هل الأفضل أن يلبي الإنسان بنية النسك إذا صعد السيارة أو بعد الركعتين في الميقات وما هي صفة التلبية .؟
السائل : يقول فضيلة الشيخ : هل الأفضل أن يلبي الإنسان نية النسك إذا صعد السيارة أو بعد الركعتين في الميقات؟ وما هي صيغة التلبية إذا صعد السيارة ؟
الشيخ : الأظهر أن يلبي إذا ركب السيارة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لبى حين ركب، وإن لبى قبل ذلك بعد الصلاة فلا حرج، لكن ما دام الأمر فيه سعة فإنه إذا أخر حتى يركب السيارة يكون أفضل، وصفة التلبية أن تقول : لبيك اللهم حج، إن كنت بحاج، أو لبيك اللهم عمرة إن كنت في عمرة، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك .