امرأة لم تحج وعندها طفل رضيع فهل تحج أم تبقى مع طفلها وهل الأفضل إذا حجت أن تأخذ حبوب منع الحيض .؟
السائل : يقول : زوجتي لم تؤد فريضة الحج إلي الآن ولدينا طفل عمره أربعة أشهر وهو يرضع من أمه فهل تحج أم تبقى عند طفلها، وهل الأفضل إذا حجت تأخذ حبوب لإيقاف دم الحيض أم لا تأخذ أفيدونا وفقكم الله .؟
الشيخ : إذا كان الطفل لا يتأثر ولا يتضرر بسفرها عنه بأن يكون يرضع من اللبن غير لبن أمه وعنده من يحضنه حضانة تامة فلا حرج عليها أن تحج خصوصا إن كانت فريضة أما إذا كان يخشي على الطفل، فلا يحل لها أن تحج وإن كانت الحجة فريضة لأن المرضع يباح لها أن تضع صيام الفرض إذا خافت على ولدها فكيف لا تدع المبادرة بالحج إذا خافت علي الولد، فإذا خافت علي الولد فالواجب أن تبقى، وإذا كبر في العام القادم حجت، ولا حرج عليها إذا بقيت وتركت الحج، لأن الحج في هذه الحال لا يجب عليها علي الفور ، أما استعمال الحبوب في الحج أو في العمرة فلا بأس بها لأن هذه حاجة ولكن يجب أن تستأذن من الطبيب وأن تراجعه لأن قد تكون حبوب ضاره فيضرها .
السائل : ... .
الشيخ : لا بس ما ودن نحبس الناس نصلي وبعد الصلاة نذكر الله عز وجل واللي بيصلي الراتية يصلي الراتبة ثم ينصرف. الآن نصلي.