تمني الشيخ لو أنه انتهى من تأليف كتابه * صحيح السيرة النبوية * ، بعد أن ظن بعض الطلبة ذلك .
الشيخ : ليتك قرأت ذلك ، إيش معنى هذا الكلام ؟
الطالب : معناه أنا ما قرأت !
الشيخ : لأ ، هذا مفهوم ، أنا أقول : ليت ، في فرق بين قولي لك : ليتك قرأت ، وبين لو قلت لك : ما قرأت .
الطالب : طب ما العبارة شيخنا بارك الله فيك ؟
الشيخ : لا توصي حريص
الطالب : خير إن شاء الله
الشيخ : أنا قلت لك : ليتك قرأت ، أي : كنت أتمنى أنني انتهيت من تأليف : " صحيح السيرة النبوية " ، فقلت : ليت ، لأني ما انتهيت ، فالذي قرأته هو : أنني كنت بدأت بتأليف " صحيح السيرة " وانتهيت من ربع المشروع
الطالب : نعم
الشيخ : انتهيت من ربع المشروع مش كله ، فأنت بشرتنا بشارة خيالية : أنو قرأتَ : أنني انتهيت ، ما انتهيت ، لذلك قلت لك : ليت ، وأنا في الواقع أتمنى أن تتاح لي فرصة لأعود إلى إكمال : " صحيح السيرة النبوية " فدعواتكم إن شاء الله .
الطالب : الله يبارك في عمرك يا شيخ .