات الله عز وجل كما قال (( فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات )) هذه الآية من الآيات المبشرات يعني جمعت من فضل الله عز وجل الشيء الكثير إلى درجة أن بعض عقول من المفسرين لم تتسع لقبول هذا الفضل الإلهي فقالوا في تفسير هذه الآية (( فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات )) أي بعد ما تاب من الذنب يعمل خير فالخير هذا هو الحسنات لا جاءت السنة لتوضح وعلى رغم من هؤلاء المضيقيين المحجرين من رحمة الله عز وجل لتقول يبدل سيئات حسنات حقيقة أي إذا كان عامل تسعين سيئة وتاب منها كتب له تسعون حسنة وهكذا حواليك لكن لا تغتروا ليس معنى ذلك أن المذنب التائب خير من المطيع الصابر السالك على الطريق وعلى الجادة هنا فيه دقيقة وهي هذا الذي أكثر من الذنوب وتاب تاب الله عليه ومحى سيئاته وأحل محلّها تلك الحسنات كما شرحنا لكن المؤمن الطائع الصابر الماضي في طاعته لله عز وجل هذا كل ما عمل حسنة يكتب له مقابل الحسنة عشرة مقابلها مائة مقابلها سبعمائة أضعاف كثيرة والله يضاعف لمن يشاء وإذا كان الله عز وجل قد أظهر فضله على العاصين من عباده فقلب سيئاتهم التي تابوا منها إلى حسنات فالله عز وجل أكرم أيضا من ذلك بالنسبة للطائعين من عباده فهو يضاعف لهم الحسنات ولذلك فمهما بدلت سيئات العاصين إلى حسنات فهي حسنة مقابل سيئة أما لو كان مطيعا لوجد هناك يوم القيامة ذخرا من الحسنات يرتفع بها في الجنة إلى الدرجات العاليات فالشاهد أن التوبة تمحو الحوبة فالمسلم لا يسأل يومئذ عن الذنب الذي تاب منه وإلا تطلب الأمر أن يسأل كل الكفار الذين اهتدوا وأسلموا فالمسألة هذه يسيرة وواضحة وبينة والحمد لله. إيش أعد السؤال الثاني
السائل : إذا سئل يوم القيامة ... .
الشيخ : لا.

9-
هل يغفر الله الذنب المتكرر الذي ينكره قلب فاعله و ما معنى الجهالة في الآية : (( يعملون السوء بجهالة )) ؟ أستمع حفظ

السائل : هل يغفر الله الذنب المتكرر الذي ينكره قلب فاعله وهل كلمة الجهالة في الآية (( يعملون السوء بجهالة )) تعني عدم القصد أو عدم السيطرة على الحواس؟
الشيخ : إلا أن السائل قصد شيئا وقصر في لسانه لأن كما ذكرنا لكم مرارا وتكرارا الفرق بين الكفر العملي والكفر الإعتقادي هذا الذي يجهله مع الأسف جماهير المسلمين اليوم ما هو؟ هو إما الإعتراف بالذنب فيكون حين ذاك ذنبه وكفره كفرا عمليا وإما عدم الإعتراف وهنا لما يقول وهو ... .
السائل : ينكره قلب فاعله
الشيخ : ينكره قلب فاعله ... ليس مسلم إذا واحد ارتكب المنكر وما أنكره معناها خارج من دائرة الإسلام كما قال في الحديث ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسلنه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ) وفي حديث آخر إذا ما أنكر بقلبه فليس وراء ذلك من الإيمان ولو ذرة، الذنب إذا واقعه المسلم حتى ينجو من الكفر، الكفر الإعتقادي لابد أنه يكون منكرا للذنب بقلبه وإلا هذا ليس مسلما وعلى هذا الذي يقع في الذنب وهو معترف به معترف بأنه مخالف وعاص لربه فهو إلى الله عز وجل كما قال (( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )) الذي ارتكب الذنب واعترف بأنه ذنب وبأنه مذنب مع الله هذا إلى الله إن شاء عذبه وإن شاء غفر له أما إذا ما اعترف بأنه ذنب هذا مشرك لايغفر له الله عز وجل شو باقي في هذا السؤال شيء ؟
السائل : (( للذين يعملون السوء بجهالة )) تفسير الجهالة؟
الشيخ : الجهالة طبعا هو مو معناها عدم العلم وإنما المخالفة للشريعة والآية المقصود بها الحض على المبادرة إلى التوبة وعدم الإستمرار في الذنب متعللا كما يقول بعض الناس من الشباب بل وكما يقول بعض الكهول والمسنين ولا أقول الشيوخ لأبنائهم الشباب الناشئين في طاعة الله عز وجل والسالكين على هدي الرسول عليه السلام فهو مثلا حريص على أداء الصلوات الخمس في المسجد مع الجماعة حريص على الإقتداء ليس بالسنة بل بالفرض الذي أمر به الرسول عليه السلام فتجد الآباء المنحرفين عن السنة بكير يا إبني لساتك بأول شبابك إلى آخره وهذا خطأ كبير جدا الآية تحض أن لا ... المسلم على الإستمرار في المعاصي بحجة أنه بكير لسى قدامي زمان ووقت أتوب فيه وما يدريه ربما ما يدركه الصباح إن كان أمسى إلا وهو في قبره أو بالعكس لذلك فالآية تحض المسلم أن يتوب من قريب ولا يؤجل التوبة إلى حينما يمرض مرض الوفاة وإن كان هناك فسحة للعاصي للمذنب للمجرم أنه بإمكانه أنه يتوب قبل الغرغرة غرغرة الروح لكن هذا ليس كمالا هذا له أمثلة في الشريعة إسلامية مثلا من المعروف أن النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل على أفضل الأعمال قال ( الصلاة لوقتها ) يعني لوقتها الأول وبعد ذلك فصل لنا أوقات الصلوات الخمس ومثلا يهمنا الآن وقت العصر وقت العصر من بعد انتهاء وقت الظهر إلى دخول وقت المغرب هذا وقت العصر فلو أن رجلا تأخر في أداء صلاة العصر إلى ما قبل المغرب ببضع دقائق والله أكبر وقام إلى الركعة الثانية وقام مؤذن المغرب وقال الله أكبر هذا صلى أو ما صلى؟ صلى لأن الرسول عليه السلام قال ( ومن أدرك ركعة من صلاة العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك ) لكن هذا أدرك بالكاد يعني ... وقال عليه السلام في حديث آخر ( تلك صلاة المنافق يتأخر بصلاة العصر حتى إذا كادت الشمس تغرب قام يصليها لا يذكر الله فيها إلا قليلا ) هذا صلى لكن ما صلى الصلاة المرغوبة والتي حض عليها الرسول عليه السلام كذلك الآية تأمر المسلم العاصي أن يبادر إلى التوبة ليست التوبة أنه يؤخر هذه التوبة إلى حضور الأجل أي التوبة الكاملة لكنه لو تاب قبل وصول الروح إلى الغرغرة فالله عز وجل أيضا من فضله يقبل هذه التوبة لكن هذه توبة المقصرين العاجزين وليست توبة السابقين الصالحين. غيره؟

10-
ما هو مستند تسمية الله بالنافع الضار ؟ أستمع حفظ

السائل : قلت إن الله عز وجل هو النافع الضار أثناء حديثكم فما هو مستند هذه التسمية؟
الشيخ : هذا سؤال قد يكون له وجاهة هذا ليس من باب التسمية وإنما من باب الوصف يعني نحن مثلا وهذا البحث طرقته أظن بعض المرات نحن نقول في أثناء حديثنا الله موجود لكن ليس من أسمائه الموجود لكن هذا من باب الوصف لله عز وجل والحديث عنه وكثيرا ما نتحدث ويتحدث علماؤنا قديما وحديثا بمثل هذه العبارات لبيان أن الله عز وجل هو الذي يضر وهو الذي ينفع ولا غيره يضر أو ينفع إلا بإذنه تبارك وتعالى وذلك يؤخذ من نصوص كثيرة من الكتاب والسنة فالذي لا يجوز هو إطلاق الإسم على الله عز وجل ومناداته به أما أن يوصف به أثناء الحديث فهذا استعمل في زمان السلف حتى اليوم فنحن ما نقول يا ضار ولا نقول يا نافع وإن كان هو الضار والنافع ولا نقول يا موجود لأنه ليس من أسمائه الحسنى لأن أسمائه الحسنى توقيفية كما ذكرنا ذلك مرارا بمعنى أن التسمية نتوقف لنسمي لله عز وجل بها على النص في الكتاب وفي السنة أما إذا لم يأتِ في ذلك نص فلا ندعو الله عز وجل إلا بأسمائه الحسنى هذا شيء والتحدث عن الله عز وجل في أثناء الحديث كما سمعتم آنفا شيء آخر بمعنى صحيح أن الله عز وجل هو ينفع وهو يضر إن كان صحيحا فلا مانع في أثناء الحديث أن نقول أن الله هو النافع هو الضار لكن لا نسميه أسماء نناديه بها ونتقرب بها إليه تبارك وتعالى. نعم
السائل : سؤال كان سبق من بعض الإخوة في درس سابق لكن ربما ما يكون موجود الأخ ... .

11-
ما حكم الأذان في المسجد بالشريط المسجل وهل تصح الصلاة به ؟ أستمع حفظ

السائل : ما حكم الأذان في المسجد بالشريط المسجل وهل تصح الصلاة بهذا الأذان؟
الشيخ : لا يصح الأذان يجب أن يكون من الإنسان العاقل المكلف المتقرب المتعبد إلى الله عز وجل بذلك أما تسجيل الأذان وتسميع هذا الأذان للناس فهذا من بدع آخر الزمان وأخشى إن طال بكم العمر أن تدركوا إماما مسجلا!!

12-
الكلام عن أهمية تصفية السنة . أستمع حفظ

الشيخ : إذا خالف ذلك فالعياذ بالله ... بتصفية السنة الوقوف عند هذا وإنما نقول إن أصل كل التصفيات التي لابد منها لتعود الأمة المسلمة إلى دينها المصفى من كل دخيل هو بتصفية السنة فبعد هذه التصفية أو مع هذه التصفية إذا أمكن لابد من التوجه أيضا إلى تصفية أصول الفقه وأصول الحديث أيضا فيما يمكن من ذلك وهو شيء لا بأس به فيما نعتقد فإذا نحن ندعو إلى التصفية بأشمل المعاني ولكن من أين نبدأ؟ نبدأ من تصفية الأصل الثاني من أصول الشريعة ألا وهي الحديث والسنة هذا جوابنا على ذلك السؤال.

13-
رجل وقع على زوجته وهي حائض ولا يملك قيمة الكفارة فماذا يعمل ؟ أستمع حفظ

السائل : رجل وطء زوجته وهي حائض ولا يملك كفارة وهي ربع ليرة ذهبية وخاصة الذهب يرتفع فماذا يعمل؟
الشيخ : يتوب إلى الله عز وجل ويعزم على أن لا يعود.

14-
من قال من الأئمة بعدم حجية الإجماع ؟ أستمع حفظ

السائل : من قال من أئمة المذاهب بعدم حجية الإجماع مع الإحالة إلى المصدر؟
الشيخ : لا أحد يقول بعدم الحجية إلا فرق ضالة أما الأئمة الأربعة وغيرهم فهم يقولون بالإجماع والإجماع أمر ثابت كما نذكر لكم دائما وأبدا أننا نقول نحن ندعو إلى الكتاب والسنة ليس هذا فقط بل وعلى منهج السلف الصالح ذلك لأن كل الفرق الإسلامية حديثها وقديمها لا يوجد فيهم من يقول نحن لا نحتج بالكتاب والسنة ولكن أهل أهواء منهم يفسرون نصوص الكتاب والسنة تفسيرا ملتويا حتى يتفق مع أهوائهم وضربت لكم مرارا القاديانية مثلا كفرقة حديثة فهم لا يصرحون بأنهم ينكرون السنة وإن كانوا واقعيا كما أعلم ينكرون قسما كبيرا منها ولكنهم يتأولون السنة التي لا يسعهم إنكارها يتأولونها بتأويل بعيد عن اللغة وبعيد عن تفسير سلفنا الصالح وكذلك يفعلون في القرآن لذلك نحن نقول لابد لفهم الإسلام من مصدريه الصافيين الكتاب والسنة فهما صحيحا أن نرجع في ذلك إلى ما كان عليه السلف الصالح ونؤيد ذلك بأدلة من ذلك قوله الله عز وجل (( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين )) فذكر هنا معنى مشاققة الرسول عليه السلام مخالفة سبيل المؤمنين فلم يذكر سبيل المؤمنين ربنا عز وجل في هذه الآية عبثا وإنما لهذه النكتة التي ندندن حولها دائما وأبدا وهو أن سبيل المؤمنين يبين لنا ويفصل لنا المعنى المقصود مما أنزل الله عز وجل على نبيه أو مما تكلم به نبيه عليه الصلاة والسلام ومنه من هذا النص القرآني اقتبس النبي صلى الله عليه وسلم حينما يقول مثلا ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ) لم يكتفي عليه السلام بقوله ( عليكم بسنتي ) وإنما عطف على ذلك قوله ( وسنة الخلفاء ) والسبب هو ما ذكرناه آنفا أن صدق هؤلاء توضح لنا ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الهدى والنور فالإجماع لا يمكن بل لا يجوز إنكار ومن صرح بإنكاره فهو تصريح منه بالخروج عن جماعة المسلمين نعم
السائل : كان سؤالا وجه في المرة الماضية لكن في آخر الدرس لعل بعضهم لم يسمع خاصة في شيء جديد.

15-
ما حكم حضور الموالد لتعريف الناس بدينهم الصحيح ؟ أستمع حفظ

السائل : يرجى تبيان حكم حضور الموالد وخاصة فيما كان المدعو للمولد يقصد التلبية من أجل تنبيه الحضور إلى معرفة الإسلام الصحيح خاصة إذا كان الذي يلبي الدعوة يحضر المولد يريد أن ينبه الناس بمعرفة الإسلام الصحيح؟
الشيخ : هذا التخصيص أعتقد يغير الحكم أنا قلت الدرس الماضي وكما قال السائل لا يجوز مشاركة الناس على أهوائهم وعلى أخطائهم لمن كان على علم بذلك أما إذا جاء هنا الشيء الجديد كما يقول السائل أنه يحضر لبيان الحق وبيان السنة وهذا في اعتقادي ليس بالأمر السهل والأمر الذي يستطيعه كل أحد لأن الذي يريد أن يحضر هذه الأماكن يجب أن يجمع كثيرا من الصفات أول ذلك العلم وثاني شيء الفصاحة والبيان وثالث الشيء وهو الجرئة والشجاعة الأدبية فإذا حضر بهذا القصد فنعما فعل لأن الرسول عليه السلام كما تعلمون جميعا كان يحضر مجالس المشركين ويحصل في ذلك بلا شك ما لا يرضاه رب العالمين من دعاء غير الله عز وجل وعبادة الأصنام وما شابه ذلك لكنه كان ينهاهم عن ذلك ويصدهم عن ذلك ولذلك عادوه وقاتلوه فإذا حضر المسلم العالم موضعا فيه منكرا لينكر على أمر هام جدا ولذلك يقول أهل العلم أن إجابة الدعوة دعوة المسلم واجبة إيجابتها لكن يشترطون أن لا يكون في الدعوة منكرا ثم يستثنون فيقولون إلا إذا حضر لإنكار المنكر فإذا أنكر المنكر فحينئذ قام بالواجب لكن هنا شيء من التفصيل لابد منه وهو هذه الحفلات التي تحدّثنا عنها بالتفصيل في الدرس الماضي وبينا أنها لا أصل لها في الإسلام لا تنتهي بدقائق معدودات بعشر دقائق وإنما تتحمل ربما الساعة فأكثر فهذا الذي يحضر بهذه النية مثلا نية الإنكار يحضر الحفلة من أولها إلى آخرها ليتكلم ربما بكلمة واحدة أو في مسألة واحدة ليقول مثلا أن هذا الذي أنتم تجتمعون له شيء لا أصل له في الشرع هذا لا يبرّر له أن يحضر الحفلة من أولها إلى آخرها لأن هذه الحفلة بلا شك ستجمع كثيرا من المخالفات إن لم نقل المنكرات الشرعية فلو أراد أن يقوم بحق الحضور أو بتعبير آخر بحق جواز حضوره هذا المكان فهو ينبغي أن يعمل عدة محاضرات لينكر فيها عدة منكرات وهذا ليس بالأمر الذي يسهل أو يتمكن منه فلذلك الذي يريد أن يحضر يجب أن يحضر عن تخطيط يحضر مثلا فقط لبيان أن هذا الشيء لم يفعله السلف الصالح فهو بدعة بإمكانه أن يحضر في آخر الحفلة مثلا.
خلاصة القول، الحضور هذا للإنكار جائز ولكن في حدود الحضور يجب أن يكون في وقت محدود جدا حتى لا يحشر في زمرة المشاركين في هذا الأمر الذي نعتقد أنه بدعة وكما ذكرنا في الدرس الماضي قوله عليه السلام ( كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ).

16-
قصيدة لخير الدين وانلي . أستمع حفظ

الشيخ : الآن تسمعون قصيدة لأخينا خير الدين وائلي.
السائل : قراءة القصيدة من قبل ناظمها خير الدين وائلي .
" حطين مقبرة الغزاة المعتدين *** ومنارة الإسلام بين العالمين
حطين معجزة البطولة دائما *** حطين نار في صدور الحاقدين
جاء الحقود مكشرا عما به *** ليذبح الأطفال والمستضعفين
جاء الدخيل يريد منا قدسنا *** لتسيل أنهارا دماء الآمنين
حملوا الصليب فسار خلف صليبهم *** كل الملوك الطامعين الظالمين
جاؤوا مراجل حقدهم مسجورة *** يحدوهم جشع الذئاب الطامعين
حسبوا بلاد الشام صارت أرضهم *** فتنعموا فيها وعاشوا حاكمين
نقلوا حضارتنا إلى أوطانهم *** وتفنّنوا في نهب علم الأقدمين
ما بال حقد القوم أضحى عارما *** ألأننا قوم على الحق المبين
ألأن دين الله نبراس لنا *** منه قبسنا كل حق ويقين
أم جاءهم دين بغير وساطة *** بين العباد وبين رب العابدين
دين يحارب مظهرا وتصنعا في الناس *** حتى في مسوح الزاهدين
دين التحاكم للإله وشرعه *** لا للقساوسة العتاة الجائرين
ما فيه بيع للجنان وخلدها *** بصكوك غفران لقوم خاطئين
ما فيه من صداقية وتسلط *** ووصاية وكنيسة ورجال دين
ما فيه كنز المال أو تضييعه *** في نحت قديس وتمثال سمين
ما فيه أسرار علينا كشفها *** كي تستغل من الرعاة الماهرين
كل الذنوب يتوب منها مذنب *** في نفسه لا دخل للمتوسطين
فليدفع الرهبان عن ساحاتهم *** خطرا يهدد ملكهم في كل حين
وليلبسوا حقا على أتباعهم *** ويشوهوا في الأرض دين المسلمين
وليرفعوا الصلبان وليستنجدوا *** بملوك أوروبا وكل الناقمين
جاء الفرنجة والأمير يزجهم في *** الحرب قربانا لحقد الناسكين
في كل عام حملة وعساكر خدعوا *** فجاؤوا قاتلين مدمرين
نهبوا مساجدنا وفيها علمنا *** وعتوا وعاثوا في الأراضي مفسدين
ظنوا الرياح تسير حسب شراعهم *** وتوهموا أنا نظل مفرقين
لم يعلموا أن إئتلاف قلوبنا بالدين *** بالإسلام بالحبل المتين
ظنوا صلاح الدين جاء لمكسب *** أو أنه بعض الملوك الطامحين
لم يعلموا أن اليقين سلاحه *** ومناه إرضاء لرب العالمين
ما جاء يدفعه سوى إسلامه *** والله حاميه وخير الناصرين
ما شاهدوا من قبل يوسف فائتا *** فهو ابن أيوب زعيم الصابرين
... قبل صلاحها *** أسد يزلزل جحفل المستعمرين
هذا ابن إسلام عريق أصله *** فالدين جماع لكل المؤمنين
بالدين نادى فاستجاب لأمره *** كل الشعوب المؤمنين الصادقين
لم يردع الصلبان عن عدوانها *** إلا سيوف المسلمين المخلصين
الكيد للإسلام لما ينقضي *** فتراجم العدوان في الأقصى عزين
ووراءهم دول الصليب تمدهم *** بوسائل العدوان والمستوطنين
فحروب بطرس لم يخفف حرها *** ضوء الليالي والمئات من السنين
وبراءة الصهيون جاءت وصلة *** لذيولهم لعصابة متآمرين
وخيانة الحداد في لبنانا *** رمز التآخي بين كل الخائنين
لم يرجع القدس الشريف لأهله *** إلا صلاح الدين فخر الفاتحين
لا ينقذ المغصوب إلا قائد *** فيه من الإسلام بأس الأولين
لن يرجع الأقصى ومهد مسيحنا *** إلا بأيدي المسلمين المتقين
ليعود عيسى للصليب محطما *** ويجدد الإسلام دين المرسلين "
.