ما حكم سفر الخادمة مع غير المحرم ، وما رأيكم فيمن يستعمل حملة خاصة بالخادمات فيحج بهن وهو من غير المحارم .؟
السائل : يقول فضيلة الشيخ : ما حكم سفر الخادمة مع الرجل الذي ليس محرم لها، وما رأيك بمن يستعمل حملة خاصة بالخادمات فيحج بهن وهو ليس من محارمهن وليس معها لا كفيل ولا محرم فما رأيك بهذا .؟
الشيخ : رأينا كما سمعت الحديث عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه لا يجوز للمرأة أن تسافر بلا محرم وليس لنا أن نخرج عن قول الله ورسوله مهما كان الأمر لكن الخادم إذا كانت في البيت وليس معها محرم واضطر الناس إلى السفر بها لأنه لم يبق في البيت أحد، فحينئذ يسمح لها أن تسافر معه لأن هذا ضرورة وبقاؤها في البيت وحدها أشد ضرر مما إذا سافرت معه وأشد خطر، فإذا قال قائل لماذا لا نقول له أعطها أقاربك أو أصدقائك حتى ترجع نقول نفس الشيء أيضا، ربما أعطيتها أقاربي أو أصدقائي ربما يكون قلبي مشوشا ماذا حصل علي هذه المرأة، فيبقي الإنسان غير مطمئن، فهذه المسألة تجوز في حالة واحدة وهي إذا كان الناس معهم خادم ولا يمكن أن يتركها وحدها في البيت فهنا تسافر معه ولا ( ... ) على أني أقول هذا وأنا أستغفر الله وأتوب إليه نعم الأخ عبد الرحمن يقول انتهى الوقت نعم الحملة من باب أولى ما تجوز من باب أولى ألا تجوز لكن مع الأسف أن الناس تهاونوا في هذا الأمر وصاروا يودعون هؤلاء النساء كأنهن غنم مع راع لا يدرون عنها وخطر من السائق اللي يتولى قيادة السيارة نسأل الله السلامة .
السائل : شكر الله شيخنا هذه الكلمات وجعلها في موازين أعماله الصالحة يوم أن يلقاه، وصلى الله وسلم وبارك علي عبده ورسوله محمد .