ما حكم أخذ السائق النساء إلى السوق والمحاضرات بدون محرم .؟
السائل : سائل يقول : أنا أب ولي أبناء ونحن مشغولون بأعمالنا لذا نسمح للسائق أن يذهب بزوجتي وبناتي إلى السوق والمحاضرات الدينية والثقافية أرجو إعطائي وإخواني الجواب الكافي حول هذا الفعل من ناحية حله وحرمته والله يحفظكم ؟
الشيخ : إذا كان السائق أمينا وركب معه امرأتان فأكثر إلى السوق فإن هذا لا بأس به وذلك لأن المحذور هو الخلوة أو السفر فلا يحل أن يخلو السائق بامرأة واحدة ولو إلى السوق ولا يحل للسائق أن يسافر ولو بنساء متعددات لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم ولا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم ) فإذا كان الذهاب والمجيء في نفس البلد ولم تحصل خلوة بل كان مع السائق امرأتين فأكثر وكان السائق أمينا فإن هذا لا محذور فيه ولا حرج فيه نعم السائق لا بد أن يكون أمينا أما إذا كان غير أمين فإنه يخشى من شره ولو كانت المرأة معها امرأة أخرى وأما مسألة استجلاب السواقين والخدم والخادمات فالذي نرى أنه لا ينبغي إلا إذا دعت الضرورة إلى ذلك لأن الأمور الواقعة من بعض الخدم من رجال أو نساء توجب للإنسان التوقف في استجلاب هؤلاء الخدم نعم.