هل نبقي نتسمى بأهل السنة والجماعة إذا كان أهل البلاد تعارفوا على أن أهل السنة هم السلفيون؟ حفظ
السائل : كان هذا منك تنبيها على ورود كلمة أهل السنة والجماعة على أحد أسئلتنا ولكن نحن عندنا هنالك في اليمن وكأني أرى أن هذه المسألة عرفية واشتهرنا بأهل السنة بين الناس فإذا قيل أهل السنة لا يفهم إلا أنهم السلفيون، أهل السنة والسلفيون بمعنى واحد في العرف هنالك وأعتقد أن هذا موجود كان في عرف المتقدمين فمثلا نجد أبا عثمان الصابوني رحمه الله في كتابه أو في رسالته التي هي " عقيدة السلف وأصحاب الحديث " أحيانا يعبر فيقول أهل السنة والجماعة أحيانا يعبر بأتباع السلف وهكذا فكأنها مسميات لمسمى واحد فمن أجل هذا إذا أردنا أن ننبهك أنه إذا ورد في أسئلتنا أهل السنة والجماعة لأننا قد اشترهنا عرفا بهذا الاسم وهو يعني أو يقابل أو يراد كلمة السلفيين تماما.
الشيخ : طيب جزاك الله خيرا، لكني أقول في علمي أن اليمن فيه بعض المذاهب المنتسبة لأهل السنة والجماعة وهم الشافعية فحينما أنت تقول أهل السنة والجماعة فهل يفهم في ذلك العرف الخاص في اليمن عندكم أن الشافعية ليسوا منهم؟
السائل : لا يفهم يعني في العرف الخاص لا يفهم أن الشافعية يدخلون تحت هذا الإسم فأهل السنة يعني السلفيين تماما يعني ليس عندنا يعني مثل ما في بلاد الشام سني وشيعي.
الشيخ : معليش بارك الله فيك، خلينا معكم يمنيين، الشافعيون عندكم ماذا يقولون أنفسهم؟ ما هو التعبير الذي يعبرون يه عن منهجهم في العقيدة أليس هو أهل السنة والجماعة؟
السائل : يعني يمكن أن يقولوا يختلفون فقهاؤهم مثلا العلماء منهم يعني ينتسبون إلى المذهب الأشعري في الغالب.
الشيخ : حدت بارك الله فيك، حدت أنا سؤالي بارك الله فيك ألا ينتسبون إلى أهل السنة والجماعة؟ بلى هذا هو الجواب إذا نحن نريد تعبيرا أدق ويكون صالحا لاستعماله في كل البلاد التي تجمعهم دعوة الحق.
السائل : لكن في العرف يا شيخ في اليمن إذا قيل أهل السنة فلا يفهم أي شخص إلا أنهم سلفيون.
الشيخ : مش معقول يا أستاذ ما دام أنت تعترف أن هناك شافعية، وهناك صوفية كثيرون وقد يكونون هؤلاء الصوفية من البارزين من التمسك بالمذهب الشافعي وأنتم أهل ببلادكم لأن اهل مكة أدرى بشعابها فهؤلاء من أهل السنة عندهم.
السائل : هذا صحيح لأكنهم يقولون يعني مثلا في أذهانهم لا يقولون هذا نطقا أنهم ينتسبون إلى أهل السنة والجماعة بالمفهوم العام لأن لهذا الاسم كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في " منهاج السنة " وفي غير ما كتاب له يقول أهل السنة العامة وأهل السنة الخاصة وكثيرا ما يأتي هذا الاسم في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية قال أهل السنة ومذهب أهل السنة.
الشيخ : ليس الخلاف في هذا بارك الله فيك هذا نحن متفقون عليه نحن الآن بحثنا لفظي وليس معنويا بس.
السائل : جزاك الله خيرا.
أبو مالك : تعبير شيخ الإسلام شيخنا أهل السنة العامة وأهل السنة الخاصة هذا ليس تعبيرا يعبر أو يريد أن يشيعه في الأمة على أنه رسم أو اسم أو تعريف لها وإنما يريد أن يفرق بين الملتزم وبين غير الملتزم التزام صحيح والتزام غير صحيح.
السائل : بل إن الإخوان المسلمين عندما نجادلهم في هذه المسألة أن السلفية ليس حكرا على جماعة واحدة فالسلفية تضم الجميع وهم يدعون أيضا أنهم سلفيون.
الشيخ : والإسلام يضم الجميع فهل الجميع مسلمون؟
السائل : لكن هم يزعمون نعم الجميع مسلمون كإسلام.
الشيخ : ليس الآن بحثنا ... .
السائل : لكن هم يقولون مثلا أنهم سلفيون والسلفية لا يمكن أن تسمى بها جماعة بعينها ما دام أن الآخرين كذلك لها سلف.
الشيخ : ليس البحث الآن هل كل من يقول أنا مسلم هو مسلم حقا أم لا كذلك ليس هو بحثنا هل كل من يقول أنا سلفي هل هو سلفي حقا آنفا الأستاذ أبو مالك دندن حول تحقيق هذا المعنى في منطلقنا في حياتنا الآن هؤلاء الذين يقولون هذه الكلمة أنت في اعتقادك هم صادقون أنهم سلفيون؟
السائل : ليسوا بصادقين.
الشيخ : طيب ما لنا ولهم بارك الله فيك، نحن نريد إشاعة هذه الكلمة مقرونة بالصدق أما أن أولئك يقولون أن هذه الكلمة ليست حكرا على طائفة من الناس نحن نتمنى هذا لكن هل هم يرضون كما قلت أنا آنفا هل هم يرضون أن ينتسبوا في فهم دينهم وإسلامهم إلى السلف الصالح لا يفعلون ذلك فإذًا يقولون فليقولوا لكن المهم هل يقرنون العمل مع القول أم مجرد كلمة هو قائلها؟
السائل : يعني نفس الإشكال قد يرد على أهل السنة والجماعة مثلا عندما يوجد أنا من أهل السنة وليس صادقا.
الشيخ : يا أخي أوردناها على من يقول أنه سلفي ليس هذا بحثنا، بحثنا ما هو التعبير الأدق لدعوة الحق بس.
أبو مالك : قياسا على كلام شيخ الإسلام ابن تيمية نقول للإخوان في اليمن يقولون لهم كلام شيخ الإسلام سلفيون عامون وسلفيون خاصون