الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.73 ميغابايت )
التنزيل ( 768 )
الإستماع ( 176 )


  1. القراءة من قول المصنف: فصلٌ في هديه صلى الله عليه وسلم في الجهاد والمغازي والسرايا والبعوث كان الجهاد ذروة سنام الإسلام وقبته ومنازل أهله أعلى المنازل في الجنة كما لهم الرفعة في الدنيا فهم الأعلون في الدنيا والآخرة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذروة العليا منه واستولى على أنواعه كلها فجاهد في الله حق جهاده بالقلب والجنان والدعوة والبيان والسيف والسنان وكانت ساعاته موقوفةً على الجهاد بقلبه ولسانه ويده . ولهذا كان أرفع العالمين ذكرًا وأعظمهم عند الله قدرًا وأمره الله تعالى بالجهاد من حين بعثه وقال { ولو شئنا لبعثنا في كل قريةٍ نذيرًا فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادًا كبيرًا } فهذه سورةٌ مكيةٌ أمر فيها بجهاد الكفار بالحجة والبيان وتبليغ القرآن وكذلك جهاد المنافقين إنما هو بتبليغ الحجة وإلا فهم تحت قهر أهل الإسلام قال تعالى : { يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير } فجهاد المنافقين أصعب من جهاد الكفار وهو جهاد خواص الأمة وورثة الرسل والقائمون به أفرادٌ في العالم والمشاركون فيه والمعاونون عليه وإن كانوا هم الأقلين عددًا فهم الأعظمون عند الله قدرًا

  2. تعريف المنافقين

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.69 ميغابايت )
التنزيل ( 550 )
الإستماع ( 111 )


  1. القراءة من الحاشية حول تخريج حديث عائشة في قصة ورقة بن نوفل ورؤية النبي عليه الصلاة والسلام له في الجنة

  2. ضبط كلمة القس

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.81 ميغابايت )
التنزيل ( 458 )
الإستماع ( 100 )


  1. القراءة من قول المصنف: فالأنبياء إنما استقرت أرواحهم هناك بعد مفارقة الأبدان وروح رسول الله صلى الله حال الحياة ثم عادت وبعد وفاته استقرت في الرفيق الأعلى مع أرواح الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - ومع هذا فلها إشرافٌ على البدن وإشراقٌ وتعلقٌ به بحيث يرد السلام على من سلم عليه

  2. القراءة من الحاشية حول تخريج حديث " ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام "

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.73 ميغابايت )
التنزيل ( 422 )
الإستماع ( 103 )


  1. القراءة من قول المصنف: ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فما رأيت الناس فرحوا بشيءٍ كفرحهم به حتى رأيت النساء والصبيان والإماء يقولون هذا رسول وقال أنسٌ شهدته يوم دخل المدينة فما رأيت يومًا قط كان أحسن ولا أضوأ من يوم دخل المدينة علينا وشهدته يوم مات فما رأيت يومًا قط كان أقبح ولا أظلم من يوم مات

  2. التعليق على قول أنس بن مالك رضي الله عنه

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.70 ميغابايت )
التنزيل ( 402 )
الإستماع ( 109 )


  1. القراءة من قول المصنف: وقال من أنفق نفقةً فاضلةً في سبيل الله فبسبعمائةٍ ومن أنفق على نفسه وأهله وعاد مريضًا أو أماط الأذى عن طريقٍ فالحسنة بعشر أمثالها والصوم جنةٌ ما لم يخرقها ومن ابتلاه الله في جسده فهو له حطةٌ

  2. القراءة من الحاشية حول تخريج حديث:" من أنفق نفقة فاضلة.."

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.80 ميغابايت )
التنزيل ( 391 )
الإستماع ( 99 )


  1. القراءة من قول المصنف: وكان إذا لقي عدوه وقف ودعا واستنصر الله وأكثر هو وأصحابه من ذكر الله وخفضوا أصواتهم وكان يرتب الجيش والمقاتلة ويجعل في كل جنبةٍ كفئًا لها وكان يبارز بين يديه بأمره وكان يلبس للحرب عدته وربما ظاهر بين درعين

  2. بيان أن ترك الأسباب عجز وليس توكلا وأن المؤمن عليه التوكل على الله مع الأخذ بالأسباب

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.73 ميغابايت )
التنزيل ( 381 )
الإستماع ( 116 )


  1. القراءة من قول المصنف: ولما قسم سبايا بني المصطلق، وقعت جويرية بنت الحارث في السبي لثابت بن قيس بن شماسٍ ، فكاتبته على نفسها ، فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابتها وتزوجها ، فأعتق بتزوجه إياها مئةً من أهل بيت بني المصطلق إكرامًا لصهر رسول الله صلى الله عليه وسلم . وهي من صريح العرب ، ولم يكونوا يتوقفون في وطء سبايا العرب على الإسلام بل كانوا يطئونهن بعد الاستبراء وأباح الله لهم ذلك ولم يشترط الإسلام بل قال تعالى : { والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم } فأباح وطء ملك اليمين وإن كانت محصنةً إذا انقضت عدتها بالاستبراء وقال له سلمة بن الأكوع ، لما استوهبه الجارية الفزارية من السبي والله يا رسول الله لقد أعجبتني ، وما كشفت لها ثوبًا ولو كان وطؤها حرامًا قبل الإسلام عندهم لم يكن لهذا القول معنًى ، ولم تكن قد أسلمت لأنه قد فدى بها ناسًا من المسلمين بمكة ، والمسلم لا يفادى به وبالجملة فلا نعرف في أثرٍ واحدٍ قط اشتراط الإسلام منهم قولًا أو فعلًا في وطء المسبية فالصواب الذي كان عليه هديه وهدي أصحابه استرقاق العرب ، ووطء إمائهن المسبيات بملك اليمين من غير اشتراط الإسلام .

