تعليق الشيخ على شريط فيه كلام السياف يرد فيه على من يتهمه أنه ليس على عقيدة سليمة. حفظ
سماع الشريط : " عبد الله بن المبارك المجاهد الفقيه وأقول يا عابد الحرمين لو أبصرتنا *** لعلمت أنك بالعبادة تلعب، أنت ما عرفت معنى عقيدة التوحيد .. "
الشيخ : كيف؟
السائل : أمشي.
الشيخ : إي مشي.
سامع الشريط : " أنا دمي .. "
الشيخ : كلام عبد الله بن مبارك سمعته، إيش بعده رجع شوي.
سماع الشريط : " عقيدة التوحيد مثلما عرفتها
أنا دمي وروحي وجسمي .. "

الشيخ : ما جاء كلامه.
سماع الشريط : " عبد الله بن المبارك المجاهد الفقيه وأقول:
يا عابد الحرمين لو أبصرتنا *** لعلمت أنك بالعبادة تلعب.
أنت ما عرفت معنى عقيدة التوحيد مثلما عرفته أنا، أنا دمي ورحي وجسمي وقتي مالي كل ما أملكه في خدمة التوحيد بالفعل مباشرة وأقاتل أعداء التوحيد وأنت جالس في بيتك تأكل باسم هذه العقيدة ثم تتهمني بأني لست من أهل التوحيد وأنك أنت من أهل التوحيد وحدك، هداك الله هداك الله، لا تكن بكلماتك هذه التي تنطق بها من قبل أن تتأكد لا تكن بكلماتك هذه خداما للمخططات التي دبرت لتدمير هذا الجهاد، ولتدمير أهدافه ولتدمير مقاصده السامية وعلى رأسها إقامة دولة القرآن المبني على أساس عقيدة التوحيد عقيدة أهل السنة والجماعة على وجه الأرض وأدعو الله أن يهديكم جميعا وأدعو الله أن يلهمكم الصواب حتى لا يحاربوا أبناء الجهاد خدمة عقيدة أهل السنة والجماعة ألا يحربوا هؤلاء وهم لا يشعرون "

الشيخ : تعليق الشيخ : أوقف ... في علمك حدا طعن في عقيدة السياف نفسه؟
السائل : نعم.
الشيخ : تعليق الشيخ : مثلا.
السائل : النشرات التي تأتينا من السعودية ..
الشيخ : تعليق الشيخ : مش اللي عندي منها؟
السائل : عن حكمتيار موجود، عندك موجود جبتلك.
الشيخ : تعليق الشيخ : عفوا حكمتيار يعني طعنوا في أنا بحكي عن سياف.
السائل : لا عن سياف ما جبتلك إياه.
الشيخ : تعليق الشيخ : أنا الآن سؤالي هل أنت تعلم أن أحدا ممن له مركز علمي طعن في عقيدة سياف؟
السائل : له مركز هكذا لا.
سائل آخر : أخونا الشيخ عدنان يتكلم في هذا على عقيدة سياف لكن ما يتكلم عن باقي القادة أنا سمعت هذا بنفسي في بيت عدنان.
الحلبي : وأنا أيضا شيخنا أطلعني الأخ عدنان أيضا قبل حوالي أكثر من خمس سنوات على ورقة كبيرة فيها تواقيع كثير من المجاهدين ومن ضمنهم سياف في إنكار عقائد الوهابية والذين ينكرون الإستغاثة وو إلى آخر هذه القضايا.
الشيخ : تعليق الشيخ : بس هنا ... ربما.
السائل : هذه تأتي من كل مكان أنا الآن أنا في بيشاور كيف تأتي الأختام والتواقيع هذه، أعرف كيف تأتي الوثائق والمجلات هذه من أين أتت هذه كلها أعرفها الكتب التي يصدرونها هم موجودة تدرس في مدارسهم كيف يتكلمون عن العقيدة لا في استغاثة ولا فيه حلف بغير الله، أنت تقول استغاثة وغيرها.
الحلبي : شوف بارك الله فيك أنا أتكلم جوابا عن كلام الأستاذ لكن الواقع هل هو كذلك هذا باب آخر الآن نحن جابونا عن كلام الشيخ كسؤال محدد.
سائل آخر : أنت فيما علم ما تعرف.
الحلبي : فيه سؤال معليش إذا تأذن لنا الله يبارك فيك أنا أذكر سؤالا عظيما جدا سأله أستاذي للأخ علي بلحاج لما جاء هنا في بيته هذا السؤال يلتقي مع هذا المجلس لما قال الأخ أبو مجاهد وفقه الله إن كل من هم تابعون للأحزاب الأربعة عقيدتهم يعني من عقيدة أهل التوحيد فالشيخ سأل سؤالا لعلي بلحاج.
الشيخ : هو عفوا هو ما سألك عن هذا.
الحلبي : هو عاود رجع عن قولك في الشعب الأفغاني. أنا أقول التابعين لنفس الجبهة، أنت تقول أنهم اللي شافهم خليني على هذا الكلام أنا أقصد هذا مع أن الجماعات هذه ما فيه جماعة منها تقول عن نفسها نحن جماعة سلفية إنما تكتفي بالكلام المجمل الذي سمعناه الآن وشيخنا مرارا ما نبهنا على هذا الكلام، أن كلمة أهل السنة والجماعة وأهل التوحيد لا يكفي هذا فيه مقياس أدق ومحك أعظم وهو منهج السلف وعقيدة السلف علي بلحاج يشير إلى هذا الشيء الذي نحن مشتركون معه والشيخ دائما ينبهنا عليه وهو العقيدة السلفية والدعوة السلفية، ومع ذلك سأل شيخنا علي بلحاج قال له هل هؤلاء الذين أنت تقول أنهم مستعدون للجهاد وجاهزون للجهاد هل كلهم يعرفون الحد الأدنى من العقيدة وهو أن الله في السماء؟ آشيخنا.
الشيخ : صح كلام هذا كان.
الحلبي : وهذا الكلام يليق شيخنا في هذا المقام هنا فماذا كان جواب علي بلحاج كان جوابه نسأل الله أن يفرج كربه جوابه كما يقول شيخنا سياسيا نعم نرجو الله لعله كذلك قال هل كلهم فكان الجواب أخيرا لا، فأنا أقول شيخنا الآن ولو أنه عود على بدء كما يقال أن السؤال نفسه يسأل لأخينا أبي مجاهد ونحن الذي نرجوه أن يكون الجواب بالإيجاب.
الشيخ : نحن لا شك نحن قلنا نرجو بقية المنظمات تكون مع المنظمات .. في التوحيد تفضل إلا إذا كان عندك تعقيب فنحن مستعدون نسمع.
السائل : الشعب الأفغاني كما تعلمون شعب بدوي جاهل يعرف من الدين المذهب الحنفي، واسم السلفية هذه عندهم ما ترد معنى السلفية شو السلفية.
الشيخ : أنت تتكلم الآن عن الشعب هو يتكلم عن علماء الشعب.
السائل : يقول على مستوى الأفراد.
الحلبي : قال الشيخ وضح النقطة قال أنت اللي شفته فنحن قبلنا بهذا التقييد أن من رأيته أنت.
الشيخ : طيب عندك شيء غيره؟
السائل : لا.
الشيخ : تفضل.