كيف الرد على من ينسب كلاما لابن تيمية في تجويز البرلمانات والانتخابات؟ حفظ
السائل : بعض الإخوة هناك يدعون بأنهم وجدوا فتوى لابن تيمية في المجلد الثامن.
الشيخ : في؟
السائل : في الفتاوي أنه يجوز ما معناه الانتخابات الدخول في البرلمانات يقولون أن حديثه يشبه كلام هذا الزمان.
الشيخ : هذا الكلام بارك الله فيك لا يكفي إلا أن يستحضر كلام ابن تيمية ويناقش لأن قضية برلمانات لم تمن في زمان ابن تيمية ولا يتصور أن ابن تيمية يؤيد مثل هذه البرلمانات التي تقوم على انتخاب يشترك فيه المسلم والكافر والمسلم الصالح والمسلم الطالح والمسلم العالم والمسلم الجاهل كيف هذا؟ هذا لا يمكن إنسان أوتي ذرة من علم أن يقول بهذا الكلام ربما ابن تيمية له كلام ىخر يحمله بعض ذوي الأهواء والأغراض على تأييد مثل هذه الإنتخابات.
الحلبي : شيخنا على ذكر الإنتخابات شيخنا، الأستاذ الله يبارك فيه ويطول عمره يذكرنا بكلمة عن سيدنا عيسى عليه السلام إنه يقول " سيأتي أنبياء كذبة " قال كيف نعرفهم؟ قال " من ثمارهم تعرفونهم " فالآن نحن نسأل الذين يجوزون الانتخابات ويستدلون بكلام شيخ الإسلام ابن تيمية ويلبسونه ويحملونه ما لا يحتمل كما ذكر أستاذنا من ثمارهم تعرفونهم ماذا قدم البرلمانيون في أي من البلاد الإسلامية للإسلام إلا القهقرى والرجوع إلى الوراء وشوف وضع الجزائر الآن الحقيقة يعني والله شيء عجيب سبحان الله ونسأل الله أن يلطف بنا.
الشيخ : آمين.