  2. ذكر مسألة: هل وطء المسبية يشترط فيها الإسلام أم لا؟

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.70 ميغابايت )
التنزيل ( 388 )
الإستماع ( 97 )


  1. بيان أن كلا الفريقين اللذين أمرهما النبي صلى الله عليه وسلم بالذهاب إلى قريظة وحانت وقت صلاة العصر مصيب ومأجور وبيان الأقرب منهما

  2. القراءة من قول المصنف:فصلٌ وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم الراية علي بن أبي طالبٍ ، واستخلف على المدينة ابن أم مكتومٍ ونازل حصون بني قريظة وحصرهم خمسًا وعشرين ليلةً ولما اشتد عليهم الحصار عرض عليهم رئيسهم كعب بن أسدٍ ثلاث خصالٍ إما أن يسلموا ويدخلوا مع محمدٍ في دينه وإما أن يقتلوا ذراريهم ويخرجوا إليه بالسيوف مصلتةً يناجزونه حتى يظفروا به أو يقتلوا عن آخرهم وإما أن يهجموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ..ويكبسوه يوم السبت لأنهم آمنوا أن يقاتلوه فيه فأبوا عليه أن يجيبوه إلى واحدةٍ منهن فبعثوا إليه أن أرسل إلينا أبا لبابة بن عبد المنذر نستشيره فلما رأوه قاموا في وجهه يبكون وقالوا : يا أبا لبابة كيف ترى لنا أن ننزل على حكم محمدٍ ؟ فقال نعم وأشار بيده إلى حلقه يقول إنه الذبح ثم علم من فوره أنه قد خان الله ورسوله فمضى على وجهه ولم يرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى المسجد مسجد المدينة ، فربط نفسه بسارية المسجد وحلف ألا يحله إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده وأنه لا يدخل أرض بني قريظة أبدًا ، فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك قال دعوه حتى يتوب الله عليه ثم تاب الله عليه وحله رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده وأنه لا يدخل أرض بني قريظة أبدا فلما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم ذلك قال دعوه حتى يتوب اللله عليه ثم تاب الله عليه وحله رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده ثم إنهم نزلوا على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقامت إليه الأوس ، فقالوا : يا رسول الله قد فعلت في بني قينقاع ما قد علمت وهم حلفاء إخواننا الخزرج ، وهؤلاء موالينا ، فأحسن فيهم فقال ألا ترضون أن يحكم فيهم رجلٌ منكم قالوا : بلى . قال : فذاك إلى سعد بن معاذٍ . قالوا : قد رضينا ، فأرسل إلى سعد بن معاذٍ ، وكان في المدينة لم يخرج معهم لجرحٍ كان به فأركب حمارًا وجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعلوا يقولون له وهم كنفتاه يا سعد أجمل إلى مواليك ، فأحسن فيهم فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد حكمك فيهم لتحسن فيهم وهو ساكتٌ لا يرجع إليهم شيئًا ، فلما أكثروا عليه قال : لقد آن لسعدٍ ألا تأخذه في الله لومة لائمٍ فلما سمعوا ذلك منه رجع بعضهم إلى المدينة ، فنعى إليهم القوم فلما انتهى سعدٌ إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال للصحابة قوموا إلى سيدكم فلما أنزلوه قالوا : يا سعد إن هؤلاء القوم قد نزلوا على حكمك ، قال وحكمي نافذٌ عليهم ؟ . قالوا : نعم . قال وعلى المسلمين ؟ قالوا : نعم . قال وعلى من ها هنا وأعرض بوجهه وأشار إلى ناحية رسول الله صلى الله عليه وسلم إجلالًا له وتعظيمًا ؟ قال نعم وعلي . قال فإني أحكم فيهم أن يقتل الرجال وتسبى الذرية وتقسم الأموال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع سماواتٍ وأسلم منهم تلك الليلة نفرٌ قبل النزول وهرب عمرو بن سعدٍ ، فانطلق فلم يعلم أين ذهب وكان قد أبى الدخول معهم في نقض العهد فلما حكم فيهم بذلك أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتل كل من جرت عليه الموسى منهم ومن لم ينبت ألحق بالذرية

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.79 ميغابايت )
التنزيل ( 371 )
الإستماع ( 91 )


  1. سؤال هل قاتل النبي صلى الله عليه وسلم أحدا من مشركي العرب بعد نزول آية الجزية ؟

  2. سؤال المستأمن إذا أدخله ولي الأمر هل له حكم الذمي تؤخذ منه الجزية ؟

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.70 ميغابايت )
التنزيل ( 382 )
الإستماع ( 101 )


  1. تتمة القراءة لبحث حول تخريج حديث:" إنما أتخوف عليكم رجل قرأ القرآن "

  2. التعليق على البحث وبيان خطورة المنافق

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.74 ميغابايت )
التنزيل ( 378 )
الإستماع ( 129 )


  1. الكلام حول ضرورة الابتلاء للمؤمنين وبيان أن المعاصي سبب في الهزيمة

  2. القراءة من الحاشية حول حديث سن ابن عمر لما عرض على النبي صلى الله عليه وسلم وأجازه في القتال. وتعليق الشيخ عليه

الشيخ عبدالعزيز ابن باز
زاد المعاد
الحجم ( 7.69 ميغابايت )
التنزيل ( 370 )
الإستماع ( 97 )


  1. تتمة القراءة من الحاشية حول تخريج حديث دفن عمرو بن الجموح وعبد الله بن حرام في قبر واحد

  2. سؤال هل دفن عبد الله بن حرام وصديقه عمرو بن الجموح في قبر واحد خاص بهما أو هو عام وهل يشترط المحبة في الاشتراك في الدفن في قبر واحد؟