ماذا يقول الإنسان في بداية الإحرام إذا حج عن غيره وفي المناسك كلها.؟
السائل : يقول : ماذا يقول الإنسان في بداية الإحرام إذا كان الحاج وكيلا عن غيره وماذا يقول كذلك في يوم عرفة ويوم النحر وعند رمي الجمار وغير ذلك من المواقف هناك ؟
الشيخ : يقول لبيك عن فلان، لحديث ابن عباس رضي الله عنهما ( أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سمع رجل يقول لبيك عن شبرمة، فقال من شبرمة؟، قال أخ لي أو قريب لي، فقال أحججت عن نفسك؟، قال لا، قال : حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة ) فتقول لبيك عن فلان فإذا نسيت اسمه فتقول لبيك عن من أعطاني وكالة في الحج عنه، أو ما أشبه هذا من العبارة، والله تعالى يعلمه ولا يلزم أن تقول هذا عند الطواف أو السعي أو الوقوف أو المبيت في المزدلفة أو رمي الجمار، لا يلزم هذا إذا نويته من أول الإحرام كفى، ولذلك كان القول الصحيح أنه لا يشترط في الطواف أن ينويه عن الحج أو العمرة ما دام محرم بحج أو عمرة، لأنه إذا كان محرم بحج فهذا الطواف لأي شيء ؟ لا إذا كان محرم بحج ما هو الطواف الأول؟، طواف الإفاضة للحج، إذا كان محرم بعمرة فالطواف للعمرة فالطواف والسعي والوقوف كلها أجزاء في العبادة فتكفي النية الأولى كما أنك في الصلاة هل تنوي الركوع؟ لا، تركع علي أنه جزء من الصلاة والنية الأولى كافية